تأميم الشركات

كتابة anwaar آخر تحديث: 20 مارس 2020 , 10:47

ما هو تأميم الشركات

التأميم هو نقل ملكية شركة خاصة أو أكثر أو قطاع اقتصادي، إلى الدولة بقرار سياسي، ويمكن أن تتم عن طريق مصادرة رأس المال، أو إعادة شراء الدولة للأوراق المالية المملوكة للمساهمين.

و يستهدف التأميم مالاً معيناً أو نشاطاً محدداً، ليصبح مشروعاً مملوكاً للدولة، وذلك بقصد استعماله حاليا أو في المستقبل، ويعود التأميم في أصله إلى المبدأ الاقتصادي، ويقضي بضرورة تملك المجتمع للثروات الوطنية الهامة، ومنها وسائل الإنتاج والمبادلة، بينما المبدأ الاجتماعي، يقضي بضرورة استخدام هذه الثروات (النفط، الموارد المعدنية، التسلح، الطاقة النووية وما إلى ذلك)، لتحقيق المصلحة العامة للمجتمع، أو حتى إنقاذ شركة أو قطاع مفلس عندما تكون المصلحة الاقتصادية الوطنية على المحك.

 يعتبر مفهوم التأميم وسيلة لتحقيق عدة أهداف، من أهمها سيطرة الدولة على النشاط الاقتصادي، خاصة بعد تفاقم الأزمات الاجتماعية و الاقتصادية، و ارتفاع معدلات البطالة، و تدمير البنية الاقتصادية نتيجة الكوارث و الحروب، و انخفاض الإنتاج، والركود الاقتصادي، وقد ظهر التأميم نتيجة تطور فكري و اجتماعي و سياسي، لمواجهة هذه الأوضاع من جهة، ومع ظهور و الأفكار الاشتراكية، التي تنادي بالتأميم كوسيلة لتحقيق عدالة اجتماعية.

الهدف من تأميم الشركات

نتحدث عن التأميم عندما تتولى الدولة السيطرة الكاملة أو الجزئية على الشركة، أي أنها تشارك في كل الإجراءات، في الغالبية العظمى من الحالات، يكون هذا الاستحواذ عملية شراء، مع تعويض المساهمين، على العكس من ذلك، عندما تقوم الدولة بنقل الأسهم، نتحدث عن الخصخصة، لكن فكرة التأميم تزدهر دائمًا في لحظات الأزمة.

الهدف الأساسي من التأميم هو نقل السلطة إلى الأمة عبر شركة واحدة أو أكثر، على وسائل الإنتاج أو على فرع من الاقتصاد، إن مرور الوحدات الاقتصادية الخاضعة لسيطرة الدولة وتوجيهها يجب أن يجعل توجيه نشاطها نحو المصلحة العامة ممكنا جدا، في حين أن الاتجاه الرأسمالي يهدف فقط إلى البحث عن أكبر ربح، إذا لزم الأمر ضد مقتضيات المصلحة المشتركة. [1]

إن الفكرة التي تملي التأميم هي الاهتمام بالقضاء على الرأسماليين، إما من أرباح الشركة، أو من الإدارة بشكل خاص، لأسباب مختلفة قد تكون ذات طبيعة مالية أو اقتصادية أو سياسية، لذا فإن التأميم هو عمل سياسي يغير توزيع السلطات في المجتمع، إن هدف القضاء على القيادة الرأسمالية يطرح مشكلة فنية وأخرى في السياسة الاقتصادية.

أسباب تأميم الشركات

أسباب أيديولوجية: لدى الدولة نظريات أخرى غير البحث عن الربح الفوري، إن تدخلها الاقتصادي من خلال تأميم بعض الشركات و وسائل الإنتاج ومؤسسات الائتمان، يضمن التنمية المختلفة ويقدم بعدًا اجتماعيًا.

أسباب سياسية: يكون التأميم في بعض الأحيان نوعا من العقوبات، مثلما حدث بعد حرب التحرير في فرنسا، والتي أثرت على الشركات التي عملت لصالح قوات العدو، وخاصة رينو، التي سُلبت من مالكها لويس رينو بعد اتهامه بالتعاون مع ألمانيا النازية.

إدارة الاحتكارات الطبيعية أو الواقعية: في بعض القطاعات، فإن إدارة الدولة لهذه الاحتكارات تجعل من الممكن تجنب إساءة استخدام المواقع المهيمنة (النقل، الطاقة، التسلح)، كأن يتمكن أحد المنافسين من إبعاد منافسيه الآخرين من السوق، أو اتفاق المنتجين على الاتحاد فيما بينهم في صورة كارتل أو ترست أو اندماج.

الأسباب الاقتصادية: السيطرة على الشركات غير المربحة مثل (صناعة الصلب)، أو الصناعات الناشئة (الإلكترونيات) التي تتطلب استثمارات أولية قوية.

في الولايات المتحدة، حيث يوجد نفور كبير إلى حد ما من فكرة التأميم، يتم التحكم في قوة الشركات الاحتكارية عن طريق التنظيم، وترك الملكية في أيدي المساهمين من القطاع الخاص.

مزايا تأميم الشركات

كان الدافع الرئيسي للتأميم خلال فترة ما بعد الحرب، هو ضمان نهج منسق للإنتاج والإمداد لضمان البقاء الاقتصادي والكفاءة في مواجهة الحرب وإعادة الإعمار بعد الحرب، على سبيل المثال، كانت ميزة شبكة السكك الحديدية المؤممة، كما هو الحال مع الاحتكارات الطبيعية الأخرى، أن التخطيط المركزي يمكن أن يساعد في إنشاء خدمة أكثر تنسيقاً و فعالية.

يمكن القول أيضًا أن الكثير من البنية التحتية توفر فائدة خارجية كبيرة للأفراد والشركات على حد سواء. على سبيل المثال، تساعد شبكة السكك الحديدية الممولة وطنياً على إبقاء حركة المرور على الطريق منخفضة، وبالتالي تقلل من التلوث والازدحام، قد تساعد أيضًا في تقليل تكاليف الأعمال، والتي قد تنتقل إلى شركات أخرى.

ميزة أخرى للملكية الوطنية هو أن اقتصادات واسعة النطاق يمكن الحصول عليها، والتي لن تكون متاحة للشركات الصغيرة المملوكة للقطاع الخاص، على سبيل المثال، يمكن لخدمة السكك الحديدية المؤممة شراء المواد، قضبان السكك الحديدية، والعربات الدارجة على نطاق واسع، وبالتالي تقليل متوسط ​​التكاليف والإمداد بكفاءة أكبر من المشغلين الأصغر حجما.[2]

على سبيل المثال في الآونة الأخيرة، سلط فشل البنوك الكبرى الضوء على حقيقة أنه في ظل الملكية والسيطرة الوطنية، يمكن تمويل البنوك الفاشلة بشكل أسرع وبمبالغ أكبر من تلك المتعلقة بالملكية الخاصة، وهذا يتيح إعادة بناء البنية التحتية المصرفية، وكذلك ضمان التنظيم الأقرب للبنوك في المستقبل، كما انه بالنسبة الصناعات التي تؤدي خدمة عامة مهمة مثل الرعاية الصحية والتعليم والنقل العام، لا ينبغي أن يكون دافع الربح هو الهدف الأساسي للشركات والصناعة، ولكن خصخصة هذه القطاعات يمكن أن تؤدي إلى مثل هذه الأولويات فقط.

كما أن حماية مصالح العمال من أهم المزايا حيث أصبح التأميم أيضًا مفتاح تحسين العلاقات بين العمل والإدارة. تحت الرأسمالية الخاصة، الحكام هم وكلاء يتصرفون من أجل العديد من الملاك. لذلك ، يجب عليهم ، في جميع الحالات ، معارضة مطالب القوى العاملة لحماية مصالح الملاك والحفاظ على موقفهم الخاص بكل أمان وواضح. لن يكون الأمر كذلك في نظام الصناعات المؤممة، لأن مصالح العمال لن تعارض مصالح المديرين التنفيذيين. سيعمل الاثنان نيابة عن الأمة ويحصلان على مكافآت مقابل خدماتهما التي ترغب الأمة في دفعها.و بالنسبة للكفاءة التقنية وخفض تكلفة الإنتاج فإن المديرين، المحررين من الوصاية على أباطرة الصناعة، سيكرسون أنفسهم بالكامل لتحسين الكفاءة التقنية وخفض تكلفة الإنتاج.

يكون العالم الصناعي، في ظل الرأسمالية الخاصة، ممزق مثلما هو الحال في النزاعات والخلافات. إن حالات توقف الإنتاج متكررة، أو على الأقل، يجب أن تعاني كمية ونوعية العمل من هذا المرارة. إن التأميم سينهي الاضطرابات الصناعية ويبشر بفترة من التعاون والازدهار للجميع، و تأميم بعض الصناعات المهمة سيمكن الدولة من جني إيرادات كبيرة بسهولة ودون أي تكلفة إضافية ناهيك عن خلق فرص الشغل.

باختصار، فإن التأميم سيساعد الدولة على تنظيم الحياة السياسية والاقتصادية للأمة بشكل أفضل، في وقت السلم وفي زمن الحرب، لن تكون الحكومة تحت رحمة اللوردات الاقتصادية، مع التأميم، يتم قلب الطاولات، ويمكن للدولة أن تفرض شروطها الخاصة على أباطرة الصناعة الذين يُسمح لهم بالبقاء.

سلبيات تأميم الشركات

عدم وجود مبادرة فردية: الرجال الذين يصرخون بهذه الشعارات لا يتوقفون دائمًا للتفكير في ما إذا كان يمكن تحقيق أي تقدم إذا تم إيقاف الابتكار الفردي، غالبًا ما أشار الفلاسفة الاجتماعيون إلى أنه في نظام الصناعات المؤممة، لن تكون دفعة التقدم الفردي قوية كما هي اليوم، سيكون لديه ميل للعمل وفقًا لروتين ممل بدلاً من تنفيذ مسار جديد.

انعدام الحرية: فقط عندما يتمكن الرجال من التفكير والتصرف بحرية كأفراد، يمكنهم إنتاج أفكار جديدة وابتكار اختراعات جديدة، انعدام روح المنافسة.

عدم اتخاذ القرار بسرعة: يتم البت في جميع المسائل اللازمة من قبل مختلف المسؤولين واللجان، في حالة تضارب الآراء، لا يمكن اتخاذ قرار سريع بشأن الأمور العاجلة الخطيرة في العمل.

 البيروقراطية المملة: هناك إجراءات مكثفة وصارمة لآلية الدولة التي يتم من خلالها التعامل مع الحدث، جعلت هذه القواعد المنصوص عليها سير العمل معقدا للغاية، مما يؤدي إلى تأخير وفقدان المبادرة.

غياب دافع الربح: الأشخاص ذوو الرواتب لا يهتمون بالربح. لذلك، بالكاد يتم تنفيذ المشروع المؤمم بنجاح بسبب عدم الاهتمام الشخصي.

فرص الخسارة: تعتبر خسارة المؤسسات المؤممة خسارة للأمة، لذا فإن بنية الاقتصاد المؤمم ستتأثر إلى حد كبير بفشل مثل هذا المخطط.

الاستثمار المحدود: يتردد المستثمرون في استثمار مبلغ كبير من المال بسبب خطر التأميم، لذلك، لا يزال حجم الاستثمار محدودًا في القطاع الخاص.

الإشراف السيء: يتم استبدال رجال الأعمال المهرة والفعالين بعد التأميم، عادة ما يتولى المسؤولون الذين يفتقرون إلى الكفاءة والخبرة إدارة الصناعات، لذلك يتأثر حجم الإنتاج بسبب الرقابة السيئة.

فرص الغش: قد تمارس السلطة المسيطرة على مؤسسات الدولة التمييز والمحسوبية، حيث يجوز لهم تعيين أشخاص غير نزيهين وفاسدين، لذلك قد تحدث عمليات احتيال وتلاعب في المعاملة مما يؤدي إلى استغلال الشعب.

التدخلات غير الضرورية: تتدخل المؤسسات المؤممة بشكل غير مرغوب فيه من قبل الأحزاب السياسية، و تعوق هذه الأنشطة غير المبررة تقدم الأعمال السليمة.

قلة الكفاءة: يدير الصناعات المؤممة موظفون يعتبرون بشكل عام أقل كفاءة مقارنة بالشركات الخاصة، كما أن هناك نقصًا في المرونة والقدرة على التكيف حيث توجد الملكية الخاصة.

تأميم الشركات مع تداعيات كورونا

من أجل حماية الشركات الفرنسية المهددة بالإفلاس جراء تفشي فيروس كورونا المستجد، أعلنت بعض الدول أهمها فرنسا حربا اقتصادية وذلك بتأميم بعض الشركات الكبرى المعرضة للخطر مع توقف النشاط الاقتصادي جراء إجراءات الحجر الصحي، حيث تواجه بعض الشركات صعوبات بالفعل.

مفهوم التأميم هو نقل ملكية قطاع معين إلى ملكية الدولة، بحيث تقوم الدولة بإرجاع ملكية ما يراد تأميمه إليها، غير أن المفهوم الجديد الذي ألمحت إليه بعض الدول الأوروبية، يحمل اختلافاً حيث يدور الحديث حول إجراءات دعم أو تملك حصص وصولاً إلى التملك أو الشراء الكامل.

و من المتوقع أن تغرق بعض البلدان الأوروبية خاصة فرنسا و ايطاليا في حالة انكماش اقتصادي، ويتوقع أن يتراجع الناتج المحلي الإجمالي لهذه الدول بنسبة 1% في عام 2020، فيما كانت التوقعات قبل تفشي الفيروس تشير إلى نمو بنسبة 1,3%، وللحد من الأضرار، خصوصاً تفادي انهيار الشركات، ستضخ فرنسا مساعدات بقيمة 45 مليار يورو لدعم الشركات والموظفين.

وأغلقت شركات فرنسية عدة مثل شركة “رينو” ومجموعة “بي إس اي” لتصنيع السيارات و”مشلان” مصانعها في فرنسا، فيما علقت “اير باص” إنتاجها في فرنسا وإسبانيا لعدة أيام، على وقع تفشي فيروس كورونا، كما أعلنت ايطاليا أنها تعتزم تأميم شركة “أليتاليا” للطيران، التي تواجه صعوبات منذ فترة طويلة، في إطار الإجراءات الطارئة المتخذة في ظل تفشي وباء فيروس كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق