من هم اليعاقبة

كتابة ابتسام مهران آخر تحديث: 14 فبراير 2020 , 13:30

كان اليعاقبة أعضاء في نادي سياسي مؤثر خلال الثورة الفرنسية ، ولقد كان أعضاؤه من الثوريين الراديكاليين الذين خططوا لسقوط الملك ، وأرادوا صعود الجمهورية الفرنسية، وغالبًا ما يرتبط اليعاقبة بفترة من العنف خلال الثورة الفرنسية تسمى ” فترة الإرهاب ” ، وكان الاسم الرسمي للنادي السياسي هو جمعية أصدقاء الدستور ، وأصبح النادي يعرف باسم ” نادي يعقوب ” لأن أعضاؤه كانوا يتجمعون في دير يعقوب في باريس ، وكان لليعاقبة دورًا هامًا في بداية الثورة الفرنسية في عام  1789 ، وقد كان اليعاقبة نوابًا متشابهين التفكير في الجمعية الوطنية ، ومع تقدم الثورة الفرنسية ، نما النادي بسرعة ، وفي ذروة قوته كان هناك الآلاف من اليعاقبة في جميع أنحاء فرنسا ، ووصل عددهم إلى حوالي 500000 عضو . [1]

من هو ماكسيميليان روبسبير

كان ماكسيميليان روبسبير أحد أقوى أعضاء اليعاقبة ، واستخدم ماكسيميليان روبسبير تأثير اليعاقبة على النهوض في الحكومة الثورية الجديدة في فرنسا ، فقد كان أقوى رجل في فرنسا . [1]

ما هو أصل اسم اليعاقبة

كانت الثورة الفرنسية واحدة من تلك الأحداث المجنونة في التاريخ ، وساعد في قيامها اليعاقبة الذي ترأسهم ماكسيميليان روبسبير ، والذي أراد هو وباقي الأعضاء حكم جمهوري بدلاً من الملكية ، وكان اليعاقبة هم من الثوار اليساريين الذين كانوا يهدفون إلى إنهاء حكم الملك لويس السادس عشر ، وإنشاء جمهورية فرنسية جاءت فيها السلطة السياسية من الشعب ، وكان اليعاقبة هم الفصيل السياسي الأكثر شهرة الذي شارك في الثورة الفرنسية [2] .

وجاء اسم المجموعة من المكان الذي بدأوا فيه الاجتماع ، وعندما اندلعت الثورة الفرنسية لأول مرة ، بدأ النواب أو المسؤولون المنتخبون من المجموعة أن يجتمعون في هذا الموقع من أجل التخطيط للثورة ، وبرز اليعاقبة كأكثر الفصائل تطرفًا في فرنسا ، ولقد أيدوا قطع رأس الملك لويس السادس عشر ، بينما فضلت مجموعات أخرى نفيه أو سجنه [2] .

تشكيل نادي اليعاقبة

كان اليعاقبة ناديًا سياسيًا للثورة الفرنسية ، وتم تشكيله في عام 1789 من قبل نواب ، وتم تشكيله باسم جمعية أصدقاء الدستور بعد أن انتقلت الجمعية الوطنية الثورية إلى باريس في أكتوبر عام 1789 ، واشتق النادي اسمه الشهير من دير اليعاقبة ، الاسم الباريسي للدومينيكان ، حيث التقى هناك الأعضاء وكان هدفهم الرئيسي هو تركيز نشاطهم ، وتأمين الدعم للمجموعة من عناصر خارج الجمعية ، وتشكلت الجمعيات الوطنية في معظم المدن الفرنسية بالانتماء إلى النادي الباريسي [3] .

ولقد سعوا للحد من صلاحيات الملك ، وكان لدى الكثير منهم ميول جمهوري ، وأصبح اليعاقبة أكثر تطرفًا ، واعتمدوا أفكارًا جمهورية ، ودافعوا عن حق الاقتراع الشامل ، والتعليم الشعبي ، والفصل بين الكنيسة والدولة ، على الرغم من التزامها بالمبادئ الاقتصادية الأرثوذكسية . [3]

وظل نادي اليعاقبة من أبرز الأندية السياسية الأبرز في الثورة الفرنسية ، ونشأ في جميع أنحاء باريس والمقاطعات في أغسطس من عام 1789 ، وبحلول عام 1791 كان هناك 900 نادي يعقوب في فرنسا مرتبطة بالنادي الرئيسي في باريس ، وكان الأعضاء عادةً من النخبة في مجتمعاتهم المحلية ، لكنهم أيضًا ضموا حرفيين وتجار . [4]

وعملت نوادي اليعاقبة كمجتمع اجتماعي حيث قام الفرنسيون ذو التفكير السياسي ببث آرائهم  ، وناقشوا القضايا السياسية التي كانت موجودة في ذلك الوقت ، وكان العديد من أعضاء أندية يعقوب نوابًا ، واستخدموا الاجتماعات لتنظيم القوى والتخطيط للتكتيكات ، ودعم النادي ، وشارك في بعض الأحداث الأكثر إثارة للصدمة من الثورة ، وفي 10أغسطس 1792 دعموا قرار إعدام لويس السادس عشر ، ولقد تحولت أندية يعقوب المحلية ، التي دمرت الإرهاب إلى كوابيس من الخوف والدمار ، حيث أخذ الأعضاء على عاتقهم أن يكونوا عملاء الإرهاب ، فقامت بعض الأندية بشن حملة صليبية ضد الكنيسة ، وسجنت القساوسة ، وتم نهب الكنائس .  [4]

ومع إنشاء الديكتاتورية الثورية ، ابتداء من صيف عام  1793 ، أصبحت أندية يعقوب المحلية أدوات لعهد الإرهاب ، وأصبحت هذه الأندية جزء من الآلية الإدارية للحكومة ، وكان لهم واجبات معينة ، وقاموا بجمع الإمدادات للجيش ، وقاموا بتنسيق الأسواق المحلية ، وفي كثير من الأحيان تم استبدال مسؤولي الحكومة المحلية بأعضاء الأندية ، وكمراكز للفضيلة العامة راقبت الأندية الأشخاص الذين كانت آراؤهم مشبوهة ، ونظمت مهرجانات ثورية [6] .

المرحلة الأخيرة لدى اليعاقبة

كانت المرحلة الأخيرة لليعاقبة خلال الثورة الفرنسية جيدة نوعًا ما حيث سعى اليعاقبة السابقين إلى تجنب الانتقام  ، والحفاظ على الآمال في أن تصبح الجمهورية مرة أخرى ديمقراطية ، وفي الجنوب والغرب ، قُتل ما يصل إلى ألفي يعقوب على أيدي عصابات ” الإرهاب الأبيض ” ، وكان الضحايا في كثير من الأحيان مشترين للممتلكات المؤممة ، وكان الكثير منهم من البروتستانت ، وفي الانتخابات الوطنية في عام 1798 ، كان هناك تجدد لدعم مشروع اليعاقبة فقد كانوا اليعاقبة في أذهان الجمهوريين المتشددين في القرن التاسع عشر [5] .

تأثير ونفوذ نادي اليعاقبة

كان التأثير الثقافي لحركة اليعاقبة أثناء الثورة الفرنسية يدور حول إنشاء المواطن ، فأرادوا المواطنة والمواطنة هي تعبير عن المعاملة بالمثل بين الإرادة الفردية والإرادة العامة ، وتبنيت اليعاقبة في وقت واحد إعلان حقوق الإنسان والمواطن ، وتبنيت الدستور الفرنسي الليبرالي لعام 1793 . [7]

وأيد اليعاقبة حقوق الملكية ، ومثلوا موقف الطبقة الوسطى أكثر من الحكومة التي خلفتهم في تيرميدور ، وحددت سياستهم الاقتصادية الحد الأقصى العام ، من أجل السيطرة على الأسعار ، وخلق الاستقرار لكل من العمال ، والفقراء ، والثورة ، ولقد فضلوا التجارة الحرة والاقتصاد الليبرالي تمامًا مثل الجيرونديين ، لكن علاقتهم بالناس جعلتهم أكثر استعدادًا لتبني سياسات اقتصادية تدخلية [8] .

الأندية السياسية الأخرى

بينما كان اليعاقبة هم النادي السياسي الأكثر نفوذاً خلال الثورة الفرنسية ؛ إلا أنهم لم يكونوا النادي الوحيد وأحد الأندية السياسية الأخرى ، كان نادي الكورديلير ، وكان يقوده جورج كورانتس ، وجورج دانتون ، ولعب دورًا رئيسيًا في اقتحام الباستيل ، وشملت الأندية الأخرى نادي البانتيون ، ونادي فويلانتس ، وغيرها من النوادي الأخرى .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق