ماهو التقصي الوبائي

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 29 مارس 2020 , 07:52

تعريف التقصي الوبائي

التقصي الوبائي هو إجراء يتم بهدف التحقق من وباء ما ، لتحديد سبب تفشي المرض أو الوباء بسرعة واتخاذ إجراءات فعالة لاحتواء ومنع انتشار المرض ، ويتضمن البحث المكثف خلف الوباء ، من خلال العمل الجماعي وباستخدام طرق مختنلفة ومتعددة للرصد والعلاج.

في عام 1988 أوصى معهد الطب (IOM) ؛ بأن تقوم كل وكالة من وكالات الصحة العامة بجمع معلومات حول صحة المجتمع ، وجمعها وتحليلها وإتاحتها بشكل منتظم ومنظم ، بما في ذلك إحصاءات عن الحالة الصحية والاحتياجات الصحية للمجتمع والأوبئة وغيرها. ومن هنا تظهر قيمة اصطلاح التقصي الوبائي والذي يمثل ؛ واحدة من خدمات الصحة العامة الأساسية ، ألا وهي التشخيص والتحقيق في المخاطر الصحية في المجتمع ككل ، كما يمكن للإدارات الصحية على المستوى العالمي والمستوى المحلي بمساعدة المجتمع الأكاديمي ، أداء هذه الوظائف إذا كان لديها المستوى المناسب من الموارد ، والعاملين المدربين تدريباً كافياً وأنظمة جيدة لصياغة التقارير ومتابعة المستجدات.[1]

خطوات إجراء التقصي الوبائي

يقدم كل قطاع صحي قدرات فريدة ، ويواجه كل قطاع بعض التحديات الشائعة وغير المألوفة ، ولكن معظم تحقيقات تفشي الأمراض المعدية تتبع نفس النهج العام في كل أنحاء العالم ؛ وهي (1) تحديد الظروف التي تشير إلى الحاجة إلى إجراء تحقيق على سبيل المثال وجود حالات لمرض معين أكثر من العدد المتوقع ؛ (2) ثم التحقيق أو التقصي للمرض ؛ (3) تحديد الأسباب والظروف أي سبب حدوث الحالات الزائدة من المرض ؛ و (4) الاستجابة ، والتي تتضمن عادةً السيطرة على التفشي ، وتوصيات وتنسيق الاستجابة العامة والخاصة على حد سواء ، وذلك بهدف الوقاية من المزيد من الأمراض.

يوجد في كل تقصي عدة مكونات قد تشمل ، على سبيل المثال لا الحصر ، التقييمات الوبائية والمختبرية والبيئية ، وقد يتطلب كل مكون أيضًا تنسيقًا على عدة مستويات ، من المستوى المحلي إلى مستوى الدولة ، والقطاع الخاص والاتحادي.

وبشكل عام  يمكن أن نجد جهات معنية بأمور التقصي الوبائي في الحالات المهمة ، مثل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها: المنظمة العالمية لمكافحة انتشار الأمراض (CDC) وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ، وكلتاهما متاحتان للمساعدة في التحقيقات ، لكنهما لا تفعلا ذلك إلا إذا كانت وكالات الصحة العامة والمحلية مجهزتان للكشف عن الحوادث غير العادية والإبلاغ عنها ؛ كانتشار فيروس كوفيد 19 أو كورونا 2020 الحالي ، وذلك بهدف التواصل الدقيق وفي الوقت المناسب ، من أجل الوصول إلى تقصي وبائي جيد ودقيق.[2]

أدوات التقصي الوبائي

تحسنت الأدوات المتاحة للتعرف على تفشي الأمراض ، وكيفية التصدي لها في السنوات الأخيرة ، حيث توجد الآن قواعد بيانات محوسبة تتيح التعرف على تفشي المرض بشكل أسرع ، ويسمح البريد الإلكتروني والإنترنت بمشاركة المعلومات بشكل أسرع. كمثال على ذلك ، يقوم مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها الآن ، بتطوير قائمة خط أسبوعي لمرض تفشي الإشريكية القولونية O157: H7 والتي تم التعرف عليها مع مسؤولي الصحة العامة ، وهذا بالطبع يسمح بتقسي حجم الانتشار بشكل دوري.

ومن أشهر مقاييش التقصي الوبائي؛ معدلات الإصابة والانتشار والوفاة ، وهي ثلاثة مقاييس للتردد تُستخدم لوصف وقوع الأمراض والأوبئة بين الأفراد ، وقد أحدث تطوير ونشر البصمات الجزيئية ثورة في فهمنا لوبائيات الأمراض المعدية ، وكان مفيدًا بشكل خاص في التعرف على الأمراض المتفشية والتحقيق فيها ، كما تسمح هذه التقنية للمختبرات ، بتوضيح الأنواع الفرعية من مسببات الأمراض ، ومسببات الأمراض المنقولة بالغذاء ، كما تتيح إرسال تحليل النمط إلكترونيًا إلى قاعدة بيانات مركزية يحتفظ بها مركز مكافحة الأمراض CDC.

ويسمح هذا التحليل في الوقت الحقيقي للبيانات المقدمة ، بالتعرف على حالات التفشي عندما لا تزال صغيرة ، وقد سمح هذا التقصي الفوري سابقًا ، بالتعرف على حالات التفشي التي كان من غير المحتمل تحديدها في السابق. ومن المرجح أن يؤدى التعرف المبكر والتقصي الفوري ، إلى الوقاية من أعداد كبيرة من الأمراض ، وخاصة تلك المتعلقة بالأمراض المنقولة بالغذاء ومع ذلك ، فإن تحديد تفشي المرض عندما يكون صغيرًا ، يمكن أن يمثّل تحديًا للمحققين لتحديد المصدر وعوامل الخطر.

ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال ، تقع مسؤولية مراقبة الفاشيات (الأمراض والأوبئة المتفشية) ومكافحتها على عاتق إدارات الصحة بالولاية والمحليات ، وعندما تكون الفاشيات صغيرة وبؤرية بطبيعتها ، كما كانت عادةً في الماضي ، يكون هذا الترتيب مناسبًا.

ومع ذلك ، فإنها تنتج تحديات ، في عصر الإمداد الغذائي المعولم والسفر الدولي. وفي حالة تفشي الأوبئة أو الأمراض يتم الحصول على دعم مكثف ، من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ، عن طريق آلية تقصي الوباء (Epi-aid) ، حيث تقدم مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها درجات أقل من المساعدة ، والتي يمكن أن تأخذ عددًا من الأشكال ؛ الأول هو تقديم المشورة من الخبراء التقنيين وخبراء الأمراض ، الذين قد يذهبون إلى الميدان لتقديم المساعدة ، والآخر من خلال التحقيقات التشخيصية والمخبرية المتخصصة لتحديد سبب المرض أو إلى أي نوع فرعي أو تسلسل مسبب ينتمي هذا المرض. كما يمكن لمركز السيطرة على الأمراض (CDC) أيضًا تقديم المساعدة في الدراسة وتصميم الاستبيان وإعداد برامج الكمبيوتر لإدخال البيانات.[3]

وجدير بالذكر أن مركز مكافحة الأمراض CDC ، قام بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ، بتطوير حزمة برمجيات حرة مدمجة متوافقة معWindows ™  ، للمساعدة في الأنشطة المتعلقة بالتقصي الوبائي ، وتسمح هذه الحزمة للمستخدم بتصميم الاستبيانات ، وتلقي المساعدة في تصميم الدراسة الوبائية وتحليل البيانات وكتابة التقارير ، يتم استخدام هذا البرنامج على نطاق واسع في الولايات المتحدة وخارجها.

وأخيرًا يمكن لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أيضًا ، تقديم المساعدة في تنفيذ تدابير التحكم في انتشار الوباء أو المرض ، بما في ذلك التزويد المباشر لمواد مثل اللقاحات أو المواد البيولوجية. فعلى سبيل المثال ، إذا كان هناك تفشي لالتهاب الكبد A أو B ، وواجهت إحدى الدول محليًا صعوبة في العثور على إمدادات كافية من الجلوبيولين المناعي ، يمكن لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن تساعد في تحديد مكان الإمدادات في أجزاء أخرى من البلاد ، أو الدول المجاورة.[4]

كما حاول مركز السيطرة على الأمراض ومكافحة الأوبئة ، تعزيز قدرة الدول والشركاء المحليين على إجراء التقصي الوبائي لعدد من الأمراض ، بعدد من الطرق باستخدام الموارد المخصصة للأمراض المعدية الناشئة ، الأول من خلال تحسين المختبر الداخلي والخبرة الوبائية ، والثاني من خلال توفير الموارد لإدارات الصحة بالدولة لمكافحة المرض ، وتُعرف إحدى فئات الدعم بالاتفاقيات التعاونية في علم الأوبئة والقدرات المختبرية (ELC) ، والتي استخدمتها الدول لبناء القدرات الوبائية ، وتحسين البنية المختبرية الأساسية ، وربط أقسام الصحة المحلية إلكترونيًا ، والفئة الثانية هي مواقع برنامج الإصابات الناشئة (EIP) ، والتي تجري مراقبة أكثر نشاطًا للأمراض والدراسات الوبائية ، بما في ذلك نظام FoodNet ؛ لرصد حالات الإصابة بالأمراض المنقولة بالغذاء ، أما الفئة الثالثة فهي تطوير نظام PulseNet للبصمة الجزيئية لمسببات الأمراض المعوية.[5]

دور وسائل الإعلام أثناء التقصي الوبائي

على الرغم من أن الأزمات المصاحبة لتفشي الأمراض المعدية الدورية بمثابة تذكير بأهمية الصحة العامة ، فإن اهتمام وسائل الإعلام بالتقصي الوبائي الناجح ، والسيطرة على تفشي الأمراض يساهم أيضًا في الاعتقاد الخاطئ الشائع ، بأن البنية الأساسية المتاحة لتلبية احتياجات الصحة العامة داخل المجتمع كافية. ومع ذلك ، وعلى الرغم من أن اهتمام وسائل الإعلام كان مفيدًا في إبقاء العديد من الأمراض المعدية في طليعة الوعي العام ، فإن مثل هذه المفاهيم الخاطئة حول كفاية البنية الأساسية ، تساهم في زيادة التوقعات من جانب الشعب أو المواطنين.

ويعتبر التقصي الوبائي الأكثر صعوبة ، هو الذي تسببه مجموعة متنوعة من مسببات الأمراض وعوامل الخطر الجديدة ، مثل السفر وواردات الأغذية والابتكار التكنولوجي ، التي زادت من اهتمام الجمهور ووسائل الإعلام ، بعواقبها الاقتصادية والسياسية الكبيرة ، وذلك لأنها باتت أكثر عرضة لعبور حدود الدول ، وهنا تلعب وسائل الإعلام دورًا قويًا ، يتمثل في القدرة على التعريف بسرعة على تفشي الأمراض المنتشرة على نطاق واسع ، وكيفية التصدي لها على مستوى المجتمعات مع اختلافها والدول بين المتقدمة والنامية.[6]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق