أصول شهر التاريخ الأسود

كتابة lamia آخر تحديث: 16 فبراير 2020 , 01:13

في القرن العشرين كان يريد المؤرخ كارتر وودسون، أن يسلط الضوء على إنجازات الأمريكيين من أصل أفريقي، ولهذا أخرج مصطلح شهر التاريخ الأسود، حيث استبعد المؤرخون السائدون الأميركيين من أصول إفريقية من سرد التاريخ الأمريكي حتى ستينيات القرن العشرين، وعمل وودسون طوال حياته المهنية لتصحيح هذا الرقابة، ومهد إنشاء أسبوع التاريخ الزنجي في عام 1926 الطريق لتأسيس شهر التاريخ الأسود في عام 1976.

ما هو شهر التاريخ الأسود

شهر التاريخ الأسود هو احتفال سنوي بالإنجازات التي حققها الأميركيون من أصل أفريقي، وهو وقت للاعتراف بالدور المركزي للسود في تاريخ الولايات المتحدة، يُعرف هذا الحدث أيضاً باسم (شهر تاريخ الأميركيين من أصل أفريقي)، وقد نشأ هذا الحدث من (أسبوع التاريخ الزنجي)، وهو من بنات أفكار المؤرخ الشهير كارتر وودسون وغيره من الأميركيين الأفارقة البارزين، منذ عام 1976 قام كل رئيس أمريكي بتعيين شهر فبراير رسمياً باعتباره شهر التاريخ الأسود، وتكرس بلدان أخرى حول العالم شهراً للاحتفال بالتاريخ الأسود، بما في ذلك كندا والمملكة المتحدة.

بداية قصة شهر التاريخ الأسود

تبدأ قصة شهر التاريخ الأسود في شيكاغو خلال صيف عام 1915، سافر كارتر جي وودسون من خريجي جامعة شيكاغو مع العديد من الأصدقاء في المدينة من واشنطن العاصمة للمشاركة في احتفال وطني بالذكرى الخمسين للتحرر، وبرعاية ولاية إلينوي سافر الآلاف من الأمريكيين من أصل أفريقي من جميع أنحاء البلاد لمشاهدة معارض تبرز التقدم الذي أحرزه شعبهم منذ تدمير العبودية، حصل على شهادة الدكتوراه في جامعة هارفارد قبل ثلاث سنوات، وانضم وودسون إلى العارضين الآخرين مع عرض التاريخ الأسود.

على الرغم من احتجازه في المدرج، في موقع المؤتمر الجمهوري عام 1912، انتظر حشد من الفائض من ستة إلى اثني عشر ألف شخص في الخارج لدورهم لمشاهدة المعروضات المستوحاة من الاحتفال لمدة ثلاثة أسابيع، قرر وودسون تشكيل منظمة لتعزيز الدراسة العلمية للحياة السوداء بتاريخ ما قبل مغادرة المدينة، في 9 سبتمبر التقى وودسون في Wabash YMCA مع AL Jackson وثلاثة آخرين وشكل جمعية لدراسة حياة الزنوج والتاريخ تدعي (ASNLH).

وأعرب عن أمله في أن يقوم الآخرون بنشر النتائج التي نشرها هو وغيره من المفكرين السود في مجلة التاريخ الزنجي، التي أسسها في عام 1916، في وقت مبكر من عام 1920، حث وودسون المنظمات المدنية السوداء على تعزيز الإنجازات التي كشف عنها الباحثون، وهو عضو خريج في أوميغا بسي، كما حث إخوته على متابعة العمل.

في عام 1924 استجابوا بإنشاء أسبوع التاريخ والأدب الزنجي، والذي أطلقوا عليه اسم أسبوع الإنجاز الزنجي، كان انتشارهم كبيراً، لكن وودسون كان يريد مزيداً من التأثير، كما قال أمام جمهور من طلاب معهد هامبتون (نحن نعود إلى هذا التاريخ الجميل وسوف يلهمنا لإنجازات أكبر)، في عام 1925 قرر أن على الجمعية تحمل المسؤولية من خلال المضي قدماً، فذلك شأنه أن يخلق ويعمم المعرفة بالماضي الأسود، أرسل بياناً صحفياً يعلن فيه أسبوع تاريخ الزنجي في فبراير 1926.[1]

أسبوع تاريخ الزنوج

اختار وودسون فبراير بسبب بعض التقاليد وبسبب الإصلاحية، ويشار إلى أن وودسون اختار شهر فبراير ليشمل أعياد ميلاد اثنين من الأمريكيين العظيمين الذين لعبوا دوراً بارزاً في تشكيل التاريخ الأسود، وهم أبراهام لنكولن وفريدريك دوغلاس، الذين أعياد ميلادهما هما الثاني عشر والرابع عشر على التوالي، الأهم من ذلك أنه اختارهم لأسباب تقليدية، حيث أنه منذ اغتيال لينكولن في عام 1865 كان المجتمع الأسود، إلى جانب جمهوريين آخرين، يحتفلون بعيد ميلاد الرئيس المغتال.

منذ أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر، احتفلت مجتمعات السود في جميع أنحاء البلاد بدوغلاس، أدرك وودسون جيداً هذه الاحتفالات الموجودة مسبقاً، حيث أقام أسبوع تاريخ الزنوج حول الأيام التقليدية لإحياء ذكرى الماضي الأسود، كان يطلب من الجمهور تمديد دراستهم للتاريخ الأسود، وليس لخلق تقليد جديد للقيام بذلك.

ومع ذلك، كان وودسون يعود إلى شيء أكثر من البناء على التقاليد، وبدون أن يقول ذلك كان يهدف إلى إصلاح هذه التقاليد، فعلى الرغم من إعجابه بالرجلين، لم يكن وودسون مولعاً بالاحتفالات التي أقيمت على شرفهم، لقد انتقد الذين خاطبوا التجمعات الكبيرة واللافتة وأظهروا افتقارهم إلى المعرفة حول الرجال ومساهماتهم في التاريخ.

الأهم من ذلك، يعتقد وودسون أن التاريخ صنعه الناس، وليس ببساطة أو بشكل أساسي هؤلاء الرجال عظماء، لقد تصور وودسون الدراسة والاحتفال بالزنوج بشكل عام، وليس فقط كمنتج نهائي لرجل عظيم، ولينكولن مهما كان عظيماً لم يحرر العبيد، فقد فعل ذلك جيش الاتحاد، بما في ذلك مئات الآلاف من الجنود والبحارة السود، بدلاً من التركيز على رجلين، يجب التركيز على المجتمع الأسود بشكل عام.

ظهر أسبوع التاريخ الزنجي في جميع أنحاء البلاد في المدارس، كانت العشرينيات من القرن العشرين عقداً لعصر الزنوج الجديد، وهو الاسم الذي أطلق على جيل ما بعد الحرب الأولى بسبب اعتزازه ووعيه العنصري المتزايد، لقد جلب التحضر والتصنيع أكثر من مليون أمريكي من أصل أفريقي من الجنوب الريفي إلى المدن الكبرى في البلاد، وأصبحت الطبقة الوسطى السوداء المتسعة من المشاركين والمستهلكين للأدب والثقافة الخاصة بالسود، ونشأت نوادي التاريخ الأسود، وطلب المعلمون مواد لتعليم تلاميذهم، وصعد البيض التقدميون وأيدوا هذه الجهود.

تدافعت وودسون والرابطة لتلبية هذه الطلبات، ووضعوا موضوعاً للاحتفال السنوي، وقدموا مواد دراسية صوراً ودروس للمعلمين، ومسرحيات للعروض التاريخية، وملصقات للتواريخ المهمة والأشخاص البارزين، مع تزويدها بتدفق مستمر للمعرفة، وشكلت المدارس الثانوية في المجتمعات التقدمية نوادي التاريخ الزنجي، لخدمة رغبة هواة التاريخ في المشاركة في إعادة تثقيف السود والأمة بشكل عام.

دور ASNLH في نشر التاريخ الزنجي

شكلت ASNLH فروعاً امتدت من الساحل إلى الساحل، في عام 1937 بناءً على طلب ماري ماكلويد بيثون ، وأنشأ وودسون نشرة التاريخ الزنجي، والتي ركزت على الموضوع السنوي، مع نمو السكان السود، أصدر رؤساء البلديات إعلانات أسبوع تاريخ الزنجي، وفي مدن مثل سيراكيوز التقدمي انضم البيض إلى أسبوع تاريخ الزنوج مع أسبوع الإخوان الوطني.

في الأربعينيات من القرن الماضي، بدأت الجهود ببطء داخل مجتمع السود لتوسيع دراسة التاريخ الأسود في المدارس واحتفالات التاريخ الأسود أمام الجمهور، في الجنوب غالباً ما كان المعلمون السود يدرسون تاريخ الزنجي كمكمل لتاريخ الولايات المتحدة، وذكر أحد المستفيدين الأوائل من الحركة أن معلمه كان يخفي كتاب وودسون المدرسي أسفل مكتبه لتجنب إثارة غضب مدير المدرسة.

خلال حركة الحقوق المدنية في الجنوب، أدمجت مدارس الحرية التاريخ الأسود في المناهج الدراسية لتعزيز التغيير الاجتماعي، كانت حركة التاريخ الزنجي تمرداً فكرياً فكان جزءاً من كل الجهود الكبرى لتغيير العلاقات العرقية.[2]

التحول من أسبوع الزنوج إلى شهر التاريخ الأسود

كان للستينات تأثير كبير على دراسة التاريخ الأسود والاحتفال به، قبل انتهاء العقد، فأسبوع تاريخ الزنوج بات طريقه إلى أن يصبح شهر التاريخ الأسود، بدأ التحول إلى الاحتفال ليستمر لمدة شهر حتى قبل وفاة الدكتور وودسون، وفي أوائل الأربعينيات من القرن الماضي، بدأ السود في ولاية فرجينيا الغربية، وهي الولاية التي تحدث فيها وودسون في كثير من الأحيان، في الاحتفال بشهر فبراير باعتباره شهر تاريخ الزنوج.

بحلول أواخر الستينيات عندما أصبح الشباب السود في حرم الجامعات، بدأ استبدال أسبوع تاريخ الزنوج بشهر التاريخ الأسود بخطى سريعة، وداخل الرابطة حث المثقفون الصغار، وهم جزء من الصحوة، منظمة وودسون على التغير مع الزمن، كما نجحوا في عام 1976 بعد مرور خمسين عاماً على الاحتفال الأول، واستخدمت الرابطة نفوذها لإضفاء الطابع المؤسسي على التحولات من أسبوع إلى شهر ومن تاريخ الزنجي إلى التاريخ الأسود، منذ منتصف سبعينيات القرن العشرين، أصدر كل رئيس أمريكي سواء ديمقراطي أو جمهوري، تصاريح تؤيد موضوع الجمعية السنوي.[3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق