قصة اسطورة هيرا

كتابة ريم آخر تحديث: 28 أبريل 2020 , 14:09

لم تكن كغيرها من النساء صنعت مجدها بأيام عمرها كانت امرأة تلقب بملكة السماء فميزها جبروتها في الأساطير اليونانية ، حتى أصبحت “هيرا”، هي بنت كرونوس وريا، أخت زيوس كبير آلهة الإغريق وزوجته فيما والذي سجله التاريخ عبر العصور ملك الآلهة، كانت “هيرا”، معبودة للجميع ولم يستطع الإغريق إلا عشقها فهم يعتبرونها حامية للزواج والولادة وراعية للنساء، وروت العديد من الأساطير والحكايات والقصص بأنها كانت امراة مثل النساء اللواتي يعيشون الغيرة على أزواجهن وأحبابهن ، فالغيرة هي أميز ما تتميز به المرأة فهي من الصفات التي فطرت عليها، فكانت تنتقم دوما من عشاق زيوس وكان نظير هيرا في الأساطير الرومانية الإلهة جونو.

زوجة زيوس

كان زوجها كالرجال العاشقين بالنساء والذي يترك من أجلهن عرشه ليركض خلف جمالهن فكانت السمراء والبيضاء محط أنظاره ما جعل هيرا تركض وراءه على اليابس وفي البحار فأينما ذهب زيوس حلت هيرا، وكان ذلك وراء شهرتها بالمُشاغبة والغيرة على زوجها زيوس، وكان زيوس سرعان ما ينتفض ويثور من جنون هيرا الملاحق له ففي ذات يوم قام بتعليقها من معصميها بقيد حديدي ، ورغم ضجة الآلهة بالشكوى، خصوصاً أشقاءها الآلهة الكبار بوسيدون إله البحر، وهادس إله العالم السفلي وملك مملكة الموتى، إلا أن الوحيد الذي أمكنه فك القيد هو ولدها الذي كانت تخجل منه لعاهته الجسدية وبشاعة خلقته هيفيستوس إله النار والحدادة، ولكنه رغم كرهها له إلا أنه كان سببا في فك كربها.

هيرا والخلافات على العرش

تم وصف هيرا ذات مرة بالحية وكان ذلك الوصف بعد أن شربت زوجات زيوس المرار والألم مثل ليتو أم أبوللو وآرتيميس والتي طاردتها في كل أنحاء الأرض لتمنعها من وضع ولديها التوأم، الإلهين القواسين، أبوللو إله الشمس، ورب الشعر وكمال الرجولة الإغريقية، وآرتميس ربة الصيد الإلهة العذراء، وكان الحائل بينها وبين زوجاته ، ولم يكتف بذلك بل عندما هزم زيوس وإخوانه العمالقة وقسموا الكون فيما بينهم ، لم يعطوا أي شيء لأخواتهم، مما جعل هيرا غاضبة من استبعادها ، واستمر هذا الغضب طوال علاقتها مع زيوس.

أبناء هيرا

كانت عاشقة للإنجاب وتتطلع دائما في كلماتها بأن تتمنى إنجاب أطفال ذوي خلق جميل ورزقت من زيوس ، أربعة أطفال، الأول إله النار والحرف اليدوية ” هيفايستوس”، والثانى ” آريس”، إله الحرب، والثالثة كانت ” إليثيا “، إلهة الولادة ؛ وأخر من أنجبت هو “هاب” حامل الآلهة، كانت هيرا رافعة رمز الغضب عند النساء فكانت كثيرة الشجار مع زيوس إلى أن تفاقمت أزماتهم وتحولت لصراعات مما أدى لزعزعة قاعات أوليمبوس ، موطن الآلهة، و كانت معظم حججهم تتعلق بإغراء زيوس للنساء الأخريات ، لكنهم جادلوا أيضًا حول طبيعة الحب نفسه.

حب هيرا الجنوني

كان حبها الجنوني لزيوس وراء شجارهما حول الحب ، فقد أصرت هيرا على أن الرجال حصلوا على متعة جنسية أكثر من النساء ، بينما جادل زيوس بالعكس، في محاولة لإنهاء النزاع ، وافق هيرا وزيوس على استشارة تيريسياس ، وهو بشر كان من الذكور والإناث، انحاز تيريسياس إلى زيوس ، مدعيا أن النساء يتمتعن بمتعة أكبر بكثير من الرجال، غاضب من إجابته ، أعمى هيرا تيريسياس، عوض زيوس تيريسياس عن فقده للبصر بإعطائه هدية النبوة.

غضب زيوس

الغيرة والحقد في المرأة قد يجعلوا الرجل يفقد عقله وهذا ما أدت غيرة هيرا زيوس له، فالغضب والانتقام، جعله متجول في العالم بإغواء النساء الجميلات والإلهيات والحوريات وغالبًا ما كان يتنكر في زي بشر أو حيوان، وتم توجيه معظم غضبها إلى عشاق زيوس وأطفالهم ، الذين اضطهد تهم وعوقبت بلا رحمة في قلبها حتي تذيق النساء كأس الفقدان ولكن في أطفالهم، والعديد من القصص عن هيرا تتعلق بانتقامها من هؤلاء الأفراد.

ضحايا هيرا

العديد من اللواتى خانوا هيرا مع زيوس ، هو هرقل، ابن زيوس وامرأة مميتة تدعى ” الكمينا “، طاردت هيرا وعاقب هرقل طوال حياته، بعد فترة وجيزة من ولادته ، أرسلت ثعابين لقتله ، لكن الرضيع هرقل ، الذي أصبح معروفًا بقوته الهائلة ، وكان يقوم بخنق الثعابين، وبعد ذلك المجد بكل أسف كانت سببا في جنونه بشكل مؤقت، مما دفعه إلى قتل زوجته وأطفاله، ذات مرة ، عندما أثارت عاصفة ضد سفينة هرقل ، ردت زيوس بتعليق هيرا من جبل أوليمبوس من معصميها ، مع سندان مثبت على قدميها.

لم تكتف هيرا بهذا القدر من المآسي فآخر ضحايا هيرا كانت “أيو”، وهي أميرة يونانية كان لزيوس علاقة غرامية معها، اشتبهت هيرا في أن زيوس كان لديه عشيق جديد وذهب للبحث عنه، ولإنقاذ أيو من غيرة زوجته ، حول زيوس الفتاة إلى عجل أبيض، و عندما وجدت هيرا زيوس ، طلبت أن يكون العجل كهدية، وفي هذا الوقت لا يجرؤ على الرفض ، وافق تماما بدون جدال على طلب هيرا و جابت آيو المروج كعجل لوقت طويل ، يضايقها باستمرار حصان مرسل من قبل هيرا لتعذبها، الشعور بالشفقة على “أيو”، ، غالبًا ما زارها زيوس على شكل ثور أخيرًا ، وعد هيرا بأنه لن يولي مزيدًا من الاهتمام إلى أيو .

للمرأة دور كبير في حياة زيوس فكانت سميل امرأة قاتلة أنجبت ابن زيوس ديونيسوس ، وكانت أخرى من ضحايا هيرا واقترحت هيرا على سميل أنها تطلب من عشيقها الظهور في مجده الكامل زيوس ، الذي وعد بمنح سميل أي أمنية ، فعل ذلك للأسف وظهر مع صاعقة ، مما تسبب في حرق سميل على الفور، وأثار أثاماس ، ملك طيبة ، وزوجته إينو ، التي أصبحت فيما بعد إلهة البحر ، ديونيسوس بعد وفاة والدته، عاقبتهم هيرا أيضًا بجنونهم.

انتقام هيرا

خلقت هيرا بطبيعة نسائية عدائية فكانت طبيعة هيرا الانتقامية موجهة بشكل رئيسي إلى خيانة زوجها ، ولكن كان هناك ضحايا آخرون أيضًا تحكي قصة شهيرة عن مسابقة جمال بين هيرا والآلهة أثينا وأفروديت اختار قاضي المسابقة ، أمير طروادة باريس ، أفروديت كأجمل ثلاثة، مما جعل هيرا تجن و عاقبت هيرا الغاضبة باريس بالوقوف إلى جانب اليونانيين ضد أحصنة طروادة في حرب طروادة والعمل عن طريق حماية البطل اليوناني أخيل.

عرش هيرا

كان جونو الروماني سلطة أكبر من هيرا بالنسبة لليونانيين ، ترمز علاقة هيرا طويلة الأمد مع زيوس على الرغم من مشاكلها العديدة إلى قوة وأهمية الزواج. كان الزواج والمنزل والأسرة أكثر أهمية للرومان ، لذلك كانت عبادة جونو مهمة في جميع أنحاء روما القديمة.

شهر يونيو وهيرا

تشبه جونو الرومانى هيرا بشكل وثيق ، وكانت الأساطير المتعلقة بها هي نفسها في الأساس ومع ذلك ، كانت هناك بعض الاختلافات في الأساطير الرومانية ، على سبيل المثال ، يرتبط أصل جونو أحيانًا بإلهة أم إيطالية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالخصوبة غالبًا ما ترتبط بالقمر، وكان الشهر الذي ذكره الرومان على شرفها يونيو يعتبر الوقت الأكثر ملاءمة في السنة لحفلات الزفاف.

قوة هيرا

عاشت هيرا كبيرة الكل وحاكمة بأمر الجميع و كان لها دور كبير جداً في الأساطير اليونانية القديمة، وقلما تخلو الأساطير من ذكرها، إذ كانت تُعبد مع زوجها زيوس كما كانت تُعبد وحدها، وكانت تلجأ إليها النساء وقت شدتهن، خصوصا وقت الولادة، كما كانت مُرشدة بحارة السفينة الأسطورية آرجوس

الطاووس خلد ذكرى هيرا

قرأ الجميع عن قصة ارتباط هيرا بالطاووس والذي خلد عرشها وذكرها بعد أن أصبح طائر الطاووس رمزا لهيرا ، وقيل أن العملاق ذا المائة عين كان يتبعها، فلما قُتل نثرت عيونه المائة على ريش الطاووس. [1]

المراجع
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق