أمراض العدوى الجرثومية

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 11 أبريل 2020 , 21:46

الجراثيم هي مخلوقات مجهرية ، وحيدة الخلية تعيش في كل مكان حولنا ، الجراثيم تعيش في كل مناخ وموقع على الأرض ، البعض يعيش في الهواء والبعض الأخر يعيش في الماء أو التربة ، لطالما اقترنت الجراثيم بالتأثيرات السلبية ولكنها في الواقع عنصر ضروري في البيئة. فالنباتات تحتاج الجراثيم في البيئة لتنمو .

الغالبية العظمى من الجراثيم غير ضارة وقد تكون مفيدة فالبكتيريا الجيدة تساعد في الهضم ، وتنتج الفيتامينات وتساعد في المناعة أيضا ، إذا أخذنا بالاعتبار كل البكتيريا الموجودة لدينا فسوف نجد القليل منها فقط هو ما يسبب الأمراض .

ما هي العدوى الجرثومية

العدوى الجرثومية هي ذات الرئة. التهاب السحايا والتسمم بالطعام هي فقط بعض الأمثلة التي يمكن أن يسببها التسمم بالعدوى الجرثومية.

حتى أواسط القرن العشرين , التهاب ذات الرئة كان من أكثر الأسباب المؤدية للموت بين كبار السن .لكن التطور الصحي، اللقاحات والمضادات الحيوية نجحت في تقليص معدل الوفيات بسبب الأمراض الجرثومية .

كيفية انتقال الأمراض الجرثومية

تقبيل شخص مصاب، استعمال لأدوات المشتركة في الوشم مع المصابين،العلاقات الجنسية مع مصابين، تناول طعام ملوث، خلال العيون أو الأذنين، لمس الأشياء الملوثة أو عدم غسل اليدين قبل الطعام  أو لمس الوجه.[1]

اشهر الأمراض الجرثومية

الكوليرا

هي التهاب يصيب الأمعاء الدقيقة تسببه جرثوم ضمة الكوليرا ويشخص بإسهال شديد مع فقدان لسوائل الجسم والأملاح. وتترافق عادة مع الإقياء فيصبح المرض بسرعة جافا.

المريض يشعر بالعطش الشديد وجفاف الحلق، وانخفاض الضغط الدموي. النبض يصبح ضعيف وآلام العضلات تصبح شديدة ، عينا المريض تصبح مجوفو وجلده مجعدا . المرض عادة يبدأ بالظهور بعد 2 إلى 7 أيام من العدوى.

الكوليرا هو مرض دفع الملايين للخوف وهو مسؤول عم وفاة العديد من الناس وتدمير النسيج الاجتماعي في كل الأجزاء من العالم ولكن الكوليرا هي من أكثر الأمراض التي تمت دراستها ودراسة طرق انتقالها وتم وضع طرائق فعالة في الحد من انتشار هذا المرض وعلاجه.[2]

الحمى القرمزية

الحمى القرمزية هي مرض جرثومي تسببه جرثومة عقدية من مجموعة تسمى العقدية. الحمى تصيب الناس من كل الأعمار ولكن الأكثر عرضة هم الأطفال . سميت بهذا الاسم لكنها تترافق بطفح جلدي أحمر. قبل اختراع اللقاحات ، كانت هذه الحمى تسبب فترات طويلة من المرض وتؤدي ربما إلى الموت. الحمى القرمزية تتطابق مع التهاب البلعوم ويشار إليها عادة بالتهاب الحلق.

السبب الرئيس للعدوى هو حناجر وأنوف الأشخاص المصابين الذين ينقلون للعدوى في الجو بالسعال والعطاس . العدوى أيضا من الممكن أن تنتقل بشكل غير مباشر عبر لمس الأشياء الملوثة .فترة حضن العدوى هي بين 1 و 7 أيام . يبدأ المرض عادة بحمى ، إقياء وألم شديد في الحنجرة ز تترافق مع هذه الأعراض عادة عند الطفل صداع و ضعف في البنية وبعد يوم كامل من بدء ظهور الأعراض تظهر الطفح الجلدي المعروف.[3]

السل

السل هو مرض معدي تسبب سلاسل من المتفطرات . في أغلب الحالات المرض ينتشر ببطء ليهاجم الرئتين ويشكل عقد وتجاويف في النسيج الرئوي ويجرف الأوعية الدموية مسببا عطاس مليء بالدم عند الشخص المصاب.

في البلدان الأقل تطورا في الوقت الراهن حيث الظروف الصحية متدنية و التعداد السكاني كثيف نجد أن هذا المرض لا يزال مميتا.لكن في الظروف الصحية الجيدة .

الأطفال الأصحاء أو الكبار يتعافوا من العدوى دونما الشعور بأية أعراض لأن العصيات يتم تدميرها في الأنسجة بفضل الجهاز المناعي ويمتلك الشخص بعدها مناعة دائمة ضد المرض.الطريق الأساسي للعدوى يكون عبر الرئتين من الشخص المصاب الذي يصدر العصيات الحية بعطاسه او حتى بالكلام فيستنشقه الشخص السليم وهنا تبدأ العدوى.

الأعراض تبدأ عادة بانخفاض في الطاقة، تعب عام ، خسارة الوزن ، وسعال مستمر ثم تتطور الأعراض وتتراجع صحة المريض. في النهاية يزداد السعال ويشعر المصاب بألم في الصدر ويمكن أن يكون هناك دم في اللعاب وهذا من الأعراض المقلقة. تظهر بعدها الحمى الليلية وتبدأ الأوعية الدموية بالانجراف مسببة سعال دموي فتتناقص الكمية من النسيج الرئوي اللازم لتبادل الغازات وإذا لم يعالج المرض فسوف يودي به ذلك إلى الموت.[4]

الخناق

الخناق هو مرض يصيب الجهاز التنفسي العلوي بسبب جرثومة الخناق الوتدية . كان هذا المرض خطيرا حتى نهاية القرن التاسع عشر ويصيب غالبا هذا المرض الأطفال دون سن العاشرة .[5]

الجذام

الجذام  ويسمى أيضا بمرض هانسن هو مرض معدي يصيب الجلد والأعصاب المحيطية والغشاء المخاطي في الأنف والحنجرة والعيون  ينجم عن البكتيريا الفطرية الجذامية والفطرية الجذامية الورمية.هذه البكتيريا تدمر الأعصاب المحيطية مما يؤدي لفقدان الحس. العلماء يقرون أن المرض يدخل الجسم عبر الجروح في الجلد أو الغشاء المخاطي الأنفي .

المرض ممكن أن ينتقل من شخص لآخر عبر الاتصال الشخصي المطول لكن العلماء إلى يومنا هذا لم يدركوا الآلية الدقيقة لهذه العملية ربما لأنهم أجروا معظم دراساتهم على الحيوانات وبشكل أساسي الفئران الأمر الذي جعل طريقة انتقال هذه العصيات غامضة بعض الشيئ.[6]

أمراض العدوى الجرثومية للجلد

  • السلوليت : هو التهاب أحمر مؤلم يظهر غالبا في الساقين ولكن من الممكن أن يظهر في أي مكان في الجسم.
  • التهاب الجريبات : هو التهاب في جريبات الشعر يسبب بثورا . حمامات السباحة المتسخة ممكن أن تكون حاضنة لهذه البكتيريا التي تسبب التهاب الجريبات.
  • القوباء أو الحصف : يصيب الأطفال غالبا بعمر أقل من 6 سنوات.
  • الدمامل : هي التهاب بالبشرة يبدأ عادة بجريبات الشعر . الدمامل هي بقع حمراء تستمر بالتطور حتى تمتلئ بالصديد.يمكن أن تعالج الالتهابات الجلدية ببعض المضادات الحيوية.[1]

العدوى الجرثومية المنقولة بالغذاء

الأمراض الجرثومية هي أحد أسباب الأمراض المنقولة بالغذاء، الغثيان، الإقياء، الإسهال، الحمى، البردية، وآلام البطن هي الأعراض الشائعة للتسمم بالغذاء. اللحم النيئ. البيض والدجاج  يمكن أن يحضنوا البكتيريا التي تسبب المرض . الطعام المحضر بطريقة غير صحية يمكن أن يزيد نسبة الإصابة بالأمراض الجرثومية.

ومن هذه الأمراض نذكر

  • العطيفة الصائمية هو إسهال يترافق عادة مع حمى .
  • العصوية الوشيقية هي التهاب يهدد الحياة لأنه يولد سموم عصبية قوية.
  • الإشريكية القولونية هي التهاب معروف يتميز عادة بإسهال دموي يترافق مع غثيان، إقياء وحمى.
  • داء الليسترات ويطلق عليه أيضا مرض الدوران يسبب الحمى ، ألم العضلات وإسهال . النساء الحوامل ، كبار السن ، الأطفال الصغار هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا الالتهاب.
  • داء السالمونيلا يسبب الحمى، الإسهال والشد العضلي البطني . الأعراض عادة تدوم بين 4 و 7 أيام.[1]

العدوى الجرثومية المنقولة بالجنس

العديد من الأمراض المنقولة بالجنس تسببها جراثيم ضارة. أحيانا، هذه الالتهابات لا تترافق بأية أعراض ومع ذلك يكنها تدمير الجهاز المناعي ومن هذه الأمراض نذكر

  • الكلاميديا هو التهاب يصيب الرجال والنساء . عند النساء الكلاميديا ممكن أن تزيد خطر الإصابة بالتهاب الحويضة عند الأنثى.
  • السيلان أضا يصيب الرجال والنساء ويرفع خطر الإصابة بالتهاب الحويضة عند النساء.
  • السفلس يصيب الرجال والنساء تسببه الجرثومة اللولبية الشاحبة. إذا لم يعالج السفلس فسوف يكون خطير جدا ومن الممكن أن يصبح قاتل.
  • البكتيريا المهبلية تسبب زيادة في تطور البكتيريا الممرضة في المهبل.[1]
الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق