من هم القرطاجيون

كتابة: bousy آخر تحديث: 30 يناير 2020 , 20:20

تأسست قرطاج على يد الملكة الفينيقية إليسا ، المعروفة باسم ديدو ، في عام 813 قبل الميلاد ، وفي الواقع قد نهضت بعد تدمير الإسكندر لمدينة صور الفينيقية في عام 332 قبل الميلاد ، وهي مدينة تقع في شمال قارة إفريقيا ، بتونس في العصر الحالي ، والمدينة كانت تُعرف أصلًا باسم Kart-hadasht ، وتعني المدينة الجديدة ، لتمييزها عن مدينة يوتيكا الفينيقية القديمة القريبة منها ، ودعا اليونانيون المدينة Karchedon والرومان حولت هذا الاسم إلى قرطاجو.

ولمعرفة من هم القرطاجيون ، لا بدَّ من معرفة أن المدينة في الأصل كانت عبارة عن ميناء صغيرًا على الساحل ، تم إنشاؤه كمحطة للتجار الفينيقيون لإعادة تزويد أو إصلاح سفنهم ، ونمت ونهضت قرطاج لتصبح المدينة الأقوى في البحر الأبيض المتوسط ، قبل دخولها في حروب مع روما .   [1]

قرطاج مدينة التجارة

بعد سقوط مدينة صور الفينيقية العظيمة على يد الإسكندر الأكبر عام 332 ق.م ، هرب هؤلاء التيرانيون الذين تمكنوا من الفرار إلى قرطاج بكل ثرواتهم ، ونظرًا لأن الكثيرين الذين نجوا من تدمير الإسكندر كانوا من الأغنياء بما يكفي لشراء حياتهم وكل حاجاتهم ، والقيام ببناء مركز جديد للتجارة الفينيقية بقرطاج.

ثم قام القرطاجيون بطرد الأفارقة الأصليين من المنطقة ، واستعباد الكثير منهم وأثنى على البقية ، وأقاموا علاقة عمل مع قبائل النوميديا المجاورة ، التي كانت تملأ صفوفها العسكرية كقوات سلاح الفرسان هائلة.

قرطاج أغني مدن البحر المتوسط

وتحولت المدينة من بلدة صغيرة على الساحل ، إلى مدينة متطورة في الحجم والعظمة مع العقارات الضخمة التي تغطي مساحات هائلة منها ، ولم يمر حتى مائة عام ، قبل أن تصبح قرطاج أغنى مدينة في البحر المتوسط ، فقد كان الأرستقراطيون يعيشون في قصورهم بها ، وكان الأقل ثراءً في منازل متواضعة ولكنها جذابة ، في حين أن الجزية والتعريفات الجمركية عملت على زيادة ثروات المدينة.

وقد كان الميناء هائلًا ، حيث كان يحتوي على 220 رصيفًا ، وأعمدة لامعة حوله على شكل نصف دائرة ، وتم تزيينها بالنحت اليوناني ، وكانت السفن التجارية القرطاجية تبحر يوميًا إلى الموانئ ، في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط ، بينما أسطولها البحري كان يبحر في المنطقة لحفظ الأمن والسلام بها ، وقد فتحت أيضًا مناطق جديدة للتجارة والموارد من خلال الغزو والفتوحات. [2]

قرطاج والحروب البونية

كان التوسع أول أسباب دخول قرطاج في صراع مع روما ، فعندما كانت روما أضعف من قرطاج ، كانت لا تشكل أي تهديد ، وقد تمكنت البحرية القرطاجية على سنوات طويلة ، من تنفيذ المعاهدة المفروضة على روما ، والتي تمنعها من التجارة في غرب البحر الأبيض المتوسط.

وعندما استولت قرطاج على صقلية ، استجابت روما ، فلم يكن لدى الرومانيون قوة بحرية ، ولم يعرفوا أي شيء عن القتال في البحر ، إلا أن روما قامت ببناء 330 سفينة مجهزة بممرات ذكية وممرات يمكن إنزالها على متن سفينة معادية وتأمينها.

الحرب البونية الأولى

تتحولت المعركة من معركة بحرية إلى معركة برية ، وقد بدأت الحرب البونية الأولى من 264 حتى 241 قبل الميلاد ، وبعد صراع مبدئي مع التكتيكات العسكرية ، فازت روما بسلسلة من الانتصارات وأخيرًا هزمت قرطاج عام 241 قبل الميلاد ، اضطرت قرطاج للتنازل عن صقلية إلى روما ودفع تعويضات الحرب الثقيلة.

قرطاج وحرب المرتزقة

وبعد هذه الحرب أصبحت قرطاج متورطة فيما يعرف بحرب المرتزقة (241-237 قبل الميلاد) ، والتي بدأت عندما طالب جيش المرتزقة القرطاجيين بدفع مدينة قرطاج أجر لهم ، وفي النهاية فازت قرطاج بهذه الحرب من خلال جهود الجنرال هاملكار برشلونة.

وقد عانت قرطاج بشكل كبير جراء هذين النزاعين ، وعندما احتلت روما المستعمرات القرطاجية في سردينيا وكورسيكا ، لم يكن هناك شيء يمكن أن يفعله القرطاجيون حيال ذلك ، لقد حاولوا الاستفادة من وضعهم على أفضل وجه عن طريق توسيع ممتلكاتهم في إسبانيا ، لكنهم ذهبوا مرة أخرى إلى الحرب مع روما ، عندما هاجم الجنرال القرطاجي هانيبال مدينة ساغنتوم حليفة روما.  [3]

الحرب البونية الثانية

خاضت قرطاج الحرب البونية الثانية من 218 حتى 202 ق.م، إلى حد كبير في شمال إيطاليا حيث قام حنبعل بغزو إيطاليا من إسبانيا ، من خلال قواته البرية والمشاة على جبال الألب ، وقد فاز حنبعل بكل اشتباك ضد الرومان في إيطاليا.

وفي عام 216 قبل الميلاد ، حقق أكبر انتصاراته في معركة Cannae ، لكنه لم يكن قادرًا على الاعتماد على نجاحاته ، حيث كان يفتقر إلى القوات والإمدادات الكافية ، فهُزِم من قِبل الجنرال الروماني سكيبيو أفريكانوس في معركة زاما ، في شمال إفريقيا ، وفي عام 202 قبل الميلاد رفعت قرطاج دعوى قضائية مجددًا ، للمطالبة بالسلام.

خرق قرطاج معاهدة السلام مع روما

وقد ألزمت معاهدة السلام قرطاج بدفع تعويض شديد لوقف الحرب من جانب روما ، وأثناء سداد ديونها لروما ، قامت بمنع محاولة التوغل إلى أراضيها من النوميديا المجاورة ، والتي كانت تحت حكم ملكهم ماسينيسا من 202 حتى 148 قبل الميلاد.

وقد كان ماسينيسا حليفة روما في الحرب البونيقية الثانية ، وشجعتها روما على مداهمة الأراضي القرطاجية ، وقتما تشاء وبالفعل دخلت قرطاج الحرب ضد نوميديا ، وبقيامها بذلك خرقت معاهدة السلام مع روما ، والتي تمنع قرطاج من تعبئة جيش.

وقد شعرت قرطاج أنه ليس لديها خيار سوى الدفاع عن نفسها ، ضد غزوات ماسينيسا ولكن تم توجيه اللوم إليها من قبل روما ، وأمرتها بدفع ديون حرب جديدة إلى نوميديا بعد أن قاموا بتسديد جميع ديونهم إلى روما مؤخرًا ، فأصبحوا مدينون لوقف حرب جديدة ، لم تكن روما مهتمة بما تورط فيه قرطاج ونوميديا ، كان تركيزها الأكبر على عدم تنشيط الجيش القرطاجي ، وضعف قرطاج عسكريًا.

اعتقدت قرطاج أن المعاهدة المبرمة مع روما ، قد انتهت عندما تم سداد ديون الحرب ، ولكن الرومان شعروا أن قرطاج كانت لا تزال مجبرة على الانحناء للإرادة الرومانية ، لدرجة أن السناتور الروماني كاتو الأكبر كان ينهى كل خطبه ، بعبارة : أعتقد أنه ينبغي تدمير قرطاج ، وفي عام 149 قبل الميلاد ، اقترحت روما مسار العمل على هذا.   [4]

سقوط وتدمير قرطاج

طالبت سفارة روما في قرطاج مجلس الشيوخ ، في مجلس الشيوخ طلب بتفكيك قرطاج ، ثم إعادة تقسيمها داخليًا ، وقد قوبل هذا الطلب بالرفض التام من قبل القرطاجيين ، وبناء عليه بدأت الحرب البونية الثالثة (149-146 قبل الميلاد).

حاصر الجنرال الروماني سكيبيو أميليانوس قرطاج لمدة ثلاث سنوات حتى سقطت ، وتم نهبها من قبل الرومان ثم أحرقوها بالكامل ، حتى إنهم ولم يتركوا حجرًا فوق آخر ، ويقال أن سكيبيو أميليانوس بكى عندما أمر بتدمير المدينة ، وتصرف بحكمة نحو الناجين.

نهوض قرطاج

ظلت قرطاج في حالة خراب حتى عام 122 قبل الميلاد ، حتى أسس غايوس سبرونيوس غراتشوس ، المنبر الروماني ، وهو مستعمرة صغيرة هناك ، إلا أن المستعمرة فشلت ، واقترح يوليوس قيصر وخطط لإعادة بناء قرطاج مرة أخرى  ، وبعد خمس سنوات من وفاته ، نهضت  قرطاج ، وانتقلت السلطة من يوتيكا  إلى قرطاج ، ولكنها ظلت مستعمرة رومانية مهمة حتى سقوط الإمبراطورية.

قرطاج الحديثة

برزت قرطاج مع نمو المسيحية وعاش أوغسطين من هيبو هناك ، وقبل القدوم إلى روما ، استمرت المدينة تحت التأثير الروماني من خلال الإمبراطورية البيزنطية ، والتي كانت تعرف سابقًا باسم الإمبراطورية الرومانية الشرقية ، والتي كانت تتعرض لهجمات متكررة من الفاندال.

الفتح الإسلامي لقرطاج

وفي عام 698 م ، هزم المسلمون القوات البيزنطية في معركة قرطاج وطردوا البيزنطيين من إفريقيا ، ثم قاموا بتحصين وتطوير مدينة تونس المجاورة ، وتم تشييدها كمركز جديد للتجارة والحكم في المنطقة.

ولا تزال بقايا أنقاض مدينة قرطاج تقع في تونس في العصر الحديث ، وهي من أهم مواقع الجذب السياحي بتونس ، وموقع أثري مهم ، ولا يزال من الممكن رؤية الخطوط العريضة للميناء الكبير وأنقاض المنازل والقصور ، من الوقت الذي حكمت فيه مدينة قرطاج البحر الأبيض المتوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق