وحام الرمان وجنس الجنين

كتابة lamia آخر تحديث: 25 ديسمبر 2019 , 21:16

تعاني الكثير من النساء الحوامل في الشهور الأولي بما يعرف بالوحم، ومن الممكن أن نعرفه أنه أحد العوارض الشائعة والمزعجة للحمل، حيث ترغب النساء في تناول أصناف معينة من الطعام بشدة، وهناك بعض المعتقدات التي تدور حول مدى إمكانية التعرف على نوع الجنين من أنواع الطعام التي تتوحم المرأة عليهم.

الحمل وجنس الجنين

يستمر الحمل في الغالب فترة تصل إلي تسعة أشهر أو أربعين أسبوع، وهذا يتم حسابه منذ بداية أول يوم من أخر دورة شهرية إلي يوم الولادة، وتنقسم فترة الحمل إلي ثلاث مراحل حيث تمتد كل مرحلة منهم إلي ثلاث أشهر، ويستمر الجنين في النمو خلال هذه الفترات.

يقول الأطباء أنه من غير الممكن أن يتم التنبؤ بجنس الجنين في أوقات الحمل المبكرة، وهذا يرجع إلى أن أعضاء الجنين التناسبية لم تبدأ في النمو في هذه الفترات المبكرة من الحمل، وهذا لأن الأعضاء التناسلية تظهر بشكل أوضح في الفترة ما بين الأسبوع الثامن عشر والأسبوع الواحد العشرين من الحمل.

على الرغم من أن أعضاء الجنين التناسلية يمكن تبدأ في النمو منذ مرحلة مبكرة من الحمل ولكنها لا تظهر بشكل واضح في هذا الوقت على شاشة السونار أو جهاز الموجات فوق الصوتية، والجدير بالذكر أن الجهاز الذي يتم استخدامه في تحديد نوع الجنين وهو السونار والذي يستخدم الموجات الفوق صوتية حتى يتعرف على الجنين يعد من أكثر الطرق آماناً.

بجهاز الأشعة يتم استعمال الموجات الصوتية حتى يتم إنشاء صور واضحة للجنين بغرض رؤية الجنين في فترة الرعاية قبل الولادة وهو يعتبر من أفضل الطرق لتصوير المرأة الحامل، فهو لا يحتاج إلى استخدام أي نوع من أنواع الأشعة الضارة وبالتالي لا تعرض الأم أو الجنين لأي ضرر.

طبيعة وحم المرأة

من الشائع بين الناس أنه عند حمل المرأة تشعر المرأة بالوحم على الأطعمة المتبلة أو المالحة، مثل رقائق البطاطس المقرمشة أو المخللات، ومن الشائع في هذا النوع من الوحم أن تكون المرأة حامل بولد، وفي حالة كانت المرأة الحامل تحمل أنثى، فهي تتوحم في الغالب على الحلويات والشوكولاتة.

في حقيقة الأمر أن هذه الأمور هي أمور متداولة وشائعة بين النساء فقط وخصوصاً الكبار في السن منهم ولكن لم يتم إجراء أي نوع من الدراسات التي تثبت وجود أي علاقة بين الوحم وبين الجنس الجنين، ولكن من المرجح في تفسير هذه الرغبات هو أن تكون المرأة بحاجة إلى بعض المواد الغذائية في هذه الفترة من الحمل ليس إلا.

إن وحم الأم الحامل على الحلويات من المرجح أن يكون السبب ورائه هو رغبة المرأة في تناول الحلويات بسبب التغيرات التي التحدث في هرمونات جسمها في فترة الحمل، وهذا الأمر يؤدي إلى تقوية حاسة الشم لديها، مما يجعل أعراض الوحم تظهر عليها.

وحام الرمان وجنس الجنين

يصيب المرأة الكثير من الفضول من بداية الحمل حول نوع الجنين، وتبدأ في التخيل والبحث عن أسماء له إذا كان هذا الجنين ولد أو بنت، ومن هنا ظهر العديد من الأقاويل حول جنس الجنين ومدى ارتباطه بالأطعمة التي تتوحم المرأة عليها في فترة الحمل.

من أكثر الأشياء المعروفة بين النساء هي أن الحمضيات والأملاح من الأشياء التي تنبئ عن أن المرأة حامل بذكر، ويعد الرمان من أكثر الفواكه الحمضية التي تتوحم بها النساء، ويقبلون على تناولها سواء كثمرة رمان أو عصير رمان أو دبس رمان أو السلطات التي يتم إدخال الرمان بها، ولم يتم أيضاً الإثبات طبياً أن وحم الرمان من الأشياء التي تنبئ بأن الجنين ذكر ولكن الأمر مازال شائعاً بين النساء.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق