فوائد و اضرار البابونج

كتابة مشاري الحربي آخر تحديث: 19 فبراير 2020 , 15:45

ماهو البابونج

شاي البابونج من الأعشاب الطبيعية المفضلة لدى الكثير من الأشخاص كبديل صحي للمشروبات المليئة بالكافيين ، يتم تحضيره من خلال تجفيف زهوره التي تتميز بأوراقها البيضاء ومذاقها الغني والرائع ، وفضلاً عن نكهته الغنية فإنه يتمتع بالعديد ممن الفوائد الصحية التي سنتطرق للحديث عنها من خلال هذا المقال كما سنتناول الآثار الجانبية له فتابعونا .

فوائد البابونج للجسم

يحتوي البابونج على الكثير من المركبات والعناصر الغذائية التي تجعله يتمتع بالعديد من الفوائد الصحية ومنها :

  • تحسين النوم

يحتوي البابونج على العديد من المركبات التي تساهم في تحسين كفاءة النوم ، مثل احتوائه على مركب الأبيجينين الذي يعد من مضادات الأكسدة المرتبطة ببعض المستقبلات في العقل والذي يساهم في تخليصك من الأرق وعدم القدرة على النوم .

فوجدت الكثير من الدراسات أن معدل نوم الأشخاص ممن يشربون شاي البابونج أفضل بكثير من الأشخاص الذين لا يتناولونه على الإطلاق .

  • تعزيز صحة الجهاز الهضمي

يساهم البابونج في تحسين عمل الجهاز الهضمي كثيراً ، بالإضافة لتقليل فرص الإصابة بالكثير من مشكلاته .

فقد استخدم قديماً في وصفات الطب البديل لمعالجة العديد من أمراض الجهاز الهضمي مثل الشعور بالغثيان والتخلص من الغازات ، كما استخدم لتهدئة المعدة .

وهناك العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات وأثبتت فعاليته في تحسين صحة الجهاز الهضمي فوجدت دراسة أنه يحمي من الإصابة بقرحة المعدة ، ودراسة أخرى وجدت أنه يحمي من الإصابة بالإسهال ، لكنه لا زال بحاجة للخضوع للمزيد من الدراسات الإنسانية لتأكيد دوره الفعال في تحسين عملية الهضم .

  • تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان

يساهم البابونج في تقليل فرص الإصابة بالعديد من أنواع السرطان بفضل غناه بمضادات الأكسدة .

فبينت بعض الدراسات أن مركب الأبيجينين يعمل على محاربة الخلايا السرطانية خاصة في خلايا الثدي والجهاز الهضمي والرحم والبروستاتا .

كما أجريت دراسة أخرى وجدت أن الأشخاص الذين يشربون شاي البابونج من مرتين إلى ست مرات خلال الأسبوع كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان الغدة الدرقية من غيرهم .

وبالرغم من أن هذه الدراسات مبشرة للغاية إلا أنه لا زال بحاجة للمزيد من الأبحاث .

  • خفض مستوى السكر في الدم

وجدت العديد من الدراسات أن تناول شاي البابونج يساعد على خفض معدلات السكر في الدم كثيراً .

فوجت واحدة من الدراسات التي أجريت على مرضى السكري أن تناولهم لشاي البابونج يومياً على مدار ثمانية أسابيع ساعد على خفض معدلات السكر لديهم أكثر من غيرهم .

ومع أن هذا الأمر لا زال بحاجة لمزيد من الدراسات العلمية ، إلا أن نتائج الدراسات الأولية واعدة للغاية .

  • تعزيز صحة القلب

البابونج غني بمركب الفلافونويد وهو أحد أنواع مضادات الأكسدة التي تعرف بمقدرتها على خفض ضغط الدم ، وتحسين مستويات الكولسترول في الدم ، وهما من أكثر عوامل الخطر المرتبطة بالإصابة بأمراض القلب .

فوجدت واحدة من الدراسات أن الأشخاص اللذين تناولوا شاي البابونج تحسنت لديهم مستويات الدهون الثلاثة والكولسترول الضار في الدم مقارنةً بغيرهم .

فوائد البابونج للمتزوجات

ومن الفوائد الصحية الأخرى للبابونج والتي يمكن للجميع الاستفادة منها وليس المتزوجات فقط ، هي :

يساهم البابونج في تعزيز كفاءة عمل الجهاز المناعي ، لذا يشتهر شربه خلال نزلات البرد كما أنه يستخدم كذلك لتهدئة التهاب الحلق .

البابونج كذلك من المشروبات التي تشتهر بمقدرتها على تخليصك من القلق والاكتئاب من خلال مساعدتكم على الاسترخاء بفضل ما يحتوي من مركبات وعناصر ومختلفة .

كما أن البابونج يعرف بفوائده المتعددة للحفاظ على صحة ونضارة الجلد وحمايته من الالتهاب ، لذا يدخل كمكون رئيسي في العديد من الوصفات الطبيعية والمنتجات المختلفة المخصصة للبشرة .

بالإضافة لأنه يساعد على تقوية العظام ويقلل من فرص الإصابة بهشاشة العظام .[1]

فوائد البابونج للتنحيف 

البابونج من المشروبات التي تعرف بأنها لا تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية ، وقد أشارت العديد من الدراسات لتمتعه بالعديد من الفوائد التي تساهم في التخلص من الوزن الزائد .

ولتحقيق أقصى فائدة منه في هذا الصدد عليكم إتباع الإرشادات التالية :

نقع زهرات البابونج في الماء الساخن لمدة عشر دقائق على الأقل ، لاستخلاص أكبر قدر ممكن من فوائده قبل شربه .

شرب كوب من البابونج قبل تناول أي وجبة ، وذلك لأن البابونج يحفز إنتاج العصارات المعدية مما يعزز من عملية فقدان الوزن .

كذلك فأن شرب كوب من شاي البابونج الدافئ قبل موعد النوم يساهم في منحكم الاسترخاء اللازم كي تحظوا بنوم عميق ، فاضطراب النوم يعطل إنتاج هرمون الأنسولين ويؤثر على عمل الكثير من الهرمونات الأخرى التي يتسبب اضطرابها في صعوبة فقدان الوزن وكثيراً ما تتسبب كذلك في زيادة الوزن .

ينصح بشرب شاي البابونج كذلك عند الشعور بالقلق أو التوتر حتى تتمكنوا من الاسترخاء ، فالإرهاق والقلق يؤثر على عمل الهرمونات المختلفة في الجسم ويتسبب في زيادة معدل الدهون خاصة في منطقة البطن .

وبالإضافة لكل ما سبق فأن شاي البابونج لن يجدي نفعاً في عملية فقدان الوزن إلا في حال كان تناوله متزامناً مع إتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية .

وننصحكم بالانتباه عند تحضير شاي البابونج من عدم الإفراط في الكمية المستخدمة ، فملعقة طعام صغيرة كافية لصنع كوب مثالي من شاي البابونج كما أن زهوره لا يتم غليها في الماء فيكفي صب الماء الساخن عليها وتركها لعشرة دقائق قبل تناوله ، وذلك لتفادي تسببه في آلام في المعدة أو الغثيان والدوار .[2]

فوائد البابونج للمهبل

وجدت بعض الدراسات أن استخدام البابونج كغسول يساعد للغاية في التقليل من الأعراض المزعجة المصاحبة الالتهابات المهبل مثل التخلص من الرائحة الكريهة والتقليل من حدة الالتهابات كثيراً .[3]

فوائد البابونج للشعر

يتميز البابونج بخصائص مضادة للالتهابات مما يجعله مفيداً للغاية للتهدئة التهابات فروة العشر الجافة وتخليصكم من الحكة المصاحبة لها .

كما أنه يمنح الشعر بريقاً ولمعاناً رائعاً .

وللاستفادة منه عليكم فقط شطف شعركم بمنقوع البابونج البارد خلال الاستحمام .[4]

فوائد البابونج للكلى

حتى الآن فالدراسات حول تمتع البابونج بفوائد للكلى ليست كافية ، لذا ينصح الأشخاص ممن يعانون من مشكلات في الكلى بتجنب شرب شاي البابونج .[1]

اضرار البابونج 

أما عن الآثار الجانبية المحتملة للبابونج فمنها :

قد يؤدي تناول كميات كبيرة من شاي البابونج للتقيؤ والشعور الغثيان .

يحفز ردود الفعل التحسسية لمن يعانون من حساسية تجاهه ، لذا عليكم التوقف عن تناوله على الفور في حال لاحظتم ظهور أي أعراض للحساسية عليكم جراء تناوله .

في بعض الحالات قد يسبب الأكزيما التحسسية وتهييج العينين ، وذلك في حال استخدامه على البشرة سواء في الوصفات الطبيعية أو المنتجات التي تحتوي عليه ، لذا ينصح بتجربتها على منطقة صغيرة من البشرة أولاً قبل استخدامها على كامل البشرة .

أيضاً قد يؤثر شرب شاي البابونج على ترقق الدم نتيجة لاحتوائه على كمية من الكومارين ، لذا ينصح باستشارة الطبيب قبل جعله جزء من نظامكم الغذائي إن كنتم تعانون من أية مشكلات صحية .

أيضاً ينصح بالتوقف عن شرب شاي البابونج للمرضى ممن سيخضعون لإجراء عملية جراحية قبل أسبوعين من موعدها ، خشية لتفاعله المحتمل مع أدوية التخدير .

أيضاً البابونج قد يتفاعل مع الكثير من الأدوية المختلفة لذا في حال كنت ملتزم بدواء معين بشكل منتظم عليكم استشارة الطبيب قبل جعل البابونج جزء من روتينك اليومي ، ومن أمثلة الأدوية التي يتفاعل معها البابونج ” أدوية المهدئات ، بعض أنواع مسكنات الألم ، الأسبرين ، بالإضافة لمخففات الدم ” .[5]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق