الدول التي تدعم البوليساريو

كتابة اسراء حرب آخر تحديث: 22 أبريل 2020 , 14:23

البوليساريو هي حركة استقلال معارضة للسيطرة المغربية على الصحراء الغربية، وهي أرض إسبانية سابقة ضمها المغرب على مراحل ابتداء من عام 1976، تأتي اختصار للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء الإسبانية.[1]

ماهي جبهة البوليساريو

جبهة البوليساريو هي منظمة سياسية عسكرية تسعى جاهدة لإنهاء السيطرة المغربية على الأراضي الإسبانية السابقة الصحراء الغربية، في شمال غرب أفريقيا، ونيل الاستقلال لتلك المنطقة.

تتكون جبهة البوليساريو إلى حد كبير من السكان البدو الأصليين في منطقة الصحراء الغربية والصحراويين، وبدأت جبهة البوليساريو في مايو 1973 كحركة تمرد ضد السيطرة الإسبانية على الصحراء الغربية.

بعد انسحاب إسبانيا وتقسيم المغرب وموريتانيا الصحراء الغربية بينهما عام 1976، انتقلت جبهة البوليساريو إلى الجزائر، التي زودت المنظمة من وقتها بالقواعد والمساعدات العسكرية.

صنعت موريتانيا السلام مع جبهة البوليساريو عام 1979، لكن المغرب ضم بعد ذلك من جانب واحد الجزء الموريتاني من الصحراء الغربية.

خلال الثمانينيات، قام مقاتلو جبهة البوليساريو، الذين يبلغ عددهم حوالي 15000 جندي ومسلحين تسليحا جيدا، بمضايقة ومداهمة المواقع والدفاعات المغربية في الصحراء الغربية.

وكان رد المغرب ببناء حاجز ترابي يبلغ طوله حوالي 1240 ميلاً (2000 كم)، اكتمل بحلول عام 1987.

في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، عانت جبهة البوليساريو من سلسلة من الانشقاقات عالية المستوى والمشاكل الداخلية في مخيمات اللاجئين.

بالإضافة إلى ذلك، على الرغم من استمرار الدعم الدبلوماسي الجزائري، فقد انخفض الدعم العسكري خلال التسعينات. على الرغم من هذه التحديات، بدا مستوى شرعية جبهة البوليساريو يزداد بشكل عام مع الصحراويين وفي المجتمع السياسي العالمي.

البوليساريو والصحراء الغربية

في عام 1991، قامت جبهة البوليساريو بافتتاح دستور جديد أكثر ديمقراطية للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية؛ أعلنته جبهة البوليساريو بعد يوم واحد من الانسحاب الإسباني في عام 1976).

وفي العام نفسه، قبلت خطة الأمم المتحدة للسلام في الصحراء الغربية التي نصت على استفتاء تقرير المصير.

بسبب الخلافات حول أهلية الناخبين، تم تأجيل الاستفتاء المقرر إجراؤه في أوائل عام 1992، وأجريت سلسلة من المحادثات برعاية الأمم المتحدة بين المغرب وجبهة البوليساريو.

ولكنّ محاولات تحديد معايير الاستفتاء باءت بالفشل إلى حد كبير، وفي عام 2000 طلب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة النظر في بدائل للاستفتاء، وهي عملية ظلت في طريق مسدود في أوائل القرن الحادي والعشرين.

جرت محادثات برعاية الأمم المتحدة بين جبهة البوليساريو والحكومة المغربية في عامي 2007 و 2008 وسط تحذيرات من جبهة البوليساريو بالعودة إلى القتال المسلح.

تم تجديد المحادثات مرة أخرى في أواخر عام 2018 بعد أن ضغطت الولايات المتحدة لجعل استمرار وجود قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في المنطقة مرهونًا بالتقدم نحو تسوية النزاع. [2]

الدول التي تدعم حركة البوليساريو

سيكون لكل حركة في العالم مؤيدين ومعارضين، وبالنسبة للأرقام فأكثر ما يمكن أن يتم تسليط الضوء عليه هو أرقام الدول المعارضة وأرقام الدول المؤيدة، هذا على الأقل ما يمكن أن يحدث في حالة عودة المغرب للاتحاد الإفريقي.

فمن مجموع 53 دولة عضو في الاتحاد الإفريقي، هناك 16 دولة تعترف بجمهورية الوهم دولة كباقي الدول الأعضاء في الاتحاد، على الرغم من أن الأمم المتحدة لا تعترف بها دولة، وهو نفس الشأن مع عدد من المنظمات والهيآت الدولية أو القارية، مثل الاتحاد الأوربي.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوربي وعبر محكمته الأوربية، رفض طلب البوليساريو طلب فسح الاتفاق الزراعي والفلاحي الذي يربط بين المغرب والاتحاد الأوربي. ورفض الطلب بعد مداولات المحكمة الأوربية، والتي اعتبرت البوليساريو غير ذي معني بهذا الأمر، مادام لا تتوفر فيه شروط دولة.

وبالعودة إلى موضوع الاتحاد الإفريقي، والاستعداد لعودة المغرب لمؤسساته، والتي كان قد غادره في إطار منظمة الوحدة الإفريقية سنة 1984، فإن عدد الدول التي تعترف بالبوليساريو هو 16 دولة، وهي الجزائر وأنغولا وموزمبيق وتنزانيا وإثيوبيا وغانا وأوغندا وليسوتو وبوتسوانا وزيمبابوي وموريتانيا وناميبيا وجنوب إفريقيا وجنوب السودان وتشاد ونيجيريا.

وهذا يعني أن عدد الدول التي لا تعترف بالبوليساريو أكبر بالمقارنة وبكثير، وهو ما يعد انتصارا وتقدما للمغرب في الساحة الإفريقية، وقد تم تحقيقه بفضل الديبلوماسية السياسية والاقتصادية التي يقودها الملك محمد السادس.

لكن الأهم هو عدد الدول التي تساند عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، والذي يتجاوز أربعين دولة، رذ هناك بعض الدول التي تعترف بالبوليساريو، لكنها تدعم عودة المغرب إلى الاتحاد وهي على الأقل نيجيريا وتنزانيا وإثيوبيا وتشاد وموريتانيا وغانا.

ويمكن أيضا لهذا العدد أن يزيد إذا انضافت بعد الدول التي لم تشملها الزيارات الملكية، بسبب تأجيلها إلى وقت لاحق، ويمكن أن ينتج عنها تطوير العلاقات بينها وبين المغرب.

تجدر الإشارة إلى أن موضوع العودة إلى الاتحاد الإفريقي سيحسم مسطريا هذا الأسبوع وبداية الأسبوع المقبل، وذلك خلال قمة رؤساء الدول والحكومات في القارة الإفريقية، والتي ستعقد يومي الإثنين والثلاثاء المثبلين بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وتجدر الإشارة إلى أن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي خلقت انقساما في صفوف المحور المساندة للبوليساريو.   [3]

حقيقة مفاوضات جيش البوليساريو

إن جبهة البوليساريو الذين أعلنوا أنفسهم وهم يقاتلون من أجل الاستقلال للصحراء الغربية، هي في الواقع ديكتاتورية من حزب واحد لا تمثل الشعب الصحراوي ولا تعزز مصالحهم الفضلى في السعي لتحقيق سلام حل نزاع الصحراء الغربية. ويسيطر على البوليساريو نفس الزعيم الاستبدادي محمد عبد العزيز منذ أكثر من 30 عاما ولا يسمح بأي عملية ديمقراطية حقيقية.

تنتهك البوليساريو بشكل روتيني حقوق الإنسان لعشرات الآلاف من اللاجئين الصحراويين الذين ظلوا محاصرين في ظروف بائسة في مخيمات قرب تندوف الجزائر لأكثر من ثلاثة عقود.

في المخيمات، لا توجد حرية الكلام أو تكوين الجمعيات أو الحركة، ولا يوجد مجتمع مدني مستقل؛ ولا قضاء مستقل أو أحزاب سياسية.

دخول مراقبي حقوق الإنسان الخارجيين إلى المخيمات محدود ويخضع لشروط تأشيرة صارمة.

رفضت البوليساريو باستمرار السماح للأمم المتحدة بإجراء تعداد من شأنه أن يساعدها بشكل أفضل في تقديم المساعدة الغوثية للاجئين.

وبدلاً من ذلك أفاد شهود عيان أن البوليساريو تقوم بشكل روتيني بتحويل المساعدات الغذائية المخصصة لسكان المخيم  وبيعها في السوق السوداء.

ألغت البوليساريو مسؤولياتها الدولية للتفاوض على حل سياسي لنزاع الصحراء الغربية ، وهددت باستمرار بالعودة إلى الكفاح المسلح ورفض المساومة في المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة.

هذه الاستراتيجية لها عواقب وخيمة ليس فقط على اللاجئين ولكن أيضًا على المنطقة على نطاق أوسع.

إن ما هو حالياً أزمة إنسانية يتحول بسرعة إلى أزمة أمنية تساهم فيها البوليساريو بالفشل في توفير الفرص الاقتصادية للاجئين أو السماح لهم بالبحث عن هذه الفرص خارج المخيمات.

ونتيجة لذلك هناك أدلة دامغة على أن أعضاء من المخيمات التي تديرها البوليساريو بالقرب من تندوف، الجزائر قاتلوا إلى جانب القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وحركة الوحدة والجهاد في شمال مالي؛ لها صلات عالية المستوى مع قادة القاعدة الذين عملوا في مالي؛ ومواصلة الانخراط في تهريب المخدرات والأسلحة في الصحراء / الساحل.

بالإضافة إلى ذلك، تؤكد التقارير أن المخيمات أصبحت ساحة تجنيد للإرهابيين والمتجرين العاملين في المنطقة، وملجأ محتمل للجهاديين الذين أجبروا على مغادرة شمال مالي بسبب أعمال القوات الفرنسية والأفريقية.

إن واقع سوء تصرف البوليساريو، في المخيمات وخارجها، يزيد إلى حد كبير من إلحاحية التفاوض على حل للنزاع حول الصحراء الغربية وتعزيز الحلول الدائمة لأزمة اللاجئين. [4]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق