من هي روبي بريدجز

كتابة lamia آخر تحديث: 19 فبراير 2020 , 15:14

كانت الفتاة الصغيرة روبي بريدجز موضوع لوحة أيقونية للرسام الأمريكي المشهور نورمان روكويل، والتي كانت تبلغ من العمر ست سنوات فقط عندما تلقت اهتماماً وطنياً كبيراً، بسبب شجاعتها في سعيها للحصول على تعليم جيد، خلال فترة يتم فيها معاملة الأميركيين الأفارقة كمواطنين من الدرجة الثانية، تمكنت روبي الصغيرة من أن تصبح بطلة في مجال الحقوق المدنية.

حياة روبي بريدجز

كانت هى الأخت الكبرى بين خمسة أطفال ولدوا في أبون ولوسيل بريدجز، عندما كانت طفلة، قضت الكثير من الوقت لرعاية إخوتها الصغار، وكانت تستمتع بوقتها أيضاً بلعب حبل القفز والكرة اللينة وتسلق الأشجار، عندما كانت في الرابعة من عمرها انتقلت الأسرة من تايلر تاون في ميسيسيبي حيث وُلدت إلى مدينة نيو أورليانز في ولاية لويزيانا، وفي عام 1960 عندما كان عمرها ست سنوات، استجاب والداها لطلب الجمعية الوطنية لتقدم الأشخاص الملونين (NAACP) وتطويع روبي بريدجز بالمشاركة في دمج نظام المدارس في نيو أورليانز، على الرغم من أن والدها كان متردداً إلا أنه بادر بهذا الأمر.

حقوق السود في أمريكا

ولدت روبي بريدجز خلال منتصف حركة الحقوق المدنية، تم اتخاذ قرار ضد براون بمجلس التعليم قبل ثلاثة أشهر وعشرين يوماً من ولادة روبي بريدجز، حيث أعلن حكم المحكمة الشهير أن عملية فصل المدارس بين الأطفال السود والأطفال البيض غير دستورية، على الرغم من أن قرار براون ضد مجلس التعليم قد تم الانتهاء منه في عام 1954، إلا أن الولايات الجنوبية كانت شديدة المقاومة للقرار دمج المدارس الذي يجب أن يتم في السنوات الست التالية.

لا يريد الكثير من البيض دمج المدارس، وعلى الرغم من أنه كان قراراً اتحادياً، فإن حكومات الولايات لم تقم بدورها فى تنفيذ القوانين الجديدة، وفي عام 1957، تمركزت القوات الفيدرالية في ليتل روك في أركنساس أمروا، لمكافحة العنف الذي حدث كنتيجة لهذا القرار، تحت ضغط كبير من الحكومة الفيدرالية، قام مجلس مدرسة أبرشية أورليانز بإدارة امتحان القبول للطلاب في مدرسة بريدجز بقصد إبعاد السود عن المدارس البيضاء.[1]

الدمج بين البيض والسود بالمدارس

حضرت بريدجز روضة أطفال منفصلة في عام 1959، في أوائل عام 1960 كانت بريدجز واحدة من ستة أطفال سود في نيو أورليانز لاجتياز الاختبار الذي يحدد ما إذا كان يمكنهم الذهاب إلى مدرسة ويليام فرانتز الابتدائية البيضاء أم لا، قرر اثنان من الستة البقاء في مدرستهم القديمة، وذهبت روبي بريدجز إلى فرانتز بنفسها، وتم نقل ثلاثة أطفال إلى ماكدونوغ وأصبحوا معروفين باسم ماكدونوغ الثلاثة، تمت مرافقة بريدجز ووالدتها إلى المدرسة من قبل أربعة حراس فيدراليين خلال اليوم الأول الذي التحقت فيه بريدجز بويليام فرانتز، وظل الحراس الفيدراليين يرافقون بريدجز طوال العام.

كان والد بريدجز متردداً في البداية، لكن والدتها شعرت بقوة أن هذه الخطوة ضرورية ليس فقط لتزويد ابنتها بتعليم أفضل، ولكن لاتخاذ هذه الخطوة للأمام، لجميع الأطفال الأمريكيين من أصل أفريقي، وأخيراً أقنعت والدها بالسماح لها بالذهاب إلى المدرسة.

بمجرد دخول Bridges إلى المدرسة، قام الآباء البيض بسحب أطفالهم، ورفض جميع المعلمين باستثناء واحد للتدريس بسبب التحاق طفل أسود واحد إلى المدرسة، ووافق شخص واحد فقط على تعليم Bridges وكان يسمى بربارة هنري من بوسطن ولاية ماساتشوستس.

لم يسمح هنري لروبي باللعب في الملعب خوفاً على سلامتها، كما حرمت روبي من تناول الطعام في الكافتيريا بسبب مخاوف من أن شخصاً ما قد يسممها، تلقى دمج روبي في مدرسة وليام فرانتز الابتدائية اهتمام وسائل الإعلام الوطنية، جلبت التغطية الإخبارية صورة الطفلة الصغيرة التي اصطحبها حراس من المدارس الفيدرالية إلى العالم العام، وقام الفنان نورمان روكويل بتوضيح مشوار روبي إلى المدرسة على غلاف مجلة Look لعام 1964، بعنوان “المشكلة التي نعيش معها جميعاً”.

عندما بدأت روبي الصف الثاني، استمرت الاحتجاجات المناهضة للاندماج في ويليام فرانتز الابتدائية، التحق المزيد من الطلاب الأميركيين من أصول إفريقية بالمدرسة، طُلب من باربرا هنري معلم روبي في الصف الأول مغادرة المدرسة، مما دفعه للانتقال إلى بوسطن، بينما كانت روبي تشق طريقها إلى المدرسة الابتدائية، أصبح وقتها في ويليام فرانتز معدوم الاستفادة السبب الذي دعها لأن تكمل بقية تعليمها في أماكن متكاملة.

دعمت بعض العائلات شجاعة روبي وأرسل بعض الشماليين أموالاً لمساعدة أسرتها، واحتجت أسر أخرى في جميع أنحاء المدينة، وعانت عائلة روبي من شجاعتهم وفقد أبوها وظيفته، ووصل الأر إلى رفض متاجر البقالة البيع لهم.

خلال هذا الوقت المضطرب، وجد روبي مستشاراً داعماً في علم النفس للأطفال وهو روبرت كولز، لقد شاهد التغطية الإخبارية عنها وأبدى إعجابه بشجاعة طفلة الصف الأول، لذلك رتبها لإدراجها في دراسة مع الأطفال السود الذين ألغوا التمييز في المدارس الحكومية، أصبح كولز مستشاراً لوقت طويل لها ومعلماً وصديقاً، أدرجت قصتها في كتابه “أطفال الأزمات: دراسة عن الشجاعة والخوف” عام 1964 وفي كتابه لعام 1986 “الحياة الأخلاقية للأطفال”.[2]

نشاطات روبي بريدجز

تخرجت روبي بريدجز من مدرسة ثانوية متكاملة وذهب للعمل كوكيل سفر، تزوجت من مالكولم هول، وكان للزوجين أربعة أبناء ، وعندما قُتل شقيقها الأصغر في إطلاق النار عام 1993، اعتنت بريدجز بفتياته، بحلول ذلك الوقت، أصبحت المنطقة المحيطة بمدرسة ويليام فرانتز الابتدائية من منطقة أميركية مركز للأصول الإفريقية، بسبب رحيل السكان الأبيض من هذه المنطقة، وأصبحت المدرسة معزولة مرة أخرى، حضرها إلى حد كبير طلاب سود من ذوي الدخل المنخفض، عادت روبي كمتطوعة، ثم أسست مؤسسة روبي بريدجز للمساعدة في إشراك أولياء الأمور في تعليم أطفالهم.

كتبت بريدجز عن تجربتها في دمج مدرسة ويليام فرانتز في فيلم “من خلال عيني” عام 1999 الذي فاز بجائزة كارتر جي وجائزة ودسون للكتاب، وفي عام 2009 ، كتبت مذكرات بعنوان “أنا روبي بريدجز”. في العام التالي، كرم مجلس النواب الأمريكي شجاعتها مع قرار الاحتفال 50 تشرين كذكرى لها لاكتمال الصف الأول.

في عام 2011، زارت روبي بريدجز البيت الأبيض ثم الرئيس أوباما، حيث شاهدت عرضاً بارزاً للوحة نورمان روكويل، وشكر الرئيس أوباما بريدجز على جهودها، وقال لها: ربما لن أكون هنا دون مساهماتك في حركة الحقوق المدنية.

الجوائز التي حصلت عليها روبي بريدجز

-في سبتمبر 1995، حصلت بريدج وروبرت كولز على درجات فخرية من كلية كونيتيكت وظهروا معاً في الأماكن العامة لأول مرة لقبول الجوائز.

-في 8 يناير 2001، منحها الرئيس بيل كلينتون ميدالية المواطنين الرئاسية.

-في مدرسة مقاطعة ألاميدا الموحدة في كاليفورنيا، دعت مدرسة ابتدائية جديدة روبي في أكتوبر 2006، وأصدرت إعلان في شرفها، وفي الشهر التالي، تم تكريمها كـ “بطل ضد العنصرية” في الدورة الحادية عشرة لرابطة مناهضة التشهير “حفلة ضد الكراهية” مع أوركسترا السمفونية الوطنية، التي عقدت في مركز كينيدي في واشنطن العاصمة.

-في 19 مايو 2012، حصلت بريدجز على درجة فخرية من جامعة تولين في حفل التخرج السنوي في سوبردوم.

-في عام 2014، تم الكشف عن تمثال لروبي في فناء مدرسة وليام فرانتز الابتدائية.[3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق