معلومات عن التربية بالإرتباط

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 26 فبراير 2020 , 00:11

أن تحظى بطفل جديد في حياتك ، يمكن أن يهز هذا الحدث عالمك كله بعدة طرق ، وفي هذا الوقت يشعر الأبوان بالخوف من المسؤلية التربوية للطفل ، لذلك يبدأ كلاهما بالاقتراب من أساليب الأبوة والأمومة ، من خلال قراءة العديد من المصادر لتعلم استراتيجيات تتماشى مع معتقداتهم وحياتهم وأهدافهم وديناميكية الأسرة ، ومن أهم أساليب التربية هو التربية بالارتباط ، وفي هذا المقال نشرح كل ما تريد معرفته عن التربية بالإرتباط.

وباختصار يستهدف أسلوب الأبوة والأمومة المرتبطة ، فائدة كبيرة على المدى الطويل ، حيث يقدم أسلوب الأبوة والأمومة ما يمكنك أن تقدمه لتغطية احتياجات طفلك الجسدية والعاطفية ، من خلال نهج حساس وعاطفي. وسوف نلقي نظرة على تعريف الأبوة والأمومة بالارتباط ، وأهم ما يتعلق بها من أساليب وإيجابيات وسلبيات.[1]

الأبوة والأمومة بالارتباط

الأبوة والأمومة بالارتباط ؛ هي فلسفة حديثة قائمة على نظرية التعلق ، والتي صاغها عمل اثنين من علماء نفس الطفل ، وتعتمد هذه النظرية المدعومة بالبحث على مفهوم أن اتصال الوالدين واستجابتهما لاحتياجات طفلهما ، يمكن أن يكون لهما تأثير دائم على صحة الطفل العاطفية وعلاقاته في المستقبل. وتأخذ الأبوة والأمومة بالارتباط ، بضع أساليب مختلفة ،  حيث يشدد هذا الأسلوب، على تكوين روابط جسدية وعاطفية للوالدين من خلال أدوات محددة ، هذه الأدوات مصممة لتعزيز أقصى قدر من التعاطف والاستجابة واللمس الجسدي ، وتفترض النظرية بأن هذا الأسلوب يعزز كل من ثقة الوالدين والطفل ، وذلك لأن الوالد يتعلم تحديد إشارات طفله والرد عليها بشكل مناسب ، ويشعر الطفل بالاطمئنان إلى تلبية احتياجاته.[2]

المبادئ الأساسية للتربية بالإرتباط

الأبوة والأمومة بالارتباط لها أساليب وأدوات محددة ، يجب الانتباه لها من أجل لاحصول على أفضل النتائج مع الطفل فيما بعد ، ومنحه الثقة والأمان المطلوبين ، ولكن يجب عليك أثناء قراءتك لهذه الأشياء ، أن تضع في اعتبارك أنه يمكنك التماهي أو المحاكاة مع أداة واحدة دون غيرها ، وإذا كانت هناك أداة لا تشعر بالارتياح تجاهها – حيث لا يتوافق بعضها تمامًا مع توصيات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) الحالية – فيجب عليك التحدث إلى طبيب الأطفال الخاص بك لضمان سلامتها.

ارتباط الميلاد

تبدأ الأبوة والأمومة بالارتباط مع الأطفال ، مباشرة بعد الولادة وحتى الأسابيع الستة الأولى ، كخطوة حاسمة في تشكيل ارتباط صحي طويل الأجل بين الوالدين والطفل ، وتعزز هذه الطريقة من التلامس من الجلد إلى الجلد والتواصل المستمر بين الوالدين والطفل بمستوى عالٍ من الرعاية ، خاصة بين الرضع والأمهات.

الرضاعة الطبيعية

مع الأبوة والأمومة بالارتباط ، يُنظر إلى الرضاعة الطبيعية على أنها طريقة أساسية لتغذية طفلك وتهدئته بشكل صحي ، كما تعزز الرضاعة الطبيعية اللمسة الجسدية ، وتزيد من فرص الاستجابة لدلائل الجوع لدى طفلك ، كما تؤدي الرضاعة الطبيعية أيضًا إلى تحفيز جسم الأم على إفراز هرمونات قد تزيد من غرائزها تجاه طفلها.

ما يرتديه الطفل

ما هو كل هذا الضجيج حول ملابس الطفل؟ مع فلسفة الأبوة والأمومة بالارتباط ، فإن ما يرتديه الطفل يعزز التقارب الجسدي والثقة بين الطفل ومقدم الرعاية له ، سواء أكانت الأم أم الأب أم أحد الأقارب ، حيث يمكن للأطفال أيضًا أن يتعلموا بأمان عن بيئتهم ، وما هو مسموح بارتدائه من ملابس ، ويمكن للوالدين أن يتعرفوا بشكل متكافئ على تفضيلات أطفالهم من خلال هذا القرب.

مشاركة الفراش

قد يكون هذا هو الأكثر إثارة للجدل من أدوات الأبوة والأمومة بالارتباط ، ففي هذا الأسلوب يُعتقد أن المشاركة في الفراش تقلل من قلق انفصال الطفل أثناء الليل ، وتجعل الرضاعة الطبيعية أثناء الليل أسهل بالنسبة للأم. ومع ذلك ، هناك مجموعة كبيرة من الأبحاث التي تشير إلى المخاطر الكبيرة التي ينطوي عليها النوم المشترك ، بما في ذلك متلازمة موت الرضيع المفاجئ (SIDS) ، والاختناق ، والحرمان من الأكسجين.

بكاء الطفل

في أسلوب الأبوة والأمومة بالارتباط ، يُنظر إلى صرخات الطفل على أنها وسيلة لتوصيل حاجة وليس كشكل من أشكال التلاعب ، حيث يسارع الآباء الملتزمون بالاستجابة بحساسية لكل صرخة تصدر من طفلهم ، وذلك لتعزيز ثقة الآباء والأمهات المتنامية يوميًا ، والتوصل إلى أسلوب تواصل مفهوم بينهم وبين طفلهم.

التوازن والحدود

يعتبر مفهوم التوازن أمر عسير التوقع ، بين كل من الآباء والأمهات والأبناء ، خاصة في الأيام الأولى لتربية الأطفال الرضع (وطوال سنوات الأطفال الصغار المضطربين عاطفيًا) ؛ وهذا لأنك تحاول باستمرار إيجاد توازن جديد بين تلبية الاحتياجات المتطورة لطفلك ، إلى جانب احتياجاتك أنت وشريك حياتك ، بالإضافة إلى جميع علاقاتك ومسؤولياتك الأخرى. تلك العلاقات التي تبدو في جوهرها ، أنها تشجيعًا على أسلوب الأبوة والأمومة بالارتباط لتحقيق التوازن في طفلك ونفسك واحتياجات الآخرين في النظام البيئي لعائلتك ، وهو أسلوب يعمل على إيجاد طرق للاستجابة بهدوء وبشكل مناسب ، وحتى طلب المساعدة عندما تحتاج إليها ، دون الشعور بالخوف أو الخجل من الانتقاد أو التنمر.[3][4][5]

إيجابيات الأبوة والأمومة بالارتباط

قد تكون أكثر الفوائد المدعومة من الأبحاث بشأن الأبوة والأمومة بالارتباط ، مرتبطة بالإرضاع من الثدي والعديد من الفوائد الطبية والغذائية والتنموية والعصبية المثبتة ، وفقًا لسياسة الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال AAP المنشورة في عام 2012 ، يوصى بالرضاعة الطبيعية حصريًا لمدة تصل إلى 6 أشهر ، وتستمر بالمواد الصلبة لمدة تصل إلى سنة واحدة أو أكثر.

بالإضافة إلى ذلك ، فقد تم تحديد فائدة واحدة مفاجئة من هذا النمط من أنماط التربية ، وهي أنه قد أظهر أن الأطفال ذوي الوالدين الذين كانوا متناغمين مع احتياجاتهم العاطفية والجسدية والاهتمام بهم ، كانوا أكثر عرضة مرتين لتطوير مهارات لغوية أفضل من الأطفال الذين لم يختبروا هذا الأسلوب.

وقد يكون تعلم مهارة التنظيم العاطفي مؤيدًا آخر لأسلوب الأبوة والأمومة بالارتباط ، حيث خلص أحد المقالات الأكاديمية لعام 2010 ، إلى أن الأطفال الذين يتعرضون لنمط أبوة وأمومة بالارتباط عالي الاستجابة يبكون ويظهرون ضيقًا أقل من غيرهم ، والأكثر من ذلك ، أن الأطفال الأكبر سنًا والأطفال المتأثرين بالأبوة والأمومة بالارتباط ، قد لوحظ أنهم يعبرون بشكل أفضل عن المشاعر مثل الخوف والغضب والضيق ، وهذا الأمر بدوره يقلل من تعرضهم للإجهاد ، الأمر الذي يمكن أن يؤثر إيجابيًا ، على نمو الدماغ وقدرته على مواجهة الإجهاد في وقت لاحق من الحياة.[6]

سلبيات الأبوة والأمومة بالارتباط

من أبرز المساويء التي تمت الإشارة إليها ، بشأن نمط الأبوة والأمومة بالارتباط ، هو الجزئية المتعلقة بمشاركة الفراش ؛ فهذا الوضع قد يؤدي إلى خطر الاختناق ومتلازمة موت الرضيع المفاجئ SIDS ، والتي تكون أعلى عند النوم المشترك مقارنةً بتقاسم الغرفة ، وهي ممارسة يوضع فيها الطفل في مكان منفصل وآمن للنوم داخل نفس الغرفة.

وعلى الرغم من أن التأثيرات لم يتم توثيقها من خلال الكثير من الأبحاث ، فإن تنفيذ أدوات الأبوة والأمومة بالارتباط ، يمكن أن يكون أمرًا مرهقًا بدنيًا وعاطفيًا للغاية على الأب أو الأم أو من يقوم برعاية الطفل عمومًا. إن الرضاعة الطبيعية عند الطلب والتقارب البدني المستمر الذي تم التأكيد عليه في هذا الأسلوب التربوي ،  قد يحد من قدرة الأم على تحديد أنماط نومها الصحية ، أو العودة إلى العمل ، أو حتى الحفاظ على نفس المستوى من العلاقة الحميمة مع شريكها.لذلك قد لا تعمل جميع أدوات الأبوة والأمومة بالارتباط بشكل جيد مع حياة بعض الأسر.[7]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق