رهاب الخوف من المستقبل

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 27 فبراير 2020 , 14:08

الكرونوفوبيا أو بالانجليزية Chronophobia ، هو عبارة عن رهاب محدد ، ويوصف بأنه خوف غير عقلاني أو طبيعي ، ولا يهدأ في كثير من الأحيان. ويتم تعريف الكرونوفوبيا Chronophobia على أنها الخوف المستمر وغير العقلاني في كثير من الأحيان من المستقبل أو الخوف من مرور الوقت ؛ وأقر المتخصصون أن هذا الأمر يحدث نظرًا ؛ لأن الوقت يمكن اعتباره عاملًا محددًا ، ولهذا فإن الكرونوفوبيا Chronophobia تندرج تحت فئة الرهاب المحدد وليس العشوائي.

لطالما حيرت مسألة الزمن البشرية ، وحاول العديد من الكتاب والفلاسفة والعلماء والنقاد الاجتماعيين البحث في طبيعتها المتشعبة هذه. ففي حالة استمرار الكرونوفوبيا ، يعاني المصاب من خوف شديد من قضاء الوقت ؛ حيث يشعر فجأة أن اللحظة الحالية ستكون في الماضي قريبًا ، وأن كل شيء سينتهى الآن أو في الدقيقة القادمة ، وهذا الفكر قد يخيفه بشدة ، وهذا هو التوصيف الأكثر دقة لحالة هاجس الرهاب مع مرور الوقت ، والشخص الذي يعاني من تلك الفوبيا أو الرهاب ، يتأثر كثيرًا في عمله وعلاقاته خاصة الأسرية منها والعاطفية أيضًا ، كما يؤثر الرهاب بشكل رئيسي على نزلاء السجون أو كبار السن أو الأفراد ، الذين قد يعانون بالفعل من اضطرابات القلق المختلفة.[1]

تعريف رهاب الخوف من المستقبل

تعني كلمة chrono في اليونانية الوقت ، وتعني كلمة الرهاب الخوف ، ولهذا فالكرونوفوبيا هو الخوف من الوقت ، وهو يتصف بخوف غير منطقي ومستمر من الوقت وبمرور الوقت ، ولهذا يرتبط الكرونوفوبيا بالخوف غير المنطقي من الساعات.

كما يعتبر الكرونوفوبيا Chronophobia رهاب محدد ؛ ونعني بالرهاب المحدد أنه محدد بسبب معين ، على العكس من الاضطراب القلق ؛ والذي يتصف بخوف قوي لا مبرر له من شيء لا يمثل خطرًا فعليًا كبيرًا ، أو لا يمثل خطرًا حقيقيًا من الأساس ، ولكن يشعر الشخص بأنه يجب عليه الهرب منه بشدة ، وعادة ما يكون هذا الخوف من كائن أو موقف أو نشاط أو شخص.

وهناك خمسة أنواع رهاب محددة ؛ هي رهاب الحيوانات مثل الكلاب والعناكب ، ورهاب المرتفعات مثل الجسور والطائرات ، ورهاب الدم  والحقن أو الإصابة بالإبر مثل سحب الدم، ورهاب البيئة الطبيعية مثل المرتفعات والعواصف.[2][3]

أسباب حدوث رهاب الخوف من المستقبل

تختلف أسباب حدوث أو شعور المرء ، برهاب الخوف من المستقبل ، اختلافا كبيرا من شخص لآخر ، حيث يعتقد معظم الخبراء أن حدثًا مرهقًا أو مؤلمًا للغاية ، قد يؤدي إلى حدوث رهاب فجأة. والكرونوفوبيا كما ذكرنا بالأعلى ، يمكن أن يحدث فجأة في بعض الأحيان ، حتى أن رؤية المريض لتعليق حميد بسيط مثل الوقت يتحرك بسرعة ، يمكن أن يثير هذا الخوف في نفس هذا الشخص ، الذي يعاني بالفعل من بعض اضطرابات القلق.

وجدير بالذكر ، أن الاكتئاب هو الزناد الرئيسي لحدوث هذا الخوف ، فقد يبلغ الشخص الأربعين من العمر ويشعر فجأة بالفراغ ؛ فهذا هو الوقت الذي يغادر فيه الأطفال عادة المنزل ، ويبدأ الشخص بالشعور  بالوحدة والفراغ وأنه لا فائدة منه ، أو لا يساهم بأي شكل من الأشكال بدور قوي في الحياة لأي أحد.

أيضًا يمكن أن يؤدي فقدان الوظيفة ، أو وفاة أحد أفراد أسرته أو الطلاق أو الانفصال ، في بعض الأحيان إلى ظهور الكرونوفوبيا ، وكذلك مع مرور الوقت ، يشعر المرء بآلام الشيخوخة وكذلك حتمية الموت. ولا شك أن النساء اللائي يتعرضن لانقطاع الطمث ، هن أكثر عرضة للخوف من الرهاب في المستقبل.

وهناك بعض الأسباب الطبية ، التي يمكنها أن تتسبب في حدوث الرهاب من المستقبل ؛   مثل حدوث قصور بعمل الغدة الكظرية ، أو عدم التوازن الهرموني أو الخضوع إلى جراحة ما ، وبعض الحالات الطبية مثل الغدة الدرقية وأمراض القلب ، إلخ.

ومن المعروف أيضًا أن نزلاء السجون ، الذين يقضون فترات طويلة من الزمن داخل السجن ، يعانون من الكرونوفوبيا لأنهم غالباً ما يفقدون الشعور بالوقت والواقع ، وتسمى هذه الحالة عصاب السجن ، وغالبًا ما يصاحبه رهاب الخوف ؛ بسبب المساحة الضيقة للزنزانة التي يقبع فيها السجين. كما أنه في بعض الأحيان ، يمكن أن يثير الحدث الصادم في الطفولة هذا الخوف ، كما يمكن أن يكون هذا الرهاب وراثيًا أيضًا.[4][5]

أعراض الخوف من الرهاب في المستقبل

يؤثر رهاب الخوف من المستقبل Chronophobia ، على مختلف الناس ولا يتعلق بفئة بعينها مقارنة بأخرى ، فالشاب الذي يعاني من هذا الرهاب ، على سبيل المثال ، قد ينقطع فجأة عن الكلية ، بينما ينشغل معظم الناس في سنه بمستقبلهم ، وعادة ما يتعرض مصابي الكرونوفوبيا للأعراض الجسدية والعاطفية المختلفة والتي تشمل:

  • الشعور بالانفصال التام عن الواقع
  • التعرض لنوبة ذعر كاملة ، فعند التفكير في مرور الوقت ، يشعر الشخص المصاب بضيق في التنفس ، وخفقان القلب والدوخة والإغماء والتعرق بشكل مفرط ، وبشكل عام الشعور بالخروج التام عن السيطرة.
  • الشعور بالضياع وعدم معرفة ما يجب فعله ، وكأن الشخص يتعمد إحباط نفسه أمام الآخرين.
  • شعور مثل الهرب أو البكاء أو الهز أو الارتعاش.
  • وجود أفكار كثيرة بشأن الموت واقترابه.
  • عدم القدرة على التعبير عن نفسه بوضوح.[6]

المصابين رهاب الخوف من المستقبل

وفقًا للمعهد الوطني للصحة العقلية ، فإن حوالي 12.5 بالمائة من البالغين في الولايات المتحدة ، في وقت ما من حياتهم يعانون من رهاب محدد ، ونظرًا لأن الكرونوفوبيا يرتبط بالوقت ، فمن المنطقي أن يصاب به أو يعاني منه ، كبار السن والأشخاص الذين يعانون من مرض عضال ، والقلق بشأن الوقت الذي تُركوا فيه للعيش وحدهم ، كذلك في السجن ، تبدأ الكرونوفوبيا في بعض الأحيان عندما يفكر النزلاء في طول مدة سجنهم ، ويشار إلى هذا العرض عادة باسم عصاب السجن أو إثارة الجنون ، يمكن أن تكون تجربة في مواقف ، مثل معايشة كارثة طبيعية.[7]

التغلب على رهاب الخوف من المستقبل

أكد المعهد الوطني للصحة العقلية ، أنه على الرغم من أن كل نوع من أنواع اضطرابات القلق ، عادة ما يكون له خطة علاجية خاصة به ، وتتوفر العديد من تقنيات المساعدة الذاتية ، والعلاجات المتخصصة للمساعدة في تخفيف القلق الشديد الذي يصاحب الكرونوفوبيا ، وتشمل هذه الخطط العلاجية كلًا من ؛ العلاج النفسي مثل العلاج السلوكي المعرفي ، والعقاقير الطبية ، وكذلك مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للقلق ، مثل حاصرات بيتا والبنزوديازيبينات.

ويعد العلاج بالتنويم المغناطيسي ، هو أحد هذه الوسائل العلاجية ، التي أعطت نتائج إيجابية ، وتمت الموافقة عليها من قبل الجمعية الطبية الأمريكية ، لعلاج الاضطرابات العقلية المختلفة. وتعد البرمجة اللغوية العصبية ، شكلًا آخر من أشكال العلاج النفسي ، وهو علاج مثبت للتغلب على الخوف من الرهاب في المستقبل ، ويمكن لممارس خبير مساعدة الرهابي ، من خلال تحسين وتصحيح المفاهيم المتعلقة بالوقت والساعة والمستقبل.

كما توجد وسائل وتقنيات أخرى للعقل والجسم ، للتغلب على هذا الرهاب مثل اليوغا والتأمل والبراناياما وهي عبارة عن ممارسة هندوسية قديمة ، تساعد على التنفس العميق ، أيضًا استخدمت في السجون طريقة دورات فن العيش ، حيث تستخدم طريقة التأمل في الطبيعة.

أيضًا فالحفاظ على حيوان أليف أو اثنين يكون علاجي للغاية ، كما يتم حث الرهابي أيضًا على استخدام نمط حياة نشط إلى أقصى حد ممكن ، حيث يمكن أن يساعد ذلك في تعزيز الإندورفين أو الشعور بتدفق الهرمونات الجيدة في الجسم ، كما يمكن أن تساعد الأنشطة مثل العمل الاجتماعي والتواجد بالحدائق العامة ، وممارسة التعلم والعمل التطوعي لأسباب اجتماعية وما إلى ذلك ، فكل ذلك يساعد على الشعور بالقيمة الأكبر للحياة ، وتجعل المرء غير خائفًا أو راهبًا من المستقبل.[8][9]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق