ما هي نظرية الردع

كتابة يارا مجدي آخر تحديث: 30 أبريل 2020 , 22:14

نظرية الردع التي تُعد الأبرز عسكريًا في الوقت الحالي ، والتي تتنافس من خلالها أبرز القوى العسكرية ؛ حيث يُمكن لأنظمة الردع المختلفة أن تقلب موازين القوة في العالم ، وأن تُحد من إثارة الحروب في الكثير من مناطق العالم .

تعريف الردع في القانون

نظرية الردع في القانون الجنائي تُفيد بأن القوانين الجنائية تهتم بإصدار عقوبات محددة لمنع المتهمين الجنائيين من ممارسة الإجرام مرة أخرى ويتحولوا إلى مجرمين متكررين ، وأيضًا لمنع أفراد المجتمع من ممارسة أي نشاط إجرامي .

الردع من الأهداف الرئيسة للقانون الجنائي الذي يهدف إلى دفع ارتكاب الجرائم من خلال العقاب الرادع لأفراد المجتمع عن ارتكاب الجرائم ، ومن أهم هذه الأنظمة هو نظام العدالة الجنائية الذي يُنفذ إلقاء لقبض على كافة الأفراد المخالفين للقانون ومن ثم الإدانة ، ثم توقيع العقوبات عليهم ، ولكن بالرغم من هذا لا يُمكن لقانون العدالة الجنائية تحقيق هذا الهدف المنشود بشكل كامل بصرف النظر عن عدد قوات تنفيذ هذا القانون .

وقد تمت مناقشة الأمر من قِبَل الفلاسفة ،  والعلماء ، والمحامين ، والقضاة على مر العصور حول أهم نظم العدالة الجنائية التي تُمثل رادعًا حقيقيًا ، وإلى أي مدى يتم ردع هذه الجرائم ؛ ونتيجة لهذا فقد خلصوا إلى أن المجرم المحتمل يجب أن يتحمل قدرة عاكسة تكفي لنظره في العواقب التي يُمكن أن تعود عليه نتيجة لانتهاكه للقانون ، وذلك قبل ارتكاب الجريمة . [4]

وهي نفس الفكرة التي تقوم عليها استراتيجيات الردع العسكرية في الحروب .

مفهوم الردع في الحرب

الفكرة الأساسية التي يقوم عليها مفهوم الردع هي أن تتمكن جهة محاربة من إقناع الجهة المحاربة المعتدية المحتملة بأن الهجوم ، والعدوان الذي تمارسه سيتم مقابلته بما يُكبد الجهة المعتدي الكثير من الأضرار الجسيمة الغير مقبولة التي تفوق أي مكسب سياسي ، أو مادي ؛ حيث أن الأمر يعتمد على الطبيعة البشرية ، والمشاعر الإنسانية من خوف ، وشجاعة ، ورغبة في الانتقام ، والتعطش للسطة ، والثقة . [1]

أنواع الردع

استراتيجية الردع النووي

الردع هي الاستراتيجية العسكرية التي تعمل على قوة واحدة تستخدم التهديد بالانتقام الفعلي ؛ وذلك لمنع هجوم الخصم .

مع عصر استخدام السلاح النووي تم تطبيق مفهوم الردع بنسبة كبيرة في الاستراتيجيات الرئيسة للقوى النووية ، وأيضًا في أنظمة التحالف الرئيسة .

الفرضية الأساسية لهذه الاستراتيجية على القوة النووية التي لها قدرة تدميرية عالية فورية ، والتي يُمكن استخدامها ضد أي هجوم ؛ مما يُعطي وضوح ، ومصداقية لاستخدام استراتيجية الردع النووية وقدرتها على إلحاق الضرر الفوري بالعدو ، مع نجاة قوات الطرف المستخدم لهذه الاستراتيجية .

تعتمد استراتيجية الدفاع النووي الناجحة على نسبة من عدم اليقين لدى العدو حول رد القوة الأخرى بالرغم من تعرضها للكثير من الأضرار ، والهجوم .

وعلى هذا فإن استراتيجية الردع النووي تقوم على شرط أساسي ، وهو القدرة على الانتقام بعد الهجوم المفاجئ ، وأن إرادة الانتقام بعد الهجوم المفاجئ يُعد احتمال . [2]

أشهر استراتيجيات الردع النووي في العالم هي الاستراتيجية الأمريكية للردع النووي ، والتي تُفيد بما يلي :

الردع النووي للولايات المتحدة الأمريكية يعتمد إلى امتلاك الولايات المتحدة للأسلحة النووية ؛ وذلك بهدف تقليل أنشطة الأعداء المحتملين لها حول العالم إلى أقصى درجة ممكنة بسبب امتلاكها للسلاح النووي ؛ الأمر الذي يكون له أثرًا كبيرًا في ردع الخصوم خوفًا من رد الولايات المتحدة ؛ فالسلاح النووي هو أهم عوامل حفظ الأمن القومي للولايات المتحدة ، هذا بالإضافة إلى أنه يُساعد بصورة كبيرة فيي تحقيق أهداف أمريكا في منع انتشار الأسلحة النووية في أنحاء العالم . [5]

من أمثلة الأسلحة النووية التي تمتلكها أمريكا :

  • الأسلحة النووية التي تحتوي عليها صوامع الصواريخ .
  • الأسلحة النووية الموجودة على الغواصات .
  • الأسلحة النووية الموجودة على الطائرات القاذفة .

والتي تُعرف باسم ” الثالوث النووي ” الذي يُعد أقوى الأسلحة الرادعة في العالم .

ودائمًا ما يسعى الجيش الأمريكي إلى تعزيز نظام الردع عن طريق معالجة ، وتطوير الأسلحة النووية . [5]

الردع بالرفض

استخدم حلف الناتو ” حلف شمال الأطلسي ” استراتيجية الردع بالعقاب ، وأيضًا الدع بالرفض ، وذلك خلال الحرب الباردة ، واعتمد هذا الأسلوب على الأضرار الغير قابلة للتنفيذ بما يشتمل عليه من من استخدام الهجوم النووي الشامل ضد أي هجوم سوفيتي نووي أو حتى تقليدي .

يقوم هذا الأسلوب على وضع الكثير من لصعوبات المادية التي تمنع تحقيق أهداف الجهة المعتدية .

أسلوب الردع بالرفض هو الأسلوب الأبرز الذي استخدمه حلف الناتو في حالة الدفاع الأمامي في الحدود الشرقية له مع الاتحاد السوفيتي .

بعد سقوط جدار برلين سادت حالة من رفض الردع لفترة طويلة ؛ فقام التحالف بتقليل قواته التقليدية ، والنووية ، كما عمل على تحويل نموذج الدفاع الشامل الإقليمي إلى الاستجابة للأزمات التي تُوجد خارج المنطقة . [1]

من أهم أمثلة استخدام الردع هي الأساليب التي يستخدمها حلف الناتو بشكل دائم ؛ حيث أنه خلال فترة الحرب الباردة لن يكن مفهوم الردع من أهم الأساليب التي يعتمد عليها حلف الناتو ، ولكن كان الأسلوب الأبرز هو فرض السلام ، وحفظ الأمن في المنطقة ، ولكن الآن أصبح مفهوم الردع من أهم المفاهيم التي يقوم عليها الحلف ، والتي ظهرت جلية في ثمة واشنطن عام 1999 ، هذا بالإضافة إلى أن موضوع الردع كان من أبرز المواضيع التي تمت مناقشتها في قمة وارسو ؛ حيث تم نقاش   ” دعم الردع والدفاع لحماية مواطني التحالف “

استراتيجية ما بعد الردع

نتيجة للردع النووي يبقى الفضاء الإلكتروني هو القوة الباردة لصراع الرد الجديد ؛ الفضاء الإلكتروني من الخيارات منخفضة التكلفة ، والمخاطر أيضًا ؛ مما يعني أن الاستراتيجية المستخدمة تُركز على الدفاع ، والردع ، ولكنها ليست كافية .

طور جميع المتنافسين لاستراتيجيين ، مثل روسيا  والصين ، وإيران الكثير من الطرق التي يُمكن من خلالها تحقيق الكثير من الأهداف الاستراتيجية مع القدرة على إدارة مخاطر المشاركة العسكرية بشكل مباشر ؛ وذلك من خلال العمليات الإلكترونية التي يقومون بها ، وأيضًا من خلال وكلاء ، وقوات عسكرية للتمكن من إدارة الصراع مع الولايات المتحدة ؛ فهي تُعد فرصة رائعة للسيطرة الإقليمية وتشكيل القواعد العالمية الرادعة الخاصة بكل منهم من جديد .

فهناك الافتراضات القوية التي تُشير إلى أن القوة النووية لن يتم استخدامها أبدًا من قِبَل أي قوة ، ولكن ما يتم استخدامه هي الأسلحة الإلكترونية ، وذلك بشكل يومي ؛ الأمر الذي يُمكنه تحديد الإشارات ، ومن ثم الردع .

التهديدات الفعالة هي جزء لا يتجزأ من أي استراتيجية رادعة ؛ حيث يتم القيام بهذه التهديدات تعديل أعمال العدو ، وتظهر أعمال العدو بشكل دائم بأنها لا يُمكن ردعها ، كما أن امتلاك القوات العسكرية القوية هو شيء غير كافٍ ؛ وذلك لأن العدو يعمل بشكل دائم على تطوير قوته ، هذا بالإضافة إلى استخدام العدو الاستراتيجيات المختلفة التي يُمكنه من خلالها التحايل على القوة العسكرية .

لهذا السبب من عدم كفاية القوة العسكرية يكون الفضاء الإلكتروني هو الحل الأمثل لإيجاد لأنظمة أخرى فعّالة لردع القوة المعادية . [3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق