بما تشتهر السنغال

كتابة ايات طاهر آخر تحديث: 16 فبراير 2020 , 18:49

بما تشتهر السنغال، جمهورية السنغال هي دولة إفريقية وكانت تتبع للحكم الفرنسي حتى استقلت في عام 1960 ميلادية، وتكثر صناعة الكيماويات والمنسوجات اليدوية في السنغال وهذا بالإضافة لكثرة المناطق الزراعية بها ويتواجد بها الكثير من المدن الحيوية والرئيسية.

نبذة عن السنغال

دولة السنغال تقع في قارة أفريقيا ويحدها دولة غينيا من الناحية الجنوبية، ودولة موريتانيا تحدها من ناحية الشمال، ويتواجد المحيط الأطلسي على جهتها الغربية، وتقع دولة مالي على الحدود الشرقية للسنغال، ومساحة السنغال تصل إلى 197 ألف كيلو متر مربع، ونسبة الماء في السنغال تكون 2.2% من المساحة الكلية لها، ويعيش على أرض السنغال حوالي 15مليون نسمة، ودولة السنغال تُصنف بأنها دولة إسلامية من الدرجة الأولى، لأن عدد المسلمين بها تكون نسبتهم حوالي 94%.

وجميع الديانات الأخرى تتمثل نسبتهم حوالي6% من عدد السكان، وتعود تسمية السنغال بهذا الاسم بسبب وجود نهر السنغال الذي يمر فيها، ومدينة داكارا السنغالية هي عاصمة دولة السنغال وهي مدينة ساحلية لأنها تطل على المحيط الأطلسي، وتعتبر داكارا من أكبر المدن الموجودة في السنغال من حيث المساحة والكثافة السكانية.

وأما عن اللغة الرسمية للسنغال فتكون اللغة الفرنسية هي اللغة الرئيسية التي يتحدث بها سكانها المحليين، وذلك بسبب الاستعمار الفرنسي الذي سيطر على السنغال فترة زمنية طويلة، ويتواجد أيضاً لغات أخرى في السنغال كلغات تبادل مشترك أو لغات ثانوية.[1]

بماذا تشتهر دولة السنغال

السنغال دولة إفريقية قديمة يغلب على أهلها الطابع الإفريقي ولون البشرة السمراء ولأهلها الكثير من العادات التي يشتهرون بها ومنها:-

الأراضي الزراعية الخصبة

من أكثر الأشياء التي تشتهر بها دولة السنغال هو خصوبة الأراضي الزراعية بها وسهولتها بسبب قربها من سطح البحر، وحتى سكانها تعتبر مهنة الزراعية هي المهنة الرئيسية لهم، وذلك يعتبر السبب في جودة الخضراوات والنباتات والفاكهة الذي يتم زراعتهم في السنغال.

الطعام السنغالي

يعتبر المطبخ السنغالي مليء بالأسرار والوجبات السنغالية الغريبة واللذيذة في نفس الوقت، ويعتبر أرز jollof بأنه أول زرعته وصدرته لجميع دول العالم هي دولة السنغال.

مصارعة سيرير

تلك المصارعة يعتبر منشئها هو دولة السنغال وتعتبر رياضة وطنية، وكما أنها تُعد من الفنون الرياضية الأفريقية العالمية، ويرجع تاريخ تلك المصارعة إلى الدفاع عن الذات الأفريقي القديم الذي كان يستخدمه الجنود والمحاربين للدفاع عن نفسهم ضد المستعمرين في الحروب، لذلك هم يعتزون بتلك المصارعة حتى اليوم.

سوق النسيج

تُعد السنغال من أوائل الدول الأفريقية التي تشتهر بصناعة النسيج الشعبي في أفريقيا، وتلك الأسواق تعتبر في حد ذاتها تحفة فنية بسبب ألوانها الكثيرة وتقديم الكثير من الأنواع المختلفة.

متحف تيودور مونود

يعد متحف تيودور من أفضل المتاحف الموجودة في دولة السنغال، ويوجد به مجموعة من المعارض الفنية التي تحتوي على أكثر من 9000 قطعة ولوحة فنية مختلفة، حيث يتواجد المعرض خلف مبنى المتحف الرئيسي، والمتحف يقدم الكثير عن الفنون السنغالية الأصيلة، وكما أنه يحتوي على الأقنعة والزي السنغالي التقليدي.

رقصة السنغال الخاصة

تعتبر من أجمل أنواع الرقصات الإفريقية لأنها تعتمد على الخفة واللياقة البدنية، وتكون عبارة عن حركات تصارعيه للسيقان والذراعين، ويتم قرع الطبول أثناء الرقص.

جزيرة Dele de N’gor

هي جزيرة صغيرة تطل على ساحل مدينة داكارا الشمالي حيث تتميز السنغال بهدوء الشواطئ، ويأتي السياح للاسترخاء على رمال تلك الشواطئ، وتناول الطعام السنغالي في المطاعم القريبة من المنتزهات، وكل يوم الساعة العاشرة صباحاً وحتى السابعة مساءً تنطلق المراكب الشراعية في وسط البحر لقضاء رحلة بحرية بطول 400متر مع ارتداء الصندل والسروال السنغالي القصير.

محمية Fathala Wildlife Rwseve

  • هذه المحمية من أكثر الأشياء التي تشتهر بها السنغال وتبلغ مساحتها 60كم، وتعتبر من أكثر الأماكن السياحية المعروفة في دولة السنغال، حيث تم بناء هذه المحمية عام 2006 ميلادية، وتحتوي على مجموعة كبيرة من الحيوانات النادرة.
  • يتواجد بها حيوان وحيد القرن والزرافة، والجاموس والخنزير وغيرهم الكثير من الحيوانات التي قاربت على الانقراض.
  • ويتواجد في المحمية خيام للنوم والمبيت في الليل، وتلك الخيام مصممة على أحدث طرق التصميم.
  • تتواجد المحمية على الطريق السريع لغامبيا وتبعد حوالي 17كيلومتر عن توباكوتا.

مشهد الفنون المزدهرة

تعتبر مدينة السنغال موطن للفنانين الذين يأتون حتى يحصلون على الإلهام والتعمق مع الرسومات، حيث تضم السنغال مجموعة كبيرة من الفنانين الكبار والمتميزين في مجالهم، وتعتبر “قرية ديس” السنغالية هي قرية الفنون وموطن معظم فنانين ورسامين السنغال ويوجد بها حوالي خمسون معرض مختلف لأعمال الرسم والنحت.[2]

البحيرة الوردية

البحيرة الوردية تتواجد في دولة السنغال وتكون مشهورة جداً على مستوى العالم بلونها الوردي والكثير يبحث حول أسرار تلون المياه بهذا اللون ويعتقدون بأنها تُضاف لها بعض الصبغات الكيميائية لتلونها بهذا الشكل، ولكن كل ما في الأمر أن اللون الوردي هو لون البحيرة الطبيعي كما خلقها الله سبحانه وتعالى، ويشير العلماء بأن سبب تلونها بهذا اللون هو ظاهرة طبيعية تحدث بها لارتفاع نسبة الأملاح الموجودة في البحيرة، وكما أن مياه البحيرة تعتبر محل جذب للكثير من البكتيريا النافعة، وعندما تتفاعل البكتيريا مع ملوحة الماء تنتج تلك الأصباغ ويصبح لون المياه وردي بشكل طبيعي وامتصاص أشعة الشمس، فالكثير من السياح والأجانب يحرصون دائماً على زيارة البحيرة الوردية في السنغال أثناء أجازتهم للاستمتاع بألوانها الجميلة والتقاط الصور التذكارية بجوار البحيرة الوردية.

السور الأخضر

في دولة السنغال يوجد سور أخضر كبير على طول الساحل من الغرب ويصل إلى مدينة جيبوتي الأفريقية في الجهة الشرقية، وقد بني هذا السور من النباتات للحفاظ على الرقعة الزراعية ومنع الزحف العمراني إلى السهول أو الأراضي الزراعية، ويرجع السبب إلى اعتزاز سكان السنغال بالزراعة.

جزيرة الأصداف

في دولة السنغال توجد جزيرة كبيرة مصنوعة فقط من الأصداف البحرية وتعتبر من أكبر مشاريع إعادة التدوير، وذلك بسبب حب واعتزاز أهالي السنغال بالأطعمة البحرية والأسماك، فقاموا ببناء تلك المدينة بملايين الأصداف والرخويات البحرية، فكل شيء يوجد في الجزيرة مصنوع من الأصداف حتى المقابر مصنوعة منها، ويتواجد ممر جدراني كبير بالمدينة من الأصداف البحرية.

الاستقرار السياسي

دولة السنغال تتميز بموقعها الجغرافي المتميز واستقرارها الأمني بالرغم من وجود مشاكل دولية كثيرة في أفريقيا، ولكن السنغال تنفرد بالأمان والسلام طوال الوقت.[3]

الديانة الرسمية في السنغال

يعتبر الدين الإسلامي هو ديانة أهل السنغال الرسمية حيث يصل نسبة المسلمين لأكثر من 94% من إجمالي عدد السكان، وشعبها يعتنق الدين الإسلامي الصوفي.

عملة السنغال

العملة الرسمية لدولة السنغال والتي يتم التعامل بها داخل حدود البلاد هي الفرنك الإفريقي.

النصب التذكاري بداكارا

في مدينة داكارا عاصمة دولة السنغال يوجد أكبر تمثال إفريقي بطول 49متر مربع، ويعتبر تمثال داكارا هو أطول تمثال موجود في إفريقيا ويرمز هذا النصب التذكاري إلى النهضة الإفريقية.

الرمز الوطني للمدينة

يعتبر الرمز الوطني لدولة السنغال هو الأسود، حيث يهتمون باكتشاف مناطق تواجد الأسود والحفاظ عليها من الانقراض ويكثر تواجد الأسود في المنتزه الوطني “كيكولا كوبا”.

مواقع التراث العالمي السبعة

يتواجد بدولة السنغال حوالي سبعة مواقع تراثية وجزيرة غورية تعتبر واحدة منهم بالإضافة لجزيرة سانت لويس وبلدة Bassari ومنتزه Saloum Delta، والدوائر الحجرية للسنغال، والمنتزه الوطني نيكوكولا كوبا، والحرم الوطني للطيور.[4]

تصوير أول فيلم إفريقي

في عام 1936 تم تصوير أول فيلم إفريقي كان الفيلم يُسمى بشارع Borom، وكان الفيلم تحت إشراف المدير السنغالي عثمان، ويعتبر أول فيلم إفريقي تم تصويره في دولة السنغال على مر العصور.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق