لماذا يعطى لقاح الكزاز للحامل

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 19 أبريل 2020 , 10:02

قد لا تدرك العديد من النساء ، أنهن قد يكونوا على درجة عالية من خطر ، التعرض للأمراض التي يمكن أن تضر بهن أو بأطفالهن الذين لم يولدوا بعد ، ولهذا فهن بحاجة إلى الحصول على تطعيماتهن أثناء فترة الحمل ،  ومن أجل معرفة أنواع اللقاحات التي يجب عليهن الحصول عليها ، يجب على النساء الحوامل التحدث إلى أطبائهن لمعرفة اللقاحات التي قد يحتجن إليها ، وما إذا كان يجب عليهم الحصول عليها أثناء الحمل أو الانتظار حتى ولادة أطفالهن.

تعريف مرض الكزاز

الكزاز أو التيتانوس هو مرض حاد ، يسببه سم خارجي ينتج عن عقار كلوستريديوم تيتاني ، وتحدث العدوى بهذا المرض للأطفال حديثي الولادة ، عادةً من خلال تعرض جذع الحبل السري غير الملتئم بعد ، إلى جراثيم الكزاز ، ويحتاج المواليد الجدد إلى تلقي أجسام مضادة من الأم ، عبر المشيمة ليتم حمايتهم عند الولادة.

وعادة ما يظهر مرض الكزاز لدى حديثي الولادة ، في غضون الأسبوعين الأولين من الحياة ، وتظهر أعراضه في هيئة تصلب عام وتشنجات عضلية مؤلمة ، والتي تؤدي في حالة عدم وجود علاج طبي إلى الوفاة في معظم الحالات ، وجدير بالذكر أن جرعات اللقاح ضد مرض الكزاز ، قد خفضت من معدل الوفيات بين المواليد المصابين بالكزاز ، وتشير التقديرات إلى انخفاض نسبة الإصابة بين المواليد من حوالي 146.000 في عام 2000 ، إلى 58.000 في عام 2010. ومع ذلك ونظرًا لأن جراثيم الكزاز موجودة في كل مكان في البيئة ، فإن الاستئصال ليس ممكنًا بيولوجيًا ، ولا تزال هناك حاجة إلى تحصين الأجنة قبل الولادة.[1]

أهمية لقاح الكزاز للحامل

الغرض من إعطاء اللقاح للنساء في سن الإنجاب وللحوامل ، هو من أجل حمايتهن من الكزاز وحماية أطفالهن حديثي الولادة ضد الكزاز ، حيث ينتج التطعيم ضد التيتانوس مستويات الأجسام المضادة الواقية ، في أكثر من 80٪ من المتلقين بعد جرعتين. ولهذا يوصى بالتطعيم ضد الكزاز لجميع النساء الحوامل ، اعتمادًا على التعرض السابق للقاح ضد الكزاز ، لمنع وفيات حديثي الولادة من الكزاز.

احتياطات ومحاذير إعطاء لقاح الكزاز للحامل

توصي المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية لعام 2006 ، بشأن تحصين الأمهات ضد الكزاز ، أن هناك بعض المباديء التي يجب اتباعها عند إعطاء لقاح الكزاز للحامل ، وتلك المحاذير تكمن فيما يلي:

  • إذا لم يتم تطعيم المرأة الحامل من قبل ، أو إذا كانت حالة التحصين غير معروفة ، فيجب أن تتلقى جرعتين من اللقاح المحتوي على الكزاز (TT-CV) قبل شهر واحد ، مع إعطاء الجرعة الثانية قبل أسبوعين على الأقل من الولادة ، والجرعتان تحميان من الإصابة بالتيتانوس ، لمدة 1-3 سنوات لدى معظم الأشخاص ، ثم يوصى بجرعة ثالثة بعد ستة أشهر من الجرعة الثانية ، والتي يجب أن تمدد الحماية لمدة خمس سنوات على الأقل.
  • يجب إعطاء جرعتين إضافيتين للنساء ، اللاتي تم تطعيمهن أولاً ضد الكزاز أثناء الحمل بعد الجرعة الثالثة ، في السنتين التاليتين أو خلال حملتين لاحقتين.
  • إذا حصلت المرأة على لقاح الكزاز ، من 1 إلى 4 جرعات من TT-CV في الماضي ، فيجب أن تتلقى جرعة واحدة من TT-CV ، خلال كل حمل تالٍ إلى ما مجموعه خمس جرعات ، أي خمس جرعات تحمي طوال سنوات الإنجاب.
  • يعد التطعيم ضد الكزاز ، وممارسات الولادة النظيفة من المكونات الرئيسية ، لاستراتيجية القضاء على الكزاز بين الأمهات والمواليد على مستوى العالم.
  • يجب أن يشتمل نظام المراقبة على سجل التحصين ، وبطاقات التطعيم الشخصية وسجلات صحة الأم ، التي يجب أن تحتفظ بها المرأة.[2]

مدى أمان اللقاحات للحامل

يتم اختبار جميع اللقاحات من أجل السلامة ، وذلك تحت إشراف إدارة الغذاء والدواء ، حيث يتم فحص اللقاحات للتأكد من نقائها وفعاليتها وسلامتها ، وتراقب إدارة الغذاء والدواء FDA ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC ، سلامة كل لقاح طالما كان قيد الاستخدام. وقد يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه أحد مكونات اللقاح ، مثل البيض الموجود في لقاح الإنفلونزا ، ولهذا يجب ألا يتلقوا اللقاح ، حتى يتحدثوا إلى طبيبهم الخاص أولًا ، ويتم الإبلاغ عن تاريخهم الطبي والصحي.

اللقاحات التي يمكن الحصول عليها أثناء الحمل

ليست كل اللقاحات آمنة لأخذها خلال فترة الحمل ، فهي فترة حساسة بالنسبة للأم والجنين ، وتعتبر اللقاحات التالية آمنة للإعطاء للحوامل ، اللواتي قد يتعرضن لخطر العدوى:

لقاح إلتهاب الكبد B

يمكن للنساء الحوامل المعرضات لخطر الإصابة بهذا المرض ، من اللاتي ثبتت إصابتهن بالفيروس أن يتلقوا هذا اللقاح ، ويتم استخدامه لحماية الأم والطفل من العدوى قبل وبعد الولادة ، وفي هذه  مطلوب سلسلة من ثلاث جرعات للحصول على مناعة. يتم إعطاء الجرعتين الثانية والثالثة بعد 6 أشهر من الجرعة الأولى.

لقاح الانفلونزا (المعطل)

هذا اللقاح يمكن أن يمنع هذا المرض الخطير ، والذي يمكن أن يصيب الأم أثناء الحمل ، ويجب تقديم هذا اللقاح لجميع النساء اللواتي سيحملن خلال موسم الأنفلونزا ، ويجب على الأم التحدث إلى طبيبها المعالج ، لمعرفة ما إذا كان هذا اللقاح مناسبًا لها وللجنين أم لا.

الكزاز أو الخناق أو السعال الديكي (Tdap)

يوصى باستخدام لقاح الكزاز أثناء الحمل ، ويفضل أن تحصل عليه الحامل بين 27 و 36 أسبوعًا ، لحماية الطفل من السعال الديكي ، فإذا لم تحصل عليه الأم أثناء الحمل ، فيجب أن تحصل عليه مباشرة بعد ولادة الطفل.[3]

لقاحات لا يجب إعطائها للحامل

بعض اللقاحات من المحتمل أن تنتقل إلى الجنين ، إذا ما حصلت عليها الأم خلال فترة الحمل ، وقد تؤدي إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة أو حدوث العيوب الخلقية ، ومن هذه اللقاحات:

لقاح التهاب الكبد أ

لم يتم تحديد سلامة هذا اللقاح ، ولكن يمكن إعطاؤه للحامل إذا كانت الفوائد تفوق المخاطر ، ويجب على النساء المعرضات لخطر الإصابة بهذا الفيروس ، مناقشة المخاطر والفوائد مع أطبائهن.

الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR)

يجب أن تنتظر المرأة شهرًا واحدًا على الأقل ، حتى تصبح حاملاً بعد تلقي لقاحات الفيروس الحي هذه ، إذا أظهر اختبار الحصبة الألمانية الأولي ، أن المرأة ليست محصنة ضد الحصبة الألمانية ، فسيتم إعطاؤها اللقاح بعد الولادة.

لقاح الحماق

يجب إعطاء هذا اللقاح ، قبل شهر على الأقل من حدوث الحمل ، للنساء اللاتي تخططن للحمل بالفعل ، والذي يستخدم لمنع الإصابة بجدري الماء.

لقاح المكورات الرئوية

لأن سلامة هذا اللقاح غير معروفة ، يجب تجنبه أثناء الحمل ، وذلك باستثناء النساء المعرضات لخطر كبير أو المصابين بمرض مزمن.

لقاح شلل الأطفال الفموي (OPV) ولقاح شلل الأطفال المعطل (IPV)

لا يوصى باستخدام نسخة لقاح الفيروس الحي (OPV) ، ولا الفيروس المعطل (IPV) من هذا اللقاح للنساء الحوامل.

لقاح فيروس الورم الحليمي البشري

لمنع فيروس (HPV) الورم الحليمي البشري.[4]

الآثار الجانبية بعد إعطاء اللقاح للحامل

قد تحدث آثار جانبية خلال فترة تصل إلى ثلاثة أسابيع ، وذلك بعد حصول الحامل على أي لقاح ، فإذا واجهت السيدة الحامل أي آثار جانبية شديدة ، فيجب عليها إبلاغ الطبيب المعالج فورًا ، من أجل الحفاظ على صحة الجنين.

  • لقاح التهاب الكبد أ ؛ حدوث وجع واحمرار في مكان الحقن ، صداع وتعب ورد فعل تحسسي شديد ، ولكن في حالات نادرة جداً.
  • لقاح التهاب الكبد B ؛ حدوث وجع في مكان الحقن وحمى.
  • لقاح إنفلونزا ؛ حدوث احمرار وتورم في مكان الحقن ، ويمكن أن يستمر حتى يومين وحمى.
  • لقاح الكزاز أو الخناق ؛ حدوث حمى منخفضة ، وجع وتورم في مكان الحقن.
  • لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) ؛ طفح جلدي غير معدي ، وتورم في غدد الرقبة والخدين ، وألم وتيبس المفاصل بعد أسبوع أو أسبوعين من التطعيم.
  • لقاح الحماق ؛ حدوث حمى أو وجع أو احمرار في مكان الحقن ، أو طفح جلدي أو نتوءات صغيرة تصل إلى ثلاثة أسابيع بعد التطعيم.
  • لقاح المكورات الرئوية ؛ حدوث حمى ووجع في مكان الحقن.
  • لقاح شلل الأطفال الفموي ، لا يوجد له أية آثار جانبية.
  • لقاح شلل الأطفال المعطل (IPV) ؛ حدوث احمرار وشعور بعدم الراحة في موضع الحقن.[5]

مخاطر اللقاحات على الجنين

لا يجب إعطاء عدد من اللقاحات ، خاصة لقاحات الفيروسات الحية للنساء الحوامل ، لأنها قد تكون ضارة للجنين ، حيث يتم صنع لقاح الفيروس الحي ، باستخدام السلالات الحية للفيروس ، ويمكن إعطاء بعض اللقاحات للأم في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل ، في حين يجب إعطاء اللقاحات الأخرى فقط ، قبل ثلاثة أشهر على الأقل قبل أو مباشرة بعد ولادة طفل.[6]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق