ما هي الطاعة المقيدة

كتابة اية آخر تحديث: 03 مارس 2020 , 20:23

هل فكرت يوماً في مفهوم الطاعة ؟.. وهل فكرت أيضاً إن كانت هناك أنواعاً للطاعة ، نعم هناك نوعان من أنواع الطاعة ، النوع الأول هو الطاعة المطلقة ، أما النوع الثاني فهو يتمثل في ” الطاعة المقيدة ” ، فالطاعة بشكل عام هي سلوك إنساني متأصل في المجتمعات الإنسانية ، اليوم سوف نتعرف بشكل أكبر على مفهوم الطاعة ، كما سنعرض لك مفهوم الطاعة المقيدة والطاعة المطلقة ، وسنقدم إليك نماذج متعددة على الطاعة المقيدة ، ونماذج أيضاً على الطاعة المطلقة ، حتى تتعرف على الفرق بين كلاً منهما ، وتتمكن من استخلاص مفهومك الشخصي عن الطاعة .

مفهوم الطاعة

إن الطاعة هي أحد السلوكيات البشرية المتأصلة في المجتمعات الإنسانية كافة ، والطاعة تعني استسلام الشخص لمجموعة من التعليمات التي تقدم إليه ، تلك التعليمات من الممكن أن تكون تعاليم دينية ، ومن الممكن كذلك أن تكون قوانين تسنها الدولة ، وفي المجمل هناك أنواع من تلك الطاعة .

يخلط الكثيرين بين مفهوم الطاعة والامتثال ، فالامتثال هو التأثر بسلوكيات الأقران ومطابقة تلك السلوكيات ، بينما الطاعة تختلف عن ذلك لأنها تكون تنفيذاً للتعاليم ، بغض النظر عن تنفيذ الأغلبية لتلك التعاليم أم لا ، وهذا يتضح بشكل كبير في مفهوم التدين ، فالشخص المتدين يكون أكثر طاعة من غيره ، حتى إن كانت نشأته داخل مجتمع غير ملتزم دينياً ، فسوف يكون هو طائع لتعاليم دينه ، وغير متأثر بالمحيطين به . [1]

ما هي الطاعة المقيدة

كما ذكرنا أن هناك نوعان من الطاعة ، الطاعة المطلقة والطاعة المقيدة ، ومفهوم الطاعة المقيدة يكمن في الطاعة بشروط محددة ، على عكس الطاعة المطلقة التي تكون من دون شروط ، فهي تُفرض على الإنسان وما عليه إلا الطاعة وتنفيذ الأوامر .

وفي القرآن الكريم قد ذكر الله عز وجل الطاعة صراحةً حينما قال ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ” (59) .

عند قراءتك لتلك الآية من سورة النساء ستجد أن الله يأمر عباده بطاعته عز وجل ، وطاعة الرسول عليه الصلاة والسلام ، وكذلك طاعة أولي الأمر ، هنا طاعة الله ورسوله تكون طاعة مطلقة ، أي بلا مناقشة وبلا رفض ، بينما طاعة أولي الأمر أتت ملحقة بهم لكونها طاعة مقيدة ، بمعنى أنها طاعة مشروطة باتباع ولي الأمر لتعاليم الله ورسوله ، فإن خالف أوامر الله عزّ وجل ومن ثم أمرك بالطاعة ، فهنا تكون طاعتك له مقيدة ، لأنها عصيان واضح لأوامر الله ، وهذا ما نهى عنه الله عز وجل ، ونهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلم .

وكذلك قال الرسول الكريم ” لَا طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ” ، وهذا أيضاً أمر صريح من الرسول بعدم طاعة أي مخلوق حتى وإن كان من الوالدين ، في معصية الله عز وجل ، لذا كانت طاعة أولى الأمر طاعة مقيدة ، على عكس الطاعة المطلقة لله عزّ وجل ورسوله الكريم . [2]

لمن تكون الطاعة المقيدة

لمن تكون الطاعة المُقيدة ؟ هذا السؤال بالتأكيد قد يدور في عقلك بعد التعرف على مفهوم الطاعة المقيدة ، إن هذا النوع من الطاعة يكون لأولي الأمر ، أي للوالدين أو للزوج أو للأمراء والحكام ، فطاعة أولى الأمر تكون طاعة مشروطة ، وهذا بدلائل من القرآن الكريم والأحاديث الشريفة .

الطاعة المقيدة للوالدين تكون عند مخالفتهما لأوامر وتعاليم الله عز وجل ، هنا على الإنسان رفض تلك التعليم ، لكن مع حسن المعاملة ، وكذلك الأمر في طاعة الزوج الذي يجبر زوجته على مخالفة تعاليم الله عز وجل ، فطاعته تكون مقيدة ، مع الاحتفاظ بحسن المعاملة .

طاعة الحاكم كذلك مقيدة بشرط إرضاء الحاكم لله ، وسيره على تعاليم الله عز وجل ورسوله الكريم ، فإذا خالف الحاكم تعاليم الله التي أوردها في كتابه العزيز ، هنا لا طاعة له بالتأكيد . [2]

الحكمة من طاعة ولي الامر

يتساءل الكثيرين عن الحكمة من طاعة ولي الأمر ، على الرغم من كونها طاعة مقيدة فما هو الحكمة منها ، في الواقع تأتي طاعة أولى الأمر ليس لإسعادهم أو لراحتهم هم ، بل تأتي طاعة ولي الأمر من أجل راحة الفرد ، فدائماً ما يكون المسئول عن الجماعة هو أكثرهم تعرضاً للأخطار ، لذا أمر الله بطاعة ولي الأمر إن كان لا يخالف تعاليم الله ورسوله .

بالإضافة إلى ذلك فطاعة أولي الأمر من الوالدين واجبة ، وذلك لأن الأديان في الأساس تدعو إلى الوحدة والارتباط بين أفراد المجتمع ، من أجل الوقوف في وجه الباطل والنهوض بالأمة ، وقد نجد أن الدين الإسلامي قد اهتم بالأسرة بشكل عام ، وبطاعة الوالدين على وجه خاص ، لأنها تساهم في نشأة الفرد نشأة صالحة ، وتجعله ملتزماً بواجباته بشكل أكبر .

لكن كما ذكرنا من قبل أن هذه الطاعة تكون مقيدة ، أي أنها طاعة مشروطة بإرضاء الله عز وجل ، والسير على نهج رسوله الكريم فقط ، فإن أتت التعاليم بمخالفة أوامر الله ، هنا يكون الرفض للتعاليم متاح ومشروع . [3]

شروط طاعة ولي الامر

  • شروط طاعة ولي الأمر تكمن في عدم مخالفة ولي الأمر ، إن كان حاكماً أو أحد الوالدين أو زوج ، لأوامر وتعاليم الله عز وجل .
  • فإذا دعاك ولي الأمر إلى فعل شيء ستخالف فيه تعاليم الله ، هنا عليك الرفض فوراً ، لأن هذه الطاعة سينتج عنها إثم لن يرضى عنه الله عز وجل ، وسيكون كذلك مخالفة لتعاليم رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم
  • يجب أن تكون تعاليم ولي الأمر تتماشى مع تعاليم الله ورسوله ، ليس فيها معصية للخالق ، وإذا خرجت التعاليم عن ذلك ؛ فهنا لا طاعة لولي الأمر ، استناداً إلى القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة . [4]

الطاعة المقيدة للحاكم

طاعة الحاكم من الطاعات المقيدة ، تلك التي ترتبط بمجموعة من الشروط ، فإذا خرج الحاكم عن تعاليم الله عزو وجل ورسوله ، فلن يكون هناك سبباً لطاعته المطلقة .

إن الطاعة المطلقة كما ذكرنا من قبل ترتبط فقط بالله ورسوله ، بينما طاعة الحاكم ليست طاعة مطلقة ، فإذا خالف تعاليم الله بشكل واضح ، هنا لا يمكن للمسلم طاعته قط . [5]

هل الطاعة الزوجية طاعة مقيدة

إن الطاعة الزوجية بالطبع طاعة مقيدة ، وذلك ورد في الشريعة وكذلك في قوانين الأحوال الشخصية ، فلقد فرض الدين الإسلامي طاعة الزوج ، وذلك في أمور ومواقف عديدة ، لكن إذا وصلت الطاعة الزوجية إلى مخالفة أوامر الله وتعاليمه ، هنا خرج الأمر من مسار الطاعة وأصبح مُقيداً ، فشرط طاعة الزوج في الشريعة الإسلامية مقيداً بطاعة الخالق ، وأي مخالفة لذلك الشرط تعتبر إثماً على الزوجة ، لأن ذلك فيه ظلماً لنفسها . [6]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق