جوزيف اسبن مخترع الاسمنت

كتابة نور محمد آخر تحديث: 25 فبراير 2020 , 13:34

عند التحدث عن المخترعين دومًا ما نفكر في أشخاص مثل إديسون ، أو بيل ، أو دافنشي ، وهناك بعض المخترعين الذين نادرا ما نفكر بهم أمثال جوزيف اسبن الذي جعل البنية التحتية الحديثة ممكنة في جميع أنحاء العالم ، حيث أنه اخترع الاسمنت الذي تم بناء المباني ، والأرصفة ، والطرق السريعة والجسور به ، ويعتبر اختراع جوزيف اسبن من الاختراعات الأكثر أهمية ، حيث أنه اخترع أول أسمنت صناعي حقيقي عن طريق حرق كل من الحجر الجيري والطين معاً ، واستطاع أن يغير الخواص الكيميائية للمواد ، واختراعه ما زال يهيمن حتى الآن . [1]

حياة جوزيف اسبن المبكرة

جاء جوزيف اسبن من عائلة ليدز وكانت عائلته تعيش في برينسيس ستريت في هونسلت ، وكان والده توماس هو المنشئ المسئول عن بناء السفن واتبعه كل من ابنه جوزيف وجميع إخوته في التجارة ، وكان جوزيف اسبن هو الأبن الأكبر من بين أخوته ، وتعمد في كنيسة أبرشية ليدز يوم عيد الميلاد عام  1778 ، وعندما توفي والده كان على جوزيف أن يرعى إخوته وأخواته الأربعة الصغار [2].

بداية حياة جوزيف اسبن المهنية

بدأ اسبن طريقه عن طريق تجربة التحسينات على الأسمنت “الروماني” الشائع في الاستخدام العام في ذلك الوقت ، ولم يكن هناك نقود وقتها لشراء أي معدات خاصة ، ولكن هذا لم يجعل اسبن يشعر باليأس ، وبعد العمل قام بإعداد تجاربه في المطبخ ، ولقد كان بحاجة إلى الحجر الجيري كمكون أساسي ، وكما أوضح في براءة اختراعه أخذ جوزيف ببساطة كل ما يحتاجه من الطرق التي كانت تطفو على السطح من الحجارة مكسورة ، ودفع أكثر من غرامة بسبب اتهامه بالسرقة ، وبدأ يعمل من تلقاء نفسه ، ولم يكن جوزيف اسبن لديه خلفية علمية ، ولكن كان لديه خبرة عملية والكثير من روح الإبداع والتصميم [2] .

جوزيف اسبن واختراع الأسمنت البورتلاندي

في عام 1824 حصل جوزيف أسبن ، على براءة اختراع بريطاني تحديدًا في 21 أكتوبر 1824 وأطلق عليه اسم ” أسمنت بورتلاند ” لأن الاسمنت المحدد يشبه الحجر الجيري الأول في بورتلاند في إنجلترا ، وكانت مواصفات الأسمنت الجديد غامضة إلى حد ما ، وكان من الضروري حرق الحجر الجيري النقي جداً ثم خلط الجير بكمية محددة من الطين ، والخرسانة المبللة ، وقام بتجفيف الخليط الرطب وسحقه ثم تحميصه في فرن عمودي ، وأخيراً يجب أن يكون المكون عبارة عن مسحوق ، ولم يذكر اسبن في براءة الاختراع نسب الجير والطين التي يجب استخدامها ، ولم يذكر أيضًا درجة الحرارة التي يجب فيها حرق الخليط ، وبدأ تصنيع أسمنت بورتلاند في إنجلترا ، وفي القارة بعد وقت قصير من إصدار براءة الاختراع ، ومع ذلك كان يستخدم فيه الأسمنت الطبيعي على نطاق واسع ، وبما أنه يمكن تصنيعه بسعر أرخص من أسمنت بورتلاند ، فقد كان نمو الصناعة الأخيرة بطيئًا للغاية [3] .

وبعد ذلك مباشرة تقريبًا في عام 1825 دخل جوزيف اسبن في شراكة مع وليام بيفيرلي وأنشأ مصنعًا لإنتاج هذا المنتج في كيركجيت ، ويكفيلد ، وبقي بيفرلي في ليدز لكن جوزيف اسبن وعائلته انتقلوا إلى ويكفيلد ،وحصل جوزيف اسبن على براءة اختراع ثانية وهذه المرة كانت براءة الاختراع لطريقة صنع الجير ، وفي عام 1825 تم إغلاق مصنع كيركيت في عام 1838 بعد الشراء الإجباري للأرض من قبل شركة مانشستر وليدز للسكك الحديدية ، وتم تطهير الموقع بالكامل ، وتم نقل معداته إلى موقع ثانٍ قريب في كيركيت[4] .

حياة جوزيف اسبن الشخصية

كان في الثالثة والثلاثين من عمره عندما تزوج من ماري فوثربي ، في عام 1811 في كنيسة أبرشية ليدز ، أقام جوزيف اسبن زواجه حفل مشترك مع أحد إخوته ، وبعد ذلك بفترة وجيزة أقام منزلًا وأعمالًا تجارية أخرى كقناة بناء في أحد الممرات الضيقة القديمة في وسط المدينة مباشرةً .[2]

الأيام الأخيرة في حياة جوزيف اسبن

في الأيام الأخيرة من حياة جوزيف اسبن كان ابنه الأكبر جيمس يعمل كمحاسب في ليدز ، وكان ابنه الأصغر ويليام يدير المصنع الذي قاموا بإنشائه ومع ذلك ، في عام 1841 ، دخل جوزيف في شراكة مع جيمس ، ونشر إشعارًا أخر بأن وليام قد غادر المصنع ، وأن الشركة لن تكون مسؤولة عن ديونه بعد الآن ، ويمكن افتراض أن وليام قد بدأ في تطوير تعديلاته الخاصة وأنشأ مصنع خاص به بتركيبة خاصة وفريدة من أسمنت بورتلاند ” الحديث ” وفي عام 1844 تقاعد جوزيف اسبن ، وترك نصيبه من العمل لأبنه جيمس وأصبح هو المسئول عن كل شيء وانتقل جيمس إلى موقع ثالث في شارع إنج في عام 1848 ، واستمر هذا المصنع في العمل حتى عام 1900 وتوفي جوزيف أسبن في 20 مارس 1855، في منزله في ويكفيلد [4].

ارث جوزيف اسبن

وبحلول الوقت الذي توفي فيه في منزله في هاريسون تيراس في عام 1855 كان جوزيف اسبن يبلغ من العمر 76 عامًا ، ولم يجلب له اختراعه الكثير من الشهرة ولا الحظ في ذلك الوقت ، ولكن مع تقدم القرن حيث تم تطوير وتحسين الاسمنت والخرسانة لتصبح مادة البناء الأساسية للعالم الجديد ، تم الاعتراف بأهمية براءة اختراع جوزيف اسبن عام 1824 ، وفي عام  1924، قام وفد من جمعية أسمنت بورتلاند الأمريكية بزيارة ليدز مع زملائهم البريطانيين للاحتفال بالذكرى المئوية لتزويد المدينة بلوحة برونزية جميلة في ذاكرته ، ولا تزال هذه اللوحة موجودة على جدار الممر المظلم في قاعة المدينة حتى الآن ، والذي زعمه ويكفيلد أيضًا حيث أقام في عام 1938 لوحة وبوابة تذكارية في كنيسة سانت جون ، حيث دُفن هناك [3] .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق