حركة ضد العولمة … العولمة الجديدة

كتابة: اسماء سعد الدين آخر تحديث: 11 يناير 2021 , 12:34

الحركة المناهضة للعولمة ، أو الحركة المضادة لل عولمة أو تسمى ايضاً بإسم العولمة الجديدة ، هو أمر بالغ الأهمية لل عولمة الرأسمالية للشركات .
توصف حركة ضد العولمة للأفراد غير المتجانسيين سياسيا والجمعيات و لمجموعة متعددة من المنظمات غير الحكومية ، التي يجمعهم نقد النظام الاقتصادي الليبرالي الحالي .

ظهرت الحركة المناهضة للعولمة في عام 1999 بمناسبة المؤتمر الاقتصادي الأقوى لمجموعة الثماني في سياتل ( 8 دول في العالم ) .

كما يشار إلى الحركة عادة باسم حركة العدالة العالمية ، وذلك لتغيير العولمة ، الحركة المناهضة للعولمة ، والحركة العالمية المناهضة لعولمة الشركات ، أو حركة ضد العولمة النيوليبرالية .

قاعدة المشاركين في الحركة المضادة لل عولمة هو انتقاداتهم على عدد من الأفكار التي لها صلة .

يقوم المشاركين بالمعارضة على ما يرونه من الشركات الكبيرة مثل ، الشركات متعددة الجنسيات مع وجود السلطة السياسية غير المنظمة ، ويمارس من خلال اتفاقات للتجارة و الأسواق المالية المحررة من القيود التنظيمية .

على وجه التحديد ، و تتهم الشركات بالسعي نحو تحقيق أقصى قدر من الأرباح على حساب ظروف العمل ومعايير السلامة ، و توظيف العمالة ومعايير التعويض ، ومبادئ الحفاظ على البيئة ، وسلامة السلطة التشريعية الوطنية والاستقلال و السيادة .

اعتبارا من أول يناير 2012 ، قد تميز بعض المعلقين باللتغييرات غير المسبوقة في الاقتصاد العالمي بأنه ” توربو الرأسمالية ” ( إدوارد لوتواك ) ، ” أصول السوق ” ( جورج سوروس ) ، و باسم” ماك وورلد ” ( بنجامين باربر ) .

تم استدعاء العديد من الناشطين المناهضين للعولمة بشكل من أشكال التكامل العالمي التي توفر أفضل التمثيل الديمقراطي ، والنهوض بحقوق الإنسان ، والتجارة العادلة والتنمية المستدامة ، وبالتالي ينشر مصطلح ” مناهضة العولمة ” . 

يمكنك الاطلاع على مقالات منوعة من خلال :
النظام المالي العالمي . . صندوق النقد الدولي (IMF)
المنتدى الاقتصادي العالمي يعقد سنويا في دافوس
المركز المالي الدولي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق