أهمية حظر الهواتف خلال اليوم الدراسي

كتابة الاء آخر تحديث: 13 فبراير 2020 , 17:29

أصبح استخدام الهاتف المحمول في المدارس من قبل الطلاب موضوعًا مثيرًا للجدل يناقشه الآباء والمعلمون ، ويعتقد الآباء الذين يدعمون استخدام الهواتف المحمولة أن هذه الهواتف ضرورية للسلامة من خلال السماح للأطفال بالتواصل مع آبائهم وأولياء أمورهم ، ويعتقد معارضو الطلاب الذين يستخدمون الهواتف المحمولة أثناء المدرسة أن الهواتف المحمولة تتسبب في حدوث خلل ويمكن استخدامها بشكل غير لائق مثل الغش في الاختبارات والتقاط صور فوتوغرافية غير ملائمة ، بالإضافة إلى لعب الألعاب المحمولة بدلاً من الاهتمام بالمدرسين ، حيث يقضي الطلاب وقتًا أكثر في صرف انتباههم عن طريق هواتفهم .

لمنع الانحرافات الناجمة عن الهواتف المحمولة طبقت بعض المدارس سياسات تقيد الطلاب من استخدام هواتفهم خلال ساعات الدراسة ، وحاول بعض المسؤولين التشويش على الهواتف ، وأيضاً استخدام برامج من أجل مراقبة وتقييد استخدام الهاتف لتقليل الانحرافات ومنع الاستخدام غير الصحيح ومع ذلك فإن طرق التنظيم هذه تثير مخاوف بشأن انتهاك الخصوصية وإساءة استخدام السلطة .

حظر الهواتف المحمولة في المدارس

يتسلل الطلاب في العديد من المدارس بانتظام على هواتفهم المحمولة محاولين إخفائها عن المعلمين أو الإداريين حيث كانت الهواتف المحمولة في الأصل ضد قواعد المدرسة ، وبصراحة يعارض الطلاب هذا الأمر كثيرًا لأنهم لن يتمكنوا من استخدام هواتفهم المحمولة خلال ساعات الدوام المدرسي .

يجب حظر الهواتف المحمولة في المدارس لأنها تصرف انتباه الطلاب ، كما أنها وسيلة سهلة تسمح للغش في المدارس وقد تكون خطيرة ، كما ان الهواتف المحمولة تصرف انتباه الطلاب في المدرسة ، وعندما يقوم الطلاب بالرسائل النصية في الفصل فإن ذلك يجذب انتباه الآخرين مما يجعل من الصعب على الطلاب التعلم ، وأيضًا إذا خرج الطالب من الفصل فقد يتسبب ذلك في توقف المعلم عن التدريس وجذب انتباه الجميع إلى هذا الهاتف الخلوي .

خطورة استخدام الهواتف في المدارس

في معظم الأحيان عندما تمنح الأطفال بوصة واحدة فسوف يستغرقون ميلًا ، مما يعني أنه إذا اكتشفت الأطفال القدرة على استخدام هواتفهم ، فلن يستخدمونها فقط في البحث بل سوف يستخدموها في أشياء أخرى ضارة وبالتالي يكون استخدام الهواتف المحمولة في المدارس أمر خطير ، كما يمكن للهواتف المحمولة أن تتسبب في أورام المخ أو الأورام العصبية الصوتية ، وإذا سُمح للطلاب باستخدام هواتفهم المحمولة أثناء المدرسة فسيسهل ذلك على الأطفال فرصة الإصابة بسرطان ما .

أظهرت دراسة حديثة أن الهواتف المحمولة تؤثر على جودة الحيوانات المنوية لدى الرجال ، ويمكن أن تؤثر على إنجاب طفل سليم ، ولا علاقة لذلك بالمدرسة ولكن الهواتف المحمولة سيئة للجميع ويمكن أن تجعل بعض الطلاب يتخلى عن العناية بالمدرسة لأنهم مدمنون للغاية ، ومن المخيف معرفة مدى سهولة استخدام الهاتف الخليوي في صنع قنبلة ، كما يمكن استخدام الهاتف الخليوي كجهاز تفجير أو حتى للاتصال في تهديد بوجود قنبلة ، وهذا يدعم السبب أن الهواتف المحمولة يمكن أن تشكل تهديدًا للمدارس وللأطفال بحيث يشعر بعض الأشخاص أن حياتهم في خطر في المدرسة .

يمكن أن تكون الهواتف المحمولة بمثابة إلهاء كبير لدرجة أنه يمكن أن يسلب تعليم الأطفال ، ويمكنهم بسهولة السماح للطلاب بالغش عن طريق إرسال رسائل نصية أو إرسال إجابات للأشخاص ، وإذا كنت تفكر في ذلك يمكن أن تشكل الهواتف المحمولة تهديدًا كبيرًا للعملية التعليمية بأكملها وبالتالي إن الهواتف المحمولة هي أشياء رائعة للتواصل ، ولكن الكثير من الطلاب لا يستخدمونها في ذلك فقط .

تأثير الهواتف المحمولة على الأداء الأكاديمي

أظهرت دراسة نشرت عام 2015 أن الاستخدام الكلي للهواتف المحمولة بين الطلاب الجامعيين والذي يقاس بعدد الدقائق في اليوم وليس مقصوراً على الوقت المدرسي كان مؤشراً هاماً وسلبياً على الأداء الأكاديمي لطلاب الجامعات ، الذي تم قياسه بشكل موضوعي على أنه المعدل التراكمي .

علاوة على ذلك فإن الاستخدام الوفير لتكنولوجيا الهاتف المحمول بين الشباب يفسر إلى حد كبير الاستخدام غير المناسب لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البيئات الشخصية والمدرسية على حد سواء ، وبالتالي تم اتخاذ الإجراءات التي تسهم في استخدام أكثر مسؤولية لهذا النوع من التكنولوجيا في حياة الطلاب الشخصية والمدرسية والاجتماعية .

في عام 2015 أجريت دراسة لدراسة العلاقة بين استخدام الهاتف المحمول في الفهم وفهم المعلومات ، وشملت الدراسة 120 طالبًا من مقرر علم النفس التمهيدي وكان معظمهم من طلاب السنة الأولى ، وأظهرت النتيجة أن الطلاب الذين كانوا يقومون بالرسائل النصية في الفصل لديهم درجات اختبار أقل بكثير حتى لو كانت المادة المقدمة بسيطة وبالتالي إن استخدام الهاتف المحمول في الفصل يضعف فهم الطلاب وأدائهم ، وتم إجراء هذه الدراسة بعد عدة دراسات مماثلة في الماضي وأيدت نتائجها .

علاوة على ذلك أجرت جامعة ماكواري تجربة في عام 2016 لاختبار تأثير الانحرافات المتعلقة بفيس بوك في الفصل الدراسي ، ووجد الباحثون أن الطلاب الذين يهتمون بالموضوع والطريقة التي تم تقديمها بها كانوا أقل عرضة للانتباه من خلال فيس بوك ، ومع ذلك فإن الطلاب الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الهواتف لا يزالون أضعف من الطلاب الذين لم يسمح لهم بالوصول إلى الهواتف المحمولة أثناء المحاضرة .

استخدام تطبيقات المراسلة في البيئة المدرسية

تم إنشاء تطبيقات الهواتف المحمولة لدعم استخدام الهواتف في البيئات المدرسية ، واعتبارًا من فبراير 2018 يتوفر حوالي 80 ألف تطبيق لاستخدام المعلمين ، وتوفر مجموعة متنوعة من تطبيقات المراسلة اتصالًا للعلاقات بين الطالب والطالب بالإضافة إلى التواصل بين المعلم والطالب ، وبعض هذه التطبيقات شائعة لكل من الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور ، وحوالي 72٪ من تطبيقات التعليم الأكثر مبيعًا مخصصة لمرحلة ما قبل المدرسة وطلاب المدارس الابتدائية .

تقدم هذه التطبيقات العديد من الخدمات المختلفة مثل ترجمة اللغة والتذكيرات المجدولة والرسائل إلى أولياء الأمور ، وتستخدم هذه التطبيقات على نطاق واسع في جميع أنحاء المدارس ، وتوفر التطبيقات منصة للمعلمين لمشاركة الصور ومقاطع الفيديو والتقارير مع أولياء الأمور والمسؤولين .

يعتبر التطبيق هو وسيلة أخرى للمعلمين للتواصل مع أولياء الأمور وإدارة المدرسة ، ولا يتيح هذا التطبيق للمعلمين إرسال الرسائل النصية المجدولة إلى أولياء الأمور فحسب بل يوفر أيضًا مدونة للمدرسين لمشاركة تواريخ الاستحقاق والاختبارات القصيرة القادمة ومعلومات الفصل الأخرى .

تتيح تطبيقات اخرى للطلاب التواصل مع بعضهم البعض ، حيث يتيح للطلاب التواصل في تنسيق محادثة جماعية من خلال Wi-Fi بدلاً من استخدام البيانات الخلوية ، حتى بعض الطلاب في سن الكلية يستخدمون هذا التطبيق لمشاركة معلومات الدورات التدريبية .

أهمية التكنولوجيا في المدارس

أصبحت التكنولوجيا في المدارس ميزة أكاديمية مشتركة في العديد من مستويات الصفوف والفئات العمرية ، ويساعد إنشاء تطبيقات المراسلة في دعم طفرة استخدام الهاتف في المدارس ، وتتمثل ميزة تطبيقات المراسلة في سهولة استخدامها وإمكانية الوصول للطلاب والمعلمين وأولياء الأمور ، وتسهِل هذه التطبيقات التواصل الفعال للآباء والأمهات ذوي الإعاقات أو الآباء الذين يطلبون وظائف بدوام كامل أو للآباء الذين يعانون من حواجز لغوية .

من عيوب استخدام الهاتف الخلوي في المدارس أنه ليس كل الطلاب وأولياء الأمور لديهم هذه التكنولوجيا المتاحة لهم ، وهذا يمكن أن يسبب فجوة اجتماعية اقتصادية بين الطلاب الذين لديهم هواتف محمولة وأجهزة كمبيوتر وأولئك الذين لا يملكون ، ومشكلة أخرى هي أن سهولة مشاركة المعلومات يمكن أن تؤدي إلى خيانة الأمانة الأكاديمية .

لقد واجهت الكليات والجامعات على وجه الخصوص العديد من القضايا مع خيانة الأمانة الأكاديمية من خلال المشاركة الرقمية للاختبارات والمواد الحساسة الأخرى ، ونتيجة لذلك أصبحت هذه المؤسسات أكثر صرامة مع سياساتها وتزيد من شدة العواقب المترتبة على ارتكاب الانتحال وغيره من أفعال خيانة الأمانة الأكاديمية .

مع مرور الوقت سيتم تحسين تطبيقات المراسلة باستمرار ، وإذا عمل المسؤولون والمعلمون وصانعو السياسة بجد لتقليل استحقاقات كل من الطلاب وأولياء الأمور ، وتعيين حدود الاتصال وتوقعات الدولة في وقت مبكر وتعزيز مسؤولية الطلاب ، يمكن تقليل بعض المشكلات التي تسببها تطبيقات المراسلة أو القضاء عليها .[1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق