اشهر قصائد لويس دي كاموس

كتابة manar آخر تحديث: 19 مايو 2020 , 16:45

لويس فاس دي كامويس هو الشاعر البرتغالي الذي لقب بالشاعر الوطني الكبير، فهو صاحب ومؤلف الملحمة قصيدة Os Lusíadas عام 1572م، والتي تقوم بوصف اكتشاف فاسكو دا جاما للطريق البحري إلى الهند من خلال هذه القصيدة، حيث يعتبر Camões من أهم الشعراء الذي كان له تأثير دائم على الأدب البرتغالي والبرازيلي على حد سواء، له العديد من القصائد الغنائية التي اشتهرت وتم نشرها بعد وفاته.

سيرة لويس دي كامويس

تحتوي السيرة الذاتية الخاصة بلويس دي كامويس على ثلاث فئات، بمعني أن هناك سيرة ذاتية كانت تحتوي على تصريحات من قبل كتابه الأوائل وذلك في القرن السابع عشر، وأيضا هناك مجموعة من الوثائق المكتشفة في القرن التاسع عشر، وأيضا هناك كتاب السير الذاتية المتعاقبون الحقائق الملموسة القليلة المعروفة عن حياة كامويس وهو يأتي من خلال تطبيق الخيال والنظرية لا يدعمه دليل وثائقي ملموس.

ولد كامويس في لشبونة عام 1524م، عندما بدأ التوسع البرتغالي في منطقة الشرق، وهناك الكثير من التصريحات التي تأكد أنه كان عضو في الطبقة الأرستقراطية القديمة الفقيرة، ولكن هذا لم يمنعه من الارتباط الجيد بأعظم الطبقات البرتغالية والإسبانية، حيث أكدت العديد من الدراسات التي أقيمت في جامعة كويمبرا عن Camões، أنه من الشخصيات التي حققت الكثير من الشهرة والمعرفة الواسعة بالثقافة والفلسفة الكلاسيكية والمعاصرة، بالرغم من أن الشعراء الأوروبيين الآخرين لم يحققوا الكثير من الشهرة الواسعة في نفس المجال وفي هذا العصر، كان يعيش فترة شبابه في الأراضي التي تحتلها البرتغال في المغرب، وذلك بهدف البدء بمهنة عسكرية والتأهيل للحصول على الخدمات الملكية.

كان يعاني في شعره من الفقر، حيث أنه لم يقم بصنع ثروته، وذلك بسبب اشتراكه في العديد من الرحلات البحرية العسكرية وكانت قصيدة الملحمة واحدة من القصائد التي تحكي ما حدث في سفينة أثناء ذهابه إلى الهند، والتي تحطمت في نهر ميكونج، ويفترض أنه عاش الكثير من السنوات في الشرق مثل آلاف البرتغاليين الذين تأثروا بوجودهم في هذا الوقت في إفريقيا، والذين ظلت ثرواتهم وبقاؤهم في المغرب معلق لحين قرارات الملك.

وفي عام 1570م عاد Camões إلى البرتغال وقد اثبت ذلك من خلال قصيدة Os Lusíadas التي تم نشرها في لشبونة في أوائل عام 1572، وفي نفس العام حصل على معاش ملكي، وذلك مقابل خدماته التي قدمها للملك في الهند وكتابته لـ Os Lusíadas، ولم يذكر التاريخ أي سبب معين لوفاته إلا أنه بدأت أعراض الشيخوخة المبكرة وأمراضها في الظهور عليه والتي أدت إلى وفاته في عام 1580م.[1]

اشهر قصائد لويس دي كاموس

أثناء حياته كتب Camões مئات القصائد، ومن أشهرهم :[2]

  • السوناتات.
  • eclogues.
  • الملحمية Os L usíadas

وقام أيضا بتأليف العديد من الأغاني ومنها :

  • redondillas.
  • sextinas .
  • مرثيات.
  • رسائل.
  • octaves و odes.

وليس هذا فقط بل هناك العديد من المسرحيات الشهيرة التي تم عرضها بعد وفاته ومنها :

  • El rei Seleuco (1645) 
  • Amfitriões (1587)
  • Filodemo (1587).

حيث تمت طباعة أولى أشعاره الغنائية بعد وفاته بـ 15 عام أي في عام 1595م، على يد Fernão Rodrigues Lobo Soropita (1560)، وذلك بعنوان ريماس، وهذا بجانب العديد من القصائد التي تم طبعتها لاحقا وهي :

  • المركزية البشرية : والتي تتحدث عن التقدير الإنساني وعقلاني.
  • الدقة الشكلية : وهي من نوع القصائد التي تتحدث عن الآيات المنتظمة.
  • مقياس جديد : يتم استخدام الآيات القابلة للفك وهم ” 10 مقاطع شعرية”، بشكل رئيسي في السوناتات حيث يعتبر سمة من سمات الشعر الكلاسيكي.
  • التدبير القديم : وهنا استخدم redondillas وهم خمسة أو سبعة مقاطع شعرية، حيث تعتبر سمة من سمات فترة العصور الوسطى.
  • مثالية المرأة : وهي تتناول الكمال الجسدي والمعنوي.
  • تجسيد الحب : الأفلاطونية الحديثة، الحب الروحي.
  • تثمين العناصر اليونانية اللاتينية : الأساطير والفن والشعر.
  • أشكال الكلام : نقيض ومفارقة.
  • فوضى العالم : الشعور بعدم الثقة في الواقع بسبب عدم وجود منطق في الأحداث.
  • التغييرات ، الزوال ، العابرة : الطبيعة والبشر عرضة للتغيير ، لا يبقون ثابتين.
  • معاناة المحبة : الصراع بين الحب الجسدي والحب الروحي.

شعر Camões

معظم ما قام بتأليفه Camões في شعر السوناتات و redondillas، هو مجموعة من الآيات التي تحتوي على خمسة أو سبعة مقاطع، وبعض الأمثلة على ذلك:[3]

المثال الأول

النار التي احترقت في الشمع الناع

رؤية الوجه اللطيف الذي أراه في الروح.

أضاءت من نار أخرى من الرغبة ،

للوصول إلى الضوء الذي يفوز اليوم.

كما اندلعت حماسة اثنين

بسبب نفاد صبره الكبير

وبالإشارة إلى الغضب

ذهبت لتقبيل الجزء حيث شوهدت.

سعيد أن اللهب يجر

محو الحماسة والعذاب الخاص بك

في ضوء ما يجب أن يرتجف العالم!

المواعدة يا سيدة العناصر

منكم ، وهذه السفينة

تحرق النار يحرق القلوب والأفكار.

المثال الثاني

الحقول خضراء ،
لون الليمون:
هكذا هي العيون
من قلبي.

المجال الذي يمتد
مع خضرة جميلة
وضع الأغنام فيه
لديك مراعيك ،
الأعشاب التي تحتفظ بها
هذا يجلب الصيف ،
وأتذكر
من قلبي.

رعي الماشية
مع الرضا ،
الصيانة الخاصة بك
أنت لن تفهم؛
ماذا تأكل
إنهم ليسوا أعشاب ، لا:
بفضل العيون
من قلبي.

المثال الثالث

من قال أن الحب كاذب أو خادع ،
طفيف ، جاحد ، غير معروف ،
بدون فشل سيكون قد استحق
نرجو أن تكون قاسية أو صارمة.

الحب معتدل ، إنه حلو ، وهو إلهي.
من قال العكس لا يؤمن.
سواء أعمى أو عاطفي ،
والرجال ، وحتى الآلهة ، يكرهون.

إذا رأت الشرور في الحب ؛
بداخلي كل صرامة ،
أردت أن أظهر للعالم قدر استطاعتي.

ولكن كل غضبه من الحب.
كل العلل جيدة ،
أنني لن أغير كل الخير.

كاموس شاعر متعدد

كان كامويس شاعراً متقدماً وشعباً، حيث يعتبر شاعر عصر النهضة، فهناك الكثير من الأغاني الشعبية، والأغاني القديمة التي استوحت كلماتها من أشعاره، وخصوصًا أشعار التي جاءت في العصور الوسطى، كتب كامويس كلمات الأغاني والآيات الكاثوليكية والكوميديا والتي منها  El-rei Seleuco و Filodemo e Amfitriões ومجموعة من سوناتات الحب ، حيث تشتهر O Amor é Fogo والتي تتحدث عن الحب :

الحب نار مشتعلة دون أن يراها أحد.
جرح يؤلم ولا يشعر.
إنه قناعة سخط ،
إنه ألم ينكشف دون أن يؤلم.

إنها لا تريد أكثر من الرغبة في الخير.
وحيدا يمشي بين الناس.
ليس من الرضا أن تكون راضيًا ؛
إنها العناية التي تكسبها في فقدان نفسك ؛

إنها تريد أن تكون ملزمة بالإرادة ؛
إنها لخدمة من يفوز ، الفائز ؛
اجعل شخص ما يقتلنا ، الولاء.

ولكن كيف يمكن أن يسبب صالحك
في صداقة القلوب البشرية ،
إذا كان الأمر على عكس ذلك هو نفس الحب؟

مقتطفات من Camões

  • ” الملك الضعيف يجعل الناس الأقوياء الضعفاء “.
  • ” آه الحب … الذي ولد لا أعرف من أين يأتي الأمر لا أعرف كيف، ويؤلمني لا أعرف لماذا .”
  • ” الأشياء المستحيلة، من الأفضل أن تنساهم بدلاً من أن تتمنى لهم “.
  • ” لن يكون هناك عام جديد أبداً إذا واصلت نسخ أخطاء السنوات القديمة .”
  • ” تتغير الأوقات، ستتغير التغييرات، تغييرات الثقة، فالجميع مكون من التغيير، ويأخذ دائمًا صفات جديدة”
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق