سمات الشخصية المتميزة

كتابة مها حسني آخر تحديث: 28 يناير 2020 , 15:32

سمات الشخصية هي أول الملاحظات التي تلفت انتباهنا في التعامل مع الأشخاص ، وعادة ما نسمع عن مصطلحان هما ” سمات الشخصية ” و ” سمات الشخصية بالتبادل ” وهل هناك فرق بينهما أم لا ؟ نعم هناك فرق حيث يقصد بالأولى الصفات الخارجية للأشخاص ، أما الثانية فهي تشير إلى الصفات الداخلية ، وهذه السمات الشخصية هي الأكثر أهمية ، فمن ضمن هذه الصفات على سبيل المثال فكرة أن يظن الشخص أنه دائمًا على صواب فتلك السمة نابعة نوعًا من التربية الخاصة بهم ، ونتعرف عن كثب في هذا المقال على سمات الشخصية المتميزة .

فئات سمات الشخصية

استطاع علم النفس أن يقسم السمات الشخصية إلى خمسة فئات ، هم كالآتي :

  • الانفتاح
  • الضمير الحي
  • الانبساط
  • موافقة
  • العصابية

وتعد هذه الفئات هي النموذج العام لسمات الشخصية الذي يعتمد على بيانات معينة لتحديدها ، وهي الفئات الواسعة التي يندرج في فروعها الكثير من الصفات مثل سمات الشخصية المتميزة . [1]

سمات الشخصية المتميزة

عندما نكون بين محيط ما من الناس فإننا نعلم أن ذاك الشخص مميز ، لا لشئ ما ولكن الأشخاص المميزين يمتلكون شيئًا ما في داخلهم نتمنى لو نمتلكه جميعًا ، والحقيقة السارة هنا هي أننا باستطاعتنا أن نكون مميزين ، وذلك من خلال التعلم من أولئك الأشخاص البارزين أو أصحاب الشخصية الناجحة ، لنعلم ماذا فعلوا ليكونوا ما أصبحوا عليه الآن ، كل ما يجب فعله أحيانًا هو التركيز على سمات شخصياتهم ثم امتلاكها ، فالشخصية المتميزة لم يولد بها شخصًا ما بل وصل لها شخصًا ما ، وذلك من خلال السمات التالية .

الهدف

الأشخاص المتميزين هم الذين حددوا لأنفسهم هدف ما ويصوبون كامل تركيزهم نحوه ، مدفوعين بشغف قوي بداخلهم يرغب في تحقيق ذلك الهدف ، واعتبروه هو الغرض من الحياة ، الأشخاص المتميزين يريدون دائمًا أن يكونوا في الصدارة من كل خدمة يقدموها لمجتمعهم أو للآخرين ، هم ينظرون دائمًا لكيفية الارتقاء بالآخر لا بأنفسهم فقط ، إذا أراد أحد ما أن يكون هو الشخص المتميز عليه البحث في داخله عن أمرًا عزيزًا عليه ويتمسك به ويسير خلف هدفه ويستثمر طاقته فيه ويعتبره هو الدافع والإلهام ، فلكي نصبح متميزين علينا معرفة أنفسنا أولًا وتحديد أهدافنا ونحاول أن نقدم للآخرين ولمجتمعنا الخدمات . [2]

العاطفة

الأشخاص المتميزين يندفعون نحو أهدافهم بطاقة هائلة حارة العاطفة لا هوادة فيها ، لا يبخلون بجهد أو عمل من أجل تحقيق أحلامهم ، بل ومستعدون للتضحية كذلك ، ولا يستمعون لأولئك الذين يرفضون أحلامهم ويحاولون إعاقتهم للوصول إليها ، ينظرون نحو حياتهم بمنظور من لا يرى أن لا علاقة للحياة بمجرد البقاء على قيد الحياة ، فهم بذلك يمكنك القول أن حياتهم بالفعل تُعاش كما يجب أن يكون ، يخصص الأشخاص المتميزين وقتًا للعمل على تطوير أنفسهم وسماتهم الشخصية مثل نمو روح الدعابة والتواضع والثقة ودعم النفس ، فهم أشخاص مخمورين بالشغف كي يصبحوا متميزين ، لذا يجب أن نتبع عواطفنا والعمل الجاد والتضحية ، وتجنب السلبيين ونعيش في هدوء وحب شديدين لكل ما نقوم به . [2]

المثابرة

لا تعطيك الحياة أهدافك على طبق من فضة ، والأشخاص المتميزين يدركون ذلك جيدًا ، فلا يجلسون مشفقين على أنفسهم بل يحترمون هذا الأمر جدًا من الحياة ويعرفون عن ظهر قلب أن ما يريدونه يستحق العمل الشاق ويستعدون للقتال من أجل ما يؤمنون به ، ينتظرون النتائج بصدر رحب سواء كانت نكسات أو إشراقات بالنجاح ، فإذا كانت النتيجة ليست كما أرادوا فهم يتفهموا ذلك ويستعدوا باستجماع شجاعتهم التي خلقت من أجل مواجهة تلك الأوقات بثبات وعزم ، فهم متأهبين للتعب والشعور بالإحباط ويرونه وهمًا لابد للتعامل معه بحكمة ، الأشخاص المتميزين يمضون نحو أهدافهم بغض النظر عما حدث يرون ضوءً ينتظرهم في نهاية النفق ، هم مدركون أن طريق الوصول هو الاستمرار في الطحن ، فإذا أردت أن تكون متميزًا عليك أن تحرص في سعيك نحو الهدف وتتأكد من أنك أخذت في حقيبة أحلامك مفتاح الصلابة الأخلاقية ومبادئ العمل والمثابرة التي يتطلبها التميز . [2]

الاختيار

الأشخاص المتميزين أولئك الذين تعلقت اختياراتهم دائمًا بالسعادة والنعم ، الذين اختاروا الحرية وفضلوها على الدوام من أجل أن يتعلموا من أخطائهم ويتعلموا من خياراتهم فالاستمرار في التعلم يرتبط دومًا بالاستمرار في الاختيار ، ولو كان اختيار خاطئ فهو عين التعلم ، يعلمون أن طريق الصعود إلى القمة محفوف بالمخاطر لذا التزم الأشخاص البارزين أن ينظروا لمخاوفهم وجهًا لوجه من خلال اختياراتهم الخاصة ، ومن هنا يكتسبون القوة والمعرفة والخبرة ليكونوا أنفسهم تمامًا ليكونوا متميزين على وجه الدقة ، إذا كنت تريد أن تصبح متميزًا ، فعليك الوقوف قليلًا والنظر إلى تلك الأوقات التي عانيت فيها ورأيت الفظائع لكنك كنت صامدًا ، إذا كنت تريد أن تصبح متميزًا عليك أن تعلم أن لك وقتًا على هذه الأرض محدودًا فلا تضيع ذلك الوقت وأنت مكانك ، اجمع إمكاناتك واتخذ خيارك الذي يمكنك من تمييز نفسك عبر رحلتك في الحياة ، استيقظ غدًا واختار النجاح . [2]

الالتزام

كل نجاح في الحياة له حجر أساس وذلك الحجر هو الالتزام ، لذلك الأشخاص المتميزين مدركون لأهمية الالتزام تلك ، لذا يعتبرون الإنضباط هو الداعم أو الفيتامين الذي يحرك كافة أدواتهم ، فالالتزام يعني أنك كللت هدفك بالحب والاحترام إذ أن الالتزام يعتبر أحد أوجه عملة الهدف التي وجهها الآخر الحب والاحترام ، إذا كنت تريد أن تصبح متميزًا لا تتهاون في مستوى التزامك نحو هدفك ولو بشئ ضئيل عليك أن تلتزم بنسبة الـ100% ، أي التزامًا كاملًا ، فالأشخاص المتميزين لا يتركون حلمًا في منتصف طريق الوصول إليه وليس علينا أيضًا أن نفعل ذلك . [2]

الفشل

الفشل ليس أمرًا بغيضًا جدًا يكرهه الأشخاص المتميزين ، فهم يحترمون جدًا مفهومًا اسمه ” التجربة ” ، ويعتبرونها مُعلمهم ، بل والعبقرية التي تعلمهم وتعيد توجيههم بشكل أسرع وأكثر اكتمالًا ، فليس الشخص المتميز يحمل صفة العبقرية أو يمتلك الموهبة ، بل هو العمل الجاد ورغبة التعلم هما العاملان الأساسيان لأي نجاح ، فإذا رغبت في أن تصبح شخصًا متميزًا عليك أن تتعلم الصمود والوقوف في وقت الفشل والإخفاقات ، وحين ترى الهدم أمامك قف وقم بالبناء فوقه ، عليك لتصبح شخصًا متميزًا أن تغير نظرتك للفشل وتراه خطوات انطلاق جديدة ، فإن التخلي هو أكبر دليل على الضعف ، لذا لا تستسلم أبدًا ، ابدأ من حيث تقف ، وبمواردك التي تمتلكها الآن . [2]

الدعم

لدى الأشخاص المتميزون فريقًا من المقربين والأصدقاء يدعمونهم في رحلتهم فالنجاح ليس وظيفة فرد واحد ، بل يعتبر الدعم أحد أبرز الدفعات التي يحتاجها الشخص المتميز ، فهو شخصًا يقع ويصيبه اليأس لكن يقوم من حوله بترميمه ودفعه مرة بعد مرة ، يدعمونه في الأوقات الصعبة ، لذا لكي تكون شخصًا متميزًا فإن الأمر يتطلب جمعًا من الدعم تسمع إليهم ويستمعون إليك ، ليساعدوك في التغلب على القلق والخوف والاكتئاب . [2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق