معلومات عن تاريخ قارة أوروبا

كتابة ريم آخر تحديث: 14 مايو 2020 , 15:26

كانت أوربا مركزًا هامًا للثقافة والاقتصاد، وشهدت الأساطير الإغريقية معنىً آخر لكلمة أوروبا وهى إيرب الفينيقية التي تعني ” غروب الشمس “، ما جعل معظم اللغات الأوربية ترجع إلي اللغة الآريا ماعدا لغة ويلز وإسكتلندا وإيرلندا وبريطانيا، لأن تلك البلاد تقوم بالحديث باللهجة السلتية، وتعد أوربا كلمة ترجع في الأصل لاسم إيروبا ابنة فيونكس أي” العنقاء” .

تاريخ الحضارات القديمة في أوروبا

شهدت جزر بحر إيجة بشرقي اليونان، نشأة الحضارات الأوروبية ، بالإضافة إلى أن هذه الفترة ما بين 3000 ق. م و 1200 ق.م.، ازدهرت الحضارة الإيجية، فكان سكان بعض الجزر الإيجية، خاصة في جزيرة كريت، وكانت بداية تلك الحضارات هو أن يستخدموا نظامًا للكتابة، كما قاموا باستقبال البحارة المغامرين والتجار، للعيش بينهم ، و ظهرت في ذلك الوقت حضارة مماثلة للحضارة الإيجية في جزيرة مالطة جنوبي إيطاليا، وبعد مرور عدة أعوام قليلة تحديدًا بعد عام 2500 ق.م، أبحر بحارة من جزر بحر إيجة وجزيرة مالطة على طول السواحل الجنوبية والغربية لأوروبا، حيث كانوا يقدمون للشعوب التي وجدوها في طريقهم، طريقتهم وأسلوبهم في الحياة، وتم توارث تلك الموروثات عبر الأزمنة والعصور.

نشأة الحضارة الإغريقية في أوروبا

شهدت منطقة شمال شرق البحر الأسود، معيشة لقبائل الفرسان وذلك عام 2000ق.م. وكان رجال القبائل يعملون رعاة في السهول الخضراء التي تقع بمنطقتهم ولقد تمكن هؤلاء من نشر ثقافة الحرب والقتال في معظم أنحاء أوروبا عند غزوهم لعدد كبير من القرى، وفي تلك الحقبة نشأت الحضارة الإغريقية القديمة فقد كان للإغريق القدماء فضل كبير في قيام وازدهار الحضارة الأوروبية وعندما استقرت هذه القبائل في اليونان بدأت في تأسيس حضارة لها على نمط الحضارة الكريتية.

كان ذلك سببا رئيسًا في أن تصبح الإغريق قوة ضاربة في منطقة بحر إيجة، حتى استولوا على المنطقة من الكريتيين وذلك في القرن الخامس عشر قبل الميلاد، بالإضافة إلى تعرض اليونان لموجة أخرى من الغزو حيث قامت بها القبائل القادمة من الشمال، والتي هزمت معظم السكان في جنوبـي اليونان إلى أن توحدت مجموعات من تلك القبائل فكونت نوعًا جديدًا من الوحدات السياسية المستقلة وأصبحت كل وحدة دولة مدينة حتى أصبحت الحضارة الإغريقية في أوج عظمتها وكان ذلك خلال القرنين الخامس والرابع قبل الميلاد، وفي تلك الحقبة ظهرت مدينتا إسبرطة وأثينا ومدن أخرى لاتقل نفوذًا وقوة. انتشرت فكرة الديمقراطية خلال هذه الفترة كما ازدهر الفن والعلم.

ظهور الحضارة الرومانية في أوروبا

من أعظم حضارات أوروبا التي مرت عليها وساعدت في بنائها كانت ، الحضارة الرومانية والتي جاءت بعد الحضارة إلى أن تمكن الرومانيون من بناء إمبراطورية امتدت لما يعرف الآن بأسبانيا حتى جنوبي آسيا عبر الساحل الشمالي لإفريقيا وضموا فيما بعد كل ما تبقى من أوروبا إلى إمبراطوريتهم.

و بلغت الإمبراطورية الرومانية أوج عظمتها خلال فترة ما يعرف بالسلام الروماني التي استمرت من سنة 27 قبل الميلاد حتى سنة 180 ميلاديًا و بلغ الفن والعلم الرومانيان أعظم ما قدموا للعالم، كما ازدهرت التجارة في الإمبراطورية لكن كان للرومان أيضًا إسهاماتهم في الحياة الأوروبية بالتخطيط الدقيق للمدن وتشييد وإقامة شبكات الطرق، كما أصبحت اللغة اللاتينية أساسًا قامت عليها اللغات الرومانسية المتداولة في أوروبا اليوم كما أصبح كثير من الأسس القانونية التي وضعها الرومان جزءًا من الأنظمة القانونية في أوروبا ولاحقًا جزءًا من الأنظمة القانونية في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية.

وكانت هذه الحقبة ظهور المسيحية في فلسطين وسرعان ما انتشرت في الجزء الأوروبي من الإمبراطورية وكغيرها نشبت الخلافات وبدأت الإمبراطورية تتفكك حتى أعاد الإمبراطور قسطنطين توحيدها عام 324م، في عــام 395م انقســـمت الإمبراطورية الرومانية بصورة نهائية إلى إمبراطوريتين، فأصبح النصف الشرقي الإمبراطورية الرومانية الشرقية أو البيزنطية وكانت عاصمتها القسطنطينية “الآن إسطنبول، تركيا”، أما باقي الإمبراطورية فأصبح الإمبراطورية الرومانية الغربية وكانت عاصمتها روما.

الأحداث التاريخية في أوروبا

  • في عام 1957م وقّعت عدة دول أوروبية على معاهدة روما لإنشاء السوق الأوروبية المشتركة.
  • وشهد عام 1968م غزو الاتحاد السوفييتي “سابقًا”، تشيكوسلوفاكيا السابقة لإخماد حركة الإصلاح التي منحت المواطنين المزيد من الحرية
  • وفي عام 1975م وَّقــعت الدول الأوروبية معاهدة هلسنكي وتعاهدت على العمل معًا أكثر من ذي قبل لتحسين حقوق الإنسان.
  • شهد عام 1987م إقــرار الدول الأوروبيــة القانــون الأوروبي الموحد الذي حدد عام 1992م موعدًا لتحقيق الوحدة الأوروبية الشاملة.
  • ومن فترة عام 1989 – 1990م قامت معظم دول شرقي أوروبا بأنهاء الحكم الشيوعي بها، وبدأت في الإصلاحات بغرض منح شعوبها مزيدًا من الحريات.
  • وعام 1990م تم توحيد شطري ألمانيا الشرقية والغربية 1991- 1992م وبالفعل كان ذلك انتهاءً للحكم الشيوعي في الاتحاد السوفييتي السابق وأعلنت جمهورياته السابقة استقلالها وانهار الاتحاد السوفييتي، وشكل الاتحاد لزيادة التعاون الاقتصادي والسياسي بين أعضاء المجموعة.
  • وفي عام 1999م اتخذ الاتحاد الاقتصادي والنقدي الأوروبي الذي يضم معظم الاتحاد الأوروبي من اليورو عملة مشتركة.

ظهور الإمبراطورية البيزنطية في أوروبا

تعد امتدادًا طبيعيًا للإمبراطورية الرومانية الشرقية، طيلة العصور الوسطى، وشهد القرن السادس الميلادي وضع أيادي هذه الإمبراطورية سيطرتها على جنوب شرقي أوروبا، والأجزاء التي تعرف الآن بإيطاليا وإسبانيا، وعلى العديد من دول الشرق الأوسط، والأراضي الواقعة على امتداد ساحل إفريقيا الشمالي إلى أن جاء عام 1400م ولم يبق من تلك الإمبراطورية العظيمة سوى المناطق المحيطة بعاصمتها، القسطنطينية فكانت الإمبراطورية البيزنطية لعدة قرون تمثل حاجزًا واقيًا يحمي أوروبا من هجمات القبائل البربرية.

ظهور الإسلام في قارة أوروبا

ظهر دين الإسلام مع محمد بن عبدالله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، في مطلع القرن السابع الميلادي، وتمكن المسلمون من نشر الإسلام في الشرق الأوسط ومعظم بلاد شمالي إفريقيا في البداية وقد امتدت فتوحات المسلمين إلى أوروبا فشملت إسبانيا، واتسعت الدولة الإسلامية حتى شملت أراضي وبلاد عديدة لم تكن تحلم الإمبراطورية الرومانية بضمها إليها.

وفي منتصف القرن السادس عشر الميلادي أصبحت الدولة العثمانية تشمل أجزاءً كثيرة من الشرق الأوسط، وشمالي إفريقيا وجنوب شرقي أوروبا، ولقد احتفظت الدولة العثمانية بتلك الأراضي حتى القرن التاسع عشر، و نظمت دول غربي أوروبا في الفترة من عام 1100 م وحتى عام 1300 م تقريبًا سلسلة من الحملات العسكرية التي سميت بالحملات الصليبية بهدف الاستيلاء على فلسطين من المسلمين لكنهم استفادوا من التجارة مع المسلمين.

ولقد وسع الصليبيون التجارة بينهم وبين المسلمين فارتفع معدل السلع المتبادلة بينهم و كانت للمسلمين إسهامات كثيرة في الثقافة الأوروبية فلقد احتفظوا بعدد كبير من المخطوطات الإغريقية القديمة حتى غدت في متناول يد العلماء الأوروبيين ولهم أيضًا إسهامات كثيرة في دراسة الرياضيات والطب، كما أدخلوا النظام العددي العربي المعمول به حتى يومنا هذا في أوروبا.

بداية عصر النهضة الأوروبي

امتد عصر النهضة الأوروبية لفترة ثلاثمائة عام وتميز بازدهار الفن والعلم، ولقد نشأت النهضة الأوروبية في أوائل القرن الرابع عشر الميلادي، وأواخر العصور الوسطى، في إيطاليا، وانتشرت في معظم أنحاء أوروبا خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين، وكان لفكر عصــر النهضــة التأثير الأكبر على الحضارة الغربية عصر العقل بدأ في القرن السابع عشر الميلادي وانتهى في أواخر القرن الثامن عشر وفي هذه الفترة كان معظم المفكرين الأوروبيين البارزين يؤكدون أهمية دور العقل ويلحون على أنه الوسيلة الوحيدة للوصول إلى الحقيقة.

تميزت هذه الحقبة بقيادة المفكرين الأوروبيين بقدرة العقل على نشأة منهج البحث العلمي الحديث، مما ساعد العديد من العلماء بتطبيق عملية التفكير والاستنتاج في دراستهم للعامل المادي، وصاغوا الأحكام العامة للدراسات العلمية التي ما زالت تتبع حتى يومنا هذا وللعلماء في عصر النهضة الفضل في الاكتشافات المهمة في مجالات التشريح والفلك والكيمياء وعلم الهندسة.

القوى الأوربية

نمت الحركة الديمقراطية لدرجة كبيرة، بسبب عصر التنوير، وتحديات ذلك العصر للسلطة التقليدية، ولكن القومية انبثقت تباعًا من المشاعر القومية، التي وحدّت أفراد كل شعب من شعوب أوروبا في نضالهم من أجل الحكم الديمقراطي، فقد قام الشعب الإنجليزي في القرن السابع عشر بأخطر تحد في القرون الوسطى ضد تسلط الملوك في أوروبا، حيث ألغى نظام الملكية في أعقاب حرب أهلية، فاختفت الملكية لمدة عشرة أعوام في منتصــف القرن السابع عشر، وفي عام 1689م، أجاز البرلمان الإنجليزي وثيقة (بيان) الحقوق التي أعطت البرلمان سلطات أوسع وحدّت من سلطة الملوك، ومنحت الشعب ضمانات تكفل له حريته.

التوسع الاستعماري الأوروبي

بحثًا عن المواد الخام مثل لب جوز الهند والقطن لسد حاجة المصانع، قامت الدول الأوروبية بتوسع مدنها سعيًا لإيجاد أسواق لمنتجات تلك المصانع، وبما أن هذه المواد متوفرة بكثرة في قارتي إفريقيا وآسيا، وبما أن القارتين كانتا بمثابة أسواق ضخمة للسلع الأوروبية كالأسلحة والملابس والحديد، فقد أصبحتا هدفًا للتوسع الاستعماري الأوروبي، وخلال القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين الميلاديين أصبحت معظم بلدان إفريقيا ونحو ثلث أقطار آسيا مستعمرات أوروبية.

الحرب العالمية الأولى

نشبت تلك الحرب للتنافس الاقتصادي بين الدول الأوروبية وسرعة كل دولة في بناء نفسها اقتصاديا حتى تقيم المستعمرات، وثانيًا بالإضافة للخلافات العسكرية وبناء عليه انقسمت دول أوروبا إلى مجموعتين متصارعتين، وأصبحت بريطانيا وفرنسا وروسيا ودول أخرى مجموعة واحدة ، وكانت ألمانيا والمجر والنمسا وحلفاؤهم مجموعة ثانية وانضمت الولايات المتحدة الأمريكية للحلفاء عام 1917م، وقامت في نوفمبر من العام نفسه الثورة البلشفية التي أدت إلى إقامة ديكتاتورية شيوعية في روسيا مما جعلها تنسحب من الحرب، ونتيجة لتلك المعاهدات نال عدد كبير من دول وسط وشرقي أوروبا الاستقلال من الدول التي كانت تعرف بألمانيا وروسيا والنمسا ، المجر.

الحربان العالميتان

هي عبارة عن أزمة تفاعلتها الشعوب لتغيير الحدود بين الدول وتكوين دول أوروبية جديدة، كما أجبرت ألمانيا على نزع السلاح وفــرضت عليها دفع تعويضات هائلة ، وفي العقد الثاني من القرن العشرين الميلادي طالبت الأقليات الألمانيــة فــي الدول حديثة التكوين بسيادة ألمانيا عــلى أراضيها الحرب.

الحرب العالمية الثانية

اندلعت الحرب العالمية الثانية في أوروبا بعد أن استولت ألمانيا على النمسا وتشيكوسلوفاكيا وقامت بغزو بولندا ولقد دخلت الحرب كل من ألمانيا وإيطاليا واليابان وعدد قليل من الدول الأخرى، أي دول المحور ضد دول الحلفاء التي شملت فرنسا وبريطانيا والاتحاد الســوفييتي والولايات المتحدة وأكثر من أربعين دولة أخرى والتي حاولت كل من بريطانيا وفرنسا وحلفاؤهما عند بداية اندلاع الحرب إعاقة تقدم ألمانيا داخل أوروبا،  إلا أن موسوليني وهتلر تمكنا عام 1941م من احتلال جميع دول أوروبا تقريبًا وفرض السيطرة الكاملة عليها، باستثناء الجزء الأوروبي الواقع في الاتحاد السوفييتي.

بعد الحرب كانت الضربة القاضية الحقيقية لأوروبا الغربية كمركز قوة عالمية، إذ أنها أضعفت الدول الأوروبية الرئيسة وسلبتها هيمنتها تقريبًا على جميع مستعمراتها في إفريقيا وآسيا في خلال فترة خمسة عشر عاماً، وأصبحت دول أوروبا الغربية تعتمد اقتصاديًا وعسكريًا على الولايات المتحدة، كما تم تقسيم ألمانيا إلى ألمانيا الشرقية تحت حكومة شيوعية، وألمانيا الغربية تحت حكومة غير شيوعية، مما ساعد ذلك في انتشار الفوضى أوروبا في أعقاب الحرب، إذ أصبح الملايين من الأوروبيين لاجئين بدون مأوى، يهيمون في ميادين المعارك، وسط الدمار الذي خلفته الحرب، فتفشت الأمراض، وظهرت المجاعات التي انتشرت بسرعة مذهلة في جميع أنحاء القارة الأوروبية.

التطورات الأوروبية الحديثة

منذ عام 1980 ميلادي، وقد شرعت حكومات وشعوب كثير من الدول الأوروبية في القيام ببعض الإصلاحات، والتي جاء على قائمة أولوياتها الإصلاح الاقتصادي، وكان من نتائج هذه الإصلاحات قيام سلسلة من الحركات الإصلاحية عبر أوروبا الشرقي، فقد قامت أعداد كبيرة من الجماهير في بولندا والمجر وتشيكوسلوفاكيا وألمانيا ورومانيا وبلغاريا، بتظاهرات تطالب بالمزيد من الحريات، لإنهاء الحكم الشيوعي، حتى يصبحوا أحرارًا في قراراتهم المنبعثة من فكر حر وفي عامي 1989 و 1990م جرت انتخابات حرة في تلك الدول دخلتها عدة أحزاب، وكانت النتيجة أن استولت الأحزاب غير الشيوعية على الحكم، فرفعت تلك الحكومات القيود على الحريات المدنية، مثل حرية التعبير وحرية العقيدة وحرية الصحافة وكان ذلك بداية التفوق علي أنفسهم حيث بدأت أيضًا بتنفيذ برنامج لإدخال نظام العمل الحر في اقتصاديات دولها التي كانت تديرها تلك الحكومات.[1]

المراجع
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق