ما هو التلوث السمعي

كتابة نور محمد آخر تحديث: 02 مارس 2020 , 18:01

التلوث السمعي أو ما يعرف بالتلوث الضوضائي هو خطر غير مرئي لا يمكن رؤيته ، لكنه موجود رغم ذلك ، على الأرض وتحت سطح البحر ، ويعتبر التلوث السمعي أي صوت غير مرغوب فيه أو مزعج يؤثر على صحة ورفاهية البشر والكائنات الأخرى .

ويقاس الصوت بالديسيبل ، وهناك العديد من الأصوات في البيئة ، من أوراق الشجر (20 إلى 30 ديسيبل) ، إلى صاعقة رعدية (120 ديسيبل) ، إلى صفارات الإنذار (120 إلى 140 ديسيبل) ، أما عن الأصوات التي تصل إلى 85 ديسيبل أو أعلى يمكن أن تضر أذن الشخص ، وتشمل المصادر الصوتية التي تتجاوز هذه النسبة أشياء مألوفة ، مثل ماكينات قطع العشب الكهربائية (90 ديسيبل) ، وقطارات المترو (90 إلى 115 ديسيبل) ، وحفلات موسيقى الروك الصاخبة (110 إلى 120 ديسيبل) . [1]

تعريف التلوث السمعي

معظمنا معتاد جدا على الأصوات التي نسمعها في الحياة اليومية ، من موسيقى صاخبة ، والتلفزيون ، والأشخاص الذين يتحدثون على هواتفهم ، وحركة المرور ، وحتى الحيوانات الأليفة التي تنبح في منتصف الليل ، كل هذه أصبحت جزءًا من الثقافة الحضرية ونادراً ما تزعجنا ، ومع ذلك ، عندما يمنعك صوت التلفزيون من النوم طوال الليل أو عندما تبدأ حركة المرور في إصابتك بالصداع ، فإنه يتوقف عن أن يصبح مجرد ضوضاء ، ويبدأ في التحول إلى تلوث سمعي ، فبالنسبة للكثيرين منا ، يقتصر مفهوم التلوث على الطبيعة والموارد ، ومع ذلك ، فإن التلوث السمعي الذي يميل إلى تعطيل الإيقاع الطبيعي للحياة يسبب ملوثاً واحدًا وهو تلوث الأذن .

وبحكم التعريف ، يحدث التلوث السمعي عندما يكون هناك مقدار مفرط من الضوضاء أو صوت مزعج  يؤدي إلى اضطراب مؤقت في التوازن الطبيعي ، وينطبق هذا التعريف عادة على الأصوات غير الطبيعية سواء في حجمها أو في إنتاجها ، ولقد أصبح من الصعب الهروب من الضوضاء ، حيث أن الأجهزة الكهربائية في المنزل لها صوت ثابت أو صوت تنبيه .

أسباب التلوث السمعي

التصنيع

تستخدم معظم الصناعات الآلات الكبيرة القادرة على إنتاج كمية كبيرة من الضوضاء ، وبصرف النظر عن ذلك ، فإن المعدات المختلفة مثل الضواغط ، والمولدات ، ومراوح العادم ، ومصانع الطحن تشارك أيضًا في إنتاج ضوضاء كبيرة ، لذلك ، يرتدي العاملين في هذه المصانع والصناعات سدادات للأذن لتقليل تأثير الضوضاء .

سوء التخطيط الحضري

في معظم البلدان النامية ، يلعب التخطيط الحضري السيئ أيضًا دورًا حيويًا ، حيث أن المنازل المزدحمة ، والأسر الكبيرة التي تتقاسم مساحة صغيرة ، والشجار المتكرر على المرافق الأساسية يؤدي إلى تلوث ضوضاء قد يزعزع بيئة المجتمع .

الأحداث الاجتماعية

تكون الضوضاء في ذروتها في معظم المناسبات الاجتماعية ، سواء أكان ذلك زواجًا ، أو حفلات ، أو حانة ، أو مكانًا للعبادة ، فإن الأشخاص عادةً ما يخالفون القواعد التي تضعها الإدارة المحلية ، ويخلقون إزعاجًا في المنطقة ، ويقوم الأشخاص بتشغيل الأغاني بأعلى مستوى صوت والرقص حتى منتصف الليل ، مما يجعل حالة الأشخاص الذين يعيشون بالقرب منهم أسوأ ،  و الأسواق ، يمكنك رؤية الأشخاص الذين يبيعون الملابس يقومون بإصدار ضوضاء عالية لجذب انتباه الناس .

النقل

هناك عدد كبير من المركبات على الطرق والطائرات التي تحلق فوق المنازل والقطارات تحت الأرض تنتج ضوضاء شديدة ، ويصعب على الناس التعود على ذلك ، وقد تؤدي الضوضاء العالية إلى وضع يفقد فيه الشخص العادي القدرة على السمع بشكل صحيح .

أنشطة البناء

تتم أنشطة البناء مثل التعدين ، وبناء الجسور ، والسدود والمباني ، والمحطات والطرق تجري في جميع أنحاء العالم تقريبًا ، وتتم أنشطة البناء هذه يوميًا حيث نحتاج إلى المزيد من المباني والجسور لاستيعاب المزيد من الأشخاص والحد من الازدحام المروري ، لكن المعدات المستخدمة في ذلك صوتها صاخب للغاية .

الأثار المترتبة على التلوث السمعي

 مشاكل السمع

أي صوت غير مرغوب فيه يمكن أن يسبب مشاكل داخل الجسم، فآذاننا يمكن أن تأخذ في مجموعة معينة من الأصوات التي من الممكن أن تؤدي إلى تلف طبلة الأذن ، ويمكن أن تكون أصوات الضجيج من صنع الإنسان ، مثل آلات ثقب الصخور ، والأبواق ، والطائرات وحتى السيارات ، عالية للغاية بالنسبة لمجال السمع لدينا ، حيث أن التعرض المستمر لمستويات عالية من الضوضاء يمكن أن يؤدي بسهولة إلى تلف طبلة الأذن وفقدان السمع ، كما أنه يقلل من حساسيتنا للأصوات التي تلتقطها آذاننا دون وعي لتنظيم إيقاع أجسامنا .

القضايا الصحية

التلوث المفرط للضوضاء في مناطق العمل مثل المكاتب ومواقع البناء والحانات وحتى في منازلنا يمكن أن يؤثر على الصحة النفسية ، وتشير الدراسات إلى أن حدوث سلوك عدواني ، واضطراب النوم ، والإجهاد المستمر ، والتعب ، وارتفاع ضغط الدم يمكن ربطه بمستويات الضوضاء المفرطة ، وهذه ، بدورها ، يمكن أن تسبب مشاكل صحية أكثر حدة ومزمنة في وقت لاحق من الحياة .

 اضطرابات النوم

من المؤكد أن الضوضاء العالية يمكن أن تعرقل نمط نومك ، وبدون النوم جيدا ليلاً ، قد يؤدي ذلك إلى مشاكل متعلقة بالتعب وقد يتراجع أدائك في المكتب وكذلك في المنزل ، ولذلك يوصى بأخذ نوم عميق لإعطاء جسمك الراحة المناسبة .

مشاكل القلب والأوعية الدموية

أصبحت مستويات ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل القلب المرتبطة بالإجهاد آخذة في الارتفاع ، وتشير الدراسات إلى أن الضوضاء العالية الكثافة تسبب ارتفاع ضغط الدم وتزيد من معدل ضربات القلب لأنه يعطل تدفق الدم الطبيعي .

مشكلة التواصل

يمكن أن تسبب الضوضاء العالية للديسيبل مشكلة وقد لا تسمح لشخصين بالتواصل بحرية ، وقد يؤدي ذلك إلى سوء فهم ، وقد يصعب عليك فهم الشخص الآخر ، ويمكن أن تصيبك الضوضاء الحادة المستمرة بالصداع الشديد وتزعزع توازنك العاطفي .

التأثير على الحياة البرية

تواجه الحياة البرية مشاكل أكثر بكثير من البشر بسبب التلوث الضوضائي لأنها تعتمد بشكل أكبر على الصوت ، وتطور الحيوانات شعورًا أفضل بالسمع منا لأن بقائها تعتمد عليه ، فالآثار السيئة للضوضاء المفرطة تبدأ في المنزل ، وتتفاعل الحيوانات الأليفة معها بقوة أكبر من الأسر التي يوجد فيها ضجيج مستمر .

الحلول المتبعة للحد من التلوث السمعي

حتى الآن ، لا توجد العديد من الحلول للحد من التلوث السمعي ، لكن على المستوى الشخصي ، يمكن للجميع المساعدة في تقليل الضوضاء في منازلهم عن طريق خفض مستوى الصوت في الراديو ، ونظام الموسيقى ، والتلفزيون ، وتعد إزالة مكبرات الصوت العامة طريقة أخرى يمكن بها مواجهة التلوث .

كما يتم التحكم في مستويات الصوت في النوادي ، والحانات ، والمراقص ، ويمكن أن يساعد التخطيط الحضري الأفضل في إنشاء مناطق ” لا ضوضاء فيها ” ، حيث لا يتم التسامح بالضوضاء الناتجة عن التزمير والصناعة . [2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق