ما هو العمى الثلجي

كتابة شيماء الزناتي آخر تحديث: 04 مارس 2020 , 21:39

العمى الثلجي ظاهرة تحدث بشكل مؤقت وهي ظاهرة غير خطيرة ، وتحدث هذه المشكلة عند التعرض المباشر للشمس حيث تصاب القرنية بالتهاب شديد نتيجة هذه الأشعة الصادرة من الشمس ، لهذا السبب يعاني الشخص المصاب بالعمى الثلجي من ضعف البصر .

إذا كنت تخطط للذهاب للتزلج أو المشي لمسافات طويلة أو التزلج على الجليد في فصل الشتاء ، فاستثمر في نظارات واقية من نظارات الجليد التي تحمي جانب عينيك ويساعد على حمايتها من الرياح وكذلك الأشعة فوق البنفسجية .

اعراض العمى الثلجي

  • ألم في العين
  • حرقة في العيون
  • عيون حمراء
  • شعور بأن شيئًا ما في العين
  • حساسية للضوء
  • عيون دامعة
  • رؤية ضبابية
  • تورم العيون و الجفون
  • الصداع
  • هالات حول الأضواء

يعد فقدان البصر الناتج عن العمى الثلجي مؤقتًا ويستغرق عادةً خلال 24 إلى 48 ساعة ، على الرغم من أن العمى الثلجي لا يتسبب في العمى الفعلي ، إلا أن الرؤية قد تكون ضعيفة بشكل كبير ، مما يجعل القيادة غير آمنة في هذا التوقيت ، وقد تتأثر رؤية الألوان والتفريق بينها .

قد يشير العمى الثلجي أيضًا إلى تجميد سطح القرنية ، وكذلك التجفيف الشديد لسطح القرنية بسبب الهواء الجاف للغاية ، والتزلج على الجليد وتسلق الجبال هي الأنشطة المرتبطة عادة مع هذا الأمر . [1]

اسباب العمى الثلجي

هو التهاب في قرنية العين ، وهو التهاب يحدث بسبب عدة عوامل منها :

  • بسبب التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية .
  • وقد يحددث نتيجة انعكاس الشمس من الرمال والمياه والجليد .
  • يمكن أن يحدث ذلك أيضًا إذا نظرت إلى الشمس ، مثل مشاهدة كسوف الشمس مباشرةً دون استخدام جهاز خاص .
  • يمكن أن يتسبب الكسوف الشمسي أيضًا في حروق في شبكية العين ، والتي تدوم لفترة طويلة وأكثر خطورة من تلف القرنية المؤقت .

تشخيص العمى الثلجي

يمكن للطبيب تشخيص العمى الثلجي عن طريق سؤال المريض عن الأنشطة الحديثة التي تمت ممارستها ، وفحص العينين واستخدام قطرة العين مع صبغة فلوريسين للتعرف على أضرار الأشعة فوق البنفسجية .

علاج العمى الثلجي

  • عادة ما تتلاشى أعراض العمى الثلجي في غضون يوم أو يومين دون علاج طبي .
  • إذا كنت ترتدي العدسات اللاصقة ، فعليك إزالتها فورًا والامتناع عن ارتدائها مرة أخرى حتى تعود عينيك إلى وضعها الطبيعي .
  • لتخفيف الألم أو الانزعاج من العمى الثلجي ، ابق في المنزل و ارتدي النظارات الشمسية .
  • حافظ على عينيك مبللة .
  • اختر تركيبات خالية من المواد الحافظة لمنع الحساسية من المواد الحافظة أو الرؤية غير الواضحة .
  • للحصول على مزيد من الراحة ، استخدام مسكنات الألم واحرص على عدم تجاوز الجرعة الموصى بها
  • قد تجد أيضًا أن وضع منشفة مبللة باردة على الجفون المغلقة أمر مريح تساعد على ترطيب الجفون تقليل تهيج العين والتهابها .
  • لا تفرك عينيك حتى لايزاداد الأمر سوءا .
  • إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من يوم أو يومين ، أو إذا تفاقمت الأعراض بعد 24 ساعة ، فاستشر طبيب العيون على الفور . [2]

كيفية تجنب العمى الثلجي

  1. ارتداء النظارات الشمسية التي تحجب 100 في المئة من الأشعة فوق البنفسجية للشمس كلما كنت في الهواء الطلق أثناء النهار ، وخاصة النظارات الشمسية عالية الجودة التي تتميز بإطار على شكل غلاف لحماية عينيك من أشعة الشمس المباشرة وغير المباشرة .
  2. تعد العدسات الفوتوكرومية الحساسة للشمس خيارًا آخر وأكثر ملاءمة تمنك من منع الأشعة الفوق بنفسجية حتى لاتصل إلى داخل العين وتسبب العمى الثلجي .

العمى الثلجي وعمى الالوان

اسباب واعراض عمى الالوان

تحتوي الخلايا العصبية في شبكية العين على جزيئات تُعرف باسم “عصى” ، وهي جزيئات حساسة تساعد الشخص على الرؤية في الضوء الخافت ، بينما تكون الأقماع مسئولة عن رؤية العين للون لأنها تحتوي على مجموعة من الصبغات التي تسمح خلايا المخاريط بالاستجابة لموجات الضوء مع ثلاثة أنواع : قصيرة ومتوسطة وطويلة.

سيؤدي اضطراب أو فقدان أحد الأصباغ الموجودة في المخاريط إلى إضعاف قدرة المريض على رؤية الألوان ، في حالة تعرف باسم عمى الألوان .

قد يصاب بعض الأشخاص بنوع شديد من العمى اللوني يجعلهم غير قادرين على رؤية أي من الألوان ، وعادةً ما يكون مصحوبًا ببعض الأعراض الأخرى: مثل الحول (الحول) ، العين الكسولة ، التلميذ الخفقان ، وحساسية الضوء وكذلك ضعف شديد في الرؤية .

هناك أيضًا العديد من مصادر الأشعة فوق البنفسجية التي من صنع الإنسان ، بما في ذلك مصابيح الدباغة  واللحام بالقوس .

يكون عمى الألوان مرض خلقي ، أي أن الشخص يرثه من الآباء ويولد به ، عادةً ما يتم القصور الوراثي العمى اللوني على كروموسوم X ، وينتقل المرض من الأم إلى الذكور من الأبناء ، حيث أن الإناث عادة ما يكونن حاملات للعيب الوراثي دون ظهور مرض .

ويمكن أن تصاب الألوان بالعمى اللوني إذا كان الأب مصاب بعمى الألوان بالإضافة إلى الأم التي تحمل العيب الوراثي أو إذا مرضت نتيجة لهذه الطبيعة الوراثية ، وجدت الإحصاءات أن احتمال إصابة الذكور بعمى الألوان هو ذكر من بين كل 10 ذكور ، في حين تشير التقديرات إلى أن الإناث لديهن أقل من واحد من بين كل 100 أنثى .

يمكن الحصول على عمى الألوان في بعض الحالات مثل حدوث خلل في شبكية العين أو أحد أعصابه ، تجدر الإشارة وهذا النوع من عمى الألوان يزيد سوءا ويتطور بمرور الوقت ، ويختلف تأثيره في كل عين عن العين الأخرى .

على الرغم من أن الإصابة لا تشكل خطراً على الشخص المصاب ، إلا أنها يمكن أن تؤثر على بعض جوانب حياته مثل الدراسة و الأكل وتناول الأدوية بشكل صحيح . [4]

التفريق بين عمى الالوان والعمى الثلجي

تتشابه أعراض مشاكل العين ، وقد يخلط الكثير من الناس في التمييز بين العمى الثلجي والعمى اللوني ، فكيف يتم التمييز بينهما ؟ ونتيجة للتشابه بين المرضين في عدم القدرة على التمييز بين الألوان ، مع إمكانية تطور ضعف البصر في بعض الحالات ، يصعب التمييز بينهما ، ولكن هناك بعض العوامل التي تساعد على التمييز بينهما

  • الشخص المصاب بالعمى اللوني سيكون قادرًا على الرؤية بوضوح ، إلا في حالات نادرة معينة .
  • العمى اللوني مرض وراثي للغاية .
  • تظهر علامات العمى اللوني في سن الشيخوخة .
  • ينتج العمى الثلجي عند التعرض لأشعة الشمس ، أو الضوء الشديد في مصادره المختلفة لفترة طويلة
  • الشخص المصاب بالعمى الثلجي يصاب بالتهابات العين ، والتي لا تظهر في المصابين بالعمى اللوني .

إن التهاب الكريات الضوئية أو العمى الثلجي هو حالة مؤلمة للعين تحدث عندما تتعرض عينك إلى أشعة غير مرئية من الطاقة تسمى الأشعة فوق البنفسجية (UV) ، إما من الشمس أو من مصدر من صنع الإنسان .

وهو يشبه وجود حروق في العين ، تؤثر هذه الحالة على الطبقة السطحية الرفيعة للقرنية والنافذة الأمامية الصافية العين والملتحمة ، وهي الأنسجة الشفافة التي تغطي الجزء الأبيض من العين وداخل الجفون .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق