كتب ايزابيل الليندي

كتابة نسمة فارس آخر تحديث: 18 فبراير 2020 , 23:54

إذا كنت تحب الكتب وخاصة الأدب العالمي فعلى الأرجح قد سمعت من قبل عن  الكاتبة التشيلية ” إيزابيل الليندي ” التي ألفت أكثر من عشرين كتابا ، وباعت أكثر من 74 مليون نسخة ، كما تم تحويل العديد من كتاباتها إلى مسرحيات وأفلام وبرامج إذاعية وغير ذلك .

نشأة ايزابيل الليندي

ولدت إيزابيل الليندي في بيرو عام 1942 ، حيث كان والدها دبلوماسيًا ، إلا أنه اختفى  بعد بضع سنوات ، وعادت الأسرة إلى شيلي ، عملت كصحفية ، خلال مقابلة ، أخبرها الشاعر الشيلي بابلو نيرودا بأنها يجب أن تكتب الأدب ، وفي عام 1973 ، اغتيل أحد أفراد أسرتها ورئيس شيلي ، سلفادور ، فهربت من تشيلي لتعيش في المنفى في فنزويلا لمدة 13 عامًا ، في ذلك الوقت بدأت في كتابة روايتها الأولى “بيت الأرواح ” .

وتعتبر الليندي واحدة من أكثر المؤلفين نجاحًا في أمريكا اللاتينية ، وغالبًا ما كانت قصصها تستكشف المنطقة  ،وعرف أسلوبها ها في الكتابة الواقعية السحرية ،  إلا أن طريقها إلى النجومية في عالم الأدب لم يكن  سهلاً ، وخاصة بالنظر إلى الحقائق السياسية في تشيلي خلال سنوات شبابها.

تقول  الليندي عن نفسها  “أنا كاتبة لأنني كنت مباركًة بأذن تستمع إلى القصص ، وطفولة غير سعيدة ، وعائلة غريبة. (مع وجود أقارب غرباء بالقرب مني ، لم يكن هناك حاجة  لابتكار أي شيء ، فهم وحدهم يوفرون كل المواد اللازمة للواقعية السحرية) . [1]

الليندي وعالم الأدب

في حين أن معظم كتب إيزابيل الليندي  مخصصة للقراء البالغين ، إلا أنها قامت أيضًا بكتابة العديد من كتب الأطفال ، مثل كتاب  ” مدينة الوحوش ” و “مملكة التنين الذهبي ” ، ويعد كتاب ” بتلة البحر الكبيرة ” أحدث مؤلفاتها حيث تم نشره عام 2019 ، والجدير بالذكر أنه قد ترجمت رواياتها إلي أكثر من 20 لغة . [1]

كتابات الليندي

  • بيت الأرواح – (رواية) 1982
  • سيدة البورسلين البدينة (رواية) 1984
  • عن الحب والظلال (رواية) 1985
  • إيفا لونا (رواية) 1987
  • حكايات إيفا لونا (قصص قصيرة) 1990
  • الخطة اللانهائية (رواية) 1991
  • باولا (سيرة ذاتية) (مذكرات) 1994
  • أفروديت (وصفات، قصص، وأفروديتيات أخرى) 1997
  • إبنة الحظ (رواية) 1999
  • صورة عتيقة (رواية) 2000
  • مدينة الوحوش (رواية) 2002
  • بلدي المخترع (مذكرات) 2003
  • مملكة التنين الذهبي (رواية) (رواية للأطفال والبالغين) 2004
  • غابة الأقزام (رواية) (رواية للأطفال والبالغين) 2005
  • زورو (رواية) 2005
  • إنيس يا حبيبة روحي (رواية) 2006
  • حصيلة الأيام (مذكرات) 2008
  • الجزيرة تحت البحر (رواية) 2010
  • لعبة نازع الأحشاء
  • ما وراء الشتاء (رواية) [2]

جوائز ايزابيل الليندي

حصلت الليندي على أكثر من اثني عشر درجة دكتوراه فخرية من جامعات مثل جامعة تشيلي وجامعة هارفارد وجامعة سان فرانسيسكو الحكومية وكلية ميلز ، كما تلقت العديد من الأوسمة والتكريمات والجوائز .

تشمل الأوسمة الأخرى جوائز مؤسسة غابرييلا ميسترال الإنسانية في عام 2014 ؛ و وسام الحرية الذي تلقته من الرئيس الأمريكي باراك أوباما في العام نفسه .

وكانت أولى الجوائز التي حصلت عليها الليندي جائزة رواية العام من تشيلي في عام 1983، تليها جائزة بانوراما التشيلية في العام نفسه ، تلقت بعد ذلك عدة جوائز عالمية “مؤلف العام و كتاب السنة ” من ألمانيا في عام 1984 ، “سباق الجائزة الكبرى ديفوار ” من فرنسا ، و حصل على جائزة أفضل رواية من المكسيك عام 1985 وفي العام الذي يليه حصلت أيضا من المكسيك على جائزة “كوليما الأدبية ” .

بالإضافة إلى ذلك ، أنشأت الليندي مؤسسة إيزابيل الليندي على شرف ابنتها بولا ، و وفقًا لموقع الليندي ، فإن المؤسسة تساعد النساء والفتيات ، كما تمنح العديد من الجوائز .

عرض لأهم كتابات الليندي

كتاب ” بيت الأرواح “

أصبح من المعروف أن كتاب ” بيت الأرواح ” هو أهم أعمال إيزابيل الليندي ، وهي رواية غامضة إلى حد ما ومتأثرة برائعة “مائة عام من العزلة ” للكاتب غابريل ماركيز ، تروي الليندي فيها عن عائلة من الطبقة العليا في أمريكا اللاتينية لاستكشاف التشققات بين الجنس والطبقة والولاء السياسي الذي مزق الجزء الأكبر من القارة خلال القرن 20 ، مثل أحد أبناء عمومتها الذي تمت إزالته من الحكم وهو الرئيس الشيلي اليساري سلفادور أليندي .[3]

جزيرة تحت البحر

يضم الكتاب تأملات أخرى ليزابيلا الليندي حول تاريخ الأمريكتين المضطرب في جزيرة تحت البحر ، تناولت فيها قصة “تيتي ” وهي امرأة من العبيد المختلطين ولدت في هاييتي قبل الثورة ، وتولوز فالمورين ، الوريثة الشابة والرائعة لمزرعتها ، إنها رواية تتصارع بإرث مع تراث العبودية المعذب وإلغائه ،  وتمتد الجزيرة من حقول سانت دومينغ إلى نيو أورلينز ، وتوثق الاضطرابات التاريخية القديرة للثورة الهايتية ، “جزيرة تحت البحر”  هي قصة تجتاح التقاطع الشاق والصاخب في تاريخ البشرية .

إنيس يا حبيبة روحي

إذا كانت جزيرة تحت البحر مستوحاة من الأحداث التاريخية ، فإن رواية “إنيس يا حبيبة روحي ” هي رواية تاريخية كاملة ، تتتبع حياة وأفعال إنيس سواريز ، وهي مستكشفة  غير معروفة وأول امرأة إسبانية تصل إلى ما يعرف الآن تشيلي .

إيفا لونا

تعتبر “إيفا لونا ” الرواية الثالثة للروائية إيزابيل الليندي ، وحازت على شهرة عالمية كبيرة بمجرد نشرها عام 1989 ،  وذلك نظرا لعرضها لبعض الموضوعات السياسية والاجتماعية مثل رواية ” بيت الأرواح “، وذلك من خلال سرد جذاب على لسان فتاة يتيمة في شوارع إحدى البلاد في أمريكا اللاتينية لم يذكر اسمها .

بلدي المخترع

رغم اشتهار الليندي بخيالها ، إلا أنها عملت بشكل متقطع كصحفية ، كما أن أسلوبها في الكتابة غير الخيالية معروض بالكامل في أعمالها في عام 2003 بعنوان ” بلدي المخترع ” وهو العنوان الذي  يستدعي عددًا من السمات المميزة للمجتمع التشيلي – على سبيل المثال ، انشغاله بالبناء الاجتماعي للعرق ، كما أن العنوان يشير أيضا إلى شعور الليندي الخاص بالقرب المتزامن والمسافة مع الوطن الذي رآته على فترات متقطعة طوال حياتها الطويلة والحافلة بالأحداث ، بعد أن عاشت في المنفى ، مغتربة وكعضو في السلك الدبلوماسي للبلاد .

يقدم هذا الكتاب صورة بسيطة ومتواضعة لشيلي ، وقد حقق الكتاب بنسخته الأصلية باللغة الإسبانية نجاحا كبيرا .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق