الديانات في الصين

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 23 أبريل 2020 , 10:08

الصين هي بلد متعددة الأديان ومنها الطاوية، البوذية، الإسلام، البروتستانتية والكاثوليكية كلها تطورت إلى مجتمعات شكلت الثقافة في تاريخ الصين. حرية اختيار الدين هو من سياسات الحكومة، والنشاطات الدينية الطبيعية تتم حمايتها من المنظمات. بالنسبة للعديد من المواطنين الصينين، الدين هو من الملامح التعريفية إضافة إلى الفخر الوطني .

الأديان الرئيسية في الصين

الدين اليوم يزداد في التنوع والانفتاح على محتويات العالم الخارجي. ليس هناك دين مسيطر في الصين . الأديان الأجنبية، المتأثرة بالثقافة الصينية المقدرة للوقت والعادات، أصبحت تدريجيا لها تركيبات ذات خصائص صينية مميزة. الأديان الأربعة في الصين( البوذية، الطاوية، الإسلام، والمسيحية) كل واحدة منها لديها تاريخ واسع من التأثير.

البوذية

البوذية انتقلت من الهند للصين منذ 2000سنة مضت. غالبية البوذيون المؤمنون هم من الهان الصينين بينما يشكل المؤمنون البوذيون في التبت جزءا كبيرا. الغالبية منهم من الجنسيات التبتية والمنغولية ولوبا وموينبا وتوجيا.

البوذية تشكل التجمع الديني الأكبر في الصين. لكن، الهان المؤمنون يمارسون الديانة البوذية التاريخية الثقافية أكثر من الممارسة اليومية. من الصعب قياس عددهم الحقيقي.

البوذية التبتية

الديانة التبتية لديها شعائر مختلفة عن البوذية. الدالاي لاما هو القائد الروحي لإحدى المدارس الأساسية في البوذية التبتية. سخط البوذيون التبتيون ينبع من الفوارق الاقتصادية بينهم وبين الهان الصينيين، بحيث ترتبط السياسة الدينية الصينية في التبت بطبيعتها بالوضع العرقي والديني للبوذيين التبتيين.

الديانة الطاوية

الديانة الطاوية أصلية في الصين ولديها تاريخ أكثر من 1700 سنة. مؤسسها كان لاو تزو وعقيدتها بنيت على كتاباته عن التاو أو الطريق. الطاوية تتمحور حول ثلاث أشياء وهي: التواضع، التعاطف، والتوفير. جميعنا بالطبع يشعر أن رموز الطاوية مألوفة لدينا دون أن ندرك ذلك.

نظرية الين واليانغ هي من الأمور التأسيسية للمعتقدات الطاوية. من خلالها نستطيع أن نرى أهمية الانسجام في التقاليد الطاوية. الطاوية تعتبر من الديانات المشركة ولا يزال لديها تأثير كبير في المناطق الحضرية المسكونة من الهان الصينين والعديد من المجموعات الصينية الصغيرة. الطاوية أيضا لديها تأثير كبير في هونغ كونغ، ماكو وجنوب شرق آسيا.

الديانة الإسلامية

الإسلام انتشر من المدن العربية إلى الصين منذ أكثر من 1300 سنة، اليوم عدد المؤمنين يترواح بين 14 مليون في مجموعات هوي ، ويغور ، وكازاخستانية ، وأوزبيك ، وطاجيك ، وتتر ، وكيرغيز ، ودونغشيانغ سالا ، ومجموعات بانانا العرقية. التابعون المسلمون يعيشون عادة في مقاطعات شينجيانغ ونينغشيا وجانكسو وتشينغهاي في شمال غرب الصين. هناك أيضا تجمعات إسلامية منتشرة تقريبا في كل مدينة.

المسلمون الصينيون لا يأكلون لحم الخنزير، الكلاب، الحمير أو البغال. هناك العديد من المساجد الرائعة في الصين التي يمكن أن تستوقفك عندما تقوم برحلة استكشافية للصين.

الديانة المسيحية

الكاثوليكية والأشكال الأخرى للمسيحية بدأت بالظهور في الصين مبكرا جدا. في عام 635، أرسلت بعثة تبشيرية من الطائفة النسطورية إلى الصين من بلاد فارس. الديانة كانت بطيئة في الانتشار في البداية ولكن الآن لديها انتشار واسع. كان ذلك بعد حرب الأفيون الصينية البريطانية عام 1840 حيث انتشرت الديانة المسيحية بسرعة في الصين. تجمعات الصينين الكاثوليكيين والمسيحيين ازداد عددها وتأثيرها في هذه البلد.

اليوم هناك العديد من الكنائس التي تمنحك زيارة دينية مهمة. وخناك أكثر من 3.3 مليون كاثوليكي وخمس مليون بروتستانتي في البلد.

تنوع الأديان في الصين

بينما يظن العديد من الأشخاص أن الصين هي ثقافة أحادية الدين، قد يكون من المدهش معرفة أن الأديان في الصين متنوعة. معظم الأديان العالمية تتم ممارستها من قبل الأشخاص الصينين بإخلاص كبير.

في كل مدينة تقريبا، من المؤكد رؤية سلسلة واسعة من المجموعات العرقية المشاركة في تقاليدها الدينية التي تتراوح بين البوذية والبروتستانتية المسيحية.

الدين والفلسفة غالبا ما يترافقا في الصين. الطاوية والكونفوشيوسية هي أمثلة من الأفكار الفلسفية في الصين التي تحمل معها طابع ديني. جوانب من العادات والمعتقدات الدينية حول الحياة ما بعد الموت تتواجد بشكل مستقل عن الفلسفات تخلق جوانب دينية لبعض الأفكار الفلسفية القديمة في الصين.

حرية الأديان في الصين

المؤسسات الصينية تقر بأن المواطنين لديهم حرية ممارسة المعتقدات الدينية وهي تحظر التمييز على أساس الدين وتمنع أجهزة الدولة والمؤسسات العامة أو الأشخاص من إجبار المواطنين على الإيمان بشيء معين، أو الكفر به سواء كان أي من الديانات الموجودة. مجلس الدولة سمح للمؤسسات الدينية أن تحصل على الملكية، تنشر الأدب، تدريب وإقرار رجال الدين وجمع التبرعات. مع هذه الحقوق تأتي العديد من أساليب السيطرة التابعة للحكومة. القواعد تتضمن قيودًا على التعليم الديني وأوقات ومواقع الاحتفالات الدينية ، بالإضافة إلى مراقبة النشاط الديني عبر الإنترنت.

يعتقد أن عدد الأشخاص المؤمنين حوالي مئة مليون وهو أقل من 10% من عدد السكان. لكن بعض الدراسات تظهر أن عدد المؤمنين في الصين أكبر بكثير ويزداد بثبات. هذا البحث أظهر أن عدد المؤمنين يفوق 350 مليون معظمهم من البوذيين ، بعدها البروتستانت ، المسلمين ، الكاثوليكيين. العدين من المؤمنين لا يتبعون دينا منظما أو يمارسون شعائر الدين الشعبي. هؤلاء الأشخاص، بالإضافة إلى الكنائس المنزلية تحت الأرض والمجموعات الدينية الممنوعة، يزيدون من عدد المؤمنين غير المسجلين.

الأمن العام الصيني يراقب المجموعات الدينية المسجلة وغير المسجلة ويمنع أي نشاط من شأنه أن يخرب النظام العام ، أو يتدخل في صحة المواطنين أو النظام التعليمي للمنطقة.[1]

الإلحاد والحزب الشيوعي الصيني

الحزب الشيوعي الصيني هو حزب ملحد. هذا الحزب يمنع أعضاؤه البالغين تسعين مليونا أن يعتنقوا أي أفكار دينية، وطالبت بطرد أعضاء الحزب الذين ينتمون إلى أي منظمة دينية. المنظمون يروون أن العضوية في الحزب والأفكار الدينية لا يجتمعون، وهم يثنون أعضاء الحزب الشيوعي عن المشاركة العلنية في الاحتفالات الدينية. ولكن هذه التعليمات لا يجبر عليها الفريق دائما. يتخذ الحزب بشكل دوري خطوات لرسم خط أوضح حول الدين.[2]

تطور الدين في الصين

هناك تصويت أجري في الصين عام 2015 يقر بأن 90% من الأشخاص الصينين يعتبرون أنفسهم ملحدين أو غير دينين. لكن، هذا الرقم صعب قياسه لأن معظم الناس يمارسون الشعائر الدينية ولكن لا يعتبرون أنفسهم ينتمون إلى أي مجموعة محددة.

الدين الشعبي الصيني هو مثال جيد عن كيفية رؤية الأشخاص للمعتقدات الدينية كجزء من رؤيتهم للعالم دون وضع التسمية عليه. الدين الشعبي الصيني يوصف بإيمانهم الكبير بالخلاص، الصلاة للقادة السابقين والأسلاف، وفهم لتأثير العالم الطبيعي.

المجموعات الدينية الممنوعة في الصين

العديد من المجموعات الدينية والروحية والتي يطلق عليها الطوائف غير المتجانسة تضيف طبقة أخرى إلى الممارسة الدينية في الصين التي تخضع لقمع الحكومة. القيادة منعت أكثر من نصف هذه المعتقدات لأنها ترى أن اتباع هذا الدين يستخدمون كتمويه ويؤلهون أعضائهم القياديين ويخدعون الناس ويسيطرون على الناس من خلال نشر الأفكار الخرافية وتعريض المجتمع للخطر.

هذه المجموعات المحظورة تشمل مجموعات شبه مسيحية ككنيسة الله القدير والمعروفة أيضا باسم البرق الشرقي وهناك أيضا فالن كونغ وهي حركة روحية تجمع بين جوانب البوذية، الطاوية، وممارسة كيغونغ التقليدية. مجموعات حقوق الإنسان الدولية ، أساتذة الأديان وناشطو حقوق الإنسان ينتقدون الأنظمة الصينية في منع هذه الأديان.[2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق