من هو سبأ باهبري

كتابة Alaa alwardaany آخر تحديث: 10 مايو 2020 , 20:56

سبأ عبدالله باهبري اسم من الأسماء الإعلامية الساطعة في مجال الإعلام في المملكة العربية السعودية، أحب الإعلام ورغب في العمل به منذ صغره ولم يحول بينه وبين تحقيق حلمه شيء لا خلفيته العسكرية ولا اعتراض والده، فتمكن من تحقيق نجاح منقطع النظير في مجال الإعلام وشارك في تقديم عدد من البرامج الاجتماعية والثقافية المهمة، فضلاً عن توليه منصب القارئ الرئيسي لنشرة الأخبار في تلفزيون المملكة لما يزيد عن خمسة عشر عاماً، بالإضافة لمؤلفاته فقد كتب عدد من الكتب في المجالين العسكري والمدني.

من هو سبأ باهبري

سبأ عبدالله باهبري هو أحد الوجوه الإعلامية المميزة في المملكة العربية السعودية، الذي تمكن من تحقيق حلمه بالعمل في مجال الإعلام بالرغم من خلفيته العسكرية، وترك أثراً خالداً في مجال الإعلام وفيما يلي نوافيكم بمعلومات أكثر عنه:

ولد سبأ في المملكة العربية السعودية في مدينة مكة المكرمة عام 1953م الموافق 1371هـ، التحق بمدارس أبناء الضباط في مدينة الرياض وأنهى فيها المرحلة الابتدائية والمتوسطة، ثم التحق بمعهد العاصمة النموذجي حيث أنهى المرحلة الثانوية.

سافر عام 1971م إلى المملكة المتحدة بعدما أتم دراسة اللغة الإنجليزية ليلتحق بكلية “Pool Technical College” الواقعة في مقاطعة دورست ومنها حصل على الثانوية العامة البريطانية في الرياضيات التطبيقية والرياضيات البحتة والفيزياء. التحق بعدها بجامعة أمبري ريدل الواقعة في ديتونا بيتش ولاية فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية وتخرج منها من تخصص هندسة تصميم الطائرات، كما أنه حصل على ماجستير في العلوم السياسية من جامعة سالفورد في بريطانيا وماجستير في العلوم العسكرية من كلية القيادة والأركان في السعودية.

بعد إتمامه لمرحلة التعليم الجامعي عاد للمملكة العربية السعودية والتحق بالقوات الجوية السعودية ثم انتقل للعمل في وزارة الدفاع والطيران والتي تعرف اليوم بوزارة الدفاع، وانتقل بعدها للعمل كقائد للقوات الجوية في مدينة الرياض وتقاعد عام 2001م وهو عميد.

إنجازات سبأ باهبري

تمتع سبأ بالموهبة منذ صغره فأحب فن الإلقاء وأراد أن يعمل في مجال الإعلام، إلا أن والده لم يقبل بفكرة دراسته للمجال الأدبي مما حال دون تمكنه من الالتحاق بكلية الإعلام، انضم للعسكرية لكن ذلك لم يمنعه من ملاحقة حلمه الأول بأن يصبح واحد من أبرز الأسماء في التلفزيون السعودي. وبدأ في عالم الإعلام من برنامج يقدم للأطفال حتى تمكن من الحفاظ على مكانته كقارئ رئيسي لنشرة الأخبار في تليفزيون السعودية لما يزيد عن خمسة عشر عاماً.

شارك حينما كان في الرابعة عشر من عمره في العمل الدراسي السعودي المشهور”مشقاص خدمات عامة” ولعب فيه دور “شوقص” وكان قد رشحه لهذا الدور مخرج التليفزيون بشير مارديني، وكان هذا الدور بمثابة علامة فارقة في حياة سبأ لتعامله مع مجموعة من أفضل فناني المملكة في تلك الأثناء.

كان لسبأ العديد من الإنجازات في المجال الإعلامي فقد ساهم في تقديم عدة برامج هامة في التلفزيون السعودي التي تنوعت ما بين ثقافية واجتماعية وتاريخية، كما قدم عدد من أكثر البرامج شهرة على مستوى المملكة العربية السعودية ومنها “برنامج تحية من أبنائنا في الخارج، وبرنامج نادي المشاهدين”، بالإضافة لتقديمه للكثير من البرامج الوثائقية في المجال العسكري كونه كان يعمل في وزارة الدفاع والطيران مديراً لقسم الإعلام والنشر.

أيضاً ألف سبأ عدة كتب تناول من خلالها قضايا عسكرية، كما نشرت له العديد من المقالات في صحف المملكة تناول من خلالها عدة موضوعات مختلفة سواء عسكرية أو مدنية، ومن مؤلفاته:

  • صفحات من تاريخ الطائرة.
  • حرب العراق الحقائق والأوهام.
  • تأملات في الحرب الإعلامية.
  • الحرب النفسية.
  • تموز لبنان.

طوال مشواره الإعلامي شغل الشهير سبأ عدد من المناصب الهامة في المملكة العربية السعودية وهي:

  • عمل كضابط صيانة في القاعدة الجوية بالرياض.
  • عمل كضابط تفتيش نهائي في جناح الإمدادات بالقاعدة الجوية في الرياض.
  • عمل كمساعد ملحق عسكري لشؤون التدريب في المملكة المتحدة.
  • تولى منصب رئيس التحرير لمجلة الدفاع العسكرية السعودية.
  • شغل منصب مدير قسم الإعلام والنشر في وزارة الدفاع الدفاع والطيران.
  • عمل مديراً للتفتيش الإداري في قيادة القوات الجوية الملكية.
  • عمل كمدرس في كلية الملك فيصل الجوية الواقعة في الرياض.
  • عمل كملحق عسكري للسعودية في إيطاليا.

أبناء سبأ باهبري وحياته الشخصية

كان تربط سبأ باهبري علاقة صداقة قوية مع والده فكان مقرباً منه للغاية ويقضي معه الكثير من الوقت لذا أثر فيه فقدانه بشكل كبير واليوم يلازم والدته ويعتني بها كما فعل مع والده، لديه ثلاثة أبناء وهم طراد ويعرب وثامر.

عقب تقاعده تفرع أكثر لممارسة النشاطات التي لم يتمكن من القيام بها وقت عمله لانشغاله مثل ممارسة الرياضة، لكنه مؤخراً عاد للعمل الإعلامي من جديد كمذيع لنشرة الأخبار عقب اثنا عشر عام من الانقطاع عن العمل الإعلامي وذلك في قناة الإخبارية السعودية.

له العديد من المقولات والحكم الرائعة وفيما يلي نقدم لكم بعض منها:

  • واحدة من أشهر أقواله هي:”من ألف الأضواء لا شك سيشتاق لها إذا فقدها بل إن البعض يتعرض للاكتئاب إذا اختفى من دائرة الضوء، ومن حسن حظي تعرضت لهذه التجربة أكثر من مرة نتيجة لظروف دراستي في الخارج، لذلك حينما انقطعت الهالة الإعلامية كان تأثيرها واقعي ومحدود”.
  • من أسباب التي تجعلك سعيداً في الحياة أن تكون قانعاً بما قسمه الله لك.
  • نصيحتي للمذيعين الجدد أن يخرجوا من فقاعة الآخرين ومن هالة المبدعين الكبار.
  • الإعلام يضعك تحت المجهر بشكل دائم، ويظهر عيوبك كما يظهر نجاحاتك.
  • كنت أقرأ نشرة الأخبار في تلفزيون السعودية بستة وثلاثين ريال فقط، وبعد إلحاح رفعوا إلى خمسة وسبعون ريال.

طراد سبأ باهبري

أصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشرفين أمر ملكي بتاريخ 8 مايو 2020م ينص على تقليد طراد ابن الإعلامي الشهير سبأ باهبري في منصب رئيس الشؤون الخاصة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وبالرغم منه كونه لا زال في مرحلة الثلاثينات من عمره إلا أن ما تمكن من تحقيقه من إنجازات خلال هذا الوقت القصير جعله مؤهلاً لتولي مثل هذا المنصب الهام.

تخرج طراد من جامعة طومسون ريفرز الواقعة في كندا من تخصص إدارة الإعمال، وشغل عدد من المناصب الهامة طوال فترة حياته العملية سواء في القطاع الخاص أو القطاع الحكومي مثل:

  • اختير خلال فترة دراسته في كندا من قبل السفارة والملحقية الثقافية السعودية لتولي عدد من المهام منها تدشين ورئاسة المركز التعليمي في مدينة كملوبس.
  • عمل في وزارة الاقتصاد والتخطيط السعودية.
  • كما عمل على  مدار عام كامل كمدير لتطوير الأعمال في إحدى شركات السيارات الخاصة.
  • عمل في مركز اليونيسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم كمساعد تنفيذي.
  • كما عمل كمدير في “وارف” مؤسسة الأميرة العنود الخيرية لتنمية الشباب.
  • أما آخر المناصب التي شغلها قبل توليه منصب رئيس الشؤون الخاصة لولي عهد المملكة العربية السعودية كان مسئول في واحدة من إدارات هيئة الترفيه الحكومية منذ عام 2017م والتي تتولى مسئولية تنفيذ خطط المملكة في الانفتاح الثقافي والفني. [1] [2]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق