كيف استخدم جورج واشنطن الجواسيس للفوز بالثورة الأمريكية

كتابة bousy آخر تحديث: 04 فبراير 2020 , 17:44

بينما كان جنرال واشنطن يكافح من أجل الفوز في حرب مع جيش يعاني من نقص دائم في القوة ، والعتاد والمعدات ونقص الإمدادات ، كان يعتمد بشكل كبير على سلاحه غير المرئي ، وهو شبكة الاستخبارات السرية.

فطوال الحرب ساعد جواسيس واشنطن على اتخاذ قرارات جريئة ، كان من شأنها تحول مجرى الحرب لصالحه ، بل وفي بعض الحالات كانت تنقذ حياته ، فما قصة شبكة التجسس السرية لواشنطن ، وما مدى أهميتها ، وكيف استخدم جورج واشنطن الجواسيس للفوز بالثورة الأمريكية ، ومن هم العملاء السريون ، والحبر غير المرئي ، والأصفار والرموز ، ففي ذلك المقال سندخل ذلك العالم الرهيب والخطير للتمرد الاستعماري.  [1]

بناء أول وحدة تجسس في أمريكا

تعلم واشنطن من بداية حياته العسكرية ، جمع المعلومات واستخدامها على أرض الواقع ، وقد تعلم ذلك من الأميركيين الأصليين ، ومن الجنود الفرنسيين الهاربين خلال الحرب الفرنسية والهندية ، وقد تعلم أيضًا أن الذكاء يمكن أن يحدث فارقًا بين النصر أو الموت.

لذا في عام 1775م ، عندما اختار الكونغرس القاري الثاني جورج واشنطن ، كقائد عام للجيوش القارية ، عيّن واشنطن جنديًا يدعى توماس نولتون ، لتنظيم أول وحدة تجسس للحرب ، ولعبت المجموعة المكونة من 130 شخصًا ، والمعروفة باسم (Knowlton’s Rangers) دورًا رئيسيًا في معركة هارلم هايتس في مدينة نيويورك عام 1776م.

حيث تم اكتشاف الحرس المتقدم البريطاني ، في وسط النيران المشتعلة أثناء المناوشات ، وبعد ذلك قُتل نولتون ، وقد تم ترسيخ اسمه في التاريخ حتى يومنا هذا ، ويحمل ختم جهاز المخابرات التابع للجيش الأمريكي ، ختمًا (1776) تكريماً لوحدته.   [2]

حلقة كولبر

وفي نوفمبر عام 1778م ، عين الجنرال واشنطن بنيامين تالمدج ، مديراً للمخابرات العسكرية وأمره ببناء حلقة تجسس داخل مدينة نيويورك ، التي احتلها البريطانيون في ذلك الوقت ، وظلت معقل لهم طوال فترة الحرب ، وقد سميت شبكة التجسس باسم حلقة كولبر The Culper Ring،  بناءً على اقتراح جورج واشنطن.

وكولبر هي مقاطعة في ولاية فيرجينيا مسقط رأسه ، وقام بنيامين تالمدج بإنشاء شبكة استخبارات موثوقة بها ، مكونة من عدد صغير من النساء والرجال ، وكانت مهمتها جمع المعلومات من أي من الجانبين خلال فترة الحرب الثورية.

ونمت حلقة التجسس بشكل أكبر ، لتشمل روبرت تاونسيند (الاسم المستعار: كولبر جونيور) ، الذي كان يعمل كاتب عمود في صحيفة موالية ، وكان يجمع معلومات من خلال جلوسه في المقاهي ، وتعقبه للضباط البريطانيين الذين يريدون الدعاية ، وكانوا سعداء باللقاءات الصحافية.

كما شملت أيضا آنا سترونج الجاسوسة التي يعتقد أنها اختفت بالاسم الرمزي 355 ، وقد عاشت سترونج  في سيتوكيت على ساحل لونغ آيلاند ، وكانت وظيفتها هي نقل الإشارات إلى سعاة تهريب المعلومات الاستخبارية ، عبر لونغ آيلاند ساوند إلى تالمدج المتمركزة في كونيتيكت ، وقد كانت طريقة الاتصال الخاصة بها عبقرية ، حيث قامت بتعليق الإشارات المتفق عليها فيما بينهم ، على حبل غسيل ملابسها ، في مرأى ومسمع من الجنود البريطانيين.

وقد كانت الإشارات المتفق عليها عبارة عن : إذا قامت سترونج بتعليق ثوب نسائي أسود ، فهذا يشير إلى أن الرسالة كانت جاهزة لالتقاطها بواسطة حامل الحقيبة ، ثم تقوم بتعليق المناديل ، ووفق العدد تكون هي النقطة السرية.

وضمت حلقة كلوبر جاسوس آخر هو كاليب بروستر ، الذي قاد قوارب الحيتان في لونغ آيلاند ساوند ، وكان دوره مراقبة إشارات آنا سترونج ، حتى يعلم متى يكون الساحل صافيًا ، ليتمكن من العثور على الرسالة.  [3]

أهم المعلومات الاستخبارية لحلقة كولبر

قدمت حلقة كولبر معلومات استخباراتية أساسية قيمة طوال فترة الحرب ، ومن أهم تلك المعلومات على الإطلاق :

1- فقد كشفوا عن الخطة البريطانية لتحطيم الاقتصاد القاري الناشئ ، عن طريق طباعة كميات هائلة من العملات المزيفة.
2- وكشفوا عن خطة بريطانية لكمين للأسطول الفرنسي ، لدى وصوله إلى رود آيلاند لدعم القضية الأمريكية.
3- وفي عام 1780 م ، ساعدوا في كشف الخائن الأكثر شهرة في الحرب  بنديكت أرنولد ، وهو وطني وافق مقابل 20 ألف جنيه إسترليني ، على تسليم الحامية الأمريكية الحاسمة في ويست بوينت إلى البريطانيين ، من خلال جاسوسهم الأعلى جون أندريه ، ومع ذلك تم ضبط أندريه مع تفاصيل الخطة مخبأة في صندوقه ، بينما هرب أرنولد في النهاية إلى بريطانيا ، فلم يكن جون أندريه محظوظًا للغاية.

الأصفار والرموز والحبر السري

استخدمت حلقة كلوبر أسماء الأكواد لإخفاء هوية العملاء ، حتى أن جورج واشنطن نفسه كان يلقب بالعميل 711 ، وكرئيس للمخابرات أنشأ بنيامين تالمدج كتاب Culper Code ، والذي خصص الأصفار لـ 763 اسمًا أو كلمة ، يذكر منهم  الرقم 219 يدل على بندقية ، والرقم  223 تعني الذهب ، ورقم 701 يعني المرأة.

كما اخترع شقيق الأب المؤسس جون جاي ، واسمه جيمس ، محلولًا كيميائيًا ، غالبًا ما يستخدم فيه السوائل الحمضية مثل عصير الليمون أو الحليب أو الخل ، والذي يعمل كحبر غير مرئي ، فيمكن كتابة الرسائل حرفيًا ، ولا تظهر مرئيًا ، إلا عند تسليط الحرارة عليها مثل ضوء شمعة ، ستظهر الكتابة السرية.

كما  أمر جورج واشنطن عملائه بتلويث الرسائل لجعلها تبدو غير ذات أهمية ، ليس لمجرد أن تكون أقل عرضة للاكتشاف ، بل لأنها ستخفف من مخاوف الأشخاص الذين قد يعهد إليهم بنقلها.

موليغان وأرميستيد وإنقاذ حياة واشنطن

موليغان كان واحد من أكثر الجواسيس غزارة في تدفق المعلومات في مدينة نيويورك ، وقبل انضمامه لحلقة كولبر ، كان له متجر لبيع الملابس يلبي احتياجات سكان نيويورك الأثرياء ، والضباط البريطانيين رفيعي المستوى ، وكان يساعده عبد عنده يدعى كاتو ، وقد كان موليغان ودود جدًا مع العسكريين البريطانيين ، حتى أنه تزوج من أخت أحد الضباط ، لكنه سرًا كان داعمًا قويًا للثورة ، قبل الحرب كان لموليغان مستأجر في منزله يدعى ألكساندر هاملتون ، وهو موالي بريطاني استطاع موليغان ضمه للحلقة كولبر فيما بعد عن طريق العبد كاتو. [4]

وأنقذ موليغان حياة جورج واشنطن مرتين ففي إحدى الليالي في متجر موليغان ، كان موليغان يساعد جنديًا بريطانيًا ، في شراء معطف لأنه كان في مهمة خلال الـ 48 ساعة التالية للقبض على الجنرال واشنطن ، فقد علم البريطانيون عن مكان واشنطن ، فأرسل موليغان بسرعة العبد كاتو ، الذي أبلغ الجنرال في الوقت المناسب.

وفي فبراير 1781م ، علم البريطانيون عن خطط واشنطن للسفر إلى رود آيلاند ،  على طول الخط الساحلي لكونيتيكت ، وأمر 300 جندي على متن سفينة لاعتراضه ، وكان من بين الرجال الذين كلفوا بمهمة تحميل المواد على السفينة ، هيو موليغان شقيق هرقل ، فتمكن هيو من تقديم المشورة لهير كوليس ، الذي أرسل مرة أخرى العبد كاتو ، تمت إعادة توجيه واشنطن ونجا بحياته مرة أخرى.

وبعد الحرب ، كانت جورج واشنطن ممتن لما فعله موليغان ، وقد واصل شراء الملابس من متجر موليغان ، حتى بعد أن أصبح رئيسًا.

أما قصة جيمس لافاييت أرميستيد ، كان أرميستيد رجلاً أمريكيًا من أصل إفريقي مستعبدًا،  لم يكن مجرد جاسوس وفقد كان عميل مزدوج ، ففي عام 1781م قام بالتسلل كعبد هارب إلى موقع بريطاني في فيرجينيا ، وأصبح مخبرًا موثوقًا به من خلال تقديم المشورة لهم حول التضاريس المحلية ، هذا وضعه في مكان يسمح له بجمع المعلومات الهامة ، وبدأ أرميستيد بتسريب المعلومات العسكرية إلى ماركيز دي لافاييت ، قائد القوات الفرنسية الذي ساعد الجنرال واشنطن.

قام آرميستيد في النهاية بتزويد لافاييت وواشنطن بمعلومة مفادها ، أن البريطانيين كانوا ينقلون الآلاف من التعزيزات إلى يوركتاون ، وقد مكن ذلك القوات الاستعمارية من فرض حصار حول شبه جزيرة يوركتاون ، وهو مفتاح الفوز بمعركة يوركتاون الحرجة ، التي أنهت الحرب ، بسبب عمله التجسسي ، فاز أرميستيد في نهاية المطاف بتحريره من العبودية.

مصير الجواسيس أثناء الثورة الأمريكية

في سجلات الحرب الثورية ، هناك حالتان تم فيها القبض على جواسيس بارزين ، في بداية الحرب ، عندما علم واشنطن أن البريطانيين كانوا يحاولون إقالة مدينة نيويورك ، دعا إلى تجسس وراء خطوط العدو ، واختار بنيامين تالمدج  زميل كان له بالجامعة قبل الحرب ، يدعى ناثان هيل ، ليقوم بتلك المهمة.

ذهب هيل إلى نيويورك متظاهرًا  أنه مدرس هولندي يبحث عن عمل ، وعندما استولى البريطانيون على المدينة. تم اكتشاف هويته واحتجازه ، ومن ثم تم إعدامه شنقًا ، في 22 سبتمبر 1776م ، عن عمر 21 عامًا ، وكانت آخر كلماته : أشعر بالأسف فقط لأن لدي سوى حياة واحدة أخسرها في بلدي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق