تأثير تغير المناخ على بعض الحيوانات

كتابة الاء آخر تحديث: 28 ديسمبر 2019 , 15:33

ربما تكون قد سمعت عن تقييم مخاطر تغير المناخ لمدينة أو ولاية أو بلد ، وما هي الأحداث المناخية القاسية التي قد يواجهها أي بلد ، وكيف يمكن أن يؤثر الاحترار العالمي على اقتصادها أو كيف يمكن للتغيرات في جودة الهواء أن تؤثر على صحة الناس ، ولكن هل سمعت عن مثل هذا التقييم للحياة البرية .

لقد ركزت الجهود العالمية على القضاء على التهديدات التاريخية للأنواع المختلفة للحيوانات مثل تدمير الموائل والإفراط في الاستغلال ، ومع أن معالجة هذه التهديدات لا تزال حيوية فقد أصبح من الضروري للغاية أننا بحاجة إلى فهم كيف يمكن لتغير المناخ أن يضر الأنواع المختلفة التي نحاول حمايتها .

تحقيقًا لهذا الغرض لابد أن نقوم بإجراء تقييمات لمدى الضعف والتوصية بـ استراتيجيات الإدارة لبعض أهم الأنواع التي يعمل عليها الصندوق العالمي للطبيعة من أجل الحفاظ على أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض .

الأحدث المناخية القاسية وتأثيرها

بدأت التغيرات في المناخ والأحداث المناخية القاسية تؤثر بالفعل على التنوع البيولوجي في جميع أنحاء العالم ، كما أن تغير المناخ يزيد من سوء التهديدات الأخرى على الحيوانات مثل تدمير الاستغلال المفرط والمرض ، على سبيل المثال  البيئة المتقلصة للدب القطبي وزيادة ندرة المياه التي تقود صراع الحياة البرية بين البشر ، حيث ستصبح هذه التغييرات أكثر وضوحًا في السنوات القادمة .

يجب العمل على فهم أفضل لتأثير المناخ المتغير على الحياة البرية وتطوير وتنفيذ حلول التكييف ، وذلك عن طريق تقييم الأنواع ذات الأولوية لتحديد السمات التي تجعلها مرنة أو معرضة للتغيرات في المناخ .

تساعد التكنولوجيا الجديدة على سبيل المثال في دراسة الحيتان في واحدة من أكثر الأماكن البعيدة على الكوكب ، وعن طريق استخدام تقنية جديدة مثل الطائرات بدون طيار والعلامات الرقمية ، وجد الباحثون أن كل جزء تقريبًا من شبه جزيرة أنتاركتيكا مهم لتغذية الحيتان والراحة لكنها أيضًا نقطة ساخنة لتغير المناخ العالمي ، ولذلك تطالب المنظمات المختصة بحماية هذه البرية النائية وبذل كافة الجهود للحفاظ على 30٪ من المحيطات بحلول عام 2030 .

مواجهة التغيرات في الطقس

لقد أطلقت منظمات حماية الحياة البرية  مبادرة جديدة لحشد المعلومات حول كيفية استجابة المجتمعات الريفية للتغيرات في الطقس والمناخ ، وكيف تؤثر استجاباتها على التنوع البيولوجي ، وتتشارك مع المنظمات الأخرى لجمع هذه البيانات ، وإيجاد وتنفيذ طرق لمساعدة المجتمعات على التكيف بشكل أفضل ، وتغيير استراتيجيات الحفظ في ضوء المعلومات التي تجمعها ، حيث سيوفر النجاح والدروس المستفادة من هذه المشروعات الرائدة إرشادات مفيدة تعمل على نقل الحفظ إلى ما هو أبعد من الأعمال المعتادة والجهود السريعة الواعدة لمساعدة الحياة البرية في ظل ظروف التغير السريع .

آثار تغير المناخ على الحيوانات والطيور والنباتات

إن مناخنا يتغير بشكل طبيعي وبسبب الاستغلال البشري هناك بالفعل أدلة لا يمكن إنكارها على أن الحيوانات والطيور والنباتات تتأثر بتغير المناخ والاحتباس الحراري في توزيعها وسلوكها ، وما لم يتم تقليل انبعاثات غازات الدفيئة انخفاضًا كبيرًا ، فقد يتسبب تغير المناخ في انقراض ربع الحيوانات البرية وحياة الطيور والنباتات .

تؤثر تقلبية المناخ وتغيره على حياة الطيور والحيوانات بعدة طرق ، حيث تضع الطيور بيضها في وقت مبكر من العام عن المعتاد ، وتتفتح النباتات في وقت مبكر ، وتخرج الثدييات من السبات في وقت أقرب ، ويتأثر توزيع الحيوانات أيضًا مع اقتراب العديد من الأنواع من القطبين استجابة لارتفاع درجات الحرارة العالمية .

يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى سطح البحر البالغ 50 سم فقط إلى فقدان السلاحف البحرية لشواطئها التي تعشش ، حيث تستخدم السلاحف أكثر من 30٪ من شواطئ البحر الكاريبي خلال موسم التعشيش وستتأثر بذلك ، وتحتاج حيوانات البحر الأبيض المتوسط ​​المهددة بالانقراض بالفعل إلى شواطئ لتربية الجراء وارتفاع في مستوى سطح البحر مما قد يؤدي إلى تلف المناطق الساحلية الضحلة التي تستخدمها سنويًا الحيتان والدلافين التي تحتاج إلى مياه ضحلة ولطيفة لتربية العجول الصغيرة هناك .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق