اين يقع نهر الليطاني

كتابة مها حسني آخر تحديث: 08 فبراير 2020 , 20:15

يحتل نهر الليطاني المرتبة الأولى من حيث مساحة أنهار لبنان ، حيث تبلغ مساحته 2175 كيلو متر مربع ، وهو ما يعادل 20% من مساحة الجمهورية اللبنانية ، 80% من الحوض تقع في وادي البقاع و20% منه تقع في جنوب لبنان ، يبلغ متوسط ​​مستوى هطول الأمطار الذي يغذي الحوض 700 مم كل سنة ، أي حوالي 764 مليون متر مكعب ، تغذي  543 مليون متر مكعب سد القرعون و 221 مليون م 3 تغذي بقية السدود ، تعادل كمية المياه التي يتم تصريفها من النهر 24٪ من صافي الأمطار التي تتلقاها جميع الأراضي اللبنانية ، وتمثل هذه الكمية أكثر من 40 ٪ من إجمالي كمية المياه الجارية في الأنهار الداخلية بلبنان . [1]

اين يوجد نهر الليطاني

نهر الليطاني هو المورد المائي الرئيسي للجمهورية اللبنانية ، يرتفع النهر في وادي البقاع الخصيب ، تحديدًا غرب مدينة بعلبك ، ويصب في البحر الأبيض المتوسط ​​شمال مدينة صور ، يتجاوز طول نهر الليطاني 140 كم ، وهو أطول نهر في لبنان ويوفر معدل تدفق سنوي يقدر بنحو 920 مليون متر مكعب ، تنبع مياه الليطاني وتتدفق بالكامل داخل حدود لبنان ، ويوفر نهر الليطاني مصدرًا رئيسيًا لإمدادات المياه والري والكهرباء المائية داخل جنوب لبنان وكافة أنحائها . [1]

لماذا سمي بهذا الاسم

أطلق على نهر الليطاني هذا الاسم نسبة إلى لوطان الكنعاني ، وهو ثعبان البحر برأس وخادم إله البحر يام في الأساطير القديمة ، حيث كان يُعتقد أن النهر الذي يلف لفائف كالثعبان عبر وادي البقاع هو تجسيد للإله . [1]

لقد ادعى المؤرخون في الماضي أن الموقع المذكور في الكتاب المقدس ” مام ” هو المكان الذي طارد فيه جوشوا مختلف القبائل بعد هزيمتهم في مياه ميروم ، كان مجرى نهر الليطاني ، ولكن من غير المرجح أن يكون اسم الليطاني يسبق قصة الكتاب المقدس . [1]

تاريخ نهر الليطاني

استطاع نهر الليطاني أن يكون بمثابة الحدود التي منعت السلاويين من التعدي على سيادة البطالمة في بلاد الشام . [1]

ومع التوجه جنوبًا بالتوازي مع الحدود السورية ، ينحرف مجرى النهر غربًا بشكل كبير ، بالقرب من هذا المنحنى ، يقع الليطاني على بعد 5 كيلومترات من نهر حاصباني ، ويسمى جزء النهر المتدفق غربًا ” القاسمية ” ، وتعد منطقة القاسمية هي رأس العين التي تروى من الروافد السفلية للنهر عبر قنوات الري الرئيسية ، إلى الجنوب والشمال ، وهي واحدة من أكبر المناطق المروية في البلاد ، والتي تبلغ مساحتها 32.64 كيلومتر مربع ، ويتقاسمها 1257 من المزارعين الذين يركزون على محاصيل الحمضيات والموز ، على طول امتداد القاسمية يصل تدفقه إلى البحر الأبيض المتوسط ​​.

ويقع نهر الليطاني تقريبًا بشكل موازي لشمال حدود الاحتلال الإسرائيلي في دولة فلسطين وحدود لبنان بمساحة حوالي 29 كيلو متر أو 18 ميل ، وعلى بعد 10 كيلومترات إلى الشمال من مدينة صور ، يتم عبور النهر بواسطة جسر ليونتس القديم . [1]

في يونيو 1941  شهد مصب نهر الليطاني هجوم شنته قوات الكوماندوز البريطانية والقوات الأسترالية على قوات فيشي الفرنسية ، التي أطلق عليها فيما بعد اسم معركة نهر الليطاني . [1]

تم إنشاء بحيرة قرعون الاصطناعية على مساحة تبلغ 12 كم مربع ، بواسطة سد نهر الليطاني ، الذي يبلغ ارتفاعه 60 مترًا وطوله 1350 مترًا ، والذي تم الانتهاء منه في عام 1959، ويقوم هذا السد الذي يبلغ طول مجرى مياهه 6503 متر بحمل المياه إلى محطة المترو حيث تنتج المولدات ما لا يزيد عن 185 ميجاوات من الكهرباء ، وهو أكبر مشروع للطاقة الكهرومائية في لبنان ، كان الهدف من السد في نهاية المطاف هو توفير الري لمساحة 310 كم 2 من الأراضي الزراعية في جنوب لبنان و 80 كم 2 في وادي البقاع ، ويقع النهر في الطرف الجنوبي من السد والبحيرة على الجانب الأيسر ، وعلى ضفاف البحيرة يوجد فندق وعدد من المطاعم المتخصصة في سمك السلمون المرقط الطازج . [1]

منبع نهر الليطاني

هناك عدة مصادر يتدفق منها نهر الليطاني تسمى مصادر الأوليك ، وتقع على بعد 10 كيلو متر غرب مدينة بعلبك ، على ارتفاع 1000 متر ، ويعبر نهر الليطاني وادي البقاع من الشمال إلى الجنوب ، مع المحافظة على ارتفاع يتراوح بين 800 إلى 1000 متر. [2]

روافد نهر الليطاني

تزداد كمية المياه التي يتم تصريفها من النهر تدريجياً مع ازدياد عدد الروافد الخاصة به ، ويحتوي نهر الليطاني على 16 من الروافد ، نذكر منهم مايلي :

على ضفة النهر اليمنى في البقاع :

” نهر بيرداوني ، نهر شتورة ، نهر قب إلياس ، ربيع سعدنايل ، ربيع أميك ، ربيع خريسات ، ربيع مشغرة ” . [2]

على ضفة النهر اليسرى في البقاع :

” نهر يحفوفة الذي يغذي وادي الرياق ، ونهر الغزيل الأكثر أهمية لأنه يشتمل على نبع رأس العين ” تيربول ” وربيع الفاعور وعين البيضاء ونهر فريج وربيع شمسين ونبع عنجر ” . [2]

كل هذه الروافد تتدفق على مسافة 10 كم في نهر الليطاني .

في أقصى الجنوب من وادي البقاع ، يتلقى نهر الليطاني مياه ينابيع عين الزرقاء وغلة ، وعند خروجه من البقاع ويدخل الجزء السفلي من مجرى النهر ، يقع نهر الليطاني على مسافة 100 كم من ارتفاع 800 متر فوق مستوى سطح البحر ، هذا المنحدر هو الأكثر حدة على ارتفاع 500 متر وعلى مسافة لا تقل عن 40 كيلو متر . [2]

في الجزء السفلي من النهر يتلقى نهر الليطاني مياه نهر زريقون ونهر وادي سالوقي. [2]

ينحرف مسار النهر غربًا عند جسر الخردلي ، بالقرب من قلعة بوفورت أو قلعة الشقيف ، باتجاه دير ميماس على ارتفاع 235 مترًا والذي يطلق عليه ” نهر القاسمية ” الذي يصب في البحر الأبيض المتوسط ​​على بعد 8 كم إلى شمال مدينة صور . [2]

تم وضع قانون نهر الليطاني في 14 أغسطس 1954 ، وعدل في 30 ديسمبر 1955 ، والذي اعتبر نهر الليطاني مؤسسة عامة تتمثل وظائفها كما يلي : [3]

  •   تنفيذ مشاريع الليطاني للري والتجفيف ومياه الشرب والكهرباء .
  •   إنشاء شبكة تربط محطات الطاقة في لبنان .
  •   إنشاء محطات فرعية وخطوط توزيع كهربائية في جميع المناطق اللبنانية .
  •   الاستثمار في مختلف أجزاء المشروع على المستويين الفني والإداري كما أقر القانون أن نهر الليطاني مؤسسة عامة لها شخصية إدارية ومالية وحكم ذاتي . [3]

وتم وضع بعض القوانين والقرارات للهيئة وهي كما يلي :

  • ضمان مراقبة المياه في جميع الأنهار اللبنانية .
  • فحص وإدارة واستغلال مياه الري في البقاع الأوسط والشمالي ، بما في ذلك مشروع يمونة ووادي ماسة ويحفوفة .
  • فحص وتنفيذ مشروع تحويل نهر الحاصباني ونابض الوزاني ، وهي ما يمثل الجزء اللبناني من المشروع العربي لتحويل روافد نهر الأردن .
  • فحص وتنفيذ بعض البحيرات الجبلية مثل بحيرة كواشيرا في عكار وبحيرة كفرحونة في جزين وبحيرة بلوط في المتن الشمالي .
  • فحص ومسح مواقع السدود في الأنهار اللبنانية الشمالية .
  • دراسة مخطط خطة المياه الزراعية لجنوب لبنان بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة ” الفاو ” .
  • إجراء دراسات حول بناء سد بسري على طول نهر العوالي . [3]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق