الانقلاب الصيفي

كتابة مها حسني آخر تحديث: 22 فبراير 2020 , 20:07

متى يحدث الانقلاب الصيفي

يحدث الانقلاب في شهر يونيو ويكون انقلاب صيفي في نصف الكرة الشمالي وانقلاب شتوي في نصف الكرة الجنوبي ، ويأتي الانقلاب ما بين 20 إلى 22 يونيو بحسب السنة والمنطقة الزمنية المحلية ، أيضًا يكون الانقلاب عندما تكون الشمس في أبعد نقطة من خط الاستواء ، حيث تصل إلى أقصى نقطة في الشمال ، ويكون القطب الشمالي الأرضي مائلًا نحو الشمس بدرجة 23.44 تقريبًا ، كما يسمى بالانقلاب الشمالي لأن الشمس تكون عمودية على السرطان في نصف الكرة الشمالي ، ونستعرض في هذا المقال الانقلاب الصيفي .

الانقلاب الاستوائي

يقع الانقلاب الصيفي والذي يطلق عليه أيضًا اسم الانقلاب الاستوائي أو منتصف الصيف ، عندما يتجه أحد أقطاب الأرض ” الشمالي أو الجنوبي ” لأقصى نقطة بالقرب من الشمس ، ويحدث مرتين خلال العام ، أي مرة في كل قطب من أقطاب الكرة ، ويكون انقلاب صيفي في الجزء الغربي للأرض عندما تصل الشمس إلى أقصى بعد لها في السماء حيث تعيش أطول فترة نهار لها ، ويحدث الانقلاب الصيفي في نصف الكرة الشمالي أو نصف الكرة الجنوبي عندما تصل يصل إحدى قطبي الأرض لأقصى ميل لهما باتجاه الشمس ويبلغ 23.44 درجة وكذلك تنحرف الشمس من خط الاستواء الشمالي بنفس الدرجة 23.44 ، ويعد أطول نهار في السنة . [1]

بينما يحدث الانقلاب الصيفي في فصل الصيف وفي نصف الكرة الشمالي ، بعكس الانقلاب الشتوي الذي يحدث في شهر ديسمبر في نصف الكرة الجنوبي . [1]

وقد اهتم الإنسان بهذا الانقلاب الصيفي منذ عصور ما قبل التاريخ واعتبره وقتًا مهمًا في السنة يتم الاحتفال به في بعض الثقافات والمناطق بإقامة الطقوس والمهرجانات خاصة قارة أوروبا ذات الطقس المعتدل ، وفي يومنا هذا تعتبره بعض البلدان بداية الصيف بينما تعتبره بلدان أخرى منتصف الصيف . [1]

كما أنه ليس من الضروري باعتباره أطول نهار في السنة أن يكون أبكر شروق للشمس ، ويرجع ذلك إلى اختلاف الأيام بالنسبة لأبكر شروق وأقصى غروب يحدث على مدار السنة نظرًا لأن الأرض تدور حول الشمس بشكل دائم وتختلف سرعاتها المدارية خلال العام . [1]

وبالرغم من بلوغ الشمس أعلى ارتفاع لها من الأرض بنظرة المراقب من الفضاء الخارجي أو المراقب من الأرض خارج خطوط العرض الاستوائية ، إلا أنها تبلغ أقصى ارتفاع لها في أيام مختلفة تمامًا عن يوم الانقلاب الصيفي ، حيث يحدث أعلى ارتفاع لها في المناطق المدارية ، أي تلك التي تكون بها الشمس علوية أو عمودية بمعدل ارتفاع 90 درجة ، وهذا الارتفاع يحدث مرتين كل عام لجميع المواقع التي تقع بين السرطان والجدي ، وتبدو الشمس كأنها تعبر خط عرض معين مرة قبل يوم الانقلاب ومرة أخرى بعده . [1]

الانقلاب الصيفي واكتمال القمر

منذ قرابة سبعون عامًا شهد عام 2016 منذ ذاك التاريخ حدث اكتمال القمر والانقلاب الصيفي – في نصف الكرة الشمالي – في نفس اليوم ، حيث ارتفع قمر الانقلاب الصيفي بعد غروب الشمس مباشرة . [1]

الانقلاب الصيفي والثقافات

بالطبع ينال ذلك الحدث الفلكي أهمية كبيرة في كافة أنحاء العالم ، وقد تناولته العديد من الثقافات في مختلف البلدان بأشكال مختلفة ، حيث أقام البعض الأعياد والمهرجانات والطقوس الدينية واحتفل البعض كونه عيدًا لخصوبة الأرض . [1]

كيف تحتفل البلدان بالانقلاب الصيفي

يحتفل سكان شرق آسيا بإقامة ” مهرجان قوارب التنين ” .

بينما تعتبره أيرلندا ” يوم التفكير الخاص ” .

وتعتبره كندا ” اليوم الوطني للسكان الأصليين ” .

بينما تعتبره ” سانتا باربرا ، كاليفورنيا ، سياتل ، واشنطن ” كيوم التزحلق الدولي ، ويوم اليوغا الدولي ، ويعرف أيضًا باسم اليوم العالمي للموسيقى .

ويطلق عليه في فنلندا اسم ” جوهانسون “

وفي الهند ” غورو بورنيما ” .

ويعتبره سكان نصف الكرة الجنوبي ” عيد الميلاد ” .

ويطلق علي اسم ” تيرغان ” في إيران .

وفي فريمونت ” مسيرة الانقلاب ” . [1]

سبب تسميته بهذا الاسم

الانقلاب الصيفي أو ” Solstice ” قد اشتق اسمه من اللغة اللاتينية ” sol ” و ” sistere ” وتعني ” قف ساكنًا ” ، كنوع من التبجيل لهذا الحدث الفلكي الكبير . [1]

ستونهنج والانقلاب

كشف العديد من المعالم الأثرية في ستونهنج في إنجلترا وفي الكرنك بمدينة الأقصر في مصر ، وتشانكيلو في بيرو ، أنه تمت ملاحظة تلك الرحلات التي تقوم بها الشمس شمالًا وجنوبًا منذ ما يقرب من 5000 عام ، حيث قام قدماء ساكني ستونهنج بتمييز المكان الذي تقف فيه الشمس لتأخذ قسطًا من الراحة قبل أن تتحرك إلى قطب الكرة الجنوبي مرة أخرى ، من خلال نقل أطنانًا من النتوءات الصخرية لمسافة تصل إلى 140 ميلًا ، يضعوها في مكان وقوف الشمس تمامًا كإشارة لهم بالتغييرات القادمة للمواسم . [2]

لماذا تتغير تواريخ الانقلاب

يعتقد الكثيرين أن تاريخ الانقلاب هو 21 من شهر يونيو ، لكنه ليس كذلك تمامًا ، بل من الممكن أن يحدث بداية من يوم 20 إلى 22 يونيو ، ويرجع ذلك إلى المنطقة الزمنية ، حيث يحدد النظام التقويمي اختلاف تواريخ الانقلاب ، أي أن الدول الغربية تستخدم التقويم الغريغوري والذي يحتوي على 365 يومًا في السنة العادية ، وفي السنة الكبيسة يحتوي على 366 يومًا .

بينما المناطق الاستوائية تستخدم السنة الاستوائية وهي الوقت الذي تستغرقه الأرض في دورانها حول الشمس ، ويحتوي على 365.242199 يومًا في السنة ، ويختلف بمعدل قليل كل عام متأثرًا بالكواكب الأخرى ، كما يتأثر بالحركة الدورية المدارية أو تمايل الأرض خلال دورانها حول الشمس . [3]

شمس الانقلاب الصيفي

عند حدوث الانقلاب في شهر يونيو يمكنك رؤية الشمس في منتصف الليل – في حالة جاهزية الطقس لذلك – من تلك المناطق التي تقع من جنوب الدائرة القطبية الشمالية وحتى القطب الشمالي ، بينما لن ترى ضوء الشمس نهائيًا في جنوب الدائرة القطبية الجنوبية . [3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق