أخطر أنواع الدبابير

كتابة ريم آخر تحديث: 14 مايو 2020 , 16:06

يُعدّ الدَبُور من أكبر الحشرات حجمًا حيث يصل طول بعض الأنواع إلى 5.5 سـم، وهناك أكثر من 20000 نوع مختلف من الدّبابير، بالإضافة إلى أنه يمكن للدبابير أن تلدغ عدة مرات على عكس النحلة التي تلدغ مرة واحدة فقط، وتأتي الزنابير بألوان متنوعة ، ولكن معظمها تميل إلى أن تكون مشدودة بخطوط صفراء أو برتقالية اللون و تعتبر أنواع قليلة من الدبابير عدوانية بشكل خاص، ولكن هناك أنواع تشكل خطرًا كبيرًا إذا هاجمت أحدًا، و الكثير لا يتصور بذهنه أن لدغات الدبابير أحيانا تقتل صاحبها لكي يموت حوالي 50 شخصًا كل عام بسبب الحساسية تجاه لسعات الدبابير.

دبور المعطف الأصفر

هناك عدة أنواع من الدبابير تشكل خطورة على من تقوم بلدغه كونها من الدبابير القارصة بشكل صعب ، قد لا يتحملها الإنسان ، فتأتي نوعية الدبابير والتي تحمل اسم السترة الصفراء وهو دبور عدواني للغاية، تم العثور على السترات الصفراء في الغالب خلال أواخر الصيف وأوائل الخريف ، خاصة في شهر أغسطس ، مما يجعلها مصدر إزعاج وخطر في النزهات الخارجية والمهرجانات وحفلات الشواء التي يقوم بها الأفراد ، حيث يمكن لرائحة الأطعمة إغراء الحشرة بالقرب من البشر، والتعرض لهم بل وإيذائهم و يعتبر هذا النوع من الدبابير مفترسًا ويمكن أن يعيش في مستعمرات من 4000 إلى 5000.

أعشاش المعطف الأصفر

توجد عادة أعشاش السترات الصفراء في المناطق المحمية مثل الأشجار والشجيرات وقرب مزاريب الأسقف وتحت المظلات المنزلية، وستهاجم السترات الصفراء بقوة بأعداد كبيرة إذا شعرت أن عشها مهدد. بالإضافة إلي أن تلك الدبابير وخاصة هذا النوع فهو يميل إلى بناء أعشاش على الأشجار والمباني المرتفعة على عكس نحل العسل الأفريقي ،الذي يفضل بناء عشه على المنخفضات أو على الأراضي فإن السترات الصفراء بطيئة اللدغة ما لم يتم تهديد عشها ، وفي هذه الحالة تصبح عدوانيةً جدًا، وتمتلك لدغات تستخدمها لقتل فرائسها والدفاع عن خليتها التي عانت كثيرًا في تشييدها.

سم المعطف الأصفر

لدغتها تسبب ألمًا أكبر للبشر أكثر من الزنابير التقليدية لأن سمه يحتوي على كمية كبيرة من أستيل كولين، بالإضافة إلى أنه يمكنها أن تلدغ عدة مرات، على عكس النحل التقليدي، ولا تموت الدبابير والزنابير بعد اللدغ لأن إبرها غير شائكة ولا تُنتزَع خارج أجسامها، وذلك على عكس النحل ، فإن القفاز الأصفر قادر على الوخز عدة مرات ، مما يسبب ألمًا شديدًا في بعض الحالات ، قد يصبح الأشخاص الذين تعرضوا للعض من قبل سترات صفراء مفرط الحساسية تجاه هذه اللدغات ، مما يعني أن أي لقاءات مستقبلية يمكن أن تهدد الحياة.

الدبور العدواني

من خلال حملها لهذا الاسم فهنا الاسم دليل علي خطوتها فالدبابير العدوانية هي واحدة من أكثر أنواع الدبابير خطورة، والعديد منها قادر على اللدغة من خلال الملابس ومعدات الحماية، كالأوقية التي يرتديها البشر حفاظـًا علي أنفسهم فيستطيع هذا النوع من اختراقها والوصول للجسم مباشرة، مثل السترات الصفراء ، فإن الدبابير محمية للغاية من أعشاشها .

أين يعيش الدبور العدواني

هذا النوع من الدبابير العدوانية يمكنك أن تجده مستقرًا في الأرض ، أو تجاويف الأشجار ، وفوق أغصان الأشجار ومزاريب الأسقف القريبة ، من بين أماكن محمية أخرى، ستحمي أنواع معينة من الدبابير ، مثل الدبابير ذات الأصلع ، عشها من خلال توظيف اثنين من فريقها للدوران بالقرب من العش الذي يقوم بمسح المنطقة بحثـًا عن التهديدات، و بمجرد أن يشعر هؤلاء “الحراس” بأن عشهم في خطر ، يقومون بتنبيه فريقهم في الداخل ، ويهاجمون جميعهم كمجموعة موحدة.

سم الدبور العدواني

تختلف سُمَّية اللدغات وفقًا لنوع الدبور، فكل نوع يختلف عن الآخر في إيذائه للفرد فبعض الدبابير تلدغ لدغة عادية، والبعض الآخر يُصنَّف ضمن أكثر الحشرات الشائعة سُمِّية، ولا تكون لدغات الدبابير قاتلة في ذاتها، باستثناء الضحايا الحساسة أحيانًا، من تلك اللدغات وقد تكون هناك لدغات عديدة للدبابير غير الأوروبية نظرًا للمكونات التي يحويها سم بعض الأنواع والتي تكون شديدة السُمِّية.

دبّور الورق

جميع أنحاء أمريكا الشمالية هي أرض خصبة لاستقبال أعداد غفيرة من الدبابير الورقيّة ، وهو دبور من النوع العدواني الذي يبني أعشاشه باستخدام لب الخشب الذي يقوم بمضغه لصناعه ذلك العش ، ومن هنا جاء اسم دبور “الورق”، بالإضافة إلى أنه يمكن أن تنمو الحشرة بطول يصل إلى 1 بوصة ، وتمتلك جسمًا بنيًا محمرًّا مميزًا مع حلقات صفراء وأرجل طويلة تتدلى أثناء الطيران.

لدغة دبور الورق

يتميز عن غيره بلدغته الصعبة ، فإن لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه سم الزنبور بأن تتم معالجة التفاعلات الأرجية عامةً عن طريق حقنة الأدرينالين باستخدام أداة مثل حقنة الأدرينالين الأوتوماتيكية، مع وجود علاج ومتابعة فورية في المستشفى. في الحالات الشديدة، قد يتعرض الأشخاص ذوو الحساسية لـصدمة تأقية ويموتون إذا لم يتلقوا العلاج بشكل فوري.

أعشاش دبور الورق

يعتبر دبور الورق حشرة اجتماعية تكون أكثر نشاطًا خلال أشهر الربيع والصيف والخريف فبحلول شهر نوفمبر ، يموت جميع الذكور والملكة الأصلية في عش ، بينما تحفر الملكات الجديدة في الأرض وتنتظر الشتاء حتى يمر وتحصل الدبابير الورقية على اسمها الشائع من المواد الشبيهة بالورق التي تستخدمها لصنع أعشاشها ، بشكل مزين وجميل .

يصنعون ذلك بشكل يبدو عشوائيًا للإنسان ولكنه يصنع بشكل منظم ومرتب وكل طائر له دور أساسي وتسمى أحيانًا الدبابير المظلة بسبب شكل أعشاشها المميزة التي تبني هذه الحشرات أعشاشها على الأغصان وفروع الأشجار والشجيرات وكذلك أسقف الشرفة ، والطنف ، والعوارض الخشبية العلوية والأماكن المغطاة المماثلة ، وكلها يمكن أن تعرض البشر لخطر الاتصال بالعُش والتحريض على هجوم الدبابير. مثل الدبابات الصفراء ، يمكن للدبابير القيام باللسع أكثر من مرة من المهم أيضًا ملاحظة أن هذه الحشرات غالبًا ما تستدعي النسخ الاحتياطي باستخدام السموم المنبهة لمساعدتها على الدفاع عن العش.

دبور سيكادا القاتل

هذا النوع من الدبابير الخطرة هو من أكبر أنواع الدبابير ، وينمو إلى طول يصل إلى 2 بوصة، على الرغم من أن هذا النوع من الدبابير ليس عدوانيًا بشكل عام ، فإن تزاوج الدبابير القاتلة للذكور يمكن أن يكون عدوانيًا للغاية ويمكن إزعاجه بسهولة شديدة، الحشرة تحصل على اسمها مما تصطاده وتأكله الزيز، وفيما بعد تم العثور على هذا النوع من الدبابير في الغالب خلال شهري يوليو وأغسطس في المناخات الحارة حيث توجد السيكادا، ولذلك حمل هذا النوع اسم البلدة .

مكافحة الدبابير الخطرة

مكافحة الدبابير الكثير يقوم بنزع الفروع التي تأخذها الدبابير كمستوطن لها ولا يعلموا أن في ذلك مكسبًا وأيضا خسارة فقبل تقليم الشجيرات أو التحوطات أو قطف الفاكهة ، تحقق من النبات بحثًا عن أعشاش دبور الورق، وعليك أن تعالج الأسوار الخشبية ودرابزين السطح بزيت طارد لمنع الدبابير الورقية بدهن هذا المكان بشكل قوي حتي تمنع الدبابير من تجميع السليلوز من الخشب.

وإذا كنت تشك في إصابتك بدبابير الورق أو وجدت عشًا في منزلك أو ممتلكاتك ، فاتصل بأخصائي إدارة الآفات المرخص له لمعرفة المزيد عن علاج الدبابير ولا تترك الأمر للصدفة أو العلاج الذاتي ومن الخطورة أن تقوم بإزالة العش بمفردك ، فهناك احتمال كبير بأنك ستلدغ، نحن نعلم أن أرقام الدبابير تتغير وفقًا لأحوال الطقس في الربيع والصيف.

ستكون أرقام ظهورها فائقة المعدل الطبيعي لظهورها في فصول الشتاء والخريف و سيسمح الربيع الحار والجاف للملكات بعمل أعشاشهن وتربية عمالهن بنجاح أكبر كما أن الطقس المعتدل يجعل مصادر الطعام أكثر وفرة، لأن هناك أكثر من 7000 نوع من الدبابير تعيش في المملكة المتحدة ، ولكن تسعة فقط هي الدبابير الاجتماعية التي أزعجت حفلات الشواء والنزهات والتي شكلت بخطورتها قلقًا للإنسان الذي يلجأ إلى النزهات الخارجية.[1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق