أفضل المهارات المؤهلة للعمل السياحي

كتابة الاء آخر تحديث: 17 فبراير 2020 , 22:27

نظرًا لتوفر الوظائف على نطاق واسع وتأثيرها الاقتصادي الإيجابي على المجتمعات المحلية تُعد السياحة مجال وصناعة في غاية الأهمية ، حيث إن العمل في مجال السياحة متنوع للغاية وسواء اخترت العمل في الفنادق أو المطاعم أو المشروبات أو الرحلات البحرية أو الأحداث أو الحياة الليلية ، فهناك المئات من الأدوار المعروضة حيث يختار الكثيرون البقاء في هذا القطاع على المدى الطويل والعمل على صعود السلم .

لكي تكون ناجحًا في قطاع السياحة فإن هناك مجموعة أساسية من المهارات التي ستحتاج إلى امتلاكها ، وبعد كل شيء فإن السياحة تدور حول تقديم الخدمة المتميزة وترك العملاء بابتسامة على وجوههم وهو دور لا يناسب الجميع بالضرورة ، لذلك لمساعدتك في تحديد ما إذا كان لديك ما يلزم لتخطي طريقك في هذا المجال قمنا بتجميع قائمة بالسمات الأساسية المطلوبة للعمل في المجال السياحي .

السمات الأساسية للعمل في المجال السياحي

مهارات خدمة العملاء

قبل كل شيء الشيء الوحيد الذي يمكن أن يصنعك أو يقضي عليك في المجال السياحي هو قدرتك على تلبية توقعات العملاء ، وسواء أكنت تقدم مشروبات أو تدير فندقًا بالكامل ، فمن وظيفتك أن تضمن أن عملاءك يقضون وقتًا ممتعًا وأنهم ليس لديهم ما يدعو للقلق ، وفي الأساس خدمة العملاء تدور حول كونها إيجابية واستباقية ، حتى عندما تتعامل مع عميل صعب من المهم أن تبتسم وأن تكون مهذبًا وأن تظل محترفاً ، وبدلاً من ذلك في مناسبات معينة يمكن أن يكون الأمر كذلك حول الذهاب إلى هذا الميل الإضافي للضيف أو المستفيد ، وتذكر أنه كلما كانت التجربة التي تقدمها أكثر إيجابية ، كلما زاد احتمال تلقيك لتعليقات جيدة ونصيحة جيدة أيضًا .

الوعي الثقافي

في مجال السياحة ستكون نسبة كبيرة من العملاء الذين تواجههم وبالفعل الأشخاص الذين تعمل معهم من الخارج ، وهذا يعني العمل مع أشخاص من خلفيات ثقافية متنوعة ، ونتيجة لذلك تعتبر قدرتك على أن تكون مدركًا للوعي الثقافي والتكيف مع المواقف والقواعد التي تختلف عن قدراتك أمرًا ضروريًا لبناء مستقبل مهني ناجح ، ولن يشارك عملائك دائمًا نفس القيم وأنظمة المعتقدات والتصورات ، لذلك من المهم مراعاة ذلك عند محاولة مساعدتهم على الشعور براحة أكبر ، وكما هو الحال مع جميع العملاء فإن الهدف هو جعلهم سعداء للغاية بحيث يرغبون في العودة ، لذلك تأكد من أنك اتخذت كل التدابير المطلوبة أياً كانت .

مهارات التواصل

تحظى مهارات الاتصال القوية بتقدير كبير في كل صناعة ، ولكن خصوصًا في مجال السياحة ، لأنه كل يوم سوف تتعامل مع أشخاص من مجموعة متنوعة من الخلفيات والأعمار والقوميات والأمزجة ، لذلك من المهم أن تتمكن من التواصل بطريقة واضحة ومفهومة على حد سواء ، وكذلك تمثل العلامة التجارية لصاحب العمل ، كما ذكرنا من قبل فأنت تريد أن يعود عملائك لذلك فإن القدرة على بناء العلاقات وتطويرها يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا ، ومن المهم أيضًا أن تكون قادرًا على التواصل بوضوح مع زملائك من الموظفين ، لا سيما في البيئات المزدحمة ذات الضغط العالي مثل المطابخ أو النوادي الليلية حيث العمل الجماعي الفعال وهو أمر بالغ الأهمية .

القيام بمهام متعددة

أحد الأسباب وراء صعوبة العمل في السياحة هو أنها دائمًا ما تكون محمومة ، وفي معظم الحالات لا يوجد شيء هادئ في المكتب ، وبالتالي فإن القدرة على القيام بالمهام المتعددة والتعامل مع العديد من المهام في وقت واحد ستخدمك جيدًا ، وهذا يعني تعلم كيفية تحديد الأولويات وإدارة وقتك بشكل فعال ، في حين ستحتاج أيضًا إلى أن تكون قادرًا على التعامل مع الضغط والهدوء عندما تعم الفوضى ، حتى لو كان مجرد دور غير متفرغ أثناء دراستك ، فهذه هي المهارات الأساسية التي يتم البحث عنها بشدة في أي مكان عمل .

التحلي بأخلاقيات العمل

إذا كنت ستعمل في مجال السياحة فبغض النظر عن دورك ، سيتعين عليك العمل بجد. من المحتمل أنك ستظل على قدميك معظم الوقت ، وتعمل نوبات طويلة مقابل مكافأة قليلة وكل ذلك مع الحفاظ على واجهة مبهجة وودودة أمام العملاء .

مهارات اللغة

على الرغم من أن المهارات اللغوية ليست ضرورية بالضرورة ، فإنها تعد مكافأة كبيرة في هذا المجال لأنها تتيح لك التواصل مع مجموعة واسعة من العملاء ، وإنها مفيدة بشكل خاص إذا كنت ترغب في العمل في قطاع السياحة ، حيث تكون معرفتك باللغات مفيدة بشكل شخصي يوميًا ، كما أن المهارات اللغوية يمكن أن تفيد حياتك المهنية على المدى الطويل أيضًا ، وإذا كنت تتحدث الفرنسية على سبيل المثال فيمكن أن تكون هناك عمليات وفرص إدارية متاحة لك على مستوى أعلى ، مثل دور الاتصال بالعملاء أو إدارة العلاقات ، وفي الواقع تعتبر اللغات ميزة إضافية في أي صناعة .

التعامل بطريقة احترافية

يعتمد معظم أرباب العمل في قطاع الضيافة على الموظفين الذين يواجهون العملاء لدعم سمعة علامتهم التجارية ، لذلك من المهم في جميع الأوقات أن تظل محترفًا للغاية ، وعادةً ما يعني ذلك أن تبدو مرتبًا وأنيقًا وأنك في الوقت المناسب لتحولاتك وأنك لا تقبض على فعل أي شيء لا يجب عليك فعله ، مثل التدخين خارج المدخل الرئيسي أو عدم غسل يديك قبل تناول الطعام ، وهذا يعني أيضًا الحفاظ على هدوئك وعدم التفاعل بشكل سلبي عند التعامل مع عميل غاضب وخاصة في نهاية فترة طويلة ومتعبة .

مهارات العمل الجماعي

في صناعة السياحة بغض النظر عن دورك سوف تكون دائمًا واحدًا فقط من كبار السن في جهاز أكبر ، وسواء أكان داخل قسم معين من الفنادق أو في مطبخ مزدحم أو كجزء من موظفي البار ، فأنت بحاجة إلى أن تكون قادرًا على العمل بشكل جيد مع الآخرين ، خاصةً خلال فترات الازدحام ، وبالنظر إلى معدل دوران مرتفع داخل الصناعة وهذا يمكن أن يكون تحديا ، وبعد كل شيء يجب عليك التكيف مع الوجوه الجديدة باستمرار وبناء علاقات من الصفر من جديد ، ولكن إذا كنت لا تعمل بسلاسة في الاتحاد فيمكن أن تبدأ العملية بأكملها في اتجاه الفشل وهو أمر سيء للعملاء ولصاحب العمل .

مهارات حل المشاكل

مرة أخرى هذه مهارة ذات قيمة عالية في أي صناعة خاصة في حسن السياحة ، فإن القدرة على التفكير وحل المشكلات بسرعة يمكن أن توفر على نفسك الكثير من المتاعب المحتملة ، على سبيل المثال إذا اشتكى ضيف من غرفته ، يمكنك أن تقدم له مشروبات مجانية في البار أثناء انتظار وصول ضيف آخر ، وهذا يجعل العميل سعيدًا ويترك انطباعًا جيدًا عن الفندق ويوفر لك مشكلة أي صراع محتمل ، وبدلاً من ذلك إذا كان لدى العميل متطلبات غذائية محددة للغاية ، فيمكنك استشارة الطاهي بالنيابة عنهم لتقديم حل بديل مخصص ، وتذكر أسهل طريقة لإبقاء العملاء سعداء هي توفير حلول لمشاكلهم ، لذلك إذا كنت سباقا وحريصًا على حل المشكلات فقد تكون السياحة مناسبة لك .

ضرورة الانتباه إلى التفاصيل

على الرغم من أن اهتمامك بالمهارات التفصيلية لن يجعل أو يكسر مهنتك في مجال السياحة ، إلا أن هناك أوقاتًا يمكن أن تكون في متناول اليد فيها ، وسواء أكان اكتشاف أخطاء إدارية في مكتب الاستقبال أو لاحظ أن عنصرًا معينًا تجاوز أفضل ما عنده في المطبخ ، فهو الأشياء الصغيرة التي يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا ، ويمكن أن يساعدك أيضًا على تطوير العلاقات مع العملاء وتوفير تجربة أكثر إيجابية بشكل عام ، على سبيل المثال اقتراح مشروب معين لمرافقة الطبق ، وتذكر كيف يفضل عميل معين صنع مشروبه ، أو حتى ملاحظة أن شخصًا ما يكافح من أجل حمل أمتعته وتقديم المساعدة كلها تفاصيل صغيرة قد تترك انطباعًا كبيرًا على الزبائن .[1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق