ما هي مسحة الحلق

كتابة لمياء لغماتي آخر تحديث: 24 أبريل 2020 , 14:53

الحلق هو ممر  الهواء والسوائل والمواد الصلبة. بفضل العديد من العضلات المنسقة بشكل مثالي ، يسمح الحلق للهواء والسوائل والمواد الصلبة بالمرور بطريقة متزامنة. تلعب اللوزتان ، وهي العقد اللمفاوية في الجهاز المناعي ، دورًا  مهما في الجسم  لأنها تقوم بتصفية الهواء الذي نتنفسه والذي تنتشر فيه الميكروبات و الفيروسات أيضا . يمكن تشبيه اللوزتين بالحصن ضد الالتهابات.يلعب الحلق أيضًا دورًا في:التنفس مع الحنجرة والبلعوم الأنفي و كذلك البلع مع قاعدة اللسان .

التجويف الفموي والبلعوم ليسا معقمين ولكنهما يحتويان على بكتيريا نافعة ومتنوعة ، تتكون  بدورها من العديد من الجراثيم التي نجد من بينها المكورات العقدية والمكورات العنقودية والنيسيريا والجراثيم اللاهوائية في حد ذاتها. بعد الإصابة بالالتهابات على المريض عمل مسحة للحلق أو مسحة للوزتين يتم أخذ العينة في المختبر أو من قبل الطبيب وقت الاستشارة. في الحالة الأخيرة ، يجب إحضارها بسرعة إلى المختبر. يجب إجراء مسحة الحلق  قبل بدْ أخذ  أي علاج بالمضادات الحيوية. حيث يتم إجراؤه باستخدام مسحات معقمة على اللوزتين والبلعوم وأعمدة الحنك الرخو.

مسحة الحلق واللوزتين

يشمل الفحص البكتريولوجي للحلق فحصًا خلويًا وفحصًا ميكروسكوبيًا بعد أخذ العينة  وإتباع عدة مراحل و الاستنتاج فيما بعد .يتكون الفحص الخلوي من دراسة و ملاحظة  الخلايا وهي خلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء الموجودة في الحلق بواسطة المجهر .

يتألف الفحص الميكروبي من إنشاء مستعمرات في علب مخصصة لذلك بحيث تتكاثر هذه الكائنات الدقيقة . يتم تحضين هذه الوسائط عند 37 درجة مئوية لمدة 24 ساعة. ومن هذه الملاحظات ستجرى الأبحاث والعزل والتعرف على الجراثيم.

يجب أن يكون هناك ارتباط بين الجراثيم التي لوحظت أثناء الفحص المجهري والالتهابات الموجودة في الحلق.بعد ذلك تحدد الادوية و هي عبارة عن المضادات الحيوية  والتي تستهدف البكتيريا البكتيريا أو مضاد الفطريات وذلك بعد اختبار حساسية البكتيريا والفطريات للعلاجات.لا يتم إجراؤها بشكل منهجي ، ولكن فقط اعتمادًا على الجراثيم الموجودة وهي مفيدة لاختيار علاج فعال أو اكتشاف سلالات معينة مقاومة للعلاجات المعتادة.[1]

أسباب إجراء مسحة الحلق

الاتهاب الفيروسي

تتعدد الأسباب التي تساهم في الالتهابات التي تصيب بدورها الحلق أو البلعوم.بحيث تكون هذه الالتهابات من أصل فيروسي و أخرى من أصل بكتيري. فمثلا التهاب اللوزتين هو مرض شائع خصوصا بين فئة الأطفال كما توجد العديد من الأسباب التي تساهم في ظهوره.

حيث في 60 إلى 90 بالمائة من الحالات، غالبًا ما تكون الفيروسات (الفيروس الغددي، الفيروس الخلوي التنفسي) سببًا لظهور التهابات الحلق . بينما تبقى  10 إلى 40 في المائة  من الحالات ، تكون  بسبب البكتيريا (المجموعة أ العقديات بيتا الانحلالي).

قد تحدث مضاعفات الكلى والحمى الروماتيزمية التي يمكن أن تصل إلى القلب  التي تسببها المكورات العقدية التي تصيب اللوزتين . كما يمكن أن تكون التهابات الحلق  علامة على مرض أكثر خطورة (الدفتيريا ، كريات الدم البيضاء المعدية ، الزهري …) . و يبقى أهم عامل لظهور هذا المرض هو ضعف نظافة الفم.[2]

سواء كان المرض ذو أصل بكتيري أو فيروسي تبقى الأعراض نفسها و من بينها:

  • صعوبة البلع والتهاب الحلق.
  • العقد الحساسة أو المؤلمة في الرقبة مع صعوبة في البلع.
  • احمرار اللوزتين و انتفاخها مع تواجد مادة بيضاء على سطحيهما .
  • ألم في الأذنين.
  • الحمى.
  • صداع.
  • التعرق.
  • قشعريرة.
  • سيلان الأنف.
  • التهاب الملتحمة.
  • صوت أجش
  • عدم الراحة في الجهاز التنفسي.
  • طفح جلدي
  • التقيؤ.
  • آلام البطن ،و لتجنب ظهور هذه الأعراض أو أخرى أكثر حدة يجب استشارة الطبيب في اقرب فرصة.

الوقاية من التهاب الحلق

من الصعب منع التهاب اللوزتين البسيط. ومع ذلك ، يوصى بعدم البقاء على اتصال مع شخص تأثر بالفعل ، من ناحية أخرى ، فإن الوقاية من المضاعفات ضرورية للغاية. للحصول على علاج كامل وبالتالي تطور جيد، من الضروري المضي قدمًا في العلاج بالمضادات الحيوية، الموصوف إذا كان الأصل بكتيريًا.

  • يجب اتخاذ تدابير وقائية خاصة في أشكال معينة من الالتهابات
  • لمنع العدوى المحتملة، يجب على المرضى البقاء في المنزل، وخاصة الأطفال في المجتمعات المحلية.
  • لتجنب تلوث اللعاب ، يجب عدم استبدال أدوات المائدة الخاصة .
  • من الضروري غسل يديك بانتظام
  • من الضروري احترام نظافة الفم الجيدة .

الاختبار التشخيصي السريع (RDT) الذي أجراه الطبيب (مسحة من الحلق) يجعل من الممكن تحديد ما إذا كانت التهابات الحلق ذات أصل فيروسي أو مجموعة A وتجنب وصفة طبية من المضادات الحيوية غير المبررة. في الواقع ، تعمل المضادات الحيوية فقط في حالة  الالتهابات البكتيرية.

علاج التهاب الحلق واللوزتين

عادة ما تشفى الذبحة الفيروسية العادية من تلقاء نفسها. ومع ذلك، من أجل تخفيف الأعراض، من المفيد امتصاص بعض الثلج لتهدءة الألم إذا تجاوزت الحمى 38.5  درجة مئوية .استشر الطبيب لأن الالتهابات في الحلق التي تسببها المكورات العقدية خطيرة ، ويمكن أن يكون لها تداعيات لاحقة على صحة الطفل: الروماتيزم والآفات الكلوية ؛يمكن وصف الأدوية التي تسمى مضادات الحمى والمسكنات مثل الباراسيتامول التي تخفف تلك الأعراض.

عند الإصابة بالالتهابات التي تسببها  البكتيريا البسيطة بالمكورات العقدية أ ، يتم إعطاء العلاج بالمضادات الحيوية لمدة 4 إلى 10 أيام. في حالة حدوث مضاعفات ، يتم إطالة أمد العلاج . من أجل منع أي تكرار أو مضاعفات ، لا ينبغي مقاطعة العلاج بالمضادات الحيوية حتى عندما تختفي الأعراض والألم. بعد ثلاثة أسابيع من انتهاء العلاج، يتم إجراء تحليل بول للكشف عن تلف الكلى المحتمل.إذا كانت الالتهابات ناتجة عن عدوى مثل كريات الدم البيضاء أو الزهري، يتم الطبيب بوصف أدوية أخرى.

قد يضطر الجراح لشق اللوزتين لتخليصها من خراج. قد يوصي الطبيب بإزالة اللوزتين للأطفال عند الإصابات المتكررة أو في حالة تضخم اللوزتين.

يمكن أن تكون المعالجة بالطب البديل والعلاج العطري والأعشاب فعالة في تخفيف أعراض التهابات الحلق ، في بعض الأحيان يقوم الصيدلي بإعطاء دواء للمرضى دون استشارة طبية و من بين الأدوية الشائعة نجد:

  • الالتهابات ذات البقع البيضاء أو التهاب الحلق الشديد: Mercurius solubilis 9 CH حبيبات 3 مرات في اليوم.
  • التهاب الحلق الأحمر اللامع: Belladonna 9CH و Mercurius solubilis 9 CH ، 3 حبيبات 3 مرات في اليوم .
  • الذبحة الصدرية مع ألم في الأذنين أو الرقبة: Phytolacca 9 CH ، 3 حبيبات 3 مرات في اليوم .
  • الذبحة الوردية مع الغشاء المخاطي الشفاف والمتورم: Apis mellifica 9 CH ، 3 حبيبات 3 مرات في اليوم .
  • في حالة إصابة اللوزتين اليسرى فقط: Lachesis 9 CH ، 3 حبيبات 3 مرات في اليوم ، وإذا تأثرت اللوزتين الأيمن أيضًا ، أضف: Lycopodium 9 CH ، 3 حبيبات 3 مرات في اليوم.

يضطر الطبيب أحيانا إلى إزالة اللوزتين بشكل نهائي، لكن يوجد جدل بين الأطباء في هذا الصدد ، حيث يعتبر البعض أن اللوزتين مهمة جدا في وقاية الجسم من الأمراض و الفيروسات، لانها بمثابة حاجز يتوسط الحلق . بينما يرى البعض أن من الأفضل إزالتها لتجنب المضاعفات الناتجة عن التهابها ، كأمراض القلب و تلف الكلى و كذلك الروماتيزم التي من الممكن أن تتسبب في وفاة المريض بعد ذلك  .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق