السيرة الذاتية لنانسي بيلوسي

كتابة نور محمد آخر تحديث: 07 فبراير 2020 , 16:02

تعتبر نانسي بيلوسي هي فعليًا أول زعيمة امرأة ديمقراطية استطاعت أن تدخل مجلس النواب الأمريكي ، كما أنها هي أيضًا أول رئيسة لمجلس النواب الأمريكي [1] .

ونانسي بيلوسي هي الرئيسة رقم اثنان وخمسون لمجلس النواب الأمريكي ، واستطاعت أن تنجح في توليها هذا المنصب لثلاث ولايات متتالية ، وقاتلت نانسي بيلوسي من أجل الشعب كثيرًا فحثت على خفض تكاليف الرعاية الصحية ، وزيادة رواتب العمال من خلال النمو الاقتصادي القوي ، وعملت على القضاء على الفساد الموجود [2] .

من هي نانسي بيلوسي

كان لنانسي بيلوسي دورًا فعالًا في مجلس النواب الأمريكي ، وبدأت المسيرة السياسية لنانسي بيلوسي كمتطوعة في بادئ الأمر ثم انتقلت تدريجياً إلى مراكز مهمة ، حيث استطاعت أن تجتاز انتخابات عديدة حتى نجحت في أن تصبح أول زعيمة ديمقراطية في مجلس النواب وأول رئيسة أنثى [1] .

حياة نانسي بيلوسي المبكرة

ولدت نانسي بيلوسي في 26 مارس 1940، في بالتيمور ، مريلاند ، ولدى عائلتها تاريخ سياسي حيث أن والدها كان رئيس بلدية بالتيمور لمدة 12 عامًا ، وأيضًا شقيقها شغل منصب رئيس بلدية بالتيمور في وقت لاحق [1] .

وكان والد نانسي بيلوسي أسطورة بالتيمور حيث أنه كان أول عمدة إيطالي أمريكي يحكم المدينة ، وخدم ثلاث فترات وكانت نانسي بيلوسي تساعده في حملاته كثيرًا ، وحضرت أول مؤتمر وطني للحزب الديمقراطي عندما كان عمرها اثنا عشر فقط [3] .

بعد ذلك دخلت نانسي بيلوسي إلى كلية ترينيتي في واشنطن العاصمة وفي عام 1962 تخرجت منها وهناك قابلت بول بيلوسي ، وتزوجوا وانتقلوا إلى سان فرانسيسكو وأنجبوا خمسة أطفال ، وأعطت نانسي بيلوسي الأولوية لأسرتها ، وبدأت أن تدخل السياسة ببطء فبدأت مشوارها السياسي كمتطوعة في الحزب الديمقراطي فحضرت حفلات وساعدت في حملات ، وبالفعل بدأت تنهض بسرعة في الحزب ، وشغلت منصب ممثل كاليفورنيا في اللجنة الوطنية الديمقراطية من عام 1976 إلى عام 1996 ، وبعدها شغلت منصب رئيس الولاية والحزب الشمالي للحزب الديمقراطي في كاليفورنيا حتى عام 1983 [4] .

وفي وقت لاحق عملت نانسي بيلوسي كرئيسة للجنة استضافة المؤتمر الوطني الديمقراطي بسان فرانسيسكو في عام 1984 ، ثم كرئيس مالي للجنة الحملة الانتخابية لمجلس الشيوخ الديمقراطي من عام 1985 إلى عام 1986 . [5]

نانسي بيلوسي والتعاون مع اوباما

عملت نانسي بيلوسي مع الرئيس أوباما على تحسين الكثير من الأوضاع السيئة ، وترأست نانسي بيلوسي رئيس مجلس النواب الأمريكي ، وقامت بقانون الانتعاش وإعادة الاستثمار الأمريكي في أوائل عام 2009 ، وهذا بدوره عمل على خلق وإنقاذ ملايين الوظائف الأمريكية ، وتوفير الإغاثة للأسر الأمريكية ، كما أنه عمل على توفير وتخفيض الضريبة على 95 في المئة من الأميركيين العاملين ، وكان شغلها الشاغل هو خلق وظائف في أمريكا جديدة . [2]

اهم إنجازات نانسي بيلوسي

هناك العديد من الإنجازات الرئيسية التي نجحت فيها نانسي بيلوسي ، واهتمت بالعديد من القضايا المهمة فعلي سبيل المثال :

  • اهتمت بأزمة المناخ ووضعت تشريعات كبيرة تخص الطاقة عام 2007 ، وهذه التشريعات رفعت بدورها معايير كفاءة استهلاك وقود السيارات لأول مرة منذ 32 عامًا وحثت على الوقود الحيوي ، حيث عملت على تحويل أمريكا إلى استخدام الطاقة النظيفة [2] .
  • عملت على زيادة الحد الأدنى للأجور لأول مرة منذ 10 سنوات ، كما أنها أنشئت مشروع جديد للمحاربين القدامى ، وعملت من خلاله على زيادة الخدمات والرعاية لهم [2] .
  • قامت بتوفير زيادات كبيرة في التمويل للأولويات الديمقراطية الرئيسية ، فاهتمت ببرنامج الصحة وأعطته الأولوية حيث زودت التمويل للأبحاث الطبية ورعاية الطفل [2] .
  • اهتمت بالبنية التحتية فأرادت من خلال حملتها الانتخابية أن تشير إلى تمويل البنية التحتية ، والعمل على توفير وظائف جيدة الأجر ونموًا اقتصاديًا جيدًا . [5]
  • لدى نانسي بيلوسي الكثير من الإنجازات فيما يخص التعليم ففي عام 1999 ، صوتت بيلوسي ضد عرض الوصايا العشرفي المباني العامة ، بما في ذلك المدارس ، كما أن صوّت نانسي بيلوسي دوما ما كان لصالح قانون عدم ترك الأطفال ، وكانت دومًا تتابع تقدم الطلاب وتأذن بزيادة الإنفاق التعليمي الإجمالي[5] .
  • كان لها دورًا في تحسين البيئة حيث أنها قالت إن المناخ هو التهديد الوجودي في عصرنا ، وبالفعل عملت على اتخاذ إجراءات للحد من تغير المناخ ، فدعمت بيلوسي تطوير تقنيات جديدة لتقليل اعتماد الولايات المتحدة على النفط الأجنبي ، ومعالجة الآثار البيئية الضارة لحرق الوقود الأحفوري . [5]
  • لعبت دورًا فعالًا في تحسين الرعاية الصحية ، حيث أنها أصدرت قانون رعاية وحماية المرضي الغير قادرين بأسعار معقولة ، وكان هذا في حكم الرئيس أوباما حيث استطاعا الاثنان أن يطوروا سويا الكثير من الأمور بخصوص هذا الشأن . [5]

نانسي بيلوسي ومسائلة دونالد ترامب

هناك العديد من الإجراءات التي تم تقديمها ضد رئيس الوللايات المتحدة  دونالد ترامب في عام 2019 ، وهي كلها إجراءات مساءلة ، وكان لنانسي بيلوسي دورًا كبيرًا في هذه الإجراءات حيث أنها طالبت أن يقوم مجلس النواب بعمل تحقيق رسمي في بعض المسائل ، وبالفعل خلال هذه المسألة جاءت تقارير تفيد بأن ترامب قد حجب المساعدات العسكرية لأوكرانيا للضغط على حكومتها للتحقيق في تصرفات نجل المرشح الرئاسي لعام 2020 جو بايدن ، وفي مجلس النواب لا أحد فوق القانون ، ففي 31 أكتوبر اتخذ المجلس الذي تقوده بيلوسي خطوة هامة بالموافقة على قرار وضع قواعد لعملية الإقالة نفسها ، وبالفعل تم كشف تقصير المسئولية من ترامب وتم اتهام الرئيس بإساءة استخدام السلطة وعرقلة الكونغرس ، وستقام محاكمة عادلة من قِبل مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون ، قبل المتابعة النهائية في 15 يناير  2020 .[1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق