ما هو عامل ريسس

كتابة yasmeen آخر تحديث: 08 فبراير 2020 , 21:55

لقد ساعد اكتشاف فصائل الدم على إنقاذ حياة عدد كبير جدًا من الأشخاص ؛ حيث أنه كان سابقًا يتم نقل الدم من إنسان إلى اخر دون الاكتراث بوجود اختلاف بين دم كل منهما مما كان يؤدي إلى وفاة الكثير من الأشخاص إلى أن تم اكتشاف أنواع فصائل الدم المختلفة واكتشاف عامل ريسس أيضًا .

فصائل الدم

أشار العلماء إلى أن فصائل الدم Blood groups تتكون من أربعة أنواع مختلفة هي :

وكان العلماء يرون أيضًا أن فصيلة الدم AB يُمكن نقل الدم إليها من جميع الفصائل الأخرى دون خطورة ، وفصيلة دم A يُمكن نقل الدم إليها من أشخاص لهم نفس فصيلة الدم أو من فصيلة دم O .

في حين أن أصحاب فصيلة الدم B يُمكنهم أخذ الدم من أشخاص لهم نفس الفصيلة أيضًا أو من فصيلة الدم O ، بينما فصيلة الدم O لا يُمكنها أخذ الدم سوى من أشخاص يحملون نفس فصيلة الدم فقط .

ولكن بعد اكتشاف عامل ريسس RH Factor أصبح يتم وضع بعض من القواعد الأخرى عند نقل الدم من شخص إلى اخر تعتمد على عامل ريسس سواء موجب أو سالب وعلى نوع فصيلة الدم أيضًا [1] .

عامل ريسس RH Factor

عامل ريسس Rhesus Factor هو عبارة عن بروتين وراثي موجود على سطح كرات الدم الحمراء ، وعندما يحتوي دم الإنسان على هذا البروتين ؛ فإنه يُصنف على أنه موجب عامل ريسس ، أما عندما يغيب هذا البروتين من الدم ؛ يُصنف الإنسان على أنه سالب عامل ريسس ، وقد أخذ عامل ريسس هذا الاسم نسبة إلى نوع القرود التي قد تم اكتشافه بها للمرة الأولى .

ويُذكر أن هذا البروتين هو أحد البروتينات التي تنتقل إلى الجنين عن طريق الأم والأب ، حيث أن كل إنسان لديه في خلايا جسده 46 كروموسوم يرثهم من أبويه ، ويوجد 2 كروموسوم منهم هما الذين يُحددون نوع الجنين سواء ذكر أو أنثى ، في حين أن باقي الـ 44 كروموسوم هي التي تحمل الصفات الجسدية المختلفة للجنين .

ويُعد عامل ريسس هو أحد أنواع البروتينات التي تنتقل من الأم أو الأب إلى الجنين ويكون هنا الجنين موجب عامل ريسس ، ولا يُمثل وجود أو غياب عامل ريسس مشكلة صحية إلا في حالات الحمل والولادة ؛ لأن الأم إذا كانت سالبة عامل ريسس والجنين موجب ؛ فلا بُد هنا ان يتم حقنها في نهاية الحمل بمضاد عامل ريسس حتى تتمكن من الإنجاب مرة أخرى [2] .

تأثير عامل ريسس على الحمل

إذا كانت الأم سالبة عامل ريسس والجنين موجب عامل ريسس ، فإن عملية التبادل الدموي بينهما سوف تؤدي إلى وصول بعض من كرات الدم المحملة بعامل ريسس إلى دم الأم ، ومن ثَم يبدأ جسم الأم في تكوين اجسام مضادة تجاه هذا البروتين .

ولا يُمثل هذا الأمر خطورة على الجنين أو على الحمل الأولى للمرأة ، حيث أن الجنين في هذه الحالة سوف يُولد سليم ومُعافى ، ولكن تكوين أجسام مضادة في جسم الأم ؛ سوف يؤثر سلبيًا على الحمل الثاني وسوف يُهاجم دم الجنين ويؤدي إلى حدوث الإجهاض .

وقد أوضح العلماء تأثير عامل ريسس المختلف بين الأم والجنين على النحو التالي :

-إذا كان كل من الأم والأب موجبين عامل ريسس ؛ فإن الطفل هنا سوف يكون موجب أيضًا ولن يُمثل ذلك خطورة على الأم أو الجنين .

-إذا كان كل من الأم والأب سالبين عامل ريسس ؛ فإن الطفل هنا أيضًا سوف يكون سالب عامل ريسس ولن يمثل ذلك تباعًا أي خطورة لأنه سوف يكون متوافقًا مع دم الأم .

-إذا كان الأب سالب عامل ريسس ولكن الأم موجبة عامل ريسس ؛ فسوف يكون الطفل موجب ومتوافق مع أمه أيضًا لأن جين بروتين ريسس من الجينات السائدة ؛ أي أنه إذا اجتمع كل من السالب والموجب معًا من الأم والأب ؛ فإن الموجب هو الذي سوف يظهر لدى الطفل ، وهنا أيضًا لا يُمثل الأمر أي خطورة .

-أما إذا كان الأب موجب عامل ريسس والأم سالبة عامل ريسس ؛ فإن الطفل هنا أيضًا سوف يتبع الصفة السائدة وسوف يكون موجب عامل ريسس ؛ وبالتالي ، لا يكون متوافقًا مع طبيعة دم الأم ، وهذا الأمر يتطلب أن يتم إعطاء الأم حقنة تحتوي على Anti D أو Rh immune globulin في نهاية الحمل أو عقب الولادة مباشرةً حتى تتمكن من الإنجاب مرة أخرى .

اختبار عامل ريسس

عند حدوث الحمل الأول ؛ يبدأ الطبيب المتابع لحالة الأم في طلب بعض الفحوصات والاختبارات الطبية التي تؤكد سلامة الحمل وتُساعد على استمرار صحة كل من الأم والجنين في مستوى جيد طوال فترة الحمل ، ومن أهم الاختبارات التي يطلبها الطبيب عند حدوث الحمل الأول دائمًا ، ما يلي :

ولا يتطلب اختبار عامل ريسس وفصائل الدم شروط مُحددة ؛ ولكنه يتطلب سحب عينة دم وريدي ووضعها على مانع تجلط يُحافظ على كرات الدم الحمراء مثل الإديتا EDTA أو وخز الإبهام بإبرة معقمة ، وفي أي من الحالات السابقة يتم وضع ثلاث نقاط (كل نقطة تكون 50 ميكرون تقريبًا) من الدم على شريحة نظيفة ويُفضل أن تكون شفافة أو بيضاء اللون .

ويلي ذلك القيام بوضع قطرة (50 ميكرون) أيضًا من مضاد A ، ومضاد B ، ومضاد D ، ثم استخدام ساق زجاجية نظيفة لمزج كل نقطة دم مع المضاد المقابل لها والاستمرار في تحريك الشريحة لمدة 2 دقيقة ، ويجب الحرص على أن لا تصل أي من هذه المستضدات إلى الأخرى أثناء الاختبار حتى لا تؤثر على سلامة نتيجة التحليل .

نتائج اختبار عامل ريسس وفصائل الدم

يتم تفسير نتائج اختبار عامل ريسس على النحو التالي :

-في حالة إذا أعطت نقطة الدم مع مضاد D تلزن وتجلط واضح خلال دقيقتين ؛ تكون هنا فصيلة الدم موجبة .

-أما إذا لم تعطي نقطة الدم أي تلزن أو تجلط مع مضاد D خلال دقيقتين ؛ فهنا تكون فصيلة الدم سالبة .

ويتم أيضًا تفسير نتائج فصائل الدم على النحو التالي :

-إذا أعطت نقطة الدم تلزن مع مضاد A وتلزن مع مضاد B خلال دقيقتين ؛ تكون هنا فصيلة الدم AB .

-إذا أعطت نقطة الدم تلزن مع مضاد A ولم تعطى تلزن مع مضاد B خلال دقيقتين ؛ تكون هنا فصيلة الدم A .

-إذا أعطت نقطة الدم تلزن مع مضاد B ولم تعطى تلزن مع مضاد A خلال دقيقتين ؛ تكون هنا فصيلة الدم B .

-أما إذا لم تعطي نقطة الدم تلزن مع مضاد B ولم تعطي تلزن أيضًا مع مضاد A خلال دقيقتين ؛ تكون هنا فصيلة الدم O .

وبالتالي فإن أنواع فصائل الدم المتعارف عليها اليوم تكون كما يلي :

  • فصيلة AB+ .
  • فصيلة AB- .
  • فصيلة A+ .
  • فصيلة A- .
  • فصيلة B+ .
  • فصيلة B- .
  • فصيلة O+ .
  • فصيلة O- .

وتُعتبر فصيلة AB+ مستقبل عام يُمكنها أن تستقبل الدم من أي نوع من أنواع الفصائل ولا تعطي إلّا لنفس الفصيلة AB+ فقط ، في حين أن فصيلة O- تُعتبر معطي عام يُمكنها أن تعطي الدم لأي نوع من أنواع الفصائل الأخرى ولا تأخذ الدم إلا من نفس الفصيلة O- .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق