ماذا تفعل الأم عند نزول الطفل للحوض

كتابة anwaar آخر تحديث: 01 مارس 2020 , 09:42

متى ينزل الجنين إلى الحوض

خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل يستقرّ الطّفل أو ينخفض في منطقة حوض الأم حيث لا يكون هذا النّزول مؤشّرا على قرب عملية الولادة، فعند المرأة الحامل يحدث نزول رأس الجنين باتجاه الحوض من أسبوعين إلى أربعة أسابيع من الولادة ومن الممكن أن يحدث قبل ذلك أيضا حيث يزداد الضغط على المثانة بشكل ملحوظ ويحدث البول بشكل متكرر، وفي نهاية مدة الحمل ترتفع نسبة هرمون الريلاكسين والبروستاغلاندين، مما يؤدي إلى تليين الغشاء السفلي في الحوض وتجهيز عنق الرحم لمرور الجنين بسلاسة، وعادةً ما يكون رأس الطّفل هو الجزء الأول الّذي يدخل إلى الحوض، ولكن من الممكن أن تكون القدم أو الكتف أول ما ينزل في الحوض، وفي بعض الحالات يتخذ الجنين أوضاعًا أخرى كالوضع المقلوب عن الطبيعي أو العرضي حيث يكون الجنين نائمًا بعرض الرحم. [1]

يؤدي هذا الوضع إلى تعقيد المخاض والولادة، حيث يمكن تشابك أقدام الطفل بالحبل السري، والأكثر من ذلك، أن ذراعي الطفل أو جسده أو ساقيه قد تنزلقان من عنق الرحم قبل أن يتمدد بالكامل، لكن يمكن أن يعلق الرأس داخل قناة ولادة الأم وهذا يمكن أن يلحق الضرر بالأم ويمكن أن يسبب الوفاة أيضا.

يمكن للأطباء تأكيد هذه الحالة من خلال اللمس البدني والموجات فوق الصوتية، ويتم التشخيص عادة في الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل عندما يحدد الطفل وضعه النهائي للولادة، حيث يميل الأطفال إلى التحرك في الرحم قبل هذا الوقت، تكون فرصتك في إنجاب طفل بهذه الوضعية إذا كنت قد أنجبت من قبل توأمين أو كان لديك الكثير من السائل الأمنيوسي الزائد أو القليل جدًا أو خلل في الرحم مثل الأورام الليفية المتعددة أو الولادة المبكرة السابقة أو المشيمة التي تغطي عنق الرحم، و أيضاً إذا كان من المتوقع إنجاب طفل كبير الحجم أو توأم، فقد لا يدخل رأس الجنين الحوض حتى بداية المخاض.

موعد نزول الجنين في الحوض

لا توجد طريقة مؤكدة للتنبؤ بموعد نزول الجنين إلى منطقة الحوض استعدادًا للولادة، حيث يختلف الوقت الذي ينزل فيه الطفل من سيدة لأخرى و من طفل لأخر ، فليس هناك يوم أو أسبوع محدد لنزول الطفل، لكن من المفترض أن يدخل رأس الجنين في الحوض قبل الولادة بأسبوعين إلى أربعة أسابيع بالنسبة للسيدة التي تحمل للمرة الأولى، أما السيدة التي سبق لها الإنجاب فإن نزول رأس الجنين إلى الحوض غالبا ما يحدث قبل موعد الولادة بوقت قصير أو خلال فترة المخاض بالفعل، بالتالي ليس هناك قاعدة معينة تنطبق على كل حالات الحمل، فالمخاض يختلف من سيدة لأخرى و كذلك موعد نزول الطفل للحوض، و لكن بعض العلامات الّتي تحدُث في جسم الحامل قد تدلّ على ذلك وتبشر بقرب ولادة الطفل. [2]

علامات نزول الجنين في الحوض

  • تغير واضح في شكل بطنك الذي ينخفض للأسفل بشكل ملحوظ، بسبب وضعية جنينك الجديدة.
  • ظهور البواسير بسبب زيادة الضغط على منطقة الحوض والأعصاب في منطقة الشرج.
  • الحاجة إلى التبول في كثير من الأحيان حيث يمكن أن يؤثر ضغط رأس الطفل في الحوض على المثانة وفي بعض الأحيان قد يتسرّب بعض البول بسبب الضّغط الإضافي عليها وربما تعانين من ألم في منطقة الحوض أو الشرج أيضا.
  • التنفس بشكل أسهل، عندما يتحرك الطفل نحو الأسفل، فإنه يوفر مساحة أكبر لتوسيع الرئتين، لذلك قد تلاحظين أنه يمكنك التنفس بحرية و راحة أكبر.
  • يؤدي الضغط على المعدة أيضًا إلى حدوث أعراض شائعة مثل حرقة المعدة، بعد نزول الجنين إلى الحوض، قد تلاحظين أن هذه المشكلة قد قلت بشكل ملحوظ.
  • يبدأ الرحم خلال هذه الفترة في الانقباض بدرجة واضحة قوية قد تُشعرك بالألم و التعب الشديد، وتتوالى هذه الانقباضات، حتى تشعر المرأة انه قد حان موعد الولادة، و الهدف من هذه الانقباضات هو توسيع عنق الرحم تدريجياً استعداداً لعملية الولادة.
  • تنتهي مشكلات المعدة التي كنت تعانينا منها في وقت سابق نتيجة نزول الطفل للحوض و الابتعاد عن منطقة المعدة وهذا ما يسبب الجوع الشديد و يصبح تنازل الطعام سهلا الآن.
  • زيادة الألم في الحوض عند الحركة، هذا ببساطة بسبب التحول في الضغط على الأربطة والأعصاب في الحوض السفلي.
  • نزول مخاط سدادة عنق الرّحم، أو زيادة الإفرازات بسبب  تحرك الطفل في منطقة الحوض مما يشكل ضغطا على عنق الرحم.

إجراءات تساعد على نزول الجنين في الحوض


إذا لم تشعر الحامل بنزول الجنين إلى الحوض حتى بعد نهاية الأسبوع 36 من الحمل، يمكن مساعدة الطفل في اتخاذ الوضع المناسب استعدادًا للولادة بهذه الطرق:

زيادة النشاط البدني مثل المشي لمدة نصف ساعة بوضعية مستقيمة ستُساعد على نزول الجنين إلى منطقة الحوض في الوضع المطلوب ، بالإضافة إلى تسهيل حركة المفاصل والمساعدة في عدم زيادة الوزن.

الجلوس بوضعيّة القرفصاء يزيد من اتساع الحوض ويقوي عضلاته مما يجعل نزول الجنين إلى الحوض سهلا، وتُجرَّب القرفصاء باتجاه الحائط لمزيد من التوازن، أو على الكرة المطاطية لتجنب السقوط.

الجلوس مع فرد الركبتين إلى الأمام لتحفيز الطفل على التحرك من البطن إلى الأسفل، وتعتبر الكرة المطاطية الخاصة بالتمارين أفضل طريقة للحصول على هذه الوضعية، وتساعد في تخفيف الضغط وتحسين التروية الدموية للجنين واتخاذ الوضعية الصحيحة داخل الحوض ومن الأفضل أن تجلس الحامل على الكرة لأطول وقت ممكن.

لا يجب الجلوس ووضع ساق فوق الأخرى لان هذا يُساعد على دفع الجنين إلى الأعلى مرّة أخرى، كما يجب النوم على الجانب الأيسر مع وضع الوسادة بين الركبتين.

ممارسة السباحة تساعد الطفل في النزول إلى الرحم والحصول على الوضع الطبيعي للولادة.

التحرك بين الحين والأخر كل نصف ساعة خاصة إذا كان العمل يتطلب جلوسك لوقت طويل ، حيث يجب أن تقومي بتحريك جسدك وقدميك والحصول على قسط من الراحة.

وضع السجود يُعتبر من أفضل الوضعيات التي تساعد على أن يصل رأس الجنين إلى منطقة الحوض بشكل طبيعي، ارتكزي بيدي الاثنين وركبتيك على الأرض مع التحرك بجذعك للأمام والخلف لمدة عشر دقائق مرتين يوميا.

الجلوس في وضع التربيع حيث يجب أن تكون أصابع قدميكِ ملاصقة لبعضها البعض، ويكون الظهر مفرودًا، ثم تبدئين في الميل بجذعك في اتجاه دوران عقارب الساعة إلى اليمين واليسار والأمام والخلف ، ويجب تكرار هذا التمرين مرتين على الأقل. [3]

ماذا نفعل عند نزول رأس الجنين للحوض

إذا شعرت المرأة بحدوث العلامات التي ذكرناها فعليها حجز موعد مع الطّبيب أوّلًا، فالطّبيب يكون قادرًا على تتبّع تطوّرات الحمل، وإعلام الحامل عن الموعد المبدئي للولادة ، وفي حالة نزول الجنين إلى الحوض قبل الأسبوع 30 من الحمل فهذا مؤشر لحدوث ولادة مبكرة.

كما يجب أن تحافظي على الهدوء مع تقدم الحمل بشكل طبيعي وتجنب الضغط النفسي والجسدي لضمان أن تكون الولادة سلسة ، فقط اعلمي أنه بمجرد نزول الطفل، تنتهي لعبة الانتظار تقريبًا وسوف تمسكين بطفلك الصغير بين ذراعيك في أقرب وقت .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق