العالم طاليس

كتابة نور محمد آخر تحديث: 20 فبراير 2020 , 17:11

كان العالم اليوناني طاليس واحدًا من حكماء اليونان السبعة وأبرزهم أرسطو ، الذي كان الفيلسوف الأول في التقاليد اليونانية ، وكان معترفًا بطاليس تاريخيًا كأول فرد في الحضارة الغربية يُعرف عنه أنه شارك في الفلسفة العلمية وانخرط فيها ، وفي الرياضيات استخدم تاليس الهندسة لحساب ارتفاعات الأهرامات وغيرها ، كما إنه أول فرد معروف يستخدم المنطق الاستنتاجي المطبق على الهندسة ، من خلال استخلاص أربعة نتائج طبيعية . [1]

من هو طاليس

في اليونانية القديمة ولد طاليس في ميليتس ، وكان أرسطو يعتمد على طاليس فيما يخص الفلسفة وعلومها ، وكان طاليس هو أول شخص بحث عن المبادئ الأساسية ، ومسألة المواد الناشئة عن المادة ، ويعتبر هو مؤسس مدرسة الفلسفة الطبيعية ، وكان طاليس مهتمًا بكل شيء تقريبًا حيث بحث في جميع مجالات المعرفة ، والفلسفة ، والتاريخ ، والعلوم ، والرياضيات ، والهندسة ،والجغرافيا ، والسياسة ، واقترح نظريات لشرح العديد من أحداث الطبيعة ، وأسباب التغيير ، وشارك أيضًا في مشاكل علم الفلك ، وقدم عددًا من التفسيرات للأحداث الكونية التي شملت كيانات خارقة للطبيعة ، وطرح طاليس العديد من الفرضيات الجديدة والجريئة ، ومهد الطريق نحو السعي العلمي وأسس مدرسة ميليسيان للفلسفة الطبيعية ، وطور المنهج العلمي ، وبدأ أول خطوات في التنوير الغربي .[2]

حياة طاليس المبكرة

وُلد طاليس في مدينة ميليتوس اليونانية في حوالي 624 أو 625 قبل الميلاد ، وهذا حسب تقدير عمره عند وفاته ، وذكرت بعض المصادر أن والديه جاءوا من أجينور وقدموس من القديمة طيبة ، اليونان ، على الرغم من أن مصادر أخرى تشير إلى أن والديه قد يكونوا من الفينيقيين من منطقة العصر الحديث في لبنان وإسرائيل وسوريا . [3]

ولد طاليس لعائلة مميزة في مدينة ميليتوس اليونانية القديمة ، وولد في نفس عصر إيسوب الشهير بأساطيره ، وعندما ولد طاليس كانت ميليتس واحدة من أغنى وأقوى المدن اليونانية ، واليوم تقع على ساحل تركيا ، ووُلد طاليس في مجتمع يوناني أقل تقدماً من الناحية الفكرية عن تلك الموجودة في شرقه وجنوبه كالبابليون والمصريون القدماء ، على سبيل المثال فقد كان البابليون علماء فلك ورياضيين بارعين ، بينما كان المصريون أيضًا متقدمين جدًا عن الإغريق في العديد من المجالات [4] .

أما تفاصيل حياته فهي سطحية بالنسبة للمؤرخين ، وغالبًا ما تكون متناقضة ، وتشير بعض التقارير إلى أنه تزوج وأنجب ابنًا ، أو ربما تبنى ابن أخته بينما تشير تقارير أخرى إلى أنه لم يتزوج مطلقًا ، ويقول البعض أنه لم يترك أي كتابات ، والبعض الأخر يقول إنه كتب ما لا يقل عن اثنين من الأعمال ولكنهم لم ينجوا [3] .

أهمية دور طاليس في التاريخ

عاش طاليس في اليونان القديمة وكان أول عالم في التاريخ ، وبحث عن أنماط في الطبيعة لشرح الطريقة التي يعمل بها العالم بدلاً من تصديق أن كل شيء قد حدث فقط لأن أحد الآلهة اليونانية أمروا به وقد استبدل طاليس الخرافات بالعلم ، ولقد كان أول شخص يستخدم المنطق الاستنتاجي لإيجاد نتائج جديدة في الهندسة ، ومن خلال طلب إثبات النظريات أخذ الرياضيات إلى مستوى جديد أعلى [4] .

ما هي نظريات طاليس

  • كان طاليس يؤمن إن الماء هو المبدأ الأساسي لكل شيء ، وعرّف أرسطو الحكمة بأنها معرفة ببعض المبادئ والأسباب ، وبدأ تحقيقه في حكمة الفلاسفة الذين سبقوه ، وكان مقتنع تماما أن الطبيعة عبارة عن مادة مادية واحدة وهي الماء [2] .
  • ورث طاليس وجهات نظره من مصادر اليونانية وكان طاليس محترمًا في عصره ، وتم اعتباره مفكرًا أصليًا، وقام بتقديم العديد من التفسيرات للكثير من سلوك الظواهر الطبيعية ، ولم يستمد طاليس أطروحته من التقاليد الأسطورية اليونانية أو غير اليونانية .
  • كان طاليس على دراية بتقدير الأشخاص للآلهة ، ولكنه لم ينسب أبدا تنظيم أو سيطرة الكون على الآلهة ، وأكد أن المياه هي طبيعة كل الأشياء ، وقد كانت نظريات طاليس مختلفة تمام الاختلاف عن كل ما مضى قبل أن تبرز العديد من التفسيرات السابقة فلم تكن وجهات نظر طاليس قديمة وبدائية ، بل كانت جديدة ومثيرة ، وكان لديه تخمين علمي جيد حول الظواهر الطبيعية [2].
  • قد اكتشف طاليس مواسم السنة وقسمها إلى 365 يومًا ، وكان يعرف عدد الأيام بين الانقلابات الصيفية ، ومن ثم عرف طول السنة الشمسية ، وربما يكون طاليس قد اكتسب معرفة طول العام من المصريين ، وربما حاولت توضيح الأمر باستخدام إجراء مختلف . [2]
  • كتب أبوليوس أن طاليس في سنواته المتدهورة ابتكر حسابًا رائعًا عن الشمس ، موضحًا عدد المرات التي تقيس فيها الشمس بحجمها الخاص ، وكان طاليس هو أول من أعلن أن حجم الشمس هو جزء من سبعمائة وعشرون من الدائرة الشمسية ، وأن حجم القمر هو نفس الكسر من الدائرة القمرية . [2]
  • اعتقد القدماء أن الزلازل كان بمثابة مقياس لغضب آلهتهم لذا انتشرت التضحيات ، بما في ذلك التضحيات البشرية في بعض الثقافات ، وكانت هي الطريقة الطبيعية لمحاولة تهدئة الآلهة الغاضبة وسعى طاليس إلى تفسير منطقي للزلازل ، ولقد افترض أن كوكب الأرض بأكمله هو قرص مسطح يطفو على بحر لا حصر له من المياه ، وأن الزلازل تأتي عندما تتعرض الكوكب لموجة تنتقل عبر الماء [4].
  • لم يرفض طاليس الآلهة وكان يعتقد أن الآلهة كانت حاضرة في كل شيء ونتيجة لذلك ، كان لكل شيء بعض جوانب الحياة فيه ، ولقد اعتقد أنه من خلال فهم المبادئ الأساسية للطبيعة ، سيتعرف الناس على آلهتهم ويفهموها بشكل أفضل[4] .

نهاية وموت طاليس

تختلف روايات المؤرخين القدماء حول ما إذا كانت طاليس تزوج من قبل أم لا ، ويقول البعض إنه كان متزوج ولديه ولد ، ويقول آخرون إنه لم يتزوج لكنه تبني طفلًا ، وعامله كما لو كان ابنه [4].

وتوفي طاليس عن عمر يناهز 78 عامًا في حوالي عام 546 قبل الميلاد ، ويقال إن طاليس توفي بسبب الجفاف أثناء مشاهدة مسابقة للجمباز في 546 أو 547 قبل الميلاد ، وهناك تقارير أخرى قد جعلته يعيش حتى سن  90[3] .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق