ما هي الحرب البيولوجية

كتابة: rabab Goda آخر تحديث: 30 يناير 2020 , 14:45

تعرف الحرب البيولوجية باسم ( Biological Warfare) ، ويطلق عليها أيضًا الحرب الميكروبية والجرثومية ، وتكون عن طريق الكائنات الحية الدقيقة مثل البكتيريا أو الفطريات أو الفيروسات التي تنقل الأوبئة أو السموم الموجودة في الطبيعة ، والتي يمكن استخدامها لقتل أو إصابة الأشخاص .

ويمكن أن يتراوح عمل الإرهاب البيولوجي من مجرد خدعة بسيطة إلى الاستخدام الفعلي لهذه الأسلحة البيولوجية وتدمير الدول والشعوب ، يشار إليها أيضًا على أنها عوامل ، وهناك عدد من الدول لديها عوامل الحرب البيولوجية ، وهناك مخاوف من أن الجماعات الإرهابية أو الأفراد قد يكتسبون تلك التقنيات والخبرات ؛ لاستخدام هذه العوامل المدمرة، ويمكن استخدام العوامل البيولوجية في عملية اغتيال فردية ، وكذلك للتسبب في عجز أو موت الآلاف من الناس إذا كانت البيئة ملوثة . [1]

خطورة الحرب البيولوجية

الأسلحة البيولوجية هي كائنات مسببة للأمراض والسموم ومصممة خصيصًا ؛ لتؤذي أو تقتل البشر أو الماشية أو المحاصيل الزراعية ، وأيضًا هناك بعض العوامل البيولوجية التي تحدث بشكل طبيعي ، مثل الكائنات الحية التي تسبب الجمرة الخبيثة ، والطاعون ، والجدري حيث يتم معالجته لاستخدامه في الأسلحة .

ويمكن نشر هذه الأسلحة بطرق مختلفة ، بما في ذلك من خلال المنصات والأدوات العسكرية التقليدية المتاحة ، وفي بعض الحالات ، لا يمكن اكتشاف آثار الهجوم على الفور ، لأن العدوى تحتاج إلى وقت للتسبب في حدوث المرض ، وبالتالي يحدث الوباء وينتشر بين الناس ويتسبب في وفاة أعداد غفيرة .

أول حرب بيولوجية في التاريخ

التاريخ مليء بأمثلة كثيرة لاستخدام الأسلحة البيولوجية ؛ حيث تعود محاولات استخدام عوامل الحرب البيولوجية إلى العصور القديمة ؛ فقد استُخدمت في العصور القديمة عن طريق السم وغيره لقتل بعض القادة ، وغيرهم من السياسيين .

فمثلا خلال الحرب الفرنسية والهندية في القرن الثامن عشر الميلادي ، وفي خطة محددة انتشر مرض الجدري ، حيث قدمت القوات البريطانية تحت إشراف السير جيفري أمهيرست البطانيات التي استخدمها ضحايا الجدري للأمريكيين الأصليين .

وفي العصر الحديث ؛ وصلت الحرب البيولوجية إلى التطور خلال القرن العشرين ، فخلال الحرب العالمية الأولى ، طور الجيش الألماني الجمرة الخبيثة ، والغدد ، والكوليرا ، وفطريات القمح خصيصًا لاستخدامها كأسلحة بيولوجية ، وزُعم أنهم نشروا الطاعون في سانت بطرسبرغ ، وحاولوا أن يفعلوا الشيء نفسه مع خيول الفرسان الفرنسيين .

وقد تم توقيع بروتوكول جنيف لعام 1925م من قبل 108 دولة ، وهو بروتوكول يمدد حظر العوامل الكيميائية ليشمل العوامل البيولوجية ؛ حيث كان هذا أول اتفاق متعدد الأطراف ، وخلال الحرب العالمية الثانية ، قامت القوات اليابانية بتشغيل منشأة سرية لأبحاث الحرب البيولوجية ، وهي الوحدة 731 في منشوريا والتي أجرت تجارب بشرية على السجناء ، وقد عرّضوا أكثر من 3000 ضحية للطاعون والجمرة الخبيثة والزهري ، وعوامل أخرى في محاولة لتطوير المرض ومراقبته ، ولقد أُعدم بعض الضحايا وتوفوا بسبب إصابتهم . [2]

الحرب البيولوجية والجمرة الخبيثة

هناك عدد من البلدان تواصل البحث في الأسلحة البيولوجية الهجومية ، وتستخدمها منذ الثمانينات ، وقد أصبحت المنظمات الإرهابية من أكثر الجهات المستفيدة من العوامل البيولوجية ، ونستعرض هنا بعض حوادث الإرهاب البيولوجي التي وقعت :

– ففي شهري سبتمبر وأكتوبر من عام 1984م أصيب 751 شخصًا عمدًا بالسالمونيلا ، وهو عامل يسبب التسمم الغذائي ، عندما قام أتباع بهجوان شري راجنيش بتلويث حانات سلطة المطاعم في ولاية أوريغون ، وفي عام 1994م ، حاولت طائفة يابانية من عبادة أم شينريكيو أن تطلق الجمرة الخبيثة (التي تم رشها في الهواء من قمم المباني في طوكيو ) .

– وفي عام 1995م ، أُدين عضوان من مجموعة ميليشيا في مينيسوتا بحيازتهم مادة الريسين ، التي أنتجها لاستخدامها في الانتقام من المسؤولين الحكوميين المحليين.

– وفي عام 2001م ، تم إرسال الجمرة الخبيثة عن طريق البريد إلى وسائل إعلام حكومية أمريكية ، ومكاتب حكومية وكان هناك خمس وفيات نتيجة لذلك .

– وفي ديسمبر 2002م ، تم اعتقال ستة من الإرهابيين المشتبه بهم في مانشستر بإنجلترا ، وكان من بينهم عالم كيميائي يبلغ من العمر 27 عامًا كان ينتج السم وهناك الكثير والكثير من الأمثلة .

كيف يتم نشر الفيروسات في الحرب البيولوجية

– يتم نشر تلك الفيروسات بطرق مختلفة ، فمن الممكن نشرها عبر الهواء ، ولكي تكون سلاحًا بيولوجيًا فعالًا ، يجب تفريق الجراثيم المحمولة بالهواء كجزيئات دقيقة ، ويجب أن يتنفس الشخص كمية كافية من الجزيئات في الرئتين لإحداث المرض . [3]

– تُستخدم أيضا في المتفجرات (المدفعية والقذائف والقنابل التي يتم تفجيرها) ، ولكن تجدر الإشارة إلى أن استخدام عبوة ناسفة لتوصيل ونشر العوامل البيولوجية ليس بنفس فعالية إيصالها في الهواء الذي يتنفسه الناس ، وذلك لأن العوامل تميل إلى التدمير بسبب الانفجار ، مما يترك عادة أقل من 5٪ من العامل يكون قادر على التسبب في المرض .

– يمكن استخدامها أيضًا بوضعها في الغذاء أو الماء ، فتلوث إمدادات المياه في مدينة مثلًا يتطلب كمية كبيرة ، وكذلك إدخالها في الماء بعد أن تمر عبر منشأة المعالجة الإقليمية .

– من الممكن أيضًا امتصاصها عن طريق الجلد أو حقنه ، وقد تكون هذه الطريقة مثالية للاغتيال ، ولكن من غير المحتمل أن تستخدم للتسبب في خسائر بشرية كبيرة .

كيف يتم الكشف عن الأسلحة البيولوجية

يمكن العثور على العوامل البيولوجية في البيئة باستخدام أجهزة الكشف المتقدمة ، بعد إجراء اختبارات محددة أو عن طريق الطبيب الذي يبلغ عن تشخيص طبي لمرض ناتج عن أحد العوامل ، وقد تكون الحيوانات أيضًا ضحية مبكرة ويجب عدم التغاضي عنها .

يسمح الاكتشاف المبكر للعامل البيولوجي في البيئة بالمعالجة المبكرة والمحددة ، وإتاحة الوقت الكافي لعلاج الآخرين الذين تعرضوا للأدوية الواقية ، ويجب أن يكون الأطباء قادرين على تحديد الضحايا في وقت مبكر والتعرف على أنماط المرض المنتشر .

لذا إذا لاحظت وجود أعراض غير عادية أو وجود عدد كبير من الأشخاص الذين يعانون من نفس الأعراض أو الحيوانات الميتة أو غيرها من النتائج الطبية غير المقنعة ، فيجب أن يُشتبه في حدوث هجوم بيولوجي ، وهنا يجب أن يقوم الأطباء بالإبلاغ عن هذه الأنماط إلى مسئولي الصحة العامة حتى يتم السيطرة على الموقف وإيقاف تلك الحرب البيولوجية .

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: