مفهوم الفضاء السيبراني

كتابة اية آخر تحديث: 02 مارس 2020 , 20:12

التطور التكنولوجي الذي يشهده عالمنا في الآونة الأخيرة ، من هواتف ذكية وأجهزة حاسوب ذكية ، وتطور ملحوظ في كل جوانب الحياة اليومية اعتماداً على سبل متعددة ، كالذكاء الاصطناعي ، قد يسهل حياة الفرد بشكل أكبر ، لكنه كذلك يعرض معلوماته الخاصة للكثير من الأخطار .

عند التعمق في العالم الرقمي و الانترنت ، سوف تجد مصطلح ” الفضاء السيبراني ” يظهر أمامك ، لكنك من الممكن أن تحتار في ذلك فهم المصطلح ، وإلى أي مفهوم يشير ، لذا اليوم سوف نقودك للاطلاع بصورة أكبر على مفهوم الفضاء السيبراني ، وكيف يمكن للدول والمؤسسات الكبرى أن تحمي بياناتها المتواجدة عبر الأجهزة الذكية .

ماهو الفضاء السيبراني

الفضاء السيبراني أو كما يطلق عليه ” الفضاء الإلكتروني ” ، هو مصطلح يطلق على عالم الكمبيوتر الافتراضي ، ذلك العالم الذي تجتمع به جميع شبكات الحاسوب على مستوى العالم ، فالفضاء السيبراني هو الذي يربط تلك الأجهزة ببعضها البعض ، من خلال خلق نوع من الاتصال بينها ، بواسطة ذلك الاتصال تقوم الأجهزة بالتواصل مع بعضها البعض بسلاسة .

مع تطور العالم الرقمي ظهر مصطلح ” الفضاء السيبراني ” ، خاصةً أن الإنسان أصبح غير قادر على الاستغناء عن التفاعل من خلال العالم هذا العالم الافتراضي ، وكذلك احتل العالم الرقمي مكانة متقدمة لدى كافة دول العالم ، إذ أصبحت الأنظمة الإلكترونية مركز اعتماد قوي من قبل أنظمة العالم .

الجدير بالذكر أن ويليام جيبسون كان أول من استخدم هذا المصطلح بكتاباته ، وبالفعل تم تداول هذا المصطلح من قبل خبراء البرمجة والعالم الرقمي على مستوى العالم ، ليصبح مصطلح ” الفضاء السيبراني ” مصطلح متعارف عليه في الوسط الإلكتروني ، من قبل كل المهتمين بهذا العالم الذي يمتلك الكثير من الأسرار .

يتكون الفضاء السيبراني من مجموعة مكونات ، تلك المكونات التي تم تعريفها من قبل المختصين ، والتي سوف نقدمها إليك الآن . [1] [2]

مكونات الفضاء السيبراني

يتكون الفضاء السيبراني من ثلاث مكونات رئيسية ، تلك المكونات هي

المكون المادي

المكون المادي أو كما يطلق عليه ” الطبقة المادية ” للفضاء السيبراني ، هي عبارة عن مكونات الشبكة الفعلية وبنيتها التحتية ، سواء كانت البنية السلكية أو اللاسلكية أو البصرية ، تلك البنية التي تدعم كافة الكابلات والأسلاك التي تحقق الاتصال الإلكتروني بين الأجهزة .

الجدير بالذكر أن هذا العنصر يشمل الموقع الجغرافي للشبكة ، ويختلف عبور الحدود الجغرافية في الفضاء السيبراني ، عن عبور تلك الحدود في الواقع ، فالعبور عبر الفضاء السيبراني يكون بمعدل سرعة الضوء .

المكون المنطقي

تلك الطبقة تتمثل في مكونات الشبكة المنطقية والتقنية ، التي يعرفها جيداً العاملين بمجال البرمجة ، هؤلاء الأشخاص قادرين على تحليل كل ما تحويه الطبقة المنطقية ، وذلك بسبب معرفتهم الجيدة بكيفية التعامل مع مكونات هذه الطبقة .

المكون الاجتماعي

هذا المكون يشمل الجوانب الإدراكية والبشرية التي تتواجد على الفضاء ، فهذا المكون يعرض هوية الأشخاص على الشبكة ، فعلى سبيل المثال تعتبر الحسابات الإلكترونية من المكونات الاجتماعية في الفضاء السيبراني .

الجدير بالذكر أن مكونات الفضاء السيبراني هي مفاهيم مجردة ، تم وضعها من قبل المختصين ، حتى يتمكنوا من مناقشتها بشكل علمي تحت مسميات ثابتة ، تساعدهم على تطوير تلك المكونات في المستقبل القريب . [3]

خصائص الفضاء السيبراني

يتمتع الفضاء السيبراني كغيره من المكونات الأخرى في العالم الرقمي بمجموعة من الخصائص ، لنتعرف على أبرز خصائص الفضاء السيبراني

التفاعل

إنه أحد الخصائص الرئيسية للفضاء السيبراني ، هذا التفاعل الذي يتم خلقه داخل البيئات الإلكترونية الافتراضية ، وذلك يتم من خلال تفاعل كافة الأجهزة المتصلة بالشبكة الإلكترونية ، إذ يساهم التفاعل في بناء الوعي الأساسي في الفضاء الوجودي .

الاستقامة

إن السمة الخطية هي التي تميز العالم الافتراضي عن العالم المادي ، ومع التطور التكنولوجي أصبحت الاستقامة جزء لا يتجزأ من هذا العالم ، تلك الاستقامة هي التي سمحت بتأسيس لغة افتراضية تجمع كل الشبكات داخل فضاء واحد .

اللا نهاية

خاصية اللا نهائية أو بالإنجليزية Infinity ، هي أحد الخصائص المعقدة للفضاء السيبراني ، تلك الخاصية هي المسئولة عن جمع أكبر قدر من البيانات والمعلومات داخل نطاق واحد ، فاللا نهاية هي أحد السمات الرئيسية للعوالم الافتراضية ، نظراً لكونها مبنية على أسس رياضية منطقية .

عدم وجود المقياس

هذه الخاصية تعني عدم وجود مقياس محدد ، وذلك لقياس المسافات المختلفة وتحديد الأحجام المادية ، فالعوالم الإلكترونية تكون غير مزودة بالقدرة على القياس والتقدير .[4]

مشكلات الفضاء السيبراني

  • على الرغم من مساهمة الشبكات الإلكترونية في الكثير من نواحي الحياة ، إلا أن تلك الشبكات من الممكن أن تؤدي إلى إحداث بعض المشكلات في الحياة اليومية للبشر .
  • فقد أكدت الكثير من المنشآت الكبرى ، بعضها مؤسسات للطاقة النووية ، أنها قد قامت بتعطيل أعمالها بسبب تحديث بيانات النظام الخاص بها ، وذلك بالطبع من الممكن أن يؤدي مشكلات غير متوقعة .
  • فالفضاء السيبراني لا يعمل بنفس الأنماط البشرية ، إذ يعمل برتابة واستقامة تجعله قد يخطأ في بعض الأحيان .
  • أو قد يتسبب في مشكلات كارثية لبض المؤسسات الكبرى ، تلك التي تعتمد بصورة أساسية على التقنيات الإلكترونية الحديثة ، في تخزين بياناتها ، والاتصال بالأجهزة الأخرى بدورة العمل اليومية . [5]

مخاطر الفضاء السيبراني

على الرغم من مساهمة الفضاء السيبراني في التفاعل مع الأصدقاء والأقارب ، إلا أنه يمتلك كذلك مجموعة من المخاطر الجسيمة ، التي من الممكن أن تعرض الإنسان للكثير من الانتهاكات وعمليات السرقة والخداع .

  • قاعدة البيانات التي يمتلكها هذا النظام غير آمنة بالشخص الكافي .
  • وهذا قد يتسبب في سرقة البيانات واستغلالها بأغراض غير مشروعة .
  • فعلى سبيل المثال من الممكن لأحد محترفي البرمجة سرقة حسابك الإلكتروني .
  • البدء في ترويج الشائعات على لسانك ، مما قد يعرضك للمسائلة القانونية .
  • لذا تحرص أكبر المؤسسات الدولية على حماية بياناتها ، تلك التي تتواجد على الفضاء السيبراني ، والتي من الممكن أن تتعرض في أي وقت للانتهاك . [6]

امن الفضاء السيبراني

كما ذكرنا من قبل أن بيانتك على الفضاء السيبراني من الممكن أن تتعرض للسرقة ، وهذا يجعل الكثير من المنشآت والمؤسسات الكبرى في خطر ، لذا تم تعيين ” الأمن السيبراني ” ، لحماية البيانات وتأمين الشبكات والأجهزة والبرامج المختلفة ، باستخدام مجموعة من التقنيات الحديثة ، تلك التي تعمل بفاعلية على حماية البيانات وتأمينها ضد الاختراق بشكل كافي .

يتم الإشارة إلى الامن السيبراني كذلك بمصطلح ” أمن تكنولوجيا المعلومات ” ، تلك الجهة التي يلجأ إليها الكثيرين بهدف تأمين بياناتهم المتواجدة على الفضاء السيبراني ، والتي تتعرض في الكثير من الأحيان للانتهاك والسرقة ، بهدف الابتزاز ونشر الشائعات المغلوطة .

يعتمد الأمن السيبراني على تقنيات متطورة ، من أجل تأمين المؤسسات الدولية الكبرى ، تلك التي تطرح بياناتها على الفضاء السيبراني بشكل كامل ، مما قد يعرض تلك البيانات إلى الاختراق من قبل المحترفين في هذا المجال . [7]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق