ما هي الرائحة وكيف تؤثر في البشر

كتابة sarah آخر تحديث: 15 فبراير 2020 , 22:56

الرائحة ناتجة عن واحد أو أكثر من المركبات الكيميائية المتطايرة والتي يمكن للبشر والحيوانات إدراكها من خلال حاسة الشم، ويمكن أن تشير الرائحة إلى رائحة لطيفة وسارة أو رائحة غير سارة، وعلى الرغم من أن الرائحة يمكن أن تشير إلى الروائح الكريهة واللطيفة، إلا أن مصطلح الرائحة عادة ما يكون مخصص للرائحة، ويستخدم هذا اللفظ بشكل متكرر في صناعة المواد الغذائية ومستحضرات التجميل لوصف الروائح الزهرية والعطور .

ما هي الرائحة

يرتبط مفهوم الرائحة بإحدى الحواس الخمس : الشم، وتعد الخطوات المؤدية إلى الوعي برائحة معينة هو وجود جزيئات ذات رائحة في الهواء، ويتم تمييز العملية على جانبين، الأول : العمليات الفسيولوجية، والتي يتم فيها تحفيز المستقبلات داخل الأنف بواسطة الجزيئات التي تحمل الرائحة في الهواء، وينتج عن هذا التحفيز إشارة كهربائية يتم إرسالها عبر مسارات الأعصاب إلى منطقة معينة من الدماغ، ويقوم المخ بفك تشفير الإشارة وربطها بإشارات المواد المختلفة التي تم تسجيلها بالفعل فيه .

والثاني : العمليات النفسية، وهو رد فعلنا الشخصي على الرائحة التي تم إدراكها على مستوى الخلايا العصبية، ومن المهم أن نلاحظ أن هذا الجانب شخصي للغاية، فمن الممكن أن يربط شخص رائحة معينة بأحاسيس جميلة، بينما يربط آخر نفس الرائحة بأحاسيس غير سارة، وهذا الجانب يتحدد حسب المكان والزمان وتجربة الشخص وغيرها من العوامل [1] .

ما هي الفرمونات البشرية

الفيرومون هو مادة كيميائية تنتجها الحيوانات وتغير سلوك حيوان آخر من نفس النوع، يصف البعض الفيرومونات كعوامل لتغيير السلوك، وكثير من الناس لا يعرفون أن الفيرومونات تسبب سلوكيات أخرى في الحيوان من نفس النوع، بصرف النظر عن السلوك الجنسي، ويكون لها تأثير مباشر على الفرد الذي يفرزها، والفيرومونات على عكس معظم الهرمونات الأخرى، هي هرمونات خارجية، يتم إفرازها خارج الجسم وتؤثر على سلوك فرد آخر .

الفيرومونات تشبه الهرمونات ولكنها تعمل خارج الجسم، وهي تحفز النشاط في الأفراد الآخرين، مثل الإثارة الجنسية، ومعظم الحشرات تستخدم الفيرومونات للتواصل، وقد تم التحقيق في بعض المواد الكيميائية التي يشبه تأثيرها تأثير الفرمونات عند البشر مثل الفيرمونات في الحيوان ولكن الأدلة ضعيفة على وجود شيء مشابه للفرمونات عند البشر .

الروائح وتاثيرها على الانسان

الروائح يمكن أن تؤثر على السلوك بعدة طرق، وفي الآونة الأخيرة تمت مناقشة فكرة أن الروائح يمكن أن تسبب تغيرات في الحالات العاطفية أو الحالة المزاجية، وأن مثل هذه التغييرات لها ارتباطات فيزيولوجية، فقد كشفت دراسة أجراها باحثون عام 2015 أن استنشاق أشجار النخيل بعد المصافحة عادة خلال 30 ثانية من التصافح، من شأنه أن يساعد الأشخاص على التعرف على صحة شخص ما، ويمكن أن يقدم الاستنشاق أيضا معلومات عن الحالة العاطفية للناس، مثل ما إذا كانوا سعداء أو حزينين أو خائفين، والرائحة تثير هذه المشاعر دون وعي .

وقد أظهرت دراسة أجريت عام 2014 أنه يمكننا التمييز بين ما لا يقل عن تريليون من الروائح المختلفة، ومع ذلك فإن الوعي بقدراتنا على شم هذا العدد معقد لأن اللغة البشرية لا تحتوي على كلمات تصف تريليون رائحة، وعلى عكس حواسنا الأخرى لا تنتقل الأعصاب الشمية مباشرة إلى المهاد في الدماغ الذي يعد بوابة الوعي، بدلا من ذلك تغذى معلومات الأنف المناطق القشرية لإثارة المشاعر والذكريات دون وعينا، وعندما يتعلق الأمر بالروائح يمكن أن يتأثر الناس دون أن يدركون ذلك [2] .

الفرمونات وكيف استغلالها

يمكن شراء العديد من منتجات الفيرومون عبر الإنترنت، لكن الأبحاث تشير إلى أن هذه المنتجات غير فعالة، وتفرز الحيوانات الفيرومونات لتحفز العديد من أنواع السلوكيات بما في ذلك : حالات الخطر، الإشارة إلى طريق الطعام، الإثارة الجنسية، إخبار الحشرات الأخرى أن تضع بيضها في مكان آخر، تحديد مكان معين من الأرض، الرابطة بين الأم والأبناء، تحذير حيوان آخر، وغيرهم، ويعتقد أن أول فيرمون ” بومبيكول ” والذي تم تحديده في عام 1959، حيث يتم إفراز بومبيكول من قبل العث الأنثوية لجذب الذكور، ويمكن أن تنتقل إشارة الفيرمون مسافات هائلة حتى في التركيزات المنخفضة له .

ويقول الخبراء إن نظام فرمون الحشرات أسهل بكثير من ناحية الفهم عن فيرمون الثدييات لأنها لا تملك سلوكا نمطيا مثل الحشرات، ويعتقد أن الثدييات تكتشف الفيرومونات من خلال عضو في الأنف الذي يطلق عليه العضو الذري (VNO) أو عضو جاكوبسون، وهذا مربوط بمنطقة ما تحت المهاد في المخ، ويتكون VNO في البشر من بعض الحفر التي ربما لا تفعل أي شيء، ومن المثير للاهتمام أن VNO موجود بشكل واضح في الجنين ولكنه يضمر قبل الولادة، وإذا استجاب البشر للهرمونات فعلى الأرجح هو يستخدمون نظامهم الشمي الطبيعي العادي، ويشيع استخدام الفيرومونات في مكافحة الحشرات، ويمكن استخدامها كطعم لجذب الذكور إلى فخ، أو منعهم من التزاوج وغيرهم [3] .

الفرمونات والعلاقه الزوجيه

في معظم الحيوانات تكون العلاقة بين الفيرومونات والتزاوج واضحة، تطلق قنافذ البحر على سبيل المثال الفيرومونات في المياه المحيطة مرسلة رسالة كيميائية تحفز قنافذ أخرى في المستعمرة لإخراج خلايا الجنس في وقت واحد، أما الفيرومونات البشرية من ناحية أخرى فهي فردية للغاية، وليس ملحوظة دائما، وقد أظهرت دراسات الدكتور كاتلر الأصلية في السبعينيات أن النساء اللائي يمارسن الجنس بانتظام مع الرجال لديهن دورات طمث منتظمة أكثر من النساء اللائي يمارسن الجنس بشكل متقطع، وممارسة الجنس بانتظام تؤخر انخفاض هرمون الاستروجين وتجعل النساء أكثر خصوبة، وقد أدى ذلك إلى قيام فريق البحث بالبحث عما يقدمه الرجل في العلاقة ليسبب هذه الآثار، وبحلول عام 1986 أدركوا أنه كان الفيرومونات .

وبالتالي يمكن استخدام الفيرومونات كعلاج للخصوبة للأزواج الذين يرغبون في الحمل، أو كوسائل منع الحمل، ويمكن للأزواج الذين يعانون من مشاكل جنسية استخدام الفيرومونات جنبا إلى جنب مع العلاج التقليدي لتعزيز الرغبة الجنسية، يقول بعض الباحثين أنه من الممكن أيضا أن تكون الفيرومونات محسنا للمزاج وتخفيف الاكتئاب والتوتر، كما أن هناك احتمالية لأن يكون العلاج بالفيرومون قادرا على أن يتحكم في نشاط البروستاتا لدى الرجال لتقليل خطر الإصابة بالسرطان [4] .

ما هي الفرمونات في العطور

الفيرومونات هي مواد كيميائية يفرزها حيوان يغير سلوك حيوان آخر من نفس النوع، وهناك فكرة خاطئة مفادها أن الفيرومونات تعادل الرائحة لكن في الحقيقة هذا غير صحيح، وقد أظهرت الأبحاث بلا شك أن الفيرومونات حقيقية في جميع أنواع مملكة الحيوان لكن تاريخها في البشر أكثر إثارة للجدل، فبينما يزعم بعض الخبراء أن المواد الكيميائية المنتجة بشكل طبيعي قد تعزز الانجذاب الجنسي للشخص من خلال حاسة الشم، يعتقد آخرون أن الفيرومونات البشرية غير موجودة عمليا .

ولأن الباحثين ما زالوا مختلفين حول ما إذا كانت الفرمونات موجودة في البشر أو غير موجودة، فهذا يعني أن الفيرومونات البشرية المدرجة في ملصقات المنتجات والعطور بما في ذلك PherX الشهيرة قد تكون مركبات كيميائية مركبة في مختبر أو مستخرجة من الحشرات، وتشير معظم الأدلة إلى حقيقة أنه على الرغم من أن الفيرومونات قد تكون قوية مع بعض الحيوانات إلا أن هذه المشاعر السحرية لا تعمل إلا داخل الأنواع، بمعنى آخر قد لا تجذب امرأة، لكنك ستكون أكثر جذبا لدى الذباب على سبيل المثال .

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من منتجات العطور الشهيرة، بما في ذلك العطور من شانيل وجوتشي، تم صنعها بمضافات غنية بالفيرومونات الحيوانية (العنبر والمسك) لسنوات، ويقول العلماء أنه على الرغم من أن هذه المركبات قد تثير استجابة إيجابية أو لطيفة، لكن لا ينبغي الخلط بينها وبين الاستجابة الحقيقية للفيرمونات، لأن رائحة العنبر والمسك اللطيفة هي ببساطة التي تجذبنا إلى تلك العطور لا الفيرمونات التي تحتوي عليها [5] .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق