فرص العمل والاستثمار في رواندا

كتابة yasmeen آخر تحديث: 07 يناير 2020 , 21:57

في الكثير من الأوقات لا يجد الكثير من الشباب فرصة العمل والاستثمار الحقيقي التي تُساعد على الربح الواسع والنجاح الكبير من خلال العمل في أوطانهم ؛ ومن هنا تنشأ فكرة السفر والعمل والاستثمار في الخارج في مختلف البلدان سواء الأوروبية أو الاسيوية أو بعض الدول الأفريقية .

معلومات عن دولة رواندا

تقع دولة رواندا Rwanda في دولة أفريقيا من الجهة الشرقية وتحديدًا في منطقة البحيرات العظمى ، وهي ذات موقع جغرافي مميز وهي تتبع النظام الجمهوري ، وبها العديد من التلال والمرتفعات ولذلك تم إطلاق اسم رواندا عليها ؛ حيث أن هذه الكلمة تعني في اللغة العربية ( أرض الألف تل ) .

عاصمة الدولة هي مدينة كيجالي ، ويوجد داخل الدولة عدد كبير من التضاريس والمناظر الطبيعية الخلابة والتلال ذات المظهر البديع ، وعلى الرغم من تعرض الدولة إلى إبادة جماعية ومقتل عدد كبير جدًا من مواطنيها بما يقرب من 800 ألف شخص ؛ إلا أنها مع ذلك استطاعت أن تتحول في غضون سنوات قليلة من دولة مُدمرة إلى دولة تملك اقتصاد قوي ، وهذا يُفسر سبب لجوء الكثير من الأشخاص للاستثمار بها والعمل على أراضيها .

النسبة الأكبر من سكان رواندا من قبيلة الهوتو وبعض قبائل التوستي ، وبها بعض الأقليات العربية والإسلامية .

الاستثمار في رواندا

هناك عدد كبير جدًا من الأسباب التي جعلت دولة رواندا واحدة من أفضل الدول التي يُمكن إقامة المشاريع والاستثمار بها ، حيث أنه يوجد عدد كبير من الموارد والفرص غير المستغلة داخل الدولة والتي يُمكن الاستثمار بها بنجاح ، ومن أهم أسباب الاستثمار في رواندا ؛ ما يلي :

الاستقرار والأمن برواندا

على الرغم من ما تعرضت له دولة رواندا من حروب أهلية وإبادة جماعية ؛ إلا أنها تمكنت عام 2018م من أن تأتي في المركز الثاني بعد جمهورية مصر العربية في ترتيب أكثر الدول أمانًا واستقرارًا في قارة أفريقيا ، وقد جاء ذلك في إحصائية قامت بها مؤسسة جالوب ؛ وهذا من شأنه أن يُعطي المستثمرين الدفعة من أجل ضخ واستثمار أموالهم داخل الدولة .

الرواج الاقتصادي برواندا

ينمو ويتزايد عدد سكان دولة رواندا طوال الوقت ؛ وقد بلغ عدد سكانها حتى الان أكثر من حوالي 10 مليون نسمة ، وهي ذات مركز جغرافي يجعلها مكان للاندماج بين دول شرق قارة أفريقيا ، وهي كذلك جزء من السوق المشتركة الخاص بدول شرق القارة السمراء ، وبالتالي ؛ سوف يتمكن المستثمرين من تسويق وترويج المنتجات والخدمات الخاصة بهم بين أكثر من 125 مليون مستهلك دون وجود منافس ، وهذا بالطبع من الأمور التي تشجع على استثمار الأموال داخل رواندا لأن الربح في مثل هذه الحالة يكون مضمون .

 إقامة مشروع خاص برواندا

من السهل جدًا أن يقوم أحد المستثمرين بإقامة مشروع تجاري خاص به على الأراضي الرواندية ؛ حيث أن رواندا واحدة من الدول التي لا تضع شروط تعجيزية أو إجراءات مُرهقة من أجل إقامة مشاريع خاصة بها ، حيث تتم إجراءات تسجيل المشروع خلال وقت قصير جدًا ؛ وعلى سبيل المثال إذا قام أحد المستثمرين بتقديم طلب تسجيل مشروع خاص في رواندا عبر الإنترنت في الصباح ؛ يُمكنه أن يحصل على الموافقة في المساء ، فضلًا عن أن الإجراءات الخاصة بإصدار شهادة بناء أو تصنيع تتم خلال يومين فقط .

تعدد فرص الاستثمار برواندا

هناك الكثير من المشاريع المتنوعة التي يُمكن العمل والاستثمار بها في رواندا ، ومن أهمها مجال البنية التحتية ؛ حيث أنه من أفضل فرص الاستثمار بها يكون في خدمات النقل والمواصلات والقطارات وغيرها ، إلى جانب إمكانية الاستثمار في القطاع الصناعي والزراعي وتكنولوجيا المعلومات وتوليد الطاقة وغيرهم من القطاعات الأخرى المُتعددة .

انخفاض المخاطر برواندا

قبل أن يسعى أي مستثمر إلى ضخ أمواله في مشروع ما ؛ فهو يعمل على التحقق أولًا من مدى القدرة على النجاح والاستقرار في مكان إقامة المشروع ونسبة الخسارة المتوقعة ، وعند الاستثمار في رواندا ؛ فإن الأمر يكون أكثر أمانًا وفرص النجاح تكون قائمة وكبيرة ، ولكن تُجدر الإشارة إلى أنه يوجد بعض المخاطر التي تحدث بمعدلات منخفضة داخل الدولة مثل الجفاف وارتفاع معدل التضخم ، والتعرض إلى بعض الهجمات الإرهابية ، ولكن بوجه عام فإن الاستثمار داخل الدولة يُعد من أنجح فرص الاستثمار في أفريقيا .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق