الفرق بين لحم الماعز ولحم الخروف

كتابة هناء عادل آخر تحديث: 04 فبراير 2020 , 21:05

قبل معرفة الفرق بين لحم الماعز ولحم الخروف يجب علينا معرفة أن الماعز و الخروف ، تنتمي إلى نفس الفصيلة ، وهم من عائلة البقريات أو بوفيداي ، والاختلاف بينهما يكون على أساس التركيب الجيني ،  والذي يحدده السمات الجسدية أو الصفات ومايسمى بالكروموسومات ، ونقدم لكم في التقرير التالي الفرق بين لحم الماعز ولحم الخروف

الفرق بين لحم الماعز و لحم الخروف

الفرق بين الماعز والخروف من حيث التركيب الجيني ، يحتوي كل كائن حي على مجموعة من الكروموسومات وهي المسئولة عن الصفات الوراثية والسلوكية ، واختلاف هذه الكروموسومات يضع الكائنات الحية في مجموعة مختلفة من التصنيف العلمي  ، تنتمي الماعز إلى فئة الثدييات ، والخروف أيضاً إلى نفس الفئة ، وينتمي إلى قطيعة الأغنام ، يحتوى الماعز على 60 كروموسم ، بينما الخروف او الضأن يحتوى على 54 كروموسوم ، والفرق بينهما لا يكون في العدد فقط ، يكون أيضاً في المعلومات الوراثية المختزنة في  الكروموسوم ، وهذه الصفات تميز الماعز عن الأغنام .

وترتبط الأغنام والماعز ببعضها عن طريق الفصيلة أو نفس العائلة التي تنتمي إليها كل منهما ، فنرى أنهما من عائلة القريات أو بوفيداي ، ويختلف الماعز والغنم عن بعضهما في التركيب الجيني والذي يحدد الصفات الوراثية .

لحم الماعز مفيد للغاية لأنه يتغذى على الأعشاب ، وسعراته الحرارية أقل من لحم الخروف أو الغنم ، ومفيد للجهاز الهضمي ويحتوى على نسب قليلة من الدهون المشبعة ونسب عالية من البروتين والحديد  ، أما لحم الخروف أو الغنم يكون دسم ويسمى باللحم الضأن ، ويحتوى على نسب دهون عالية تصيب بالكوليسترول . [1]

الفرق بين الماعز والخروف

وتوجد العديد من الفروق بين الماعز و الخروف وهي :-

الفرق الأول بينهما هو طول الذيل ، فنجد الماعز ذيلها إلى أعلى ، من الغنم ، كما أن ذيل الغنم متدلي ، والماعز ذيلها أصغر في الحجم من الغنم .

اللحية

ومن الفروق الواضحة بينهما أيضاً نجد أن الماعز لها لحية تختلف في حجمها وسمكها حسب نوع الماعز ، حيث نجد أن ذكر الماعز لديه لحية ، والإناث لا تملك لحية ، وفي الجانب الأخر أن الغنم لا تمتلك لحية ولكن تمتلك لبدة ، ولا توجد هذه اللبدة في الماعز .

الرائحة

تنبعث من الحيوانات عندما تنضج جنسياً رائحة معينة ، والتي تعمل على جذب الجنس الآخر ، خاصة في موسم التزاوج ، حيث تنبعث رائحة من ذكر الماعز عند البلوغ ، أما ذكور الأغنام لا تمتلك هذه الرائحة عند البلوغ ، خاصة وإنها تتمتع بحاسة شم قوية .

الفراء

ومن الفروق الظاهرة بين الماعز والخروف هو الفراء ، فإذا لاحظنا سنجد أن فراء الخروف أو الغنم أثقل من الماعز ، وهو من نوع الصوف ، والذي نستخدمه في صناعة الملابس الصوفية ، ويتم اقتصاص هذا الفراء مرة واحدة في السنة ، مع بتر الذيل حتى يتم الحفاظ على نظافتها ، أما الماعز لها شعر قصير وخفيف ، ولون الفراء في الأغنام يكون لونه أبيض ، أما لون فراء الماعز يختلف حسب نوع الماعز ، حيث نجد في بعض الاوقات بني أو أسود أو رمادي ، أو مزيج من اللونين ويعتبر هذا النوع الأكثر شيوعاً ، والفراء في الخروف أو الغنم يجعل شكله الخارجي ممتلئ ، والماعز نحيفة جداً مقارنة بالخروف .

 الوجه

شكل الشفاه العليا ، وهي المنطقة التي تكون بين الأنف والشفاه العليا ، فإذا نظرنا إلى الغنم أو الخروف نجد أنه يمتلك ثغرة ظاهرة ، بينما الماعز ليس لديها هذه الثغرة في وجهها ، ووظيفة هذه الثغرة تقوم بنقل الرطوبة من الفم إلى الأنف حتى تبقى مبللة ، وفي هذا النوع من الثدييات يستطيع الأنف الرطب التمييز والكشف بين الروائح من الأنف الجاف ، وتعتبر هذه الثغرة أهم ما يميز الخروف عن الماعز .

الغدد

تمتلك الحيوانات على العديد من الغدد المختلفة ، حتى وإنها تمتلك بعض الغدد المسئولة عن صد الأعداء وجذب الأصدقاء والمقربين منها ، وهذه الغدد تسمى غدد الرائحة ، و توجد هذه الغدد عند الخروف أو الأغنام تحت أعينهم ، أو من الممكن أن تراها بين أصابع القدم ، في حين نراها في الماعز تحت الذيول .

التغذية

من المعروف عن نوع الثدييات أنها تتغذى على العشب ، إلا أن تختلف عن بعضها في بعض الأوقات ، حيث نجد الماعز يتغذى على أوراق الشجر والأغصان ، حيث حباها الله بجسم رشيق ، يجعلها تبحث عن الغذاء وتتسلق الأماكن العالية  وتصعد فوق الجبال حتى تبحث عن غذائها ، أما الأغنام يمكنها البحث عن الغذاء في الحقول ، حيث يتم رعيها في الأماكن العشبية ، وتتغذى على أوراق الشجر أو الأعشاب ويقوم بترك الساق ، الغنم لا يمكنها السير بمفردها ، ولكن دائماً ما نجدها تسير في القطيع .

السلوك

تختلف الماعز عن الأغنام في السلوك الاجتماعي والمعيشة ، إذا نظرنا نجد أن الغنم يسير مع القطيع ولا يفضل البقاء بمفرده ، ويصيبه القلق إذا انفصل عن القطيع ، وتعتبر رعاية القطيع من الأغنام أفضل بشكل كبير من رعاية أو إدارة الماعز ، خاصة وإنه حيوان فضولي يحب الاستطلاع ويمكنه التجول بمفرده واكتشاف الأشياء .

ومن حيث السلوك الدفاعي ، نري أن الأغنام إذا تم تهديدها من قبل حيوانات أخرى تقوم بسند جسدها ثم تقوم بما يسمى “النطح ” وهو مؤخرة رأسها ، أما السلوك الدفاعي للماعز يكون مختلف ، حيث يقوم برفع ساقه الخلفي وبعد ذلك يهبط ويقوم بنطح رأسه ، وتعتبر التقنية التي تستخدمها الأغنام هي الأكثر شيوعاً بين هذا النوع من الحيوانات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق