ماذا تفعل عند شرب دواء منتهي الصلاحية

كتابة مها حسني آخر تحديث: 05 فبراير 2020 , 18:53

من الممكن أن تحدث هذه المشكلة مع الجميع ، حين تشعر بالصداع فتذهب إلى صيدلية منزلك وتشرب دواءً مسكنًا دون أن ترى مدة الصلاحية المكتوبة خارج العبوة ، ثم تكتشف بعد تناولها أن الدواء منتهي الصلاحية ، فتقع في حيرة ويتردد في ذهنك هل سيسبب لي الضرر؟ ماذا تفعل عند شرب دواء منتهي الصلاحية ؟ ربما تجد الإجابة في هذا المقال .

ماذا تفعل عند شرب دواء منتهي الصلاحية

أكدت الجمعية الطبية الأمريكية ” AMA ” في عام 2001 أن العمر الافتراضي الفعلي لبعض المنتجات أطول من تاريخ انتهاء الصلاحية المكتوب على العبوة ، كما ذكرت AMA أن أفضل دليل موجود في برنامج ” شيف لايف إكستنشن سليب ” الذي تقوم به إدارة الأغذية والعقاقير ” FDA ” لصالح وزارة الدفاع الأمريكية .

وكان الهدف الأساسي من برنامج SLEP ينقسم إلى قسمين : أولا تحديد العمر الافتراضي الفعلي للأدوية العسكرية المخزونة للاستخدام في المستقبل ، ثانيًا لتوفير الدولارات الحكومية . [1]

وقد تم تقييم أكثر من 3000 قطعة ، تمثل 122 من منتجات الأدوية المختلفة ، في برنامج SLEP ، بناءً على بيانات الاستقرار ، تم تمديد تواريخ انتهاء الصلاحية على 88٪ من العقود إلى ما بعد تاريخ انتهاء الصلاحية الأصلي لمدة 66 شهرًا في المتوسط .

من هذه الأدوية الـ 2652 ، تم إنهاء 18 ٪ منها فقط بسبب التلف ، ومن الأمثلة على المنتجات الدوائية الشائعة التي تم اختبارها دون أي إخفاقات ” الأموكسيسيلين والسيبروفلوكساسين والفينيفيرامين وحقن سلفات المورفين ” تراوحت تواريخ انتهاء صلاحية الدواء على هذه المنتجات من 12 شهرًا إلى 184 شهرًا ، هذا ولم يتم إدخال علم الأحياء في برنامج SLEP . 

لفتت هذه النتائج إلى أن الغالبية من المنتجات الدوائية قد يكون لها مدة صلاحية أطول بعد التاريخ المحدد لها ، وبالرغم من ذلك من الصعب على أي مستهلك أو مقدم رعاية صحية معرفة أي منتج يمكن أن يكون له عمر افتراضي أطول من المكتوب .

وفي الحقيقة أن قدرة الدواء على تمديد فترة صلاحيته تتوقف على مكونات الدواء الفعلية ، ووجود مواد حافظة ، وتقلبات درجات الحرارة ، والضوء ، والرطوبة ، وظروف التخزين الأخرى ، أضف إلى هذا تم حفظ الكثير من الأدوية التي تم اختبارها في برنامج SLEP في عبوتها الأصلية ، بمجرد إعادة تعبئة الدواء في حاوية أخرى ، كما يحدث غالبًا في الصيدلية ، بمعنى أن التغيرات الجوية والبيئية المحيطة قد تخفض مدة صلاحية الرف الدوائي . [1]

الادوية غير الامنة بعد تاريخ انتهاء صلاحيتها

لا يمكن الحكم المطلق بهذا الخصوص ما لم يتم اختبار العقاقير الطبية ، ولكن ثمة طرق وقائية تؤكد أنه يجب الحذر من بعض الأدوية :

  • الأنسولين عقار يستخدم للسيطرة على نسبة السكر في الدم مع مرضى السكري وقد يكون عرضة للتدهور بعد تاريخ انتهاء الصلاحية .
  • كذلك النتروجليسرين الذي يتم تناوله عن طريق الفم ” NTG ” ، وهو دواء يستخدم لعلاج الذبحة الصدرية أو التعرض لآلام صدر مبرحة ، قد يفقد قوته بسرعة بمجرد فتح زجاجة الدواء .
  • أيضًا هناك اللقاحات أو المواد البيولوجية أو منتجات الدم يمكن أن تتعرض إلى تدهور سريع بمجرد الوصول إلى تاريخ انتهاء الصلاحية .
  • هناك احتمال أن التتراسيكلين قد ينتج مستقلب سام ، ولكن الأمر قيد البحث .
  • الأدوية التي بالفعل ظهر على عبوتها أثار القدم يجب التخلص منها ، مثل  الأدوية البودرة أو المتفتتة أو الأدوية ذات الرائحة القوية أو الأدوية المجففة ” المراهم أو الكريمات” . [2]

هل يجب على المرضى استخدام الادوية منتهية الصلاحية

 دعك من أي شئ ، عليك أن تعرف أنه من الأكثر أمنًا لك ألا تتناول أدوية منتهية الصلاحية ، خاصة في حالة إذا كان الدواء ضروريًا لمرض مزمن يمكن أن يهدد الحياة ، مثل أمراض القلب أو علاج السرطان أو النوبات أو الحساسية التي تهدد الحياة ، فمن الحكمة الحصول على وصفة طبية جديدة قبل انتهاء صلاحيتها ومواكبة عبواتها بشكل دوري .

ولكن في معظم الحالات ليس هناك دليل على أن الأدوية منتهية الصلاحية غير آمنة ومع ذلك  يجب على المريض أن يدرك أنه قد لا ينتج الأثار العلاجية المطلوبة تأثير ، أو أن يكون الدواء قد فقد كثيرًا من فعاليته . [2]

ماذا تعني مدة صلاحية الدواء

نعم تاريخ انتهاء الصلاحية الموجود على الدواء يعني شيئًا ما ، لكن ربما ليس ما تعتقده ، منذ صدور القانون في عام 1979 ، يتعين على الشركات المصنعة للأدوية ختم تاريخ انتهاء الصلاحية على منتجاتها ، حيث يعد هذا إقرارًا من الشركة المصنعة بأن ذلك هو التاريخ الذي لا تزال فيه الشركة تضمن فعالية وسلامة الدواء بالكامل . [2]

إن ما توصلت إليه دراسة أجرتها إدارة الغذاء والدواء بناء على طلب من الجيش ، بفحص مخزون كبير من الأدوية ، وما حصلوا عليه من الدراسة هو 90 ٪ من أكثر من 100 دواء سواء كان وصفة طبية أو بدون وصفة طبية ، كانت جيدة جدا للاستخدام حتى 15 سنة بعد تاريخ انتهاء الصلاحية . [2]

لذا ماتم كشفه هو أن تاريخ انتهاء الصلاحية لا يشير حقًا إلى أن الدواء لم يعد فعالًا بعدها أو أصبح غير آمن للاستخدام ، فقد تحدد السلطات الطبية إذا كان الدواء منتهي الصلاحية وآمن ، حتى الأدوية التي انتهت صلاحيتها منذ سنوات ، فإن معظم الأدوية طويلة الأمد مثل الأدوية التي تم اختبارها بواسطة الجيش ، إذا تم وضعها في مكان بارد مثل الثلاجة  سيساعد الدواء على البقاء فعالاً لسنوات عديدة . [2]

هل تاريخ انتهاء الصلاحية حيلة تسويقية

في حين أثبتت الدراسات أن مدة الصلاحية ليست مقياسًا لفعالية الدواء ، فهل العمر الافتراضي حيلة تسويقية من قِبل الشركات المصنعة للأدوية من أجل إبقائك تزيد من حجم خزانتها وجيوبها بانتظام ؟ هذا أمر مطروح أيضًا للتفكير ، ولكن يمكنك النظر إليها بطريقة أخرى ، حين تكون تواريخ انتهاء الصلاحية متحفظة للغاية لضمان حصولك على الدواء وإبقائه معك فترة أطول فإن هذا سيتعارض مع حصولك على تركيبات جديدة ومحسّنة تقوم الشركة المصنعة بتقديمها لك ، والقيام بالعديد من الأبحاث والدراسات من أجل زيادة فعالية الدواء وإضافة التحسينات عليه . [2]

وبرغم ذلك ، ضع في اعتبارك أن هناك بعض الأدوية بالفعل تصبح أقل أمنًا للتناول عند انتهاء مدة صلاحيتها ، نذكر منها ما يلي :

  • المنتج البيولوجي .
  • الأنسولين .
  • سائل مبرد .
  • قطرات للعين عن طريق الحقن .
  • الأدوية المركبة في الصيدليات ” إذا بدا أنها متدهورة أو غائمة ، أو لها رائحة كريهة ، فيجب التخلص منها واستبدالها ” . [2]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق