طريقة كتابة الاطار النظري في البحث العلمي 

كتابة مها حسني آخر تحديث: 12 فبراير 2020 , 21:25

يوضع الإطار النظري بهدف شرح أطروحة أو نظرية ما قيد البحث العلمي وذلك من أجل توسيع المعرفة بها ، بمعنى أن الهيكل النظري هو الذي يتم لدعم النظرية البحثية من خلاله ، حيث يقدم وصفًا دقيق للموضوع الذي هو قيد الدراسة البحثية ، ومن خلال هذا المقال نتعرف على طريقة كتابة الإطار النظري في البحث العلمي .

طريقة كتابة الإطار النظري في البحث العلمي

يتكون الإطار النظري من مصطلحات ومفاهيم متعلقة بالأطروحة الخاصة بك وتقوم بتضمين تعريفاتها ، إذ أنه من الضروري فهم كل ما هو متعلق بالأطروحة التي أنت بصدد بحثها ، ويتم ربطها بكل المعارف التي تختص بنفس الأطروحة لتعرضها بشكل أوسع .  [1]

كما أنه من الضروري أن تقوم مراجعة كل الأوراق البحثية ذات الصلة بموضوعك ، ولابد أن تعتمد في اختيارك لأطروحتك على سهولة الحصول على معلومات حولها ، وإمكاناتك لجعلها في صورة واضحة وقوية . [1]

يساعد أيضًا الإطار النظري في توضيح أسباب اختيارك لهذه الأطروحة على وجه التحديد ، كما يمكن القارئ من فهمها وسهولة النقد ، ويعرض أهمية النتائج التي توصلت إليها . [2]

وإليك خطوات كتابة الإطار النظري في البحث العلمي .

عينة الأطروحة أو النظرية والأسئلة البحثية

على سبيل المثال ، الشركة ” Y ” لديها مشكلة وهي أنها سوف تعرض منتجاتها لأول مرة على الإنترنت وتريد أن تضمن العملاء الحاليين أنهم سيتوجهون إليها وتعتقد أن زيادة جودة الخدمة سوف يساعد على تحقيق هذا الهدف ، ولكي تحقق في تلك المشكلة فقد حددت خططًا لتوضيح المشكلة وأسئلة البحث ، كما يلي:

المشكلة : أنها تفقد الكثير من العملاء عبر الإنترنت .

الهدف: عودة العملاء مما يزيد من حجم الإيرادات .

سؤال بحثي : كيف يمكن إرضاء العملاء عبر الإنترنت .

أولا حدد المفاهيم وهي ” رضا العملاء ” فهي النقطة المركزية لتحقيق هدف الشركة ، هنا يأتي دور الإطار النظري ، حيث يقوم بتحديد المفاهيم ومناقشة النظريات ومعرفة العلاقة بينهما ، بمعنى هل يمكن لتلك النظرية أن تقوم بحل هذا المفهوم ؟ وهكذا . [2]

تحديد المفاهيم والنظريات ذات الصلة

وذلك من خلال البحث عن كل ما يخص نظريتك ومفاهيمك وقراءته جيدًا ، لتعرف كيف ربط الباحثين السابقين هذه المفاهيم ، ولابد أن تدخل في الإطار النظري الخاص بك نظريات هؤلاء الباحثين مقرونة بتقييمك لمقترحاتهم .

بعد أن تناقش هذه الأبحاث والنماذج تستطيع أن تحدد المفاهيم الأكثر صلة بأطروحتك البحثية مع تعليل سبب وجود هذه الصلة ، وفي حالة أن تناقش رسالتك أو نظريتك شيئًا أكثر صعوبة أو تعقيد فمن الأفضل أن يشمل بحثك كافة الأبحاث المشابهة من المجالات المختلفة الأخرى ، ليكون إطارك فريد من نوعه . [2]

يجب أن تركز في بحثك على النظريات الخاصة بأطروحتك ، وإذا كان هناك نظرية تراها لا تناسب بحثك ضمنها في الإطار النظري وأعرض سبب عدم تناسبها معك . [2]

اعرض فائدة بحثك

بعيدًا عن الأبحاث الأخرى التي قمت بمناقشتها لابد أن تعرض الهدف من هذه النظرية الخاصة بك ، ومدى مساهمتها في تحقيق فائدة ما ، وذلك من خلال النقاط الآتية :

هل ستقدم نظريتك دلائل جديدة ” نوعية أو كمية ” ؟

هل تعتبر النظرية الخاصة بك أساسًا لفهم المفاهيم والبيانات ؟

هل ستحلل أو تقدم نقدًا أو تحديًا للنظرية الراسخة ؟

هل ستجمع كافة مناهج تلك النظرية بشكل فريد من نوعه ؟

كما يمكنك استخدام الإطار النظري من أجل التجديد في نظرية راسخة ، حيث تعتبر النظرية نوعًا من التفسير لحدث كما تعد تنبئًا لأحد النتائج .

بمعنى أن تستخدم أطروحتك أو نظريتك لعرض شيئًا تتوقع أن يحدث . [2]

هيكل الاطار النظري

ليس هناك هيكل محدد للإطار النظري وإنما هي عوامل أساسية فقط يجب أن تتوفر فيه ، مثل عامل الوضوح وعرض الأسئلة وإجاباتها وذكر النظريات البحثية وتضمين المفاهيم ذات الصلة والمصطلحات الخاصة بك .

بمعنى أنك من الممكن أن تقوم بإنشاء قسم لكل سؤال أو مصطلح ، وفي هذه الأقسام ستعرف النظريات والنماذج التي تلاءم موضوعك .

كذلك من الضروري أن تذكر مصادرك الخاصة لكي تتجنب تهمة الاقتباس . [2]

اهداف الإطار النظري

بعد أن تختار النظرية التي ستقوم ببحثها ، عليك أن تعرف كل النظريات السابقة الخاصة بها وترى ماذا طور فيها الباحثون ، وهناك العديد من الزوايا التي يمكنك تحديد مناقشة نظريتك عبرها لذا حدد أي منها يقدم فائدة لك . [2]

ومن خلال تلك المعلومات التي حصلت عليها يمكنك تغذية إطارك النظري بها ، وتحديد هدفك ، وأهداف الإطار النظري هي :

  • تحديد المصطلحات الأساسية .
  • جمع النظريات الملائمة وتقييمها .
  • شرح نظريتك وتوقعاتك . [2]

الإطار النظري يكشف أن البحث الخاص بك ليس هدفه الخروج عن ما هو مألوف ، وإنما يمتلك منطقًا واضح ، كذلك تساهم المصطلحات والنماذج التي تقدمها في تحديد زاوية موضوع بحثك ، والتي بناءً عليه ستمضي قدمًا للمرحلة التالية . [2]

كما تساهم النماذج والمفاهيم في دعم أطروحتك وتحليلها بشكل أوضح وتفسير النتائج التي توصلت إليها . [2]

البيانات التي تحتاجها في اختيار النماذج

  • إدراج أسماء المؤلفين .
  • تاريخ النموذج الذي تم افتراض هذه النظرية فيه ، منذ أن كانت نظرية إلى أن تم تعميمها .
  • اذكر الأجزاء التي تخص بحثك بدقة .
  • اربط نتائجك الخاصة بالنظريات السابقة . [3]

من الضروري أن يعرف الباحثين ممن تعرض عليهم نظريتك أنها مثيرة للاهتمام ، وذلك كالآتي :

  • اعرض مدى فهمك وتمكنك من الأطروحة الخاصة بك وكل ما يدور حولها .
  • سبب اختيارك لهذه النظرية بالتحديد .
  • بأي طريقة تريد أن تستخدمها .
  • ما هي سلبيات نظريتك ” إن وجدت ” . [3]

ثمة طرق عديدة باستطاعتك استخدامها لتفسير نظريتك ، فمن الممكن أن تذكر بعض المزايا الخاصة بإطارك النظري في شكل أكاديمي قوي ، كذلك ذكر العلماء الذين استخدموا أطروحة قريبة من أطروحتك جعلتك ترى جزءً ذات صلة يمكنك تقديمه . [3]

وبينما تناقش أهم إيجابيات نظريتك عليك أيضًا أن تذكر السلبيات المحتملة ، وعليك أن تجيب على الأسئلة ” كيف ، ولماذا ” لتملأ أي ثغرات لديك ، وعلى أساس الجمهور الذي ستقدم له هذا الإطار النظري اختر أسلوبًا كتايًا يثير الإعجاب . [3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق