أهم الأحداث الكبرى في التاريخ الأوروبي

كتابة bousy آخر تحديث: 03 فبراير 2020 , 16:05

لطالما كانت أوروبا بذرة التأثير السياسي والثقافي والاقتصادي ، وامتدت قوة بلدانها إلى ما هو أبعد من القارة ، ولمس كل ركن من أركان الأرض ، فلا تُعرف أوروبا بثوراتها وحروبها فحسب ، بل بالتغيرات الاجتماعية والثقافية ، بما في ذلك من أهم الأحداث الكبرى في التاريخ الأوروبي ، بداية من النهضة ، وما يليها من الإصلاح البروتستانتي ، والاستعمار ، ولا يزال من الممكن رؤية آثار هذه التغييرات في العالم اليوم.

أحداث تاريخية غيرت أوروبا

عصر النهضة

كانت النهضة حركة ثقافية واجتماعية وسياسية ، وقعت في القرنين الخامس عشر ، والسادس عشر، وقد عملت بشدة على إعادة اكتشاف النصوص والأفكار من العصور القديمة الكلاسيكية ، حيث بدأت هذه الحركة فعليًا على مدار بضعة قرون ، وبالفعل بدأت الهياكل الطبقية والسياسية لأوروبا في العصور الوسطى في الانهيار.

وقد بدأ عصر النهضة في إيطاليا ، وسرعان ما شمل كل خريطة اوروبا ، وكان هذا وقت ليوناردو دافنشي وميشيل أنجيلو ورافائيل ، وشهدت الثورات في التفكير والعلوم والفن ، وكذلك استكشاف العالم ، كان عصر النهضة عبارة عن نهضة ثقافية لمست كل أوروبا. [1]

الاستعمار والإمبريالية

لقد غزا الأوروبيون ، واستقروا وحكموا نسبة كبيرة من العالم ، ولا تزال آثار هذه الإمبراطوريات في الخارج محسوسة حتى اليوم ، وقد يتفق المؤرخون عمومًا على أن التوسع الاستعماري الأوروبي ، حدث في عدة مراحل.

فقد شهد القرن الخامس عشر أول مستوطنات في الأمريكتين ، وهذا امتد حتى القرن التاسع عشر ، في الوقت نفسه قامت كل من الإنجليزية والهولندية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ودول أوروبية أخرى باستكشاف واستعمار إفريقيا والهند وآسيا ، والقارة التي أصبحت أستراليا.

كانت هذه الإمبراطوريات أكثر من هيئات الإدارة على الأراضي الأجنبية ، وامتد التأثير أيضًا إلى الدين والثقافة ، تاركًا لمسة من التأثير الأوروبي في جميع أنحاء خريطة العالم.

الإصلاح البروتستانتي

في خلال القرن السادس عشر ، كان الإصلاح جزءًا من مهام الكنيسة المسيحية اللاتينية ، إلى أن دخلت البروتستانتية إلى العالم ، وخلقت تقسيمًا رئيسيًا دام حتى يومنا هذا.

فقد بدأ كل شيء في ألمانيا في عام 1517م ، على يد مارتن لوثر والذي ناشد عامة الناس ، على ضرورة التغيير والإصلاح ، والذين كانوا غير راضين عن تجاوزات الكنيسة الكاثوليكية من البيروقراطية  والغطرسة ، والجشع ، وانتهاكات السلط ، وقد استجاب له جموع الناس ولم يمض وقت طويل قبل أن يجتاح الإصلاح أوروبا بأكملها.

وقد نتج عن نجاح الإصلاح البروتستانتي ثورة روحية وسياسية ، أدت إلى إعادة تشكيل عدد من الكنائس الإصلاحية ، والتي ساعدت في تشكيل الحكومة الحديثة ، والمؤسسات الدينية ، وكيفية التنسيق والتفاعل بينهما.[2]

عصر التنوير

كان التنوير حركة فكرية وثقافية في القرنين السابع عشر ، والثامن عشر ، وقد أكد المفكرون الرئيسيون في التنوير على قيمة العقل وسموه  والمنطق والنقد وحرية الفكر، على الإيمان الأعمى والخرافات ، ولم يكن المنطق اختراعًا جديدًا ، حيث استخدمه الإغريق القدماء ، لكن تم إدراجه في رؤية عالمية ، وقد قادت هذه الحركة على مر السنين مجموعة من الكتاب ، والمفكرين والمثقفين ، ذوي الصلة بشكل جيد من جميع أنحاء أوروبا ، وأمريكا الشمالية والذين أطلق عليهم بعد ذلك اسم الفلاسفة .

كما أدت فلسفات الرجال المفكرين مثل هوبز ولوك وفولتير إلى طرق جديدة ، للتفكير في المجتمع والحكومة والتعليم ، من شأنها أن تغير العالم إلى الأبد ،  وبالمثل  أعاد عمل نيوتن تشكيل الفلسفة الطبيعية ، وقد تعرض العديد من هؤلاء الرجال للاضطهاد بسبب طرق تفكيرهم الجديدة ، التي لاقت قبول وتأثير بشكل واسع ، على نحو لا يمكن إنكاره.

الثورة الفرنسية

على الرغم من اتفاق المؤرخين على أن الثورة الفرنسية بدأت في عام 1789 ، فإنهم منقسمون في تاريخ الانتهاء فتوقف بعض التواريخ في عام 1795 م ، وتوقف بعضها في عام 1799 مع إنشاء القنصلية ، بينما توقف الكثير منها في عام 1802 م ، احد زعماء الثورة الفرنسية وهو نابليون بونابرت عندما  أصبح قنصلًا ، أو 1804 عندما أصبح إمبراطورًا.

بدأت الثورة الفرنسية في عام 1789م ، وقد أثرت على كل جانب من جوانب فرنسا ، ومعظم أوروبا في كثير من الأحيان ، وقد أطلق على تلك الحقبة بداية العصر الحديث ، فقد بدأت الثورة بأزمة مالية ، وملكية تجاوزت شعبها و أثقلته.

فكانت الثورة الأولى مجرد بداية للفوضى ، التي من شأنها أن تجتاح فرنسا ، وتتحدى كل تقاليد وعادات الحكومة ، في النهاية لم تكن الثورة الفرنسية خالية من عواقبها ، وكان من أهمها صعود نابليون بونابرت في عام 1802م ، وكان سيرمي كل أوروبا في الحرب ، ولكن لا ننكر أن تلك الثورة أدت إلى إعادة تعريف القارة من جديد وإلى الأبد.

الثورة الصناعية

شهد النصف الثاني من القرن الثامن عشر ، العديد من التغيرات العلمية والتكنولوجية ، والاقتصادية والاجتماعية والثقافية الهائلة ، والتي من شأنها أدت إلى  تغيير العالم جذريًا ، وقد  بدأت الثورة الصناعية الأولى في حوالي ستينيات القرن التاسع عشر ،  وانتهت في وقت ما في أربعينيات القرن التاسع عشر.

وخلال هذا الوقت غيّرت الميكنة والمصانع طبيعة الاقتصاد والمجتمع ، فقد تم تحويل الاقتصاد العالمي القائم على الزراعة بشكل أساسي باستخدام العمل اليدوي ،  إلى اقتصاد الصناعة والتصنيع بواسطة الآلات.

بالإضافة إلى ذلك ، أعاد التحضر والتصنيع إعادة تشكيل المشهد البدني والعقلي ، وقد كان هذا هو العصر الذي تولى فيه الفحم والحديد الصناعات ، وبدأوا في تحديث أنظمة الإنتاج ،  كما شهد إدخال طاقة البخار ، والتي أحدثت ثورة في النقل ، وتطورت الصناعة المصرفية لتلبية احتياجات رجال الأعمال وتوفير التمويل المناسب لهم ، وتطورت المعادن والإنتاج الكيميائي مما أثر على العديد من الصناعات ، وأدى ذلك إلى تحول سكاني كبير ، ونمو لم يشهده العالم من قبل.

الثورات الروسية

في عام 1917م انتفضت ثورتي روسيا ،  فالثورة الروسية الأولى أدت إلى الحرب الأهلية ، و الإطاحة بالقيصر ، وكان هذا قريبًا من نهاية الحرب العالمية الأولى ، وانتهى بالثورة الروسية الثانية ، والتي تم إنشاء حكومة شيوعية عقبها.

وفي حلول أكتوبر من ذلك العام ، كان فلاديمير لينين ، والبلاشفة قد سيطروا على البلاد ، وساعدت مقدمة الشيوعية هذه ، في قيام قوة عالمية كبرى ، أدت إلى تغيير السياسة العالمية.[3]

ألمانيا بين الحربين العالميتين

انهارت الإمبراطورية الألمانية في نهاية الحرب العالمية الأولى ،و بعد ذلك شهدت ألمانيا وقتًا مضطربًا ، بلغ ذروته مع صعود النازية ، والحرب العالمية الثانية ، وسيطرت جمهورية فايمار على الجمهورية الألمانية ، بعد الحرب الأولى.

ومن خلال هذا الهيكل الحكومي الفريد ، الذي استمر 15 عامًا فقط ، قام الحزب النازي ، بقيادة أدولف هتلر ، وقد واجهت ألمانيا أكبر التحديات ، سياسيًا واجتماعيًا ومعنويًا ، فالدمار الذي سببه هتلر ونظرائه ، في الحرب العالمية الثانية من شأنه أن يخيف أوروبا ، والعالم بأسره بشكل دائم.[4]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق