ما هو حمض الفيروليك

كتابة نور محمد آخر تحديث: 10 فبراير 2020 , 23:41

حمض الفيروليك هو أحد مضادات الأكسدة وهو ذات أصل نباتي ، ويستخدم بشكل أساسي في منتجات العناية بالبشرة المضادة للشيخوخة ، وهو موجود بشكل طبيعي في مجموعة متنوعة من الأطعمة ، بما في ذلك النخالة ، والشوفان ، والأرز ، والباذنجان ، وبذور التفاح ، وحظي حمض الفيروليك بالكثير من الاهتمام بسبب قدرته على محاربة الجذور الحرة مع زيادة فعالية مضادات الأكسدة الأخرى ، مثل الفيتامينات A و C و E  ، وعلى الرغم من أنه يستخدم بشكل أساسي في العناية بالبشرة ، إلا أن الخبراء يعملون حاليًا لمعرفة ما إذا كان حمض الفيروليك له فوائد أخرى أيضًا أم لا .

ما هو حمض الفيروليك

حمض الفيروليك هو أحد مضادات الأكسدة ، إنه موجود بشكل طبيعي في الجدار الخلوي للنباتات بما في ذلك النخالة وبعض بذور الفاكهة ، حيث يساعد على الحماية من الكثير من الجراثيم ، ويستخدم في عالم العناية بالبشرة لحماية البشرة والحفاظ عليها ، ويتم تطبيق هذا الحمض موضعيا ، ويمكن أن يحمي حمض الفيروليك من الجذور الحرة ، ويساعد في تجديد شباب الجلد ، وبالإضافة إلى ذلك ، يقول تيمبل ، إنه ” يحسن علامات الشيخوخة المبكرة ، ويقلل من ظهور الخطوط الدقيقة ، والتجاعيد مع الحفاظ على البشرة قوية  . “

ويعمل حمض الفيروليك بشكل جيد مع مضادات الأكسدة الأخرى مثل الفيتامينات C و E لتحقيق وتعزيز صفات تقويتهم وتوفير حماية إضافية ضد الآثار الضارة للجذور الحرة ، وفقًا لمجلة الأمراض الجلدية الاستقصائية ، فإن “حمض الفريليك وحده (والفيتامينات C و E) يوفر حماية جزئية ، ولكن الفيتامينات C و E وحامض الفيروليك معاً ، توفر حماية كاملة تقريبًا ” .

يقول تيمبل إنه ” لأنه يثبت مضادات الأكسدة مثل فيتامين C عالي التأكسد ، فإن حمض الفيروليك يجعل مكونات العناية بالبشرة الأخرى تدوم لفترة أطول وتعمل جيداً على محاربة الجذور الحرة ” . [1]

استخدامات حمض الفيروليك

يتاح حمض الفيروليك في شكل مكملات ، وكجزء من الأمصال المضادة للشيخوخة ، ويستخدم بشكل أساسي لمحاربة الجذور الحرة ، التي تلعب دورًا في مشاكل البشرة المرتبطة بالعمر ، بما في ذلك بقع الشيخوخة والتجاعيد ، كما إنه متاح أيضًا كمكمل مخصص للاستخدام اليومي ، وتشير بعض الدراسات إلى أن حمض الفيروليك قد يكون مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم .

لكن يبدو أن مكملات حمض الفيروليك لا تتمتع بنفس الفعالية لصحة الجلد مثل الأمصال التي تحتوي على الحمض نفسه .

ويستخدم الحمض لحفظ الأغذية ، وبالإضافة إلى ذلك يدخل في صناعة بعض الأدوية ، ويتم إجراء المزيد من الأبحاث حول الاستخدامات المحتملة الأخرى لمضادات الأكسدة المتاحة على نطاق واسع ، بما في ذلك أمراض الزهايمر ، وأمراض القلب ، والأوعية الدموية . [2]

ما هي فوائد حمض الفيروليك للبشرة

  • عند استخدامه كمصل للجلد يميل حمض الفيروليك إلى العمل بشكل جيد مع المكونات الأخرى المضادة للأكسدة ، خاصة فيتامين C .
  • يُعتقد أن حمض الفيروليك يساعد في زيادة فاعلية فيتامين C في المنتجات الصحية .
  • أثبتت بعض الدراسات أيضًا أن مثل هذه المجموعات المضادة للأكسدة يمكن أن تقلل من خطر إصابة شخص ما بالعديد من الأمراض المتعلقة بالبشرة والجلد ، مثل سرطان الجلد . [2]
  • حمض الفيروليك معروف بخصائصه الواقية للجلد ، فعند تطبيقه موضعياً ، يُقال إن حمض الفيروليك يعالج أضرار أشعة الشمس ، ويعالج علامات الشيخوخة بما في ذلك الخطوط الدقيقة والتجاعيد .
  • يؤخذ حمض الفيروليك بشكل شائع كمكمل غذائي عن طريق الفم ، ولكن يعتقد البعض أنه يعزز الأداء الرياضي ، ويبطئ عملية الشيخوخة ، بالإضافة إلى ذلك ، يستخدم حمض الفيروليك في بعض الأحيان لمنع أو علاج بعض الحالات الصحية ، بما في ذلك :
  • مرض الزهايمر .
  • تصلب الشرايين .
  • السرطان .
  • القضاء على الدهون العالية .
  • ارتفاع ضغط الدم .
  • داء السكري .
  • علاج أعراض انقطاع الطمث .
  • هشاشة العظام . [3]

هل يسبب حمض الفيروليك أي آثار جانبية

بشكل عام ، حمض الفيروليك آمن لمعظم أنواع البشرة ، أما إذا كان لديك بشرة حساسة ، فمن المستحسن اختبار كمية صغيرة من المنتج على جزء صغير من البشرة ، تمامًا كما تفعل مع أي منتج جديد للعناية بالبشرة .

هناك أيضًا إمكانية لتطوير رد الفعل التحسسي تجاه حمض الفيروليك ، ويرجع ذلك إلى العنصر المشتق منه ، فعلى سبيل المثال ، إذا كان لديك حساسية من النخالة ، فقد تكون حساسًا لحمض الفيروليك المشتق من مصدر النبات هذا .

ويجب أن تتوقف عن استخدام أي منتج يحتوي على حمض الفيروليك إذا ظهرت لديك أي من الآثار الجانبية التالية :

  • احمرار أو طفح جلدي .
  • قشعريرة .
  • حكة .
  • تقشير الجلد . [2]
  • ولا يُعرف الكثير عن مدى سلامة حمض الفيروليك على المدى الطويل عند تناوله عن طريق الفم ، وكمركب عضوي مشتق من الأطعمة ، ويفترض أن حمض الفيروليك آمن ، على الرغم من أنه غير معروف نسبة الجرعة الزائدة التي يمكن تناولها من المكملات الغذائية.
  • ومن غير المعروف أيضًا مدى تفاعله مع الأدوية ، فعلى سبيل المثال ، وجدت دراسة أجريت عام 2013 أن حمض الفيروليك زاد من تركيز الدم في مضادات التخثر بلافيكس (كلوبيدوقرل) في الفئران ، مما يزيد من خطر النزيف والكدمات .
  • ومن غير المعروف ما إذا كان حمض الفيروليك المشتق من القمح قد يؤدي إلى ردود فعل لدى الأشخاص المصابين بمرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية الغلوتين أم لا .
  • ونظرًا لنقص البحث ، من المهم أن تخبر طبيبك ما إذا كنت تتناول أو تخطط لتناول حمض الفيروليك حتى يمكن مراقبة الآثار الجانبية والتفاعلات ، كما لم تثبت سلامة حمض الفيروليك في الأطفال ، أو النساء الحوامل ، أو الأمهات المرضعات . [3]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق