الشوائب في البول

كتابة لمياء لغماتي آخر تحديث: 08 أبريل 2020 , 17:42

معظم الناس يعتقد بأن البول هو عبارة عن مواد سامة و فضلات سامة يتخلص منها الجسم لكن الأمر أبعد من ذلك ، البول هو بمثابة مرآة لحالتك الصحية .

تحليل البول

عكس التوقعات البول يتكون من عدة مكونات بعضها نافع والآخر ضار ، ويمكن معرفة الكثير عن صحة الإنسان من خلال فحص لونه و القيام بتحليله، تخلص أجسامنا كل يوم ما بين لتر إلى لترين من البول، و ذلك بعد قيام الكلية بتصفية الدم من الفضلات و الزوائد وحفظ توازن السوائل في الجسم .

نظرا لكونه سائل محايد كيميائيا دفع بعض المناطق إلى استعماله كمظهر و معالج للجروح ، والتبول يدل أيضا على أن أعضاء الجسم تقوم بوظيفتها على أكمل وجه ، وفهم هذا العنصر المدهش علينا ملاحظة العضو المسؤول عنه عن كثب وهو الكلى التي تتألف بدورها من الآلاف من النفرونات ، التي تقوم بتصفية 1600 لتر من الدم في اليوم تقريبا ، وذلك خلال عملية جد معقدة يتم خلالها تهديم الروابط الكيميائية للبروتينات و تخليص الجسم من الزوائد .[2]

مكونات البول

من الواضح أن المكون الأساسي للبول هو الماء حيث يمثل 95 بالمئة ، بينما 5 بالمئة تمثل كلوريد الصوديوم  (ملح الطعام ) بالإضافة إلى أثر مكونات أخرى ، بخلاف البراز لا يحتوي البول على جراثيم و هذه قائمة توضيحية تضم مختلف العناصر المكونة للبول :

المركبات العضوية:

  • اليوريا (المنتج النهائي لعملية تفكيك البروتين)
  • حمض اليوريك (المنتج النهائي لعملية تفكيك الأحماض النووية: DNA و RNA)
  • حمض الهيبوريك
  • الكرياتينين (المنتج النهائي من هدم الكرياتين العضلي)
  • اليوروبيلين
  • في بعض الأحيان كاتابولت المخدرات الخاملة

المعادن :

  • الصوديوم
  • الكلور
  • الفوسفات
  • القرنفل
  • الكبريتات

الفرق بين مكونات البول والدم

كل هذه العناصر موجودة في الدم ويمكن أن تنتقل إلى البول بتركيزات قوية أكثر أو أقل وفقًا لقدرات الترشيح للكلى. تختلف كمية البول المنتجة أيضًا اعتمادًا على تناول السوائل خلال النهار والتعرق وأي نزيف أو قيء ، و كذلك الدموع . من ناحية أخرى ، تبقى عناصر أخرى في الدم ولا توجد في البول لأنها مفيدة للكائن الحي. من بينها نجد:

  • البروتينات
  • المواد الدهنية
  • الجلوكوز
  • خلايا الدم الحمراء
  • الصفائح الدموية
  • خلايا الدم البيضاء

ألوان البول ودلالاتها الصحية

يجب أن يكون لون البول أصفر فاتح بدون رائحة قوية ، اعتمادا على درجة تخفيفه، كما يمكن أن يأخذ ألوان أخرى طبيعية من شبه شفاف إلى أصفر داكن وهذا راجع لكمية السوائل في الجسم وكذلك لنوعية الطعام ، حيث تؤثر الأطعمة التي نتناولها أيضًا على مظهر البول.

هذا هو الحال بشكل خاص مع البنجر ، الذي يمكن أن يلون البول (والبراز) باللون الوردي. من ناحية أخرى ، يمكن للهليون تغيير رائحة البول بسرعة. هذه التغييرات عابرة وليست خطيرة. ومع ذلك ، يمكن أن يشير أي تغيير ملحوظ في اللون أو الكثافة أو الرائحة إلى مشكلة صحية يجب معالجتها .

يستخدم الأطباء ظهور البول لعدة قرون لفك رموز الحالة الصحية لمرضاهم. لهذا يقوم الطبيب بالسؤال عن لون البول أولا، ثم يقوم بطلب تحاليل للتأكد من المشكلة الصحية ومدى خطورتها.

ألوان البول

  • البني :  ناتج عن التركيز القوي هذا اللون يشير إلى حالة جفاف خطيرة في الجسم  لذا من الضروري إعادة الترطيب في أسرع وقت ممكن، أو يمكن أن يكون مرضًا في الكبد أو البورفيريا ، وهو مرض التمثيل الغذائي الذي يعطي البول لونًا غامق مميز.
  • الوردي: ما لم تكن قد تناولت التوت الأحمر أو الراوند أو البنجر مؤخرًا ، يجب أن يؤدي اللون الأحمر إلى الاستشارة ، فهو يكشف بشكل عام عن وجود الدم في البول. يمكن أن يكون عدوى في المسالك البولية أو الكلى أو السرطان البروستاتا. لذلك فهو سبب ملح للتشاور.
  • البرتقالي: مرة أخرى، قد يكون ناتج عن التركيز الشديد للبول، أو يكشف عن مشكلة في الصفراء أو الكبد. يمكن لبعض ألوان الطعام (التي توجد أحيانًا في الفيتامينات التجارية) أيضًا تلوين البول باللون البرتقالي ، وخاصة الكاروتينات. كما هو شأن بعض الأدوية ، مثل المضاد الحيويمن عائلة ريفاميسين .
  • الأزرق أو الأخضر : قد يكون اضطرابًا وراثيًا نادرًا ، أو تأثير البكتيريا الموجودة في الجهاز البولي (بما في ذلك Pseudomonas aeruginosa). يمكن لبعض الأدوية أيضًا تلوين البول ، مثل أزرق الميثيلين والعديد من المركبات الاخرى مثل إندوميثاسين ، أميتريبتيلين ، تريامتيرين .
  • الرمادي أو الاسود : فإن اسوداد البول المتصل بالهواء هو سمة مميزة لوجود حمض homogentisic ، الناجم عن مرض وراثي نادر يسمى alkaptonuria.
  • الأبيض أو الحليبي : قد يكون هذا بسبب وجود دهون في البول (بيلة دهنية) أو وجود chyle chyluria، وهو سائل موجود في الأوعية اللمفاوية في الأمعاء الدقيقة بعض الطفيليات يمكن أن تسبب البيلة.
  • كثيف يشبه الزبدة : تشبه التركيبة زلل البيض وهذا دليل على تواجد الكثير من البروتين في البول .[1]

الشوائب في البول

إن تواجد شوائب أو رواسب في البول يرجع إلى وجود اضطرابات و مشكلة صحية تستدعي استشارة طبية في أقرب وقت ، تكون أغلب المخلفات في البول عبارة عن حيوانات المنوية و الميكروبات والطفيليات وغيرها.

خيوط بيضاء في البول عند الرجال

عندما تصاحب ظهور خيوط  بيضاء في البول حرارة في الجسم تتجاوز 37 درجة مئوية بالإضافة إلى تواجد ألم أسفل الظهر  خلال عملية التبول ، كذلك ظهور احمرار في المناطق التناسلية ،  فهذا يعني وجود مشكلة صحية جدية تتطلب التدخل الطبي السريع وذلك لدرء المخاطر  .ومن بين الأسباب التي تساهم في ظهور القطع البيضاء أو الشوائب البنية عن الرجال في البول هي كالتالي :

  • القذف إلى الوراء : أثناء القذف ، يحدث أن الحيوانات المنوية ، بدلاً من طردها خارج القضيب يتم إرجاعها إلى داخل الوعاء. فجأة ، سيتم التخلص من الحيوانات المنوية في البول على شكل رواسب بيضاء شفافة.
  • الطفيليات : إذا كان البول أكثر تركيزا و تغيرت رائحته بالإضافة إلى تواجد رواسب كبيرة، فقد يكون طفيلياً كما تشير الدراسات.
  • التهاب المثانة : بعد الاصابة بالتهاب المثانة ، يتم التخلص من الميكروبات التي تسببت في هذا الالتهاب عن طريق عملية التبول لذلك نلاحظ وجود مخلفات صغيرة . .
  • بيلة دموية : وجود الدم في البول يشير إلى إمكانية نشكل جلطات دموية في السابق و قد تم التخلص منها في البول .[3]

شوائب بيضاء في البول من علامات الحمل

تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بمشاكل في البول و الالتهابات  والتي يمكن أن تسبب أيضًا بقعًا بيضاء في البولو

النساء هم أكثر عرضة لظهور البقع البيضاء في البول من الرجال وذلك بسبب الاختلافات التشريحية لجسم المرأة ووجود قطع بيضاء في البول تكون ناتجة عن عوامل طبيعية و أخرى مرضية من بين هذه العوامل

  • الاباضة : يسبق هذه العملية ، ظهور مخاط أكثر رطوبة وجفافًا في المظهر مقارنةً بأوقات أخرى. نادرا ما يختلط هذا المخاط بالبول.
  • الحمل :تزيد الافرازات المهبلية أثناء الحمل. فنلاحظ تواجد الكثير منها و زيادة في كثافتها ، لكن الأمر طبيعي تمامًا. قد يتسرب بعض هذه الإفرازات عند التبول مما يؤدي إلى ظهور بقع بيضاء.[4]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق