أهم كتب كارل يونج

كتابة: نشوى احمد آخر تحديث: 08 فبراير 2020 , 15:50

كان يُقال عنه أنه يحتاج فقط خمس دقائق حتى يقنع أي شخص، هو الرائد والمؤلف الكبير كارل يونج، الذي كان يركز على تحليل النفس البشرية والقيم الروحية الفلسفة وعلم الأحلام والدين، هو من الشخصيات القليلة التي من الممكن أن تثير اهتمامك بشكل كبير، وقد قام كارل يونج بتأليف العديد من الكتب في علم النفس والتي لاقت أستحسان كل المهتمين بعلم النفس.

كتب كارل يونج

كتاب ذكريات وأحلام وتأملات

في ربيع سنة 1957، عندما كان يونج في الحادية الثمانين من عمره، قام بكتابة رواية تحتوي على قصة حياته، حيث قام ببعض المحادثات مع صديقه وزميله أنيلا يافي على فترات منتظمة، وتعاون معه في إعداد النص بناء على هذه المحادثات التي قامت بينهم، وفي مرحلة من مراحل إعداد الكتاب تم نقل الكتاب إلي صديقه ليقوم بكتابة فصول كاملة من الكتاب بيده، وقد استمر هذا العمل على الكتاب لفترة طويلة، حيث أنه توفي بعدها بفترة قصيرة حيث توفي يونج في السادس من يونيو سنة 1961.[1]

كتاب إنسان ورموزه

بعد مقابلته مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، طلب سياسي معروف من يونج مشاركة مفاهيمه النظرية مع عامة الناس بأبسط طريقة تعليمية ممكنة، وبالفعل قام يونج بفعل ذلك بالضبط، وانتهى به الأمر إلى أن يكون كتاب كارل يونج الأخير الذي كتبه قبل وفاته عام 1961.

في كتاب رجل ورموزه، يلفت انتباهنا أولاً الرسوم التوضيحية في الكتاب، هذه الصور والرموز تغمرنا بشكل تام في نظرية الرمزية وأهمية الرموز في أحلامنا وفي الفن وحتى في سلوكنا اليومي.

العلاقات بين الأنا واللاوعي

كما نعلم بالفعل، كان كارل يونج مؤسس مدرسة علم النفس التحليلي، وهذا الكتاب هو بدون شك أفضل تمثيل لهذا النهج، إنه أيضًا عبارة عن جوهرة تعكس جزء صغير من تاريخ علم النفس.

في صفحات هذا الكتاب يرشدنا كارل يونج عن طريق فكرة أصلية عن الأنا واللاوعي أعمق مما قدمها لنا فرويد في ذلك الوقت فيما يتعلق بالأنا والنفسية البشرية، كما تعطينا دراساته ومراجعاته المستمرة للموضوع فهماً أكمل للاوعي، هنا قام يونج بتأسيس الثنائية بين اللاوعي الجماعي وتأثيره على اللاوعي الفردي.

التزامن: مدير الربط الحاد

هو عبارة عن جوهرة صغيرة كتبها كارل يونغ مع ولفجانج باولي عالم الفيزياء الحائز على جائزة نوبل وأحد آباء ميكانيكا الكم، في هذا الكتاب، يمكننا الخوض في واحدة من مفاهيم Jungian الأكثر إثارة للاهتمام والمعروفة.

حيث تحدث يونج بهذه الفكرة لأول مرة في اجتماعات إيرانوس التي تُنظم كل سنة في أسكونا في سويسرا، وقد خرجت الكثير من المقالات تتحدث عن الكتاب ومدى تأثيره بهذه التجمعات العلمية، كان هذا في الخمسينيات، وقدم الطبيب النفسي السويسري شيئًا مثيرًا للجدل وكان جذابًا لزملائه، حيث أنه تكلم على أن ما نفهمه على أنه مجرد مصادفة، ولا يرجع إلى الواقع في شيء، وما في عقلنا اللاوعي هو شيء أطلق عليه التزامن.

الذات غير المكتشفة

في مكتبه الكلاسيكي الذات الغير تقليدية يقول الدكتور يونج، أن المستقبل يعتمد على القدرات البشرية في مقاومة الحركات الجماهيرية في المجتمع، وهذا من خلال فهم طبيعتنا الداخلية اللاواعية للذات البشرية الغير مكتشفة، حيث يمكننا أن نكتسب المعرفة الذاتية التي تتناقض مع التعصب الأيديولوجي، ولكن هذا الأمر يتطلب بعض المواجهة الازدواجية في نفس الإنسان، التي تحتوي على الشر والخير فينا بشكل كامل، هذا الكتاب الرائع، يجادل الدكتور يونج بشكل مقنع للغاية لأنه أثبت أنه عند اكتشاف الذات يمكننا أن نقاوم ومواجهة الأخطار التي من الممكن أن تمثل أولئك الموجودون في السلطة.[2]

الصراعات في روح الطفل

من الممكن أن يتفاجأ البعض عندما يجد مصطلح الروح في كتاب من كتب علم النفس، إلا أنه يجب أن نتذكر أن أعمال كارل يونج، تحتوي في الغالب على هذا المصطلح، ففي الواقع قد أوضح يونج في سيرته الذاتية أنه لا يمكن لطبيب علم نفس أن يعالج مريض بدون الاتصال بروحه، هذه الفكرة من الممكن أن تعطينا فكرة عن نهج يونج الشمولي نحول البشر، حيث أنه أعتقد أن الطفولة والشباب هما من أهم المراحل الخاصة بحياة الإنسان، والتي يجب أن نوليها اهتمام كبير.[3]

الطاقة النفسية وجوهر الأحلام

يتكون الكتاب من ست مقالات مثيرة للغاية لاهتمام أي قارئ، خصوصاً المهتمون بعلم النفس، حيث توصلنا المقالات إلى معرفة عميقة إلى ما نعرفه اليوم أنه “علم نفس عميق”، يمثل هذا المفهوم حجر الزاوية الحقيقي لنظرية يونج، من المهم أن نتذكر أنه بالنسبة لهذا الطبيب النفسي، فإن كل الظواهر العقلية هي في الواقع أشكال من الطاقة، ومن أكثر الأشياء التي تعبر عن هذا الأمر مقولته في الكتاب الذي يقول فيها، (إن الوظيفة الأساسية للأحلام هي محاولة إعادة تقييم التوازن النفسي لدينا).

كتابات عن الروحانية والتعالي

لم يكن كارل يونج مؤمن بوجود الله، ولكنه كان يؤمن بالروحانية بطريقة ما التي يعترف بها في كل جانب من جوانبها ويتتبع جوهر ثقافتنا.

هذا الكتاب هو كتاب شخصي وعاطفي، كما أنه من الممكن أن يكون من أكثر الأشياء المثالية التي تقضي بها عطلة نهاية الأسبوع، وسوف يساعدك بشكل كبير في فهم علم النفس التحليلي الذي تبناها كارل يونج وتركها كإرث رائع له، إذا كان هناك شيء واحد كان يفكر به دائمًا، فهو فهم الجذور النفسية لشخص ما.

الكتاب الأحمر

يحتوي هذا الكتاب على قيمة كبيرة وضعها الكاتب وعالم النفس الكبير في صفحات هذا الكتاب، نحن نتحدث بالكتاب الأحمر، عن أول الأسباب التي تجعل من هذا الكتاب الأكثر قيمة من بين كتب كارل يونج، أنه كان يطبخه على نار هادئة حتى يضيف فيه كل ما يمكن من الوصفات الخاصة وما توصل إليه من أبحاث ودراسات أجرها في العلم النفس، استغرق هذا الكتب أكثر من خمس عشر عام حتى يتمكن من إكماله، أو حتى يتأكد على الأقل أنه وضع كل ما يريد أن يوصله إليك وأنت تقرأ الكتاب.

هناك نقطة أخرى يجب علينا أن نسلط عليها الضوء نوعاً ما وهي أن ورثة كارل يونج لم يكونوا يريدون أن ينشروا الكتاب، وبالفعل لم يتم نشر لكتاب إلا سنة 2009، وبهذا تمكن هذا الكتاب الذي من الممكن أن نصفه بالغامض أن يخرج إلى النور، فكان كتاباً رائعاً ومقلقاً في نفس الوقت، هذا الكتاب يروي لنا ويوضح الرؤية المرعبة التي كانت لدي يونج بين عام 1913 وعام 1916، فكان الكتاب محاولة منه أن يفهم هذه الصورة ويكتشف الرموز المرتبطة بها لنفسه أولاً قبل أن يصفها للقراء.

هيكل وديناميكية النفس

هذا الكتاب عبارة عن مقالات يتناول فيها يونج العديد من المواضيع المتنوعة، حيث ناقش فيه مثلاً مقال من أصعب المقالات في هذا الكتاب وهو مقال (في الطاقة النفسية) والذي يناقش فيه الغريزة الجنسية لدى البشر، حيث يعبر عنها على أن الغريزة النفسية وهي عبارة عن طاقة نفسية في كل إنسان ولها بعض الطقوس التي تخرج بها مثل الطقوس الدينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: